Inbound-Advertiser-Leaderboard

روزنامة مكررة..!!

0

مصدر خاص يؤكد ..الموسم ينطلق في اغسطس!!

إعداد المنتخب سيبدأ في سبتمبر .. الدوري سيتوقف لمدة شهرين متواصلين!!

الجهاز الفني للمنتخب أبدى اعتراضه على روزنامة الموسم الجديد دون جدوى

تناقصت الاخبار المتعلقة بالمنتخب الوطني الاول لكرة القدم كثيرا خاصة فيما يتعلق ببرنامج اعداده واستعداده للمشاركة في نهائيات كأس آسيا المقبلة المقرر اقامتها في دولة الامارات العربية المتحدة بداية العام المقبل 2019 بعد أو وضعت القرعة منتخبنا في المجموعة السادسة التي تضمه إلى جانب منتخبات اليابان وازبكستان وتركمانستان .. وكان غالبية ما صدر عن حظوظ المنتخب والقرعة التي أوقعته من جديد في مواجهة المنتخب الياباني الذي يبدو انه اصبح مرافقا وملازما لمنتخبنا في كل البطولات والتصفيات الآسيوية.

ولم يأت أي خبر جديد عن المنتخب الأول سوى تسمية جمعة الكعبي مديرا لدائرة المنتخبات مع غياب ملحوظ للدكتور جاسم الشكيلي النائب الثاني لرئيس الاتحاد الذي تقدم باستقالته من رئاسة لجنة المنتخبات الوطنية بعد فوز المنتخب ببطولة خليجي 23 التي اقيمت في الكويت.

الجهاز الفني للمنتخب الوطني تفرغ لمتابعة مباريات الدوري .. ومن ثم متابعتها حتى أصبح الجهاز الفني بقيادة فيربيك يعرف كل لاعبي الفرق في الدوري للدرجتين ، وايضا أسماء اللاعبين الاحتياط .. وهو تابع المباريات لحد الملل .. وكل شيء واضح أمامه ولا شيء يضيفه .. فمن سيتم ضمه أصبح معروفا وكالعادة لن يكون هناك الجديد وان أكد الجهاز الفني أن باب المنتخب سيكون مفتوحا أمام من يثبت وجوده ..

عرفنا من بعض « المصادر» ان التجمع المقبل للمنتخب سيكون في شهر سبتمبر المقبل، بعد انطلاقة الدوري الذي كما عرفنا من بعض المصادر نفسها أنه سيبدأ في شهر اغسطس في سابقة ربما هي الأولى من نوعها في تاريخ مباريات الدوري .. وربما كنوع من التغيير الذي يمارسه ومارسه الاتحاد الحالي في مفاصل العمل منذ فترة تسلمه قيادة دفة اللعبة ..

وبعض هذه المصادر تحدثت أن الجهاز الفني كان أول المعترضين على ما ينوي الاتحاد عمله، وأن روزنامة الموسم الجديد ربما وضعت أو ستوضع قريبا على طاولة الرئيس كما كشف لنا المصدر نفسه، وأنه هو من أصر على أن تكون البداية في شهر اغسطس ، بعد أن يكون دوري القوات المسلحة قد اقيم..قبل ذلك .. وعليه سيكون شهر سبتمبر بداية الإعداد وبداية توقف الدوري … على أن تستمر التوقفات حتى بداية شهر ديسمبر الذي سيكون بكامله لإعداد المنتخب ، ومن ثم سيكون التوقف للنشاط الرياضي « الدوري « حتى نهاية أمم آسيا .. اي أن التوقف سيصيب الدوري لمدة شهرين بالتمام والكمال وهي نفس الفترة التي توقف فيها الدوري هذا الموسم .. ونتج عنها هذا الموسم الغريب والاستثنائي.

وطبعا بعد ذلك يبدأ ضغط المباريات، وتكثيف جدول الدوري وغيرها من المسابقات المحلية والخارجية، وكله بسبب قرار أو رأي لشخص وضح أنه بعيد كل البعد عن واقع كرة القدم .. وأن من يومئ أو يشير له هو من نفس العقلية التي لم تتعظ مما حدث ويحدث حاليا … ويبقى السؤال هو عن موقف الأندية من هذا الأمر .. وان كان الجميع يعلم ان الاندية أو بالاحرى كل ناد يتخذ موقفا خاصا بناء على اشكالية مع الاتحاد الحالي فيتم ارضاء النادي وبالتالي الموافقة على ما يقرره الاتحاد كما حدث في الجمعية العمومية الأخيرة .. والاجتماع الذي عقد في مزرعة أحد رؤساء الأندية ومن خلاله تم ارضاء الأندية وتسليمها مستحقاتها أو المبالغ التي لم يتم صرفها بناء على اشكالية .. فتخلت الاندية عن اعتراضاتها مقابل الافراج عن هذه المبالغ ..

ما يهمنا هو وضع المنتخب الوطني الاول .. وكيفية إعداده .. وهل يكفي هذا الاعداد للمشاركة في بطولة قارية حساباتها ليست بحسابات مقاييس البطولات الخليجية .. وما تسرب من أخبار ومعلومات تشير إلى أنها لا تسر .. وأن هناك الكثير من علامات الاستفهام الكبيرة حول إعداد المنتخب الذي بناء على روزنامة الموسم الجديد لن يكون لديهم فترة للراحة من الموسم الماراثوني.

نتمنى أن يكون ما كشفه المصدر ليس حقيقيا .. ونؤكد على ذلك .. لأنه اذا كان حقيقيا فهذا يعني أننا أمام مشكلة كبيرة وقد نتابع موسما فاشلا .. وسيكون تأثيره سلبيا بصورة أكبر على كرة القدم العمانية.. ولكن الإشكالية ستبقى في المنتخب الاول الذي يعتبر واجهة الرياضة .. وهذه الطريقة من التفكير لن تكون في مصلحة إعداده بالصورة المطلوبة.

المطلوب تغيير العقلية خاصة في ظل التغييرات التي أجراها الاتحاد مؤخرا والتي نتمنى ألا تكون فقط مجرد تغيير للتغيير .. فالمهم هو أن يعطي هذا التغيير ثماره ، وينعكس إيجابيا على الكرة العمانية والمنتخب الوطني الأول هو الهدف .. وكفى تجريبا وفرضا للرأي من باب أنا موجود فهذا ليس في مصلحة اللعبة.

روزنامة الموسم يجب أن يكون الكلام الأول فيها للجهاز الفني للمنتخب الوطني ، ومن ثم بناء الروزنامة على هذه الخطة دون أن يكون هناك تضارب ، وألا تكون الفوضى والأراء الشخصية والارتجالية هي العنوان .. فنجاح برنامج إعداد المنتخب مرتبط ارتباطا وثيقا بنجاح كل المسابقات فهل ينجح الاتحاد في تجاوز سلبيات الموسم الحالي والاستفادة من أخطائه الكارثية.. أم أنه يتابع السير بنفس الطريقة والعقلية؟؟

الكل وحتى « المصدر إياه « ينتظر ما سيصدر خلال الايام القريبة المقبلة.. وعندها سنكون أمام الحقيقة ويعلم الجميع إلى أن أين تسير الكرة العمانية.

Share.

اترك رد