الدوري الاستثنائي .. انتهى .. ولم ينته !!

0

اعتراضات التلاعب بالنتائج ترخي ظلالها

أخيرا … انتهى دوري عمانتل  ولم ينته !! وهذه ليست احجية أو فزورة كما يقولون وانما حالة أنتجها الواقع لهذا الدوري بدليل ما حدث معه خلال الجولات الأخيرة  والتي دار الشك فيها بالتلاعب بالنتائج .. وعليه سيكون هناك الكثير لاحقا خاصة وأن رئيس الاتحاد اشار في تصريح له لصحيفة توفة الالكترونية  « أن الاتحاد قام بتسجيل جميع المباريات وإذا اتضح أي شيء سنخاطب الاتحاد الآسيوي لتقييم الوضع « مع الإشارة لاعتراض انادي السلام ومن ثم المضيبي ..

لن نستعجل الأحداث .. فقد انتهى الموسم الكروي 2017 /2018 من خلال اقامة مباريات الجولة 26 التي أعلنت بنهاية مبارياتها هبوط أندية فنجاء والسلام والمضيبي إلى دوري الدرجة الأولى، وتتويج السويق باللقب، والشباب وصيفا، والنهضة ثالثا.. ورغم انتهاء الفعاليات لهذا الدوري، إلا أن الأمور واشكاليات وارتدادات هذا الموسم الاستثنائي ، ستبقى يتردد صداها لفترة طويلة بسبب ما حفل به هذا الموسم من أحداث وتجاوزات سيظل يذكرها الجميع بكثير من الحزن لما وصل إليه حال المسابقات المحلية …

المهم أن الدوري ، وربما أطول دوري في تاريخ كرة القدم العمانية انتهى بتتويج السويق البطل الذي كان بطلا واحتاج للوقت فقط، والشباب الوصيف ، والنهضة الثالث. أما عن الدوري هذا الموسم فقد كانت المنافسة مقلوبة ، عندما كانت المنافسة على أشدها في معارك الهروب من مخاطر الهبوط والذي بقيت مخاطره تحيط بغالبية فرق الدوري حتى الجولة الأخيرة في واقع يعكس حاله..

وقبل الجولة الأخيرة وبعدها بدأت الاعتراضات ، والتشكيك ببعض النتائج، بل وصل بنادي المضيبي أن أرسل رسالة رسمية لاتحاد الكرة يعترض فيها على ما حدث في مباراة النصر وفنجاء.. كما سبق لنادي السلام أن اعترض ومن خلال تصريحات مدرب الفريق ومن ثم رئيس النادي، ويبدو أن هناك الكثير سيقال عن ذلك ولن يقتصر على المستوى المحلي ، بل أشارت بعض الأندية إلى أنها ستطور الشكوى حتى الفيفا إن لم يتم اصلاح ما حدث!!.

في الجولة 26 والأخيرة من الدوري فاز السويق البطل على صحار بهدف وتم تتويجه رسميا بلقب الدوري للمرة الرابعة، وخسر الشباب الوصيف أمام نادي عمان بخمسة اهداف لهدف، وتعادل النهضة الثالث مع فنجاء بهدف لهدف، وخسر العروبة أمام مسقط بهدفين لهدف، وفاز صحم على النصر بهدف، والسلام على مرباط بثلاثة أهداف، والمضيبي على ظفار بهدفين .. ولكن انتصاري السلام والمضيبي لم يشفعا لهما ورافقا فنجاء الذي لم يشفع له التعادل بالبقاء موسما جديدا في دوري الأضواء الذي عاد إليه نادي الرستاق ومعه صور ومجيس.

غالبية النتائج شكك فيها الكثيرون ، ولكن طالما لم يكن اعتراض ، أو جرأة من البعض للتحدث عن ذلك إن وقع فعلا .. يبقى كل ما قيل مجرد كلام باستثناء ما ستسفر عنه حالتا المضيبي والسلام.

مسقط يتفادى الهبوط بالفوز على العروبة

تفادى مسقط الهبوط عندما حقق الفوز على العروبة بهدفين لهدف في المباراة التي أقيمت في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، وهذا الفوز كان كافيا لمسقط لتحقيق الهدف وهو البقاء بعد أن فشل الفريق في الوصول للمراكز المتقدمة.

