Inbound-Advertiser-Leaderboard

خشونة: لوبتيجي سيقدم كرة اجمل من زيدان

0

الموسم الجديد شهد الكثير من التغيرات في الدوريات الأربعة الأكبر في العالم، في المانيا سيكون الموسم اصعب للبايرن مما كان عليه في المواسم الماضية، لأن بروسيا دورتموند سيكون افضل من الموسم الماضي بوجود المدرب لوشيان فافري، شالكة الذي لعب دورا مهما الموسم الماضي سيعاني اكثر هذا الموسم لسببين أولهما أنه سيلعب في دوري الابطال وسينافس على ثلاثة جبهات في الوقت الذي ليس لديه ما يكفي من اللاعبين لهه المعارك، ثانيا فقدانه ابرز موهبتين برحيل ليون جرويتسكا لبايرن ميونخ وماكس ماير لكريستال بالاس الانجليزي، ليفركوزن احتفظ بمحركاته المتمثلة في ليون بايرلي وجوليا براندت ولايبزج سيشاكس على الرغم من رحيل مدربه لأن المدير الرياضي رالف رادجينك سيدرب النادي ولديه خبرة ممتازة في هذا المجال ايضا، هو عبقري في الإدراة والتدريب ايضا، ولا يمكن ان ننسى هوفنهايم الذي يقوده ناجلسمان. في إيطاليا سأسير عكس كل التوقعات هذه المرة ولن ارشح يوفنتوس للفوز باللقب. مع كريستيانو رونالدو اصبحوا اقوