لهذا السبب لم يسجل جيســــــوس الأهداف في المونديال

0

البرازيل – مارسيلو جونزاليس

جابرييل جيسوس اصبح أسوأ لاعب ارتدى الرقم 9 في تاريخ مشاركات البرازيل في المونديال، لم يسجل أي هدف في خمس مباريات لعبها في البطولة كأساسي. هذا الشاب الموهوب كان مرشحا قبل البطولة للفوز بلقب افضل لاعب شاب فهو كان من بين مجموعة مرشحين للفوز بالجائزة مع كليان مبابي وتيمو فيرنر وماركو اسينسيو وماركوس راشفورد، فاز مبابي لأنه كان الأفضل واصبح جيسوس في ذيل القائمة مع المهاجم الألماني تيمو فيرنر، جيسوس أيضا كان مرشحا للعب دور مهم في سباق الهدافين، فكل شيء قبل البطولة كان يوحي بذلك، العديد من الأهداف سجلها مع نادية مانشستر سيتي ومع السيليساو ، وهو الخيار الأول للمدرب تيتي في المباريات. لقد فضله على روبيرتو فيرمينيو الذي لعب قليلا ولكنه سجل. لماذا لم يسجل لاعب مانشستر سيتي الأهداف في المونديال، هذا السؤال شغل العديد من الناس في البرازيل، حتى ان البعض قال بأن عدم تسجيل جيسوس للاهداف كان احد اهم الأسباب في عدم تتويجنا باللقب. كنا نحتاج لهدف واحد فقط من جيسوس في مباراة بلجيكا. حصل على بعض الفرص ولكنه لم يسجل، المدرب كان يدعمه دائما ويثق في قدراته. الجمهور طالب بأن يلعب فيرمينيو بدلا عنه منذ البداية امام بلجيكا.

تحدث الكثيرون عن الضغوط الكبيرة التي القيت عليه وقالوا بأنها كانت السبب في عدم تسجيله للاهداف فهو لا يزال لاعبا شابا، لكن اللاعب الدولي السابق في السيليساو كاساجراندي كان له رأي اخر، مختلف ويعتمد على التحليل الفني في الملعب بعيدا عن الأوضاع اللوجستية وتأثيرها من خارج الملعب مثل الضغوط. كاساجراندي قال في معرض تحليله لهذه الظاهرة ما يلي: «من وجهة نظري ان جابرييل جيسوس لم يسجل الأهداف لأنه كان يحرص على تطبيق تعليمات المدرب بدقة شديدة، اهتم بالجانب التكتيكي كثيرا ونفذ ما يطلب منه وكأنه عسكري في الجيش. هذا الامر أدى إلى غياب الابتكار لديه في المباريات التي لعبها، لتكون رأس حربة ومهاجم صريح عليك ان تبدع وتخرج ما لديك من أفكار خاصة في بعض الحالات بعيدا عن التكتيك، وجيسوس لم يفعل ذلك بل اكتفى بتطبيق ما طلب منه من قبل الجهاز الفني. في الحقيقة لم يكن تيتي السبب فهو لا يمانع من ابتكار اللاعبين، ومن واجبه ان يعطيهم التعليمات التكتيكية ويطلب منهم تنفيذها، لكن  الامر لا يتوقف عند هذا الحد، بل على اللاعبين وخصوصا المهاجمين الخروج بسلاسة من التكتيك واللعب وفقا لقدراتهم على الابتكار وصنع شيء جديد، جيسوس لديه المهارة والقدرة على الابتكار ولكنه لم يستخدم ذلك في المونديال، لقد اعتقد أن تنفيذ التعليمات فقط يؤدي للقيام بعمل ناجح”.

يضيف كاساجراندي قائلا: “السبب في عدم لجوئه للابتكار هو غياب الخبرة لدية، لم يحسن استخدام موهبته ودخل في دوامة الشك بعد اول مبارتين ولم يكن ذهنه صافيا”. كاساجراندي كان مهاجما هو الاخر ويسجل الأهداف لذلك من الممكن الاعتماد على رأيه، يتذكر نجم السيلساو السابق قائلا: “أتذكر ذات مرة عندما كنت لاعبا، كانت لدينا مباراة امام بالميراس، المدرب طلب مني العودة والدفاع بعد تقدمنا حيث كان فريقهم يضغط علينا لتسجيل التعادل، كنت اطبق التعليمات واجري للخلف واطارد الظهير الذي بدأ يتقدم، كنا ندافع بشكل جيد كمجموعة، المدرب طلب مني عدم الابتعاد عن اللاعب الذي كلفت بمراقبته، بعد ساعه تقريبا كان الوضع يسير بنفس النسق، ندافع ويهاجمون دون جدوى، في لحظة فكرت بفعل شيء اخر، أبعدت ووقفت في مكان ما، عندما قطع فريقنا الكرة وجدوني متحررا من الرقابة ومرروا الكرة لي وقمنا بهجوم مرتد سجلت على اثره هدفا، انهيت عناء الفريق بأكمله، النتيجة أصبحت فارق هدفين واصابهم اليأس، أحيانا على المهاجم أن يلجأ للابتكار وكسر القواعد، عليك ان تتوقع ما سيفعله المدافعون وما سيفعله زملائك في الفريق، وهذا لن تستطيع الحصول عليه من خلال التكتيك فقط لأنك في لحظة تقرر ما عليك فعله، المهاجمون عليهم انهاء اللعبة وهذا امر يحتاج للابتكار”.

