Inbound-Advertiser-Leaderboard

مدرب السلام عبيد خميس الجابري: اتحاد كرة القدم يتحمل مسؤولية هبـوط فـريقـي بنسـبـة 70% !!!

0

كان الحزن والأسف عنوان لهجة المدرب الوطني عبيد خميس الجابري مدرب فريق السلام عند الحديث معه حول الدوري وما آلت إليه حالة نادي السلام ، ولم يكتف بذلك بل تحدث بكثير من المنطق حول ما حدث، كاشفا عن أن قلة الخبرة كانت وراء هبوط السلام، وليست فقط قلة الخبرة في اللعب، وأن فريقه تعرض للظلم،  ، بل في طرق أخرى لم يكن النادي معتادا عليها كون النادي كان معتادا على دوري نزيه .. ولكن ما حدث خالف هذه التوقعات.

الحوار مع عبيد خميس كان شاملا حول الدوري وما حدث في جولاته الأخيرة، وايضا عن الكثير من الأمور الفنية ، وغيرها والتي أثارت عجب وغرابة المتابعين، وهو قال أن الخسارة طبيعية في كرة القدم، وأن الدوري هذا الموسم سيذكره الجميع لأكثر من 20 سنة بسبب ما حدث فيه من أحداث بعيدة عن المنافسة الشريفة، حتى أن ما حدث يجعل أي شخص يعمل في هذه الأجواء يفكر في الإعتزال.

الجابري حمّل اتحاد كرة القدم مسؤولية كبيرة في هبوط  فريقه كونه كان ضحية لانه لعب قبل بقية الفرق، وان أكد أنه راض تماما للعمل الذي قدمه مع فريقه، مؤكدا أن عودة السلام هي مسألة وقت في حال حافظت إدارة السلام على هذه المجموعة.

مدرب السلام عبيد الجابري قال أن علاقته مع نادي السلام انتهت، وأنه سيقدم تقريرا حول الموسم يتضمن السلبيات والايجابيات وغير ذلك من المقترحات .. وفيما يلي ما دار مع المدرب عبيد الجابري:

ـ ماذا حدث حتى هبط السلام هذا الموسم؟

كنت مقتنعا أن السلام لم يكن مفروضا أن يهبط، والإشكالية أن نادي غير معتاد على هذه الأجواء، وأن الدوري نزيه. كرة القدم كما نعرفها وتعلمناها أكبر مما شاهدناه على هذا الواقع، وما حدث في الدوري هذا الموسم سيذكره الجميع بعد 20 عاما، وما تخلله من أحداث يجعل الشخص يفكر بالاعتزال.

الخسارة واردة في كرة القدم، ولكن أن يضيع مجهودك ومجهود لاعبيك داخل الملعب من خلال «هدايا» أمر محزن تماما. الفريق يحتاج للعلاقات الشخصية أكثر من حاجته للأمور الفنية، لأن آخر مباريات الدوري يحدث فيها أمور معينة بعيدة عن كرة القدم.

وبعد الذي شاهدته من مستويات، وليس لأنني مدرب السلام، فإن فريقي أحق بالبقاء في دوري عمانتل، وما حصل في الدوري من الصعب تفسيره، ولا يمكن أن يكون له علاقة بكرة القدم من خلال هضم حقوق أندية لحساب أخرى. مقتنعون مع إدارة النادي بما قدمناه، صحيح أننا لم نخدم أنفسنا في بعض المباريات، ولكن بعض الأندية خدمت أندية أخرى، وهذا ما جعلنا نهبط.

هبطنا للدرجة الأولى بطريقة غير صحيحة، ومن خلال تقييمي للفرق الأخرى مع تقديري واحترامي لها، ما قدمه فريقي خلال هذا الموسم لا يستحق الهبوط لو سارت الأمور طبيعية، ومن المخجل أن يتواصل الدوري في هذه الحال، ومن المؤسف ألا يتم حل كل الإشكاليات، أو أن نكون غير قادرين على حلها.