واذا كانت المباراة لا تهم العروبة كثيرا ، إلا أنها كانت العكس بالنسبة لمسقط الذي لم يقنع في الشوط الأول كون الافضلية كانت عرباوية رغم أن مسقط تقدم بهدف وبه أنهى الشوط الأول.. في الشوط الثاني تحسن أداء مسقط وبدلا من أن يعزز تقدمه سجل العروبة هدف التعادل ..لتتوتر الأجواء كون التعادل يعيد الفريق للدرجة الأولى، ولكن تم احتساب ركلة جزاء تم تنفيذها بالصورة الصحيحة وتم تسجيل هدف … وخرج مسقط بفوز ثمين وبقي في الدوري .. سجل لمسقط مصطفى كويات، وماجد البلوشي من ركلة جزاء، وللعروبة يوسف ناصر.

الامور لم تقف عند هذا الحد وبدأ الكلام ينتشر .. تارة عن ركلة الجزاء، وتارة عن تصرف الحارس، وتارة عن وقوف لاعبي العروبة، وغير ذلك.. ولكن كل ذلك بقي كلاما، وبقي فوز مسقط حاضرا وضمن البقاء بعد تحولات كثيرة مع هذا الفريق بسبب غياب الاستقرار الفني والإداري.. أما العروبة فقد حقق المطلوب وهو البقاء وأن يكون من ضمن الفرق الست الأول وكان  له ما اراد خاصة وأنه عانى بدوره من غياب الاستقرار الفني والإداري كثيرا… والفريقان كانا بعيدين عن الحد الأدنى من الطموحات، والعروبة اعتمد على عناصره الشابة التي سيكون امام الإدارة العمل لإبقائها في النادي… ويجب أن يكون ما حدث هذا الموسم للفريقين درسا وأن تتم الاستفادة منه … العروبة خامسا بنهاية الترتيب 34 ، ومسقط بالمركز تاسعا برصيد 33 نقطة.

السلام يهبط رغم الفوز

على مرباط الصعب

لم يشفع الفوز المستحق للسلام على مرباط ، لم يشفع له بالبقاء في دوري عمانتل وهبط الفريق بعد موسم واحد قضاه .. بعد ان عاد بقوة الموسم الماضي.. وهو كان أول الاندية المعترضة على مباريات الدوري قبل الجولة الأخيرة بعد أن جعله يلعب مباراة قبل بيوم واحد من بقية الفرق وهو من الفرق المهددة .. وهذا الأمر كان له تداعياته .. ومن ثم تطور الامر لرئيس النادي الذي اشار إلى أنه سيطور الأمر في حال لم يتم اتخاذ ما يلزم وسيتم تقديم الأمر إلى الفيفا .. الفوز المعنوي الذي حققه السلام لم يشفع له .. ولكن الفريق قدم نفسه بصورة جيدة من خلال الاسلوب الخاص به، وكان يمكن لهذا الفريق أن يكون بوضع أفضل لو استطاع تجاوز الصعوبات المادية التي انعكست على أداء الفريق ونتائجه .. والسلام صعد بقوة، رغم كل اشكالياته ، وهبط نتيجة الصعوبات التي اعترضته ..

بالمقابل نادي مرباط تجاوز كل ما اعترضه، وصعوده الموسم الماضي كان بطولة بحد ذاتها، وبعد ذلك أثبت أنه قادر على تجاوز كل الصعوبات المادية والإدارية والفنية وذلك من خلال ما فعله وقدمه لاعبو الفريق وادارته وجهازه الفني بقيادة صالح عبد ربه الذي أكد أن الفريق بحاجة لبعض الدعم ليكون منافسا.

مرباط لعب وهو دون ضغوط، والسلام لعب وهو ينتظر العديد من الاحتمالات .. ولكنها كلها لم تحدث وبالتالي خرج الفريق من المنافسة على الأقل حتى الآن بناء على النتائج، أما ما سيحدث لاحقا فله الكثير من الكلام ..  سجل للسلام إمضاء أسعد المرزوقي وعلي المعمري والمحترف جاجا. وسجل هدفي مرباط لاعبه مسلم عكعاك.

الشباب يواصل هزائمه ويخسر بالخمسة أمام عمان

رغم ان نادي عمان فاز بالخمسة على الشباب إلا أنه بقي مهددا لو حقق فنجاء الفوز على النهضة، ولكن الأمور بقيت كما تمنى الفريق الأحمر.. وفاز هو وتعادل فنجاء وبالتالي ضمن الفريق بقاءه … وما حدث مع نادي عمان يحتاج للكثير وسيكون هناك الكثير من الكلام حول هذا الفريق الذي لم يستفد من كل التجارب السابقة فيما يبدو رغم أن  الحالة نفسها تتكرر كل موسم تقريبا ..

