خشونة: وداعا يا غالي

0

اعتزل أفضل أكثر اللاعبين العرب الذين اشجعهم، حسام غالي بالنسبة لي أهم من أبو تريكه ومحمد صلاح، مهلا قبل ان تقيموا علي الحد!. اعترف بأن محمد صلاح حقق أشياء مميزة أكثر بكثير من حسام غالي، أنا اتحدث عن اللاعب الذي يروق لمزاجي. لو خيرتني بين أي لاعب عربي وحسام غالي سأختار غالي طبعا، لأنه مختلف ومجنون ورائع. صلاح وأبو تريكه اكثر احترافا من غالي واكثر جماهيرية منه، لكن اذهب مع المختلفين المحلقين خارج السرب. لا يمكن التشكيك في موهبة (الكابيتانو) كما يسميه جمهور الاهلي، فهو احد اكثر اللاعبين موهبة، ربما طريقته في العيش ومزاجه الحاد جعله يقف خلف أبو تريكه وصلاح.

غالي يستحق الشكر على كل ما قدمه لكرة القدم وللنادي الأهلي والمنتخب المصري، هو اكثر اللاعبين الذي تتحسر لعدم مشاركتهم في المونديال القادم. لقد هاجم المدرب هيكتور كوبر الذي ابعده عن المنتخب، طلبوا منه اعتذارا وكان من الصعب ان يعتذر رجل مثل حسام على رأي قاله. لغالي العديد من الذكريات المجنونة.. أتذكر عندما لعب في توتنهام، ذات مرة اشركه المدرب مارتن يول بداية الشوط الثاني وسحبه بعد سبع دقائق، خرج حسام غالي بعد ان خلع قميص توتنهام ورماه على الأرض. ردة فعل تناسب تصرف مارتن يول ربما!!.

غالي هو اكثر اللاعبين تعذيبا للخصوم بلقطة الكوبري، يدخل الكرة بين قدمي الخصم بسلاسة متناهية وكأنه يضع ابرة في قطعة قماش حريري. أتذكر كيف فعلها على اريان روبين في مباراة الأهلي وبايرن ميونخ. غالي لاعب فنان ولا يمكن تلخيص مسيرته الطويلة المليئة بالقصص في عمود صغير، لقد صفقت كثيرا عندما مرر الكرة بين قدمي بيب جوارديولا. وصفقت اكثر عندما كان يقطع الكرات من المهاجمين في منطقة الجزاء ويمررها بين قدميهم غير عابئا بخطورة فعل ذلك امام مرمى فريقه.

وداعا كابيتانو الذي يغضب بسرعة ولكنه لا يحمل شيئا في قلبه، الهولندي مارتن يول تعاقد معه عندما كان مدربا في توتنهام ولعب هناك 34 مباراة ولكنه رحل بعد ان رمى القميص احتجاجا على تصرف المدرب، لكنه هو من دعا يول لتدريب الأهلي فيما بعد ولم يكن يحمل له أي ضغينة، يول كتب لغالي في يوم اعتزاله: «حسام غالي ايقونة الأهلي لعب مباراة اعتزاله امام اياكس وكنت سعيدا أنه كان ضمن الفريق الفائز في اخر مباراة له، كان يعمل معي في لندن ثم في القاهرة، استطيع ان أؤكد انه لاعب عظيم وشخصية عظيمة أيضا». أحيانا لا تجد شيئا لتقوله عندما تحين لحظة وداع احد العباقرة، لن تشاهد حسام غالي مرة أخرى يلعب كرة القدم، فقط ستعود للفيديوهات وتستعيد بعض الذكريات الجميلة. خذوا أبو تريكه الرائع، ومحمد صلاح للجميع، اعطوني فقط حسام غالي في فريقي وربما افوز عليكم جميعا.

محمد البلوشي

Share.

اترك رد