ـ كان لك اعتراض على جدول

مباريات فريقك قبل جولتين من الختام؟

نعم وانا هنا أحمل اتحاد كرة القدم 70 % من المسؤولية لهبوط فريقي، من خلال الأجندة التي وضعها وجعلنا نلعب مبارياتنا قبل بقية الفرق، وهذه الأجندة لم أجد لها أجندة مشابهة أو سمعت عنها في أي دولة في العالم. لم أسمع عن دوري بالكامل مضغوط ويتوقف هذه الفترات الطويلة. السلام كان الضحية في الجولات الأخيرة، ولم تتم معاملته كبقية الفرق بأن لعب قبلها، وهذا الأمر بعيد عن الشفافية والمساواة بين الفرق.. أما ما جاء في تبرير الاتحاد بحجة عدم وجود ملاعب فهذا الأمر ليس مشكلة نادي السلام، ولماذا تم تصحيح هذه المشكلة على حساب النادي دون غيره؟؟ لو تحدث الاتحاد وقال أن لديه مشكلة في الملاعب لكان كل نادي قد وفر ملعبا ولكانت الامور أفضل بكثير… ما زلت مستغربا من تبرير اتحاد كرة القدم بحجة عدم وجود ملاعب، ومستغربا أكثر لماذا تم تقديم مباريات السلام دون غيره؟

تخيل مباراة مرباط ومسقط لم يستطع الاتحاد تغييرها، ولكن مباراة السلام قدمها وغيرها.. فهل هذا الأمر مقنع أو منح الفرق نفس الفرصة؟ بالتأكيد لا. من مبدأ الشفافية والعدالة  كان يجب أن تكون على الأقل مباريات الفرق المهددة بنفس التوقيت.

ـ مباراتكم مع مسقط فريقكم كان سيئا؟

نعم ، والمباراة تلك لم تكن مبررة، وفريقي خسر بسبب قلة الخبرة، وضغط المباريات أثر على فريقي .. قبل مباراة مسقط كان فريقي يملك 27 نقطة، وكانت لديه مبارتين، وكل التوقعا كانت تشير إلى بقائه ولكن الفريق لم يؤد جيدا في مباراة مسقط ولم نخدم نفسنا فعلا ونحن نعترف بذلك، ولكن الفرق الأخرى خدمت بعضها. في تلك المباراة تأثر فريقي بعد الأداء القوي الذي قدمه مع السويق، وكون فريقي لا يملك البديل ، ولا توجد فرصة للاستشفاء، فكانت النتيجة هذا الأداء وتلك الخسارة، حتى اللاعبين استغربوا ما حدث، ولكنها كرة القدم وفيها الفوز والخسارة.

ظروف اللعب في شهر رمضان المبارك صعبة، تخيل الافطار في السابعة، والاحماء في التاسعة وعشر دقائق، والأجواء صعبة جدا من خلال الرطوبة والحرارة، والأجواء صعبة.

ـ ماذا عن فريقك من الناحية

الفنية هل أنت راض عنه؟

أؤكد أنني راض عما قدمته مع الفريق، وحرام أن يهبط السلام بناء على ما قدمه من الناحية الفنية، كون الفريق قدم مستويات جيدة رغم الظروف المادية الصعبة، وضغط مباريات الدوري، وازدواجية لعب اللاعبين مع دوري الشرطة والجيش، وهذا تسبب لنا بإصابات كثيرة. صحيح كل الفرق تأثرت ولكن ربما فريقي تأثر أكثر كونه لا يملك القدرات التي تجعله يملك النفس الطويل وهي حالة الفرق التي صعدت هذا الموسم ولو أنها امتلكت النفس الطويل لما هبطت وهنا أقول أنني أتحدث عن فريقي السلام والمضيبي أول وثاني الدرجة الأولى للموسم الماضي.

ـ اتحاد كرة القدم كان صريحا

وعلى لسان رئيسه قال اذا كان لدى

الأندية شك وتملك أدلة لتقدمها؟

ليس مهمتي أو مهمة النادي أن نجلب أدلة، وهذه مسؤولية اتحاد كرة القدم من خلال ما يقوم به من تشكيل لجان أو أي اجراء يقوم به. ما حدث كان أشبه بكابوس ومنام مزعج جدا نحتاج لعشر سنوات على الأقل لنستيقظ منه… يجب تفعيل لجنة النزاهة بالاتحاد، وكان يجب فعل ذلك منذ الموسم الماضي عندما أعلن المدرب محمد البلوشي عن وجود  حالة تلاعب بالنتائج، ومرت الحادثة ولم يحرك الاتحاد ساكنا.

وهنا للأسف يجب أن أقول أن هذه الإشكاليات ، وهذه الاعتراضات، والاعتراضات المضادة ستؤثر على دورينا ، في ظل هذه الأجواء غير الصحية، وسيكون دورينا مشبوها بنظر الكثيرين وهذا أمر لا نريده.

ـ مقتنع أن ناديكم تعرض للظلم؟

نعم نادي السلام ظُلم من خلال ايقاف الدوري ، وأيضا من خلال ما حدث في الجولات الأخيرة، وللمعلومات لو لدي معلومات أو أدلة أو اثباتات لذهبت للاتحاد الآسيوي، ولما انتظرت ردة فعل من الاتحاد الذي ينتظر أن نقدم له اثباتات. المشكلة هو أن الدوري فيه مساوئ كثيرة، ولكن هل سيبقى الدوري بهذه الحالة؟؟ اذا تكرر هذا الأمر موسما آخر فمن وجهة نظري لا داعي لأن نلعب كرة قدم ، ولا داعي للمشاركة في الدوري ، للأسف بدلا من أن نطور الدوري نراه يتراجع وعسى أن نستفيد من الذي حدث هذا الموسم. ما حدث هذا الموسم هو أمر مؤسف وانا أؤكد أننا لم نخدم أنفسنا في بعض المباريات ولكن غيرنا خدمه فريق آخر.

أيضا أن تلعب قبل بقية الفرق المهددة أو التي وضعها مثلك تماما، سيكون عليك ضغوط كبيرة، فقد يكون لك هدف مختلف، وعندما تلعب ستحاول وتلعب للفوز حتى تمنع أي اشكالية، وهذا يعني بذل أقصى الطاقات وهذا سيكون له ردة فعل سلبية على أداء اللاعبين في المباراة التالية، قد يكون لنا هدف في مباراة التعادل، ولكن أن تلعب قبل الفرق الأخرى يجعلنا نلعب للفوز وتحدث الكثير من الأمور كنت أنت في غنى عنها لو كانت الفرصة متساوية بينك وبين منافسيك.

ـ ماذا عن الشكوى المقدمة من ناديكم؟

هناك شكوى مقدمة من إدارة النادي، ونأمل أن يكون لها صدى ، وهي تسجيل موقف وعلها تكون مفيدة للأعوام القادمة، وهناك كما سمعت الكثير من الحيثيات التي تتعلق بما حدث في الدوري وتحديدا الجولات الأخيرة. على كل حال نامل أن تبقى كل هذه الاشكاليات ضمن اطار اتحاد كرة القدم والجهات التابعة له، وألا تدخل في متاهات اخرى، وكما سمعنا ما يحدث بين المضيبي والنصر خرج خارج نطاق اتحاد كرة القدم. .. واذا لم يلق النادي الجواب الشافي سيكون هناك تطورات أخرى، والنادي متسمك بموقفه، وكان يجب على الاتحاد ان يدافع عن الاندية سواسية.

ـ ماذا تسمي الذي حدث معكم هذا الموسم؟

ما حدث درس تعلمنا منه الكثير، حتى تبقى في أي درجة تحتاج اضافة لتشكيل فريق في الملعب ، وآخر خارج الملعب من خلال العلاقات القوية مع الأندية المختلفة، وما حدث هذا الموسم يؤكد أن الفريق خارج الملعب أكثر أهمية من الفريق الذي تريد تشكيله داخل الملعب.

ما حدث أتمنى ألا يتكرر لا مع فريقي ، ولا مع أي فريق آخر، والخاسر الأكبر هو كرة القدم العمانية، واتحاد كرة القدم يجب أن يكون حازما، وهنا أؤكد أنني لا أوجه الاتهام لأي نادي على الاطلاق، ولكن ما حدث يثير الشكوك.ما حدث كبوة للدوري، ومن المفترض أن نتطور لا أن نتراجع .

ـ والدوري من الناحية الفنية؟

اللاعب العماني في الدوري المحلي يحتاج لأكثر من 30 مباراة في الدوري، اضافة للمباريات في البطولات الأخرى، وعندما يلعب اللاعب في الدوري هذا العدد من المباريات سيكون جاهزا للمنتخب اسوة بلاعبي المنتخبات الأوروبية، ولن يكون هناك من داع للاستعداد المطول المبكر، يجب أن نتعلم من تجارب الدول المتطورة، ويجب أن يكون في الفريق البديل الكافي والجيد.

ـ والاحتراف؟

عن أي احتراف تتحدث؟؟ أين هو ؟ الاحتراف ليس اسما فقط نردده، أو عقد بين لاعب ونادي، الاحتراف منظومة كبيرة وشاملة ولا يمكن أن نحققه إلا بالتعاون بين الأندية والاتحاد والوزارة والجهات الرسمية الأخرى… كيف نتحدث عن احتراف واللاعبين غير مفرغين ، ولا توجد هناك بنية أساسية، من ملاعب وصالات، ومستلزمات للتدريب، والإعداد. يجب أن يكون لديك مقومات. الاحتراف منظومة، ويجب تغيير المنظومة الحالية، والعقلية. يجب أن تكون كرة القدم صناعة، بوجود البنية والكفاءات، والتخطيط، ويبدأ تنفيذها، والأندية تحتاج لدعم مادي كبير حتى تبدأ التفكير بالاحتراف.

