حصريا «كوووورة وبس» تكشف الكواليس… كيف تم إقناع الرئيس ببيع نيمار !!!

0

البرازيل – مارسيلو جونزاليس

عندما عاد نيمار لناديه باريس سان جيرمان لاستكمال مرحة الاستشفاء وتم الإعلان عن أن الألماني توماس توخيل سيكون هو مدربه الجديد في باريس سان جيرمان، فكرنا بأنه لا بد من حدوث شيء ما غير عادي. الاعتقاد بحدوث شيء خلف الكواليس بنيناه على العديد من المعطيات. زيارة رئيس النادي ناصر الخليفي لنيمار في البرازيل كان الهدف منه الاطمئنان على مسألة بقائه في النادي وليس إصابته. ثم ان الرئيس لابد أنه تحدث مع النجم الأول حول هوية المدرب قبل الإعلان عنها. ماذا قال نيمار للرئيس وماذا قال الرئيس له؟. الإعلان عن التعاقد مع توماس توخيل أيضا له تبعات واحكام وهو عمل ليس عبثي لإدارة باريس سان جيرمان التي تعرف ماذا يعني جلب رجل لا يحب المساومات مثل إيمري.

الاخبار التي لا تنتهي والتي تربط نيمار بريال مدريد وتحركات والده، أيضا جعلتنا لا نستبعد حدوث شيء ما خلف الكواليس. لكن ماذا حدث؟. وسائل الاعلام أعلنت بأن نيمار اجتمع مع المدرب الألماني توماس توخيل في باريس. اللقاء كان بناء على طلب المدرب وكان مثمرا وبناء. لكن وسائل الاعلام لم تتحدث عن التفاصيل وما جرى بينهما، ما هي كواليس ذلك اللقاء وماذا حدث بعدها؟.

نيمار قال بأنه سعيد في باريس ولكن كل شيء يقول عكس ذلك. مسلسل الاحداث سنعرضه لكم ،  وعليكم وضع النهاية التي تتوقعونها من خلال فهمكم لما حدث خلف الكواليس وما حدث علنا، عليكم ربط خيوط القصة وتتبع الاحداث لاكتشاف النهاية القريبة.

-نيمار يتعرض لإصابة والنادي أراد تأجيل اجراء العملية الجراحية لما بعد مباراة الإياب امام ريال مدريد لكن طبيب السيليساو تدخل فورا وطالب باجراء العملية قبل المباراة من اجل استعادة اللاعب قبل المونديال، نيمار يقف في صف طبيب السيليساو ويجري العملية دون الاكتراث للجهاز الطبي لباريس سان جيرمان.

-نيمار يمدد فترة بقاؤه في البرازيل ويغيب عن النادي 6 أسابيع، حيث كان من المقرر أن يعود لفرنسا بعد اجراء العملية، لكنه قرر البقاء والاعتماد على الجهاز الطبي والبدني للسيليساو في مرحة إعادة التأهيل.

-ظهور شائعات كثيرة تفيد أن وفدا من ريال مدريد زار نيمار في البرازيل والتقى بعائلته. بعدها سربت بعض الاخبار عن سفر والد نيمار للعاصمة الاسبانية حيث التقى مسؤولي النادي الاسباني.

-ناصر الخليفي رئيس باريس سان جيرمان يقرر زيارة نيمار في البرازيل ويتحدث له حول المستقبل ويطلب منه توضيحات حول الاشاعات التي تروج. رئيس النادي يعلن بقاء نيمار والتزامه مع باريس سان جيرمان بنسبة 1000% ويفند كل الاشاعات.

-الإدارة تخبر نيمار بأنها توصلت لاتفاق مبدئي مع توماس توخيل، الهدف كان جس نبضه ومعرفة ما إذا كان لديه أي تحفظات على المدرب الجديد، لكن نيمار كان ذكيا ولم يعلق على الخبر، تلقاه بطريقة ذكية دون ان يبدي شيئا.

-نيمار يصل لفرنسا ويطالب بزيادة راتبه وسط تذمر بعض زملائه في الفريق. البلجيكي توماس مونيير قال في تصريحات علنية «باريس سان جيرمان ليس نيمار فحسب، هناك لاعبون اخرون» . تلك كانت إشارة لتذمر بعض اللاعبين من المعاملة الخاصة التي يحظى بها نيمار.

-ريال مدريد يطلب من والد نيمار الضغط على ابنه من اجل اجبار سان جيرمان على بيعه بسعر معقول، المطلوب هو تمرد نيمار والحديث عن رغبته بشكل علني.

-باريس سان جيرمان يشعر بالقلق مرة أخرى ولكنه يبدي الثبات ويرمي الكرة في ملعب نيمار ووالده ويسرب اخبارا بأنه من الممكن بيعه لو حصلوا على 350 مليون يورو. التسريبات تداولتها وسائل الاعلام في كل من فرنسا واسبانيا وبعد ساعات تناقلتها وسائل الاعلام في مختلف انحاء العالم.

-توماس توخيل يعرض خطته لإدارة النادي وبها جزء مهم حول إلتزام اللاعبين والحفاظ على مكانة النادي واسمه، في هذه الخطة صدام محتمل بين نيمار المدرب، خطة توخيل تقول بأن النادي فوق الجميع، وذلك يعني ان المدرب لا ينوي معاملة نيمار معاملة خاصة جدا. تم مناقشة هذه المسألة وتوخيل بحسب معلوماتنا سيعطي نيمار أهمية كونه لاعب مميز لكن لن يكون هناك تسامح كبير في مسألة الانضباط والتمييز بين اللاعبين خارج الحدود المعقولة.

