إصدار جدول المباريات دون توقيت! دوري الأولى بدأ بانسحابات قبل انطلاقة الفعاليات

0

أصدرت لجنة المسابقات في اتحاد كرة القدم جدول مباريات دوري الدرجة الأولى الذي تنطلق مبارياته اعتبارا من يوم السبت 25 اغسطس الجاري من خلال مباريات الجولة الأولى التي تشهد لقاء فنجاء مع نزوى على ملعب فنجاء، وجعلان مع الوسطى على ملعب جعلان، والسلام مع سمائل على ملعب سمائل، في المجموعة الأولى، والمضيبي مع البشائر على ملعب المضيبي، وبدية مع بوشر على ملعب بدية، وصلالة مع بهلاء على ملعب صلالة.

وطبعا للأسف لم يتضمن جدول مباريات الدوري مواعيد إقامة المباريات سواء في الجولة الأولى أو غيرها من الجولات، كما أن الدوري شهد حدثا آخر وهو انسحاب نادي بوشر من الدوري بعد أن أصدر قرارا وبيانا حول ذلك على موقعه في وسائل التواصل الاجتماعي ، وهذا يعني أن هناك جدول جديد قادم وعقوبة بانتظار نادي بوشر الذي أكد انسحابه.

ولم يقم اتحاد كرة القدم بتغيير نظام مباريات هذا الدوري الذي قسم فيه الفرق المشاركة وعددها 14 فريقا إلى مجموعتين ضمن قرعة داخلية في لجنة المسابقات ، حيث وضعت القرعة فرق فنجاء، ونزوى، وسمائل، والوسطى، وقريات، وجعلان، والسلام في مجموعة، وفرق المضيبي ، والبشائر، وبهلاء، وبوشر، والسيب، وبدية، وصلالة في مجموعة ثانية, وستعلب فرق كل مجموعة فيما بينها بطريقة الدوري من دورين على أن تتأهل بنهاية المباريات الفرق الثلاث الأولى بالترتيب إلى الدور النهائي الذي تقام مبارياته أيضا بطريقة الدوري من دورين وبصعد لدوري عمانتل الفرق الثلاث الأولى بالترتيب.

وكانت فرق الرستاق ومجيس وصور قد صعدت إلى دوري عمانتل فيما هبطت فرق فنجاء والمضيبي والسلام إلى دوري الدرجة الأولى بعد أن قضى المضيبي والسلام موسما واحدا فقط في دوري عمانتل، فيما يعود فنجاء صاحب الأرقام القياسية من جديد إلى دوري الدرجة الأولى… وحدد الجدول المرسل من قبل لجنة المسابقات يوم 30 نوفمبر موعدا لختام مباريات الدوري في المرحلة الأولى ذهابا وإيابا .. وطبعا هذا كله في حال انطلق الدوري في موعده خاصة وأن هناك الكثير من الكلام والتحركات من قبل الأندية لتأجيل انطلاقة الدوري.

وحتى في حال تم التأكيد على موعد انطلاقة مباريات الدوري ، إلا أن المؤكد هو أن الجدول سيطاله التغيير بعد انسحاب بوشر بسبب الإشكالية المادية التي تعصف بالنادي وبكل الأندية بشكل عام.

فرق الدرجة الأولى بدأت استعداداتها القوية من خلال التدريبات والمباريات الودية التي لعبتها فيما بينها أو مع المنتخبات الوطنية، كما قامت غالبية هذه الفرق بالتعاقد مع العديد من اللاعبين المحليين والمحترفين وكان أبرزهم نادي فنجاء الذي يبدو مصمما على العودة بقوة، كما أن هناك العديد من الاندية ما زالت غير واضحة من جهة تسمية الأجهزة الفنية وهو يدل على واقع وحال الدوري في هذه الدرجة والاندية معا.

أجهزة فنية

تعاقدت غالبية الأندية مع أجهزة فنية معروفة سبق لها أن دربت في هذه الدوري أو سبق لها أن دربت في درجات أخرى وكانت الغالبية المطلقة من المدربين الوطنيين المعروفين.

فنادي نزوى تعاقد مع المدرب المعروف عبد العزيز الريامي الذي يتابع المهمة مع هذا النادي وهو سبق له أن تسلم المهمة الموسم الماضي، اضافة لتدريب الفريق الكروي أكثر من مرة خلال السنوات السابقة.