هل يجب ان يستمر

جيسوس في السيليساو؟

لم يسجل أي هدف وكان أسوأ لاعب ارتدى الرقم 9 في تاريخ البرازيل بالمونديال، هل يجب ان يستمر كلاعب محوري في تشكيلة المدرب تيتي؟ ام ان وقت جيسوس انتهى وعلينا البحث عن لاعب اخر؟. يقول كاساجراندي: «لا شك ان جيسوس يجب ان يبقى، هو لاعب مميز ولقد اثبت ذلك في التصفيات، ما حدث في المونديال استثناء وهو سيعرف كيف يعود، انه لاعب شاب وموهوب جدا، نحن لا نناقش بقاءه مع السيليساو فهو احد افضل المواهب في العالم، لقد ازاح اجويرو في مانشستر سيتي قبل الإصابة، يسجل العديد من الأهداف مع السيليساو والنادي، لكن عليه أن يتعلم استخدام الحيل التي يعرفها، ما حدث في المونديال درس جيد له وهو سيتعلم دون ادنى شك».

بعد كل الذي قاله المهاجم السابق ، هل المشكلة كانت فقط في التزام جيسوس بالتكتيك؟. يقول اشهر مقدمي البرامج الرياضية في البرازيل جالفاو بوينو: «كاساجراندي يبدو محقا ولكني أتساءل هل هذا هو السبب فقط، عندما نقول بأن جيسوس كان يعود للخلف ويتحرك يمينا ويسارا لدواعي تكتيكية وهذا ما حد من خطورته فهذا يعني ان بعض اللاعبين لم يعملوا جيدا تكتيكيا ولذلك كان جيسوس يساعدهم!. بالنسبة لي كان الجميع سيئا بما فيهم جيسوس، لماذا لا نقول هذا وننتهي؟. جيسوس كان سيئا لأنه كان عائدا من الإصابة فهو حتى في النادي لم يستطع مجاراة اجويرو بعد عودته من الاصابة، قبل الإصابة ابعد الارجنتيني وارسله لمقاعد البدلاء لكن بعد الإصابة لم يسجل جيسوس الكثير من الأهداف مع السيليساو والنادي، قبل أيام شاهدت مباراة مانشستر سيتي وتشلسي في الدرع الخيرية، لم يلعب جيسوس بشكل جيد وبدا وكأنه نفس اللاعب التائه في المونديال، الامر لا علاقة له بالتكتيك والالتزام به، بل بتراجع مستوى للاعب وهذا امر يحدث، اتفق مع كاساجراندي ان عليه استخدام الابتكار اكثر واتفق معه أيضا اننا لا نناقش استمراره مع السيليساو فهو احد افضل اللاعبين لدينا، المسألة يجب الاعتراف بها ونقول له كنت سيئا في المونديال ليس بسبب التكتيك بل لأنك كنت سيئا، الامر عادي وبسيط ولا يحتاج للتعقيد، هذا افضل، لأننا لو بحثنا عن مبررات سيشعر اللاعبون بالراحة والاسترخاء، الأفضل ان نقول لهم الحقيقة كما هي، كنت سيئا.. عليك ان تنهض الان وتعود كما كنت، في المونديال كان لدينا مهاجم اخر وتيتي ارتكب بعض الاخطاء، لم يستخدم فيرمينيو عندما وجد جيسوس سيئا، لكني أيضا اجد له العذر فهو كان ينتظر ان يسجل لاعب السيتي هدفا واحدا فقط لينفجر، عموما كان جيسوس ولاعبين اخرين سيئين في المونديال، لكني أرى بعضهم لا يزال تحت تأثير المشكلة ذاتها والبعض تعافى بسرعة، لنأخذ أسوأ لاعبين في السيليساو فرناندينيو وجابرييل جيسوس في المونديال، جيسوس لا يزال هو ذاته الذي شارك في المونديال، بينما فرناندينيو استطاع التغلب على مشاكله ولعب مباراة افضل مع السيتي، هذا لا يعني انه لم يكن هناك لاعبين اخرين في السيليساو غير هذا الثنائي كان سيئا في المونديال. .على الرغم مما حدث اعتقد اننا نسير في الطريق الصحيح وتيتي سيعالج المشاكل، لم يصل مشروعه للنهاية والذروة بعد وسيتطور الفريق معه  دون ادنى شك».

كان هذا رأي اخر ولكن ماذا يقول جيسوس عن أدائه في المونديال؟. مهاجم مانشستر سيتي تحدث حول هذا الموضوع قائلا: «لقد حاولت جاهدا ان اساعد الفريق، كنت أقوم بواجباتي التكتيكية ولكني لم أتمكن من التسجيل، لم اكن في وضع جيد ربما، لكني اثق في قدراتي، سأتمكن من العودة قريبا، لدي ثقة بنفسي ولست قلقا كثيرا من عدم التسجيل، اعتقد ان كل المهاجمين يمرون بمثل هذه المواقف، يحدث أحيانا انك تجد صعوبة في كل شيء، لكني متفائل واتطلع للمزيد من التحديات، كنت حزينا اكثر من الباقين لأني لم اسجل ولكن هذه كرة القدم، لقد بذلت جهدا كبيرا وكنت سأكون حزينا لو لم ابذل ذلك الجهد، لم اتكاسل بل حاولت فعل شيء، الان علي ان أتطلع للمستقبل والعودة للتسجيل كما كنت افعل».

Share.

اترك رد