Inbound-Advertiser-Leaderboard

«كوووورة وبس» تكشف: كواليس إقالة ســــــــــــــــــــــــامباولي

0

الأرجنتين – لياندرو سترنيولو

إقالة سامباولي من تدريب المنتخب كانت عملية شاقة جدا، في البداية ذكرت تقارير أن الاتحاد الارجنتيني يجب أن يدفع 20 مليون دولار لإقالته بعدها أكدت مصادر في الاتحاد ان المبلغ المطلوب هو 8 ملايين، الان تمت اقالته بعد دفع مليوني دولار فقط!!، كيف حدث هذا؟؟ وأين ذهبت 18 مليون؟؟. وهل ما كان يشاع صحيحا!!. الأسبوع الماضي شهد الأيام الستة الأكثر تعقيدا، خلف الكواليس هناك الكثير من القصص التي حدثت، اجتماعات متلاحقة وصراع وابتزاز ودعم وكلمات لم يتم الالتزام بها ومخالفات وظيفية. ما سر كل ما حدث في الأيام الستة الأكثر حسما؟. بعد ملاحقة دقيقة للاحداث وابطال القصة استطعنا إيجاد التفسيرات اللازمة واليكم القصة كاملة:

عندما خرجنا من المونديال أمام فرنسا كانت هناك رغبة كبيرة في اقالة سامباولي لكن التقارير التي تحدثت عن20 مليون يورو ستكون ثمنا لتلك الإقالة أوقفت كل شيء، اتضح فيما بعد ان هذا الرقم ليس دقيقا وهذا الامر يحتاج لتفسير. لدينا نظريتين لا اكثر من ذلك، الأولى هي أن رقم العشرين مليون كانت حيلة من الرئيس تابيا كي يبرر عدم اقالة سامباولي لانه لا يريد دفع مبلغ الـ 8 ملايين التي تتعلق بهذا الامر. واختار الحديث عن رقم كبير كي يعذره الجمهور. النظرية الثانية وهي الأكثر ترجيحا تقول أن الرقم كان صحيحا في حال الإقالة الجماعية للجهاز الفني، فلو اقيل سامباولي سيكون جهازه الفني تلقائيا خارج الخدمة ويترتب على ذلك دفع 12 مليون دولار للمدرب تخص المساعدين إضافة إلى 8 ملايين له شخصيا. لكن تابيا كان ذكيا حيث اقال بعض المساعدين دون اقالة المدرب في بادئ الأمر ما اسقط الـ 12 مليون كونها متعلقة فقط بإقالة المدرب وهو الامر الذي لم يحدث في البداية.

بعد اقالة كل من سبيستيان بيتشاسيس ونيكولاس دياز ومارتين بريسان قال الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم بأن سامباولي لديه عقد وسيكمله وسيعمل الطرفان على بناء المنتخب ومعالجة كل ما حدث في روسيا. لقد دعم الرئيس المدرب بشكل علني واكد بقاؤه في منصبه، لكن لا أحد كان يعرف في ما كان الرئيس يفكر!!. لتبدأ الأيام الستة بشكل جنوني!

اليوم الأول: الاثنين 9 يوليو 2018 خرج انجليتشي رئيس بوكا جونيورز ونائب رئيس الاتحاد الارجنتيني ليقول بعد اجتماع حدث صباح ذلك اليوم بينه وبين الرئيس تابيا وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد الارجنتيني لكرة القدم، الاجتماع كان بخصوص بقاء سامباولي من عدمه، انجليتشي قال للصحفيين: « علينا العمل بهدوء والتريث». بعدها اكد انجليتشي استمرار سامباولي في منصبه، تصريح انجليتشي جاء بعد فشل مجلس الإدارة في اتخاذ قرار اقالة المدرب على الرغم من انهم لا يثقون بقدرته في إدارة الأمور داخل المنتخب. سامباولي لم يحضر ذلك الاجتماع ويبدو انهم خططوا لشيء ما بعيدا عنه!

بعد ان اعلنوا عن بقائه مدربا للمنتخب واستمراره في العمل وفقا للعقد اعلنوا أيضا انه سيقود منتخب تحت 20 عاما في البطولة التي ستقام في نهاية يوليو الجالي في لالكوديا بمدينة فالنسيا.

اليوم الثاني: الثلاثاء 10 يوليو 2018  كان تابيا مجتمعا مع بعض أعضاء مجلس الإدارة في بيته لبحث تفاصيل قيادة سامباولي وجهازه الفني المتبقي لمنتخب تحت 20 عاما. كان ذلك بعد الاجتماع الذي عقده الرئيس مع سامباولي وأعضاء الجهاز الفني المتبقي معه والذي تم فيه مناقشة خطة السفر لفالنسيا من اجل المشاركة في بطولة الشباب مع منتخب تحت 20 عاما وتحديد الأهداف من المشاركة وخطة العمل. 