فنجاء العريق يدربه المدرب سلطان الطوقي الذي يواصل العمل مع الفريق منذ الموسم الماضي بعد استقالة المدرب محسن درويش، وهو سيحاول إعادة الفريق لدوري عمانتل بعد أن قامت إدارة النادي بالتعاقد مع العديد من اللاعبين المعروفين على صعيد الكرة المحلية.

نادي الوسطى تعاقد مع المدرب محمد البوسعيدي، والوسطى من الفرق التي كان لها دورا كبيرا خلال المواسم التي أعقبت دخوله في عالم المنافسة، وكان قريبا من الوصول إلى دائرة المنافسة قبل أن تخذله الظروف.

قريات العائد من جديد للدرجة الأولى تعاقد مع المدرب خالد النوفلي بدلا عن مدربه الذي صعد به للدرجة الاولى صالح الفوري، وبدروه تعاقد قريات مع العديد من اللاعبين وأجرى الفريق بقيادة مدربه الجديد العديد من اللقاءات الودية.

السلام الهابط لدوري الدرجة الأولى عاد إلى مدربه السابق حمدان السعدي الذي كان وراء صعوده من الدرجة الثانية، وحمدان يعرف الكثير عن لاعبي النادي الذي سيكون منافسا قويا في حال تمت المحافظة على عناصره الأساسية.

سمائل تعاقد مع مدرب ايراني هو فرهاد محمد ناجي والمعروف باسم الشهرة حسين أشكيك  وايضا مع لاعبين ايرانيين لدعم صفوف الفريق الذي سبق له أن لعب في هذه الدرجة من قبل، والفريق لديه الكثير من الطموحات أهمها المحافظة على موقعه في هذه الدرجة.

جعلان العائد بعد أن كان مجلس إدارة النادي قد  أعلن أنه أوقف نشاطه الكروي يستعد بإشراف المدرب طلال صابر المشايخي بعد أن تردد أن إدارة النادي بصدد التعاقد مع مدرب سوري لا زالت الاتصالات مستمرة معه.   

المضيبي مازال مستمرا مع مدربه المعروف ورفيق دربه في السنوات الاخيرة أنور الحبسي، والفريق هجره العديد من الأسماء التي كانت تلعب له وهو حاليا يسعى لوضع بصمته من جديد والعودة لدوري عمانتل.

البشائر تعاقد مع المدرب الوطني مجيد النزواني في تجربة جديدة مع هذا المدرب الذي تألق سابقا من خلال ما قدمه وما حققه في فرق المراحل السنية، والبشائر لديه طموحات كما غيره في التقدم نحو الأمام.

بهلاء تعاقد مع المدرب التونسي محمد العذاري الذي سبق له وأن درب نادي جعلان وصعد به إلى دوري الأضواء، وهو يملك الكثير من الخبرات في كرة القدم العمانية، ويعرف أيضا مواصفات اللاعبين العمانيين وظروفهم.

بدّية تعاقد منذ بداية الموسم مع المدرب أحمد سعيد الغيلاني الذي بدأ العمل مع هذا الفريق الذي حافظ على موقعه في هذه الدرجة ، وبالتأكيد ليست طموحاته تقف عند ذلك خاصة وأن الغيلاني يملك الخبرات الجيدة بالدوري.

صلالة تعاقد مع المدرب علي سالم الأبرك من جديد وهو بدأ تدريباته وحتى مبارياته من خلال البطولات التي تقام على هامش مهرجان صلالة السياحي، والابرك له خبرته وتجربته القوية والجيدة في الدوري.

أخيرا السيب كان بصدد التعاقد مع المدرب السوري عبد الناصر مكيس ولكن الامور لم تسر نحو النهاية السعيدة بعد اختلاف حول أمور تفصيلية بالعقد، ويقوم بالمهمة حاليا اللاعب المخضرم والمدرب يحيى خميس الدغيشي حتى التعاقد مع مدرب جديد.

دوري الأولى يبدو أن سيبقى علامة فارقة في كرة القدم العمانية .. والاشكاليات التي تحيط بهذا الدوري دائما تأتي باللحظات الأخيرة أو قبل انطلاقته بقليل وهو ما حدث ويحدث حاليا ، ويحدث قبل كل موسم .. ويبدو أن كلمة مظلوم التي يصفه بها الجميع أصبحت واقعا بدليل ما يحدث في هذا الدوري.

Share.

اترك رد