Inbound-Advertiser-Leaderboard

يريفيت.. روسيا تستعد لاستقبال العالم

0

12 مركزا إعلاميا في 12 ملعبا يستضيف البطولة

2،5 مليون تذكرة بيعت للآن.. 54% منها خارج روسيا

«يريفيت».. أو مرحبا باللغة الروسية.. هي الجملة التي سيتعود الذاهبون إلى روسيا.. حيث استعدت العاصمة الروسية موسكو لاستقبال المنتخبات الرياضية والجماهير في كأس العالم 2018 من خلال مظاهر متنوعة واستعدادات على قدم وساق من أجل العرس الكروي.

ويستضيف 12 ملعبا، تنتشر في مساحة شاسعة من روسيا الاتحادية المباريات الـ 64 التي ستجرى في بطولة كأس العالم 2018.

أكبر هذه الملاعب هو أيضا واحدا من أحدثها، إذ لم يفتتح ملعب لوزنيكي الذي يتسع لـ 81 ألف مشاهد إلا هذا العام. وقد أعيد بناء الملعب على أرض كان يقف عليها ملعب قديم يحمل الإسم نفسه.

روسيا مستعدة.. حيث أكد المدير التنفيذي للجنة الروسية المنظمة لكأس العالم 2018، أليكسي سوروكين، أن جميع المدن والملاعب جاهزة لاستضافة فعاليات المونديال.

وأضاف سوروكين: “من الأمور الرمزية أنه قبل بداية فعاليات كأس العالم في روسيا، جابت كأس البطولة أنحاء المعمور في رحلة قياسية.. تفصلنا بضعة أيام عن بداية بطولة مشرقة».

وأوضح سوروكين أن بلاده ستستقبل بكل سرور كل من يأتي إليها للاستمتاع بكرة القدم.

مهرجان المشجعين

المونديال حكايات مختلفة.. في كل جانب هناك.. بداية من الملاعب مرورا إلى الأمن والمشجعين والتذاكر التي بيعت بأرقام قياسية والمشجعين.. حيث افتتح يوم الأحد الماضي مهرجان المشجعين في العاصمة الروسية موسكو، وذلك قبل 4 أيام على انطلاق نهائيات كأس العالم 2018 التي تستضيفها روسيا يوم الغد الخميس ولغاية 15 يوليو القادم.

وشارك الآلاف في حفل الافتتاح الذي أحياه العديد من الفنانين، وشارك فيه العديد من نجوم الكرة أبرزهم الفرنسي مارسيل ديسايي الفائز مع منتخب الديوك على بطولتي العالم وأوروبا، ونجم الكرة الروسية ألكسندر كيرجاكوف، وتم خلال الحفل عرض كأس العالم “الذهبية”، كما أضفى تواجد الذئب زابيفاكا (تميمة مونديال روسيا الرسمية) الكثير من البهجة للاحتفال.

وستكون روسيا وجهة لعشاق الساحرة المستديرة باستضافتها بطولة كأس العالم لكرة القدم، لأول مرة في تاريخها، وستقام مباريات البطولة على 12 ملعبا، في 11 مدينة، هي: موسكو، بطرسبورغ، كالينينغراد، فولغوغراد، قازان، سمارا، سارانسك، سوتشي، يكاترينبورغ، نيجني نوفغورود، إضافة لمدينة روستوف على نهر الدون.

تذاكر

وفي جانب موازٍ.. أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم، يوم السبت الماضي، عن بيع 120 ألف بطاقة لمباريات كأس العالم بعد ساعات من طرحها أمام الراغبين بالشراء على موقعه الرسمي لبيع البطاقات.

وذكر “الفيفا” أن عددا محدودا من البطاقات لم يبع بعد، كما نوه موقع الفيفا لضرورة الانتباه للألوان التي تظهر أمام بطاقات المباريات والتي تعني نفادها أو وجودها.

ووصل عدد البطاقات المباعة منذ بدء عملية البيع في سبتمبر 2017، إلى 2,5 مليون بطاقة، وستستمر عملية البيع لغاية 15 يوليو.

وعلل الـ”فيفا” سبب طرح هذه البطاقات لأسباب دفعت مشترييها للتخلي عنها، ليعاد طرحها للبيع من جديد.

كما قال الاتحاد الدولي إنه يوجد نافذة خاصة على موقعه مخصصة لنقل وإعادة بيع التذاكر، حيث تسمح للمشتري بتغيير بيانات الأشخاص الذين يريد إعطاءهم بطاقته، كما لا يمكن للمشتري إعطاء بطاقته لأشخاص آخرين غير موجودين في القائمة.

الجدير بالذكر بأن نسبة 54% من التذاكر بيعت لمشجعين من خارج روسيا حسب ما أفادت به تقارير في هذا الجانب.

الإعلام حاضر

ولأن الإعلام هو الناقل للوجه الحقيقي للبطولة وتفاصيلها.. كان لا بد من تجهيز المنصات الإعلامية والمراكز الإخبارية.. حيث افتتح عمدة موسكو سيرغي سوبيانين الثلاثاء قبل الماضي المركز الإعلامي الخاص بنهائيات كأس العالم 2018. وقال سوبيانين خلال الافتتاح:»جمعنا السنة الماضية خبرة جيدة خلال استضافتنا لكأس القارات ودعمنا الصحفيين الذين لم يحصلوا على اعتماد لتغطية البطولة».

ودعا سوبيانين الصحفيين لاستخدام المركز الإعلامي والاستفادة من إمكانياته وتجهيزاته الكبيرة.

وأضاف:”أتمنى أن يتواجد هنا قريبا الكثير من الصحفيين، سيكون لدى الجميع ما يكفي من العمل، والأهم أن يسود جو من الود والتعاون، وأن نبذل كل ما في وسعنا للمساعدة، خاصة للأجانب، ليتفهموا طبيعة موسكو الساحرة وليترسخ لديهم الانطباع الإيجابي عن عاصمتنا وجمالها وحداثتها».

وسيعمل المركز الإعلامي لغاية 16 يوليو القادم بعد يوم واحد من نهاية المونديال، وتستقبل طلبات الاعتماد الصحفي لغاية 20 يونيو الجاري.

وتم افتتاح مراكز إعلامية في جميع المدن الـ11 المستضيفة لمباريات كأس العالم.

وتم اعتماد  5500 ممثل لوسائل الإعلام المختلفة، بما في ذلك أكثر من 1500 صحفي أجنبي من 34 دولة

كما كشف رئيس إدارة الأمن التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، هيلموت سبان، بأن الإجراءات الأمنية خلال مونديال روسيا 2018، ستتضمن مراقبة منصات التواصل الاجتماعي على الإنترنت.

وقال سبان في تصريحات لصحيفة “فيلت آم سونتاج” نشرتها، اليوم الأحد: “ستكون هناك وحدات مسؤولة عن نوع من المراقبة ورصد ما يكتب في منتديات ومدونات معينة».

واعترف سبان بأن وسائل التواصل الاجتماعي يمكن “أن تشكل خطرا أيضا، خاصة من خلال الأخبار المزيفة”، وهو ما يستدعي تعاونا وثيقا بين روسيا، المستضيفة للبطولة، والاتحاد الدولي لكرة القدم.

وأضاف سبان: “الشيء المهم هو التعاون على المستوى الدولي، وهو أمر يسير بشكل جيد».

في روسيا.. كل شيء ممكن

الشروع في رحلة قطار عند الساعة الثانية بعد الظهر بينما لا يزال الظلام الدامس مخيما؟ هذا الأمر ممكن في روسيا، وتعتمد كل محطات القطار توقيت العاصمة موسكو، من دون الأخذ في الاعتبار أن البلاد تتمتع بـ 11 منطقة زمنية مختلفة. تعد روسيا البلد الأكبر مساحة في العالم، وتمتد على 17 مليون كم مربع بين بحر البلطيق غربا والمحيط الهادئ شرقا.

يشكل المتحدرون من الإثنية الروسية غالبية سكان البلاد البالغ عددهم 146 مليون نسمة، ومعظمهم من المسيحيين الأورثوذكس. إلا أن روسيا من البلدان الأكثر تنوعا على الصعيد الديني والعرقي عالميا، من المسلمين في القوقاز إلى البوذيين في سيبيريا.

معالم

تتميز روسيا بامتلاكها للعديد من الأماكن والمناطق السياحية المميزة، ومنها على سبيل المثال لا الحصر: متحف الإرميتاج، كاتدرائية الكرملين، الساحة الحمراء، ضريح لينين، وحدائق ألكساندروفسكي.

16 جارة..!

تمتلك روسيا الاتحادية حدودا برية مع 16 دولة، منها دول أوروبية وبعض الدول التي استقلت عن الاتحاد السوفيتي، إضافة إلى الصين ومنغوليا، وكوريا الشمالية، واليابان، والولايات المتحدة الأمريكية، كما تمتلك حدودا بحرية مع 12 دولة ما بين بحر ومحيط.

توجد في روسيا أعمق بحيرة عذبة في العالم، بحيرة “بايكال” الواقعة في سيبيريا، وهي أكبر خزان للمياه العذبة في العالم، وتحوي حوالي 19% من احتياطي المياه العذبة في العالم.

وسجل في مدينة أويمياكون الروسية أكبر انخفاض لدرجة حرارة في العالم عام 1924، وبلغت 71.2- درجة مئوية.

Share.

اترك رد