ظاهرة الطائرة العمانية المدرب جمال المعمري: الموسم الحالي تاريخي بالنسبة لي .. ومستوى اللعبة متراجع !!

0

حقق المدرب الوطني للكرة الطائرة في نادي السلام  جمال المعمري، انجازا تاريخيا كاول مدرب في تاريخ الألعاب الجماعية يحرز الألقاب الكاملة للعبة لمدة 3 مواسم متتالية في ظاهرة سيكون من الصعب تحطيمها..ولم تقتصر انجازات ونجاحات المعمري على الجانب المحلي، بل تعدته إلى الجوانب الخارجية من خلال احرازه المركز الثاني خليجيا وان كان يستحق اللقب، ومن ثم أحرز المركز الرابع مع فريقه السلام على الصعيد العربي مرسخا تألقه ومؤكدا أنه من صفوة المدربين ليس على الصعيد المحلي وبل والصعيد الاقليمي لذلك لم يكن غريبا أن يتلقى بعض العروض الخارجية للتدريب في حالة منطقية قياسا للنجاحات الكبيرة التي حققها هذا المدرب الناجح.

جمال المعمري اللاعب الدولي السابق والمدرب الحالي سبق له وأن درب المنتخب الوطني للبراعم وحقق معه نتيجة ايجابية على المستوى الخليجي…

كان ضيف « كوووورة وبس « من خلال هذا الحوار الذي ناقشنا فيه الكثير من المواضيع المتعلقة برحلته كمدرب هذا الموسم وقبله من المواسم، وأيضا رحلته في اللعبة ،وحتى من خلال العودة إلى المباراة النهائية التي جمعته هذا الموسم مرتين مع صحار في الدوري ، ودرع الوزارة، والكثير من المواضيع المتعلقة باللعبة والطموحات وغير ذلك من امور أجاب عنها المعمري بصراحة ، وحول مستقبله في التدريب مع السلام وغير ذلك من مواضيع كانت العناوين الرئيسية للحوار مع مدرب الكرة الطائرة جمال المعمري وفيما يلي نصه:

ـ ماذا عن هذا الموسم من وجهة نظرك؟

ختام هذا الموسم كان مثاليا بل تاريخيا لي كمدرب، وهو أنني حققت اللقب الثالث على التوالي لبطولتي الدوري والدرع في انجاز لم يسبق لاي مدرب أن حققه، وما تحقق يعود للعمل من خلال منظومة متكاملة، ووجود لجنة استشارية، وجهاز فني، وإداري، ولاعبين، وجماهير. هذه المنظومة هي وراء الانجازات التي هي ملخص لكافة جهود ما ذكرت. 

منذ 5 سنوات صعدت مع الفريق، وكانت هناك خطة استراتيجية، وجنينا ثمارها، ولم يسبق أن حقق مدرب وطني ما حققته، اضافة لفضية البطولة الخليجية، والمركز الرابع عربيا… كل ما سبق تم التخطيط والعمل لتحقيقه وهو ما حصل.

ـ وماذا عن المستوى الفني لهذا الموسم؟

نستطيع أن نقول عن المستوى الفني متوسط، والسبب هو قلة عدد الفرق المشاركة، ولم تكن هناك منافسة قوية وحقيقية وفريقي السلام حقق لقب البطولتين، الدوري ، والدرع، دون خسارة أي مباراة وهذا يعبر تماما عن قوة فريقي وتميزه، وحتى خلال الموسم كله لم نخسر سوى 4 أشواط في الدوري والدرع. وفريقي بعد الذي تحقق أكد أنه البطل بجدارة واستحقاق. 

ـ المباراة النهائية للدرع شهدت تحولات

محرجة وكادت المباراة تدخل احتمالات أخرى؟

المباراة النهائية هي مباراة فيها الكثير من التحولات بحكم وجود المنافسة، وانه لا مجال للتعويض، وبالتالي كل فريق يسعى لأن يحقق الفوز، وأحيانا تحدث خلالها الكثير من التحولات والمفاجآت، ومنافسنا فريق صحار فريق عريق وهو منذ 4 مواسم يسعى للعودة لمنصات التتويج، وهو يملك لاعبين على مستوى جيد، ولكن فريقي ومن خلال الخبرات التراكمية التي يملكها، ومن خلال التوجيهات الفنية والإدارية تجاوز منافسه. وايضا كان لتوقف فريقي عن لعب المباريات لمدة شهر أثر سلبي في مستواه، عكس فريق صحار الذي لعب 3 مباريات قوية ، والقرعة هي التي جنبت فريقي اللعب ، ولم نخض أي مباراة قوية من أجل الاستعداد للنهائي، ولكننا كنا واثقين من قدرات اللاعبين بالفوز قياسا للنتائج السابقة، ورغم التحولات في المباراة النهائية. وأيضا يجب أن نشير إلى أن فوز الفريق في أول شوطين ، اعطى اللاعبين روحا كبيرة من الثقة فلعبوا الشوط الثالث بغياب الإصرار لثقتهم بفوزهم بالمباراة.

كما أن الشوط الرابع وبعد أن تقدم فريقي بفارق كبير ، تراجع أداء اللاعبين كونهم تأكدوا من أنهم اقتربوا للغاية من اللقب، وحدثت بعض الأخطاء وهي طبيعية، ولكن اللاعبين بعد ان شعروا بالخطأ عادوا للتركيز وحققوا الفوز.

ـ وماذا عن المستوى العام

للكرة الطائرة في السلطنة؟

مستوى اللعبة متراجع والجميع مساهم في ذلك خاصة الأندية، ولن ألوم الاتحاد في ذلك .. فالأندية لا تشهر اللعبة، وحتى أن أشهرتها لا تعطيها الدعم المطلوب ويكون تركيزها منصب على كرة القدم بالدرجة الأولى وتحديدا الفريق الأول، وايضا لا يوجد كادر وطني فني وإداري مؤهل لقيادة اللعبة من هذين الجانبين المهمين، وايضا محتاجون لدعم مادي كما هي حالة كرة القدم، وغياب هذا الدعم، غاب معه دوري المراحل السنية، وغاب ظهور اللاعبين الجدد، ومن أجل الارتقاء باللعبة محتاجون لتكاتف الجميع، وتجاوز الصعوبات من خلال ما ذكرته سابقا… وفي حال تجاوزنا هذه الاشكاليات يمكننا أن نرتقي باللعبة، وحتى المنافسة بقوة على الصعيد الخليجي سواء على صعيد المنتخبات الوطنية، أو على صعيد الأندية.

ـ وماذا عن اللاعب المحترف وحضوره في الدوري؟

اللاعب المحترف ضروري للعبة اسوة بغيرها من اللعبات، وايضا اسوة بكل دول العالم، وبرأيي يجب أن يسمح للأندية بالتعاقد مع لاعبين أثنين، ولكن خوفي من أن وجود هذين اللاعبين أن يكون لهما تأثير سلبي على اللاعبين المحليين، وحاليا نكتفي بلاعب واحد، وأن يكون هذا اللاعب على مستوى عالي يشكل وجوده في أي فريق اضافة حقيقية، ويستفيد من وجوده الفريق بشكل عام، واللاعبين الذيت يتعلمون منه ومن خبراته.

ـ وماذا نتوقع من الفائدة الفنية للدوري؟

الدوري في وضعه الحالي لا فائدة فنية متوقعة منه، والسبب هو قلة عدد الفرق الفنية المشاركة في منافاساته، وانحصار المنافسة بين فريقين أو ثلاثة في أفضل الأحيان، واذا كنت تريد مستوى فني قوي، وفائدة فنية من الدوري، يجب أن يضم الدوري عدداً كبيراً من الأندية يجب أن يكون لدينا من 4 إلى 5 فرق تتنافس على المركز الأول والصدارة وليس فريق واحد أو فريقين. يجب أن يكون عدد الفرق في الدوري كبير وعدد الفرق المتنافسة كبير أيضا… وهذان العاملان غير متوفرين حاليا في الدوري العماني للاسف.

ـ ماذا عن السلام وإلى متى سيبقى

يعتمد على اللاعبين من خارج النادي؟

نادي السلام يسير على طريق خطة استراتيجية واضحة مفادها تحقيق البطولات والنتائج الإيجابية، بلاعبين مطعمين من خارج النادي مع لاعبين من أبناء النادي للوصول إلى تشكيلة قوية تحقق الطموحات، وبعد ذلك نتابع العمل بهذه الطريقة حتى تنتشر اللعبة، ويصبح لدى النادي القاعدة ، وتصبح اللعبة منتشرة بشكل جيد في المنطقة ومن ثم يبدأ بتشكيل الفرق من أبناء النادي، ومن ثم تكتمل البنية الأساسية للنادي كالصالات ، والمستلزمات اللازمة للتدريب، وبعد ذلك يبدأ الاعتماد على أبناء النادي بعد ان تتشكل لدينا القاعدة اللازمة لتكوين فريق يعتمد على أبناء النادي.

من جانب آخرنحن نعيش في عالم الاحتراف، وأصبحت كلمات ومعاني أبن النادي، والولاء للنادي ، وغير ذلك من كلمات غير مهمة، فالولاء للفريق الذي يوقع له اللاعب، وهذه الأمور ليست عندنا بل أصبحت عنوان الرياضة وفي كافة الألعاب.

ـ طالما نتحدث عن نادي

السلام ماذا عن المشاركات المقبلة؟

لدينا المشاركة في البطولة العربية التي ستقام في تونس في فبراير 2019 التي يستضيفها نادي الترجي التونسي، وبطولة الأندية الخليجية التي ستقام في الكويت في مارس من العام 2019 .. وهدفنا هو تحقيق النتائج الإيجابية وتحقيق الأفضل.

ـ كيف نطور الكرة الطائرة

من وجهة نظرك وخبرتك في اللعبة؟

هناك الكثير من الافكار المتعلقة بهذا الامر، منها وجود على الأقل 10 مدربين وطنيين مؤهلين بشكل جيد، واقامة دورات ومشاغل تدريبية ودورات تدريبة لهم شهريا، والعمل على نشر اللعبة على هذا الاساس، وفي كافة أرجاء السلطنة. وأيضا إجبار كل الاندية التي تشارك في كرة القدم على المشاركة في الالعاب الجماعية الأخرى كالطائرة وغيرها، ومن ثم تقديم الدعم  المالي لكل لعبة على حدة.

ـ هل أضافت مشاركة منتخبي الشباب والناشئين على الدوري أو إلى المنتخبين من الناحية الفنية؟

المشاركة بالتأكيد لها شكل ايجابي حتى يكتسب لاعبو الفريقين الخبرات اللازمة، ويبقوا في أجواء المنافسة، وفي جاهزية على الأقل من الناحية البدنية والفنية، قبل أي مشاركة في بطولة خارجية، وان كنا نتمنى أن يتم اعتماد نتائجهم حتى تعطي مشاركتهم القيمة الفنية المطلوبة.

ـ ماذا عن علاقتك المستقبلية مع نادي السلام؟

لدي 3 عروض خارجية ، ولكن السلام هو بيتي الأول، ولكن خلال الفترة المقبلة ستكون هناك جلسة، وسأقوم باتخاذ موقفي وقراري بعد ذلك. عقدي مع النادي حاليا انتهى ولكن إدارة النادي تكلموا معي بشأن التجديد… السلام ومن خلال 5 سنوات حقق انجازات لم يسبق أن حققها أي مدرب وطني وكل ذلك يعود لاستقرار الفني، واستقرار الفريق من خلال اللاعبين، والدعم الإداري.

ـ ماذا عن المواهب وماذا عن مراكز التدريب والاتحاد الرياضي المدرسي لتقديمها؟

نحن في الرياضة محتاجون للشراكة بين الرياضة المدرسية، ووزارة الشؤون الرياضية، والاتحادات الرياضية، والاندية، وقد لمسنا هذا التعاون، وبدأت مخرجات مراكز التدريب تجني ثمارها خاصة للمنتخبات الوطنية سواء الفردية أو الجماعية من خلال المواهب التي تقدمها. العمل والشراكة بين الاتحادات الرياضية، والاتحاد الرياضي المدرسي، ووزارة الشؤون الرياضية سيساهم بشكل كبير في تطوير جميع الألعاب دون استثناء.

ـ هل أنت متفائل بمستقبل اللعبة؟

نعم والدليل ما قمنا بعد منذ 5 سوات وما لاقينا من نجاحات يؤسس لذلك.يجب أن يكون العمل وفق خطط طويلة ، ومن خلال أصحاب خبرات وتجارب حقيقية ، اضافة لوجود الاهتمام الواضح باللعبة ، والاهتمام والعمل في قواعد اللعبة وتوسيع رقعة انتشارها .. وفي حال حققنا ذلك الأمور ستكون أفضل بكثير.

ـ هل من كلة أخيرة؟

أحب أن أتوجه بجزيل الشكر إلى معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي على دعمه الشخصي لي ولطائرة نادي السلام من خلال تتويجي كأفضل مدرب مجيد للعبة، وطبعا التتويج والانتصارات لم يكن إلا من خلال تكاتف جهود الجميع دون استثناء من لاعبين، وأجهزة فنية وإدارية مساعدة، وجهاز طبي وجماهير، لهم كل الشكر والتقدير، وأيضا شكر خاص إلى سعادة الشيخ سعيد الحارثي والي لوى ، والشيخ أحمد الغفيلي عضو مجلس الدولة، والاستاذ فهد الرئيسي مدير عام الرعاية والتطوير.

شكر خاص لاتحاد الكرة الطائرة على التنظيم المبهر للمسابقات المحلية، ودعمه المستمر لتطوير اللعبة، وتطوير المسابقات… وشكر لكم في جريدة «كوووورة وبس» على هذه الاستضافة متمنيا للجميع النجاح .. وشكرا لكل من وقف معي خلال مشواري في هذه اللعبة.

Share.

اترك رد