اليوم الثالث:  الأربعاء 11 يوليو 2018، تم الإعلان عن ان سامباولي لن يقود منتخب تحت 20 عاما في البطولة التي ستقام نهاية الشهر الحالي، حيث أخبر المدرب الرئيس تابيا أنه سيجهز احد مساعديه سيكون على رأس الفريق وسيتم الإختيار ما بين ماننا او ليونيل سكالوني لقيادة الفريق في تلك البطولة، بينما سيتولى سامباولي الاشراف العام، هذا الامر لم يعجب رئيس الاتحاد بتاتا وخلق مشكلة كبيرة بين المدرب والرئيس، المعلومات تشير إلى انهما وصلا لمشادة كلامية حيث كان الرئيس غاضبا جدا ومنزعجا من قرار سامباولي، وبعدها تطور الامر وبدأ التفكير في إعطائه الرواتب لنهاية العام ثم يرحل نهائيا ولكن المسألة لم تكن سهلة.

اليوم الرابع: الخميس 12 يوليو 2018، عقد تابيا مع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد اجتماعا طارئا في بوريتا ماديرو وقبل دخوله الاجتماع قال: «سامباولي لديه عقد معنا وهو مدرب المنتخب هذا هو الموقف». التأكيد على بقاء سامباولي مرة أخرى لم يكن مقنعا بالنسبة لنا لأن تابيا قال نفس الكلام قبل اقالة ادجاردو باوزا.

اليوم الخامس: الجمعة 13 يوليو 2018 خرج نائب الرئيس انجليتشي ليقول : «انا كنت احد المتحمسين للتعاقد مع سامباولي ومجيئه للعمل معنا، لقد كان واحدا من افضل خمس مدربين في العالم، لديه خبرة في تدريب المنتخبات والأندية أيضا، لقد حقق الإنجازات، الان علينا ان نتوقف ونفكر اين كان الخطأ، هل المشكلة إدارية؟ علينا كرؤساء ان نوقف الكرة قليلا تحت القدم ونحلل الموقف بعمق ونكون محترفين جدا في المنتخب». لم يكن هذا وحده ما حدث في ذلك اليوم بل خرج الرئيس تشيكي تابيا ليقول في تصريحات غاضبة وحاسمة: «انه مدرب المنتخب، ولديه معنا عقد واضح. عليه الذهاب وتدريب منتخب تحت 20 عاما في بطولة لالكوديا، الرجال المحترمون يحترمون الكلمة التي يعطونها للأخرين، وهو اعطانا كلمته بأن سيقود المنتخب في تلك البطولة لأن ذلك جزء من عمله. عليه الذهاب قبل يومين تحدثنا وفاجأني بموقفه وبعدها لم نتحدث، لديه عقد معنا هذا هو الواقع واذا ما أراد الحديث حوله فليأتي لرؤيتنا نحن في الاتحاد، لا انتظر مزايدات وحكايات أخرى، هو عليه العمل ونحن نقرر ما نحتاجه منه، لقد وعدنا بنفسه انه سوف يذهب لتدريب منتخب تحت 20 عاما ولم يعترض حينما طلبنا منه، بل على العكس قال بنفسه انه يرحب بذلك، لا اعرف كيف فكر بعدها ولكن لا يمكن التراجع الان».

اليوم السادس: السبت 14 يوليو 2018. منذ الصباح الباكر اتصل الاتحاد الارجنتيني بوكيل اعمال خورخي سامباولي ليسأله: ماذا يريد ليترك وظيفته؟ بعد ساعة جاء الرد بطلب أربعة ملايين دولار فقط وهي نصف القيمة المتبقية، بعدها رفض الاتحاد والرئيس تشيكي تابيا هذا العرض واخبروا وكيل اعمال سامباولي انه بإمكانه الاستمرار لو رفض العرض المقدم من الاتحاد وهو الحصول على مليوني يورو فقط، لكن استمراره يعني تنفيذ كل ما يطلب منه!. كان ذلك بمثابة الضغط على المدرب الذي وافق على العرض المقدم من قبل الاتحاد وفي المساء تم الإعلان عن فسخ عقد سامباولي لتنتهي حقبة قصيرة أخرى في حياة المدربين مع الاتحاد الحالي.

هكذا خطط الاتحاد للتخلص من سامباولي الذي كان خروجه مطلبا جماهيريا واعلاميا ورياضيا وحتى لاعبي المنتخب لا يريدون بقائه. الان يفكر الاتحاد في الأسماء المطروحة لخلافته وهي كثيرة ابرزها التشولو دييجو سيميوني الذي سيحصل على كل الصلاحيات لو وافق على تدريب المنتخب في المرحلة القادمة، ومن بين الأسماء الأخرى ماوريتسيو بوكوتينيو مدرب توتنهام الإنجليزي وماتياس الميدا ومارسيلو جاياردو الذي يقدم مستويات رائعة مع ريفربليت، وهناك أيضا ريكاردو جاريكا مدرب المنتخب البيروفي. الجمهور قال كلمته حيث رشح 33% سيميوني و29% جاياردو و13% جاريكا، اما بوكوتينيو فقد جاء في المركز الرابع بـ 11% وماتياس الميدا بـ 7% ، بينما صوت 7% لخيار مدرب اخر غير هؤلاء المرشحون.

Share.

اترك رد