لا يوجد لدينا نادي يملك ملعبا خاصا يستضيف فيه أي فريق آسيوي أو خليجي، والأندية لا زالت تعتمد على الدعم من قبل أشخاص، وعندما يذهب هؤلاء يتراجع النادي. النادي يجب أن يكون لديه استثمارات حتى يقف على رجليه ويبدأ رحلة مختلفة، والعروبة وصور بدأ كل منهما السير على طريق الاستثمارات ونتمنى أن تسير بقية الأندية بهذا الطريق.

ـ ماذا عن علاقتك مع نادي السلام؟

انتهى العقد مع نادي السلام، ولا أعتقد أنني سأجدد له، مرتاح للعمل الذي قمت به مع الفريق، رغم الانزعاج والقهر الذي وصلت إليه بعد ما حدث في آخر جولات، ولم يكن يخطر ببالي ، أو حتى كنت أتوقع ان تحدث هذه الامور.بعد فترة سأقدم تقريري لإدارة النادي بما حدث هذا الموسم ، واحتياجات الفريق، والايجابيات والسلبيات لأن هذا دوري.

ـ يبدو أنك متأثر للغاية بما

حدث هذا الموسم معك؟

نعم وهذا طبيعي بناء على ما حدث. الحياة مدرسة نتعلم منها، وكل يوم تتعلم فيها الجديد، وأنا على ثقة بأن عودة السلام  لدوري عمانتل مسألة وقت في حال حافظت إدارة النادي على المجموعة الحالية.

ـ ماذا تقول عن كرة القدم العمانية حاليا؟

كرة القدم العمانية يلزمها إعادة ترتيب المنظومة المتعلقة باللعبة، لدينا مواهب كثيرة، وتحتاج فقط للصقل ، أو لطريقة تقدمها، وأذكر أنني كنت في دورة على هامش بطولة كأس العالم للأندية في أبو ظبي 2009 كما أذكر، وكان هناك محاضر فرنسي، يروج لبطولة كرة القدم الشاطئية، وقال أن هناك دولتين في العالم زرتهما المواهب فيها حاضرة بقوة على الشواطئ، واحدة في امريكا والجميع توقعها وهي البرازيل ، والثانية في آسيا ولم يستطع أحد أن يتوقعها وقال أنها سلطنة عمان ولم يكن يعلم أنني عماني ، وقال أنه تمشى على شاطئ القرم كما قال وهناك شاهد لاعبين من مختلف الأعمار يلعبون كرة القدم، وان هناك لاعبين بأعمار كبيرة يتمتعون بمواهب فذة، وهؤلاء لو تم صقل موهبتهم لكانوا نجوما، وفوجئ بأنه شاهد الشاطئ ظهرا فارغا ومن ثم شاهده ممتلئا باللاعبين الذي غالبيتهم يملكون الموهبة، وفوجئ بأن غالبية من سألهم عن الأندية التي يلعبون لها كان الجميع يقولون أنهم لا يلعبون لأي نادي، بل أنهم لا يفضلون اللعب لها وهذا يدل على عقلية هؤلاء جميعا وهي عقلية الهواية.

ـ ماذا تقول أخيرا؟

شكرا لكم على هذه الاستضافة .. وهنا أريد أن لا يفهم  أحد مما قلته سابقا  أنني أريد أن يتم اعادة السلام لدوري عمانتل، ولكن أتمنى أن نتلافى ما حدث، وألا يتم ظلم أندية على حساب بعضها الآخر، وفي هكذا نظام لا يمكن أن نقول عن الدوري أنه يحقق المطلوب منه فنيا بعد الذي حدث، لان هناك الكثير مما يحدث خارج الملعب، ولن يكون غريبا أن لا تستطيع أن تعلم لاعبي المراحل السنية كرة القدم الصحيحة بعد الذي حدث، ولن يكن غريبا أن يقول هؤلاء قبل تعليمنا الكرة الحقيقة حبذا لو تقومون بترتيب علاقاتكم مع الأندية الأخرى لأن هذا الأمر والعامل المهم في اللحظات الحاسمة.

Share.

اترك رد