-توخيل يرسم طريقا مختلفا عن ايمري في قضية بناء النادي وجعله منافسا للكبار في أوروبا ويستشهد في خطته بأن كل الأندية الكبيرة هي الأهم من اللاعبين والنجوم، وبمجرد ما ان يحدث العكس لا تحقق تلك الأندية نفس النجاحات، إدارة باريس تتبنى مشروع توخيل وتعلن رسميا بأنه سيكون المدرب.

-توخيل يجتمع مع نيمار ولا يتحدث الطرفان بعد ذلك عما دار في الاجتماع، كل ما قيل بأنه كان اجتماع جيد!.

-ناصر الخليفي يعلن بأن باريس سان جيرمان اهم من الجميع، اهم من أي اداري او مدرب ولاعب، ومن لا يعجبه ذلك عليه المغادرة. هذا التصريح فتح العديد من التكهنات حول مستقبل نيمار لكنهم في باريس ذكروا بأن المسألة لا تتعلق برحيل نجم السيليساو بل بنظام جديد في النادي يقوده توماس توخيل.

ماذا قال توخيل عن نيمار للرئيس؟

بعد اجتماع توخيل مع نيمار والذي لم يفصح احد عما دار فيه بالتفصيل في وسائل الاعلام، توخيل حاول اقناع نيمار بالبقاء في باريس سان جيرمان ومواصلة المشروع، هذه التسريبات حصلنا عليها من احد مساعدي توخيل والذي قال: «توخيل حاول اقناع نيمار بالبقاء واللاعب لم يقل بأنه يريد المغادرة بل تحدث عن أشياء أخرى». من الواضح ان نيمار ابدى للمدرب بأنه ليس مصمما على البقاء، مصدر اخر مقرب من نيمار اعطانا معلومات مهمه، بطل التزلج على الماء جابرييل ميدينا وهو احد أصدقائه سرب لنا معلومة مهمة وهي ان نيمار افصح لتوخيل عن رغبته بالرحيل إن كان ذلك ممكن وانه على الصعيد العائلي ليس سعيدا في البرازيل. هذا الامر يجعلنا نفكر في ما حدث بعد ذلك الاجتماع بين المدرب الجديد واللاعب، ونربط المعلومة التي حصلنا عليها مع الاجتماع الذي حدث بين توخيل واداريي باريس سان جيرمان، لا يوجد شك ان توخيل نقل لهم أن التزام نيمار ليس كبيرا بالبقاء في النادي، توخيل يفضل فريقا متحدا على فريق به لاعبين بالتزام غير كامل. هذا ما يفسر تصريحات رئيس النادي ناصر الخليفي الذي قال فيها بأن النادي اكبر من الجميع!. الخليفي حاول في البداية اظهار بأنه واثق جدا من بقاء نيمار حيث قال بأنه سئم من الحديث عن رحيل نيمار وانه أوضح الف مرة بأن قائد السيليساو باق في الفريق، والده اكد للخليفي بقاء ابنه والخليفي لأنه غير واثق طلب تأكيدات من والد اللاعب الذي يقود المفاوضات سرا مع ريال مدريد!.

ولأن رئيس باريس سان جيرمان يعرف في قرارة نفسه ان هناك شيء ما يدور خلف الكواليس، لذلك قال ما يقوله المدرب الجديد بأن النادي اهم من الجميع، التغيير في طريقة حديث القطري سببها المدرب الجديد ويبدو أن قائدا جديد يريد اخذ زمام المبادرة في النادي، ولكن ماذا عن نيمار!. المشكلة ان إدارة باريس سان جيرمان أعطت نيمار صلاحيات كبيرة والان سيصبح من الصعب سحبها. يبدو ان الوضع يسير في اتجاه النهاية ونيمار سيغادر النادي، ويبدو أن توخيل اقنع الرئيس بعدم الممانعة في بيعه اذا اصر على الرحيل، لأن بقاء اللاعب رغما عنه سيكلف النادي الكثير وسيخلق أجواء سيئة.

حاليا تغيرت الكثير من الأمور فلم يعد يوجد في باريس مدرب يدعم نيمار في كل شيء، وهناك تذمر من بعض اللاعبين نتيجة المعاملة الخاصة لنيمار، دراكسلر ومونيير وكافاني ودي ماريا وباستوري وكيمبيمبي فيراتي مستاؤون جدا من نيمار!. هل سيبقى نيمار في مكان لا يجد فيه الحب!. تقول والدته: «في باريس سان جيرمان لا يقدرون ما فعله ابني لهم، لقد فعل الكثير من اجل الانتقال من برشلونة للعب في باريس، المسألة تتعلق بالتضحيات وهو ضحى بالكثير من اجل باريس ولكنه لا يحظى بالتقدير اللازم لكل ما فعله، انا الان ارغب في ان يغادر باريس ويلعب في مكان اخر، لا اريد رؤيته غير سعيد، عليه الذهاب واللعب في مدريد فهذا افضل حل». ما قالته والدة نيمار يبين كل شيء والكرة الان في ملعب باريس سان جيرمان لأن هناك نادي يريد نيمار وهناك نيمار الذي يريد المغادرة وهناك باريس سان جيرمان الذي يملك القرار النهائي. والدة نيمار تقصد بالتضحيات التي قدمها ابنه بالانتقال لباريس سان جيرمان هي ترك ناد كبير وعالمي مثل برشلونة للعب في الدوري الفرنسي الضعيف وتمثيل ناد صغير لم يكن معروفا بين الكبار قبل عشر أعوام.

Share.

اترك رد