بالمقابل الشباب تعرض لخسارة جديدة ومن خلالها أصبح عدد الأهداف التي تلقاها مرمى الفريق 11 هدفا وهو ما يعادل تقريبا عدد الأهداف التي تعرض لها مرماه خلال الدوري كله وهذه الحالة كلها أثارت استغراب الكثيرين … وتحدثوا عن أمور اخرى كثيرة  للفريق الوصيف الذي أصبحت خسارته متوقعة بل البعض جزم أنها واقعة للكثير من الكلام.

نادي عمان لعب لتحقيق فوز كبير مضمون على أن يقدم له النهضة خدمة .. وهو ما حدث .. والفوز الكبير جاء منطقيا كون الفريق لعب بقوة وسجل 5 أهداف وزعها على مدار الشوطين، فيما كانت ردة فعل الشباب خجولة وبطيئة للغاية واكتفى بهدف وتابع النتائج السلبية بعد أن أطمأن الفريق لموقعه كوصيف، وبعد أن فقد قدرته المنافسة على اللقب منذ جولات سابقة.

المباراة لم يقدم فيها الفريقان المطلوب.. وكان هدف نادي عمان الفوز وأيضا انتظار نتيجة النهضة .. وهناك الكثير ليقال حول هذه المباراة ومباريات الشباب الأخيرة في هذا الموسم الغريب والعجيب…

سجل أهداف نادي عمان المنذر العلوي من ركلة جزاء، وسعود الفارسي ، ومحمود الحسني، وجعفر البلوشي، جوناس الهدف الخامس، وسجل هدف الشباب جميل اليحمدي.

النهضة يفرض التعادل

على فنجاء ويعيده للأولى

فرض نادي النهضة التعادل على نادي فنجاء بهدف لهدف وهذا التعادل  أعاد فنجاء إلى الدرجة الأولى من جديد مكرسا الكثير من الإشكاليات والخلافات التي عصفت بهذا النادي العريق .. في حين اثبت نادي النهضة انه فريق فوق كل الشبهات .. ولعب كما تقتضي المنافسة الشريفة، وهذا يحسب لنادي النهضة وإدارته ولاعبيه، وأيضا لكرة القدم العمانية..

التعادل كان محزنا لفنجاء ومحبيه في كل مكان ، وهو أحد أعرق الفرق في كرة القدم العمانية التي أوضحت أن الإشكاليات الإدارية والمالية كفيلة بإسقاط أي فريق مهما بلغت قوته، وفنجاء العريق هو أبرز الحالات الحالية.

المباراة لم ترق للمستوى المطلوب خاصة من جانب فنجاء الذي وضح أنه فريق لعب تحت الضغوط التي كانت تأثيراتها واضحة، وكان المتوقع أن يكون فنجاء مهاجما بقوة ويلعب مباراة أشبه بالنهائيات… ولكن ذلك لم يحدث .. وهنا الاستغراب بحد ذاته .. أما النهضة فهو لعب كما يلعب أي مباراة وكان هدفه هو الخروج بأكبر الغنائم ..ورغم التقدم لفنجاء إلا أن النهضة رد بسرعة وفرض التعادل .. وفي الشوط الثاني توقع الجميع أن يكون لفنجاء صورة مختلفة .. ولكن العكس ما حدث حيث كان النهضة هو الأفضل على حساب تواضع أداء فنجاء الذي وضح أن لاعبيه كانوا يعانون كثيرا وهذا ما انعكس على أدائهم .. ومن يقدم هذا الأداء البعيد عن الروح العالية لفريق مهدد لا يمكنه الفوز وهو ما حدث وخسر فنجاء بالتعادل كثيرا وعاد للدرجة الأولى بعد أن فرض نفسه من جديد على كرة القدم العمانية ولكن لم يستطع المتابعة.

سجل لفنجاء محمد تقي، وللنهضة محمد المربوعي .. النهضة من أبرز فرق الدوري ايابا وهو قطف نتيجة استقراره من كافة النواحي واعتماده على ابناء النادي والعناصر الشابة المدعومة بالخبرة.

