Inbound-Advertiser-Leaderboard

تيمور بن أسعد يتوج السويق بالـدرع الـرابعة فـي تـاريخـه

0

في ليلة تتويج «شعاع الشمس».. لم تمنع الرطوبة العالية نسبيا مساء الأحد الماضي نادي السويق من مواصلة تحطيم الأرقام هذا الموسم. المباراة الأخيرة لأصفر الباطنة ليلة التتويج وفي الجولة السادسة والعشرين كانت أمام صحار.. وتحت رعاية صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد .. في مباراة شهدت حضور الأب الروحي للسويق.. صاحب السمو السيد فاتك بن فهر بن تيمور آل سعيد .. وصاحب السمو السيد فارس بن فاتك آل سعيد رئيس نادي السويق .. وشقيقه صاحب السمو السيد فهر بن فاتك آل سعيد.. بمعية رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم سالم بن سعيد الوهيبي وعدد من أعضاء مجلس الإدارة..

وتوّج صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد آل سعيد نادي السويق بدرع  الدوري والميداليات الذهبية.. وسلم سموه الشباب ميداليات المركز الثاني الفضية.. بينما كان نصيب نادي النهضة المركز الثالث والميداليات البرونزية.

البداية.. تحية

قبيل إنطلاقة المباراة.. توجه الأب الروحي لنادي السويق صاحب السمو السيد فاتك بن فهر آل سعيد وأنجاله سمو السيد فارس وسمو السيد فهر إلى جماهير النادي التي حرصت على التواجد ورفع اللافتات التي تطالب صاحب السمو السيد فارس بن فاتك رئيس النادي للبقاء كرئيس للنادي.. بعدما سرت أخبار من البيت السويقاوي عن نيته عدم الاستمرار في إدارة النادي.

أرقام قياسية

الأصفر أسعد جمهوره الذي حضر للمباراة وهو يمني النفس بمواصلة سلسلة الانتصارات والنتائج الايجابية في الدوري.. بعد موسم للنسيان في مسابقة الكأس الغالية محليا.. وفي كأس الاتحاد الآسيوي قاريا.

وخالد الهاجري يحرز هدف المباراة الوحيد في الشوط الثاني.. هدف كان كافيا للوصول للنقطة (63).. وهو رقم من الصعب الوصول له.. أو حتى الاقتراب منه.. فظفار بطل الموسم الماضي أحرز 51 نقطة.. والموسم الذي قبله فنجاء يحرز نفس العدد من النقاط.. والعروبة أحرز 49.. والنهضة أحرز في الموسم 2013/2014 (57) نقطة.. وهو الرقم الأعلى منذ بداية الاحتراف.. ورفع عدد أندية النخبة إلى 14 فريق.

في المقابل.. غاب جمهور التماسيح.. ربما لأن الفريق ضمن البقاء موسم آخر في دوري الأضواء.. وربما لأن الجمهور الصحراوي أصابه الملل وهو يرى فريقه يترنح في الجولات الأخيرة.

شوط أول.. سلبي

العراقي حكيم شاكر مدرب السويق بدأ المباراة بتشكيلته الأساسية.. ووضح بأن «الجنرال» يريد أن يكون (ختامها مسك).. فدفع بفايز الرشيدي في حراسة المرمى.. وأمامه عبدالعظيم العجمي وعمار الشيادي وحسن السعدي ومحمود مبروك في الدفاع وفي الوسط ياسين الشيادي وعمر الفزاري وعبدالله دينج وباسي نيانج.. وفي الهجوم عبدالعزيز المقبالي وخالد الهاجري.

أما المغربي مولاي مراد مدرب صحار فبدأ المباراة بالحارس داود الكحالي.. ومعه علي فاضل وإسحاق المقبالي وسمير البريكي ويعقوب عبدالكريم وأيوب الشيزاوي وخليفة الجهوري وأحمد الكحالي وأحمد العجمي وماكسيميليان وسوري إبراهيم.

الشوط الأول في بدايته شهد حالة من (التوهان) لدى لاعبي صحار.. الذين كانوا يفتقدون التركيز.. ومعظم تمريراتهم مقطوعة. في المقابل.. كان السويق أكثر جاهزية ذهنيا.. حيث وصل مبكرا لمرمى داود الكحالي.. وظهرت الخطورة المبكرة لعمر الفزاري وحسن السعدي في الجهة اليسرى ..

لكن الضيوف بدأوا الدخول في أجواء المباراة بعد مضي ثلث الساعة الأولى.. إلا أن محاولاتهم لم تكن بتلك الخطورة على مرمى فايز الرشيدي.. وافتقد يعقوب عبدالكريم وخليفة الجهوري للتركيز أمام مرمى السويق.

الرطوبة العالية اضطرت حكم المباراة خالد الشيدي إلى إيقاف اللعب في الدقيقة (30) لإعطاء لاعبي الفريقين فرصة شرب المياه لدقيقة واحدة.. ليستأنف بعدها اللعب.. بنفس الوتيرة.. ووقت ضائع قدره الحكم بدقيقتين لم يشهد أية محاولات جادة لاحراز الأهداف من الطرفين.. وشوط أول ينتهي سلبيا.

شوط الفوز

في الشوط  الثاني دخل السويق صاحب الضيافة بقوة لإثبات علو كعبه.. شوط المباراة الثاني جاء أفضل من سابقه لاسيما من جانب السويق الذي تمكن في الدقيقة 51 من افتتاح التسجيل عن طريق خالد الهاجري الذي حول الكرة العرضية من جانب محمود مبروك في مرمى الحارس داؤود الكحالي، وأعطى هذا الهدف أريحية للاعبي السويق ليحاول محمود مبروك بكرة رأسية جانبت المرمى، ويسدد ياسين الشيادي كرة زاحفة من خارج منطقة الجزاء تمر بجوار القائم الأيمن إلى الخارج.

وتمر نصف ساعة على انطلاق الشوط الثاني.. والحكم خالد الشيدي يوقف اللعب من جديد.. راحة لشرب المياه وتعويض السوائل المفقودة من الرطوبة التي حولت الملعب إلى بركة من الصعب فيها التعامل مع الكرة.

يستأنف اللعب.. ولا جديد.. السويق يهاجم .. وصحار يدافع مع بعض الهجمات المرتدة.. وحكيم شاكر يدفع بفهد الجلبوبي لأرضية الملعب.. بينما يغادر عبدالعزيز المقبالي.. هداف الدوري برصيد (21) هدف يترك المباراة دون أن يسجل.. ولكنه ترك بصمة في هذا الموسم.. رقم قياسي في التهديف.. لم يحضر في دورينا منذ فترة ليست بقصيرة.

ونعود للمباراة.. ونشهد عودة لصحار في آخر عشر دقائق.. وتحديدا في الدقيقة 83 حيث يضيع لاعب صحار سيمون بيارا فرصة تعديل النتيجة بعد أن استلم الكرة داخل منطقة الجزاء ولكنه سددها إلى الخارج برعونة.. وكأنه وفريقه قد رضوا بالنقاط الـ(33) والمركز الثامن في ختام الموسم.

ولا جديد في باقي الوقت.. لتنتهي المباراة بفوز السويق بهدف نظيف. ما أن أطلق الحكم صافرة الختام.. حتى سادت الأفراح معسكر السويق.. وعلق صاحب السمو السيد فارس بن فاتك آل سعيد رئيس النادي على النتيجة قائلا: “ بلا شك إن سمو السيد الوالد دائما ما يكون خلف نجاح الفريق وسيستمر بإذن الله تعالى من أجل الظفر بمزيد من الإنجازات والبطولات للنادي.”

أما العراقي حكيم شاكر مدرب الفريق فقال: “ الفوز ببطولة الدوري ليس بالأمر البسيط خاصة أن التتويج جاء بعد أن حصل للفريق هبوط قوي مع بداية الدور الثاني من البطولة وكاد أن يفقد بطولة الدوري بعد أن فقد مسابقة الكأس الغالية وبطولة كأس الاتحاد الآسيوي وما قبلها بطولة السوبر جعل من الفريق يعيش حالة صعبة وصعوبة الظفر ببطولة الدوري وحسنا ما فعل عندما قام صاحب السمو رئيس نادي السويق للبحث عن مدرب آخر وان يكون هو المشرف وهو المسؤول عما تقدم في المراحل القادمة والحمد وقع الاختيار علي من خلال العمل السابق الذي قمت به الموسم الماضي”.

Share.

اترك رد