صحم يكسب النصر ويضمن مقعده

ضمن فريق صحم مقعده في دوري عمانتل من خلال الفوز الثمين والمهم على النصر بطل الكأس بهدف وحيد في المباراة التي اقيمت في صلالة .. ليحقق صحم الذي عانى كثيرا هذا الموسم من كافة النواحي المطلوب ، وهو البقاء في دوري عمانتل لموسم جديد وعاد صحم وكرر معاناة كل موسم حيث يكون الفريق مرشحا فوق العادة للمنافسة، ومن ثم يخرج الفريق من الدوري ويضمن بقاؤه بصعوبة كبيرة وهي حالة لم تعد مقبولة لدى جماهير النادي ومحبيه بدليل ما صدر لاحقا من مطالبات بحق النادي وادارته .. وصحم عانى كثيرا وأهدر لاعبوه الكثير من الفرص .. فالفريق يلعب ويهاجم ويصنع الفرص المباشرة والسهلة ولكن إهدار لاعبيه لهذه الفرص كان غريبا جدا وهذا ما يبعد الإشكالية عن الجهاز الفني للمنتخب ليبقى الأمر بيد اللاعبين، واشكالياتهم مع الإدارىة خاصة من الناحية المالية..

أما النصر فقد حقق المطلوب منه هذا الموسم بالفوز بلقب بطولة الكأس، ومن ثم كان قريبا للغاية من المركز الثالث الذي لم يكن يعنيه كثيرا بعد لقب الكأس ، والفريق تراجعت نتائجه في الجولات الأخيرة بدليل الخسارات التي تعرض لها الفريق.  صحم فشل في تسجيل هدف الفوز إلا في الشوط الثاني، بعد أن أهدر الفريق عدة فرص سهلة كالعادة، وبقي الأداء متوسطا والمباراة كانت بمثابة تحصيل حاصل للنصر.. ومن المتوقع أن يكون هناك الكثير من السجال في أروقة نادي صحم وجماهيره بسبب هذا الموسم الذي كان سيئا للغاية بالنسبة للفريق ومن كافة النواحي.

سجل هدف الفوز لصحم لاعبه عبدالعزيز الشموسي.

فوز المضيبي على

ظفار معنوي فقط

بقي الفوز الذي حققه المضيبي على ظفار في الجولة الأخيرة بهدفين دون رد في المباراة التي اقيمت في صلالة معنويا كونه لم يمنع الفريق من التراجع والهبوط للدرجة الأولى بعد موسم تاريخي ليس للفريق بل لكرة القدم العمانية علما بأن المضيبي سجل حضوره الاول لأول مرة في تاريخه بدوري الأضواء. فوز المضيبي جاء من خلال هدفي عاهد الهديفي ، واليمني محسن محمد ..

ظفار بالتالي يعد أن ضمن بقائه في واحد من أسوأ مواسمه خلال مشواره في الدوري لعب من باب أداء الواجب .. وهو استطاع أن يعود لوضع التوازن في مرحلة الإياب بعد أن كان مرشحا بقوة للفوز باللقب… المباراة حملت 3 نقاط للمضيبي ولكنها لم تكن كافية وبالتالي عاد الفريق لدوري الدرجة الأولى.

وليس ببعيد عن المضيبي فقد تقدم النادي المضيبي  ومن خلال رسالة إلى الأمين العام للاتحاد العماني لكرة القدم بطلب تحقيق مع عدد من لاعبي نادي النصر في مباراته أمام نادي فنجاء ضمن مباريات الجولة الرابعة والعشرين من دوري عمانتل.

وأوضح الرسالة بأن بعد مشاهدة شريط مباراة النصر وفنجاء اتضح وجود شكوك بقيام لاعبي نادي النصر أنور مبارك واللاعب عبدالرزاق الحسين واللاعب محمد فرج ولاعب نادي فنجاء خليل الكحالي بالتساهل وتعمد إهدار ضربة الجزاء لنادي النصر والحديث المشكوك قبل تنفيذها في الدقيقة 78، كما طالب البيان بالتحقيق مع حارس نادي النصر أحمد الرواحي بسبب الشكوك حول تساهله بدخول هدف فنجاء في المباراة والذي سجله اللاعب مخلد الرقادي… وأكد البيان بأن نادي المضيبي على ثقة بأن الاتحاد العماني سيقوم بالإجراءات الكفيلة بحفظ حقوق الجميع.

Share.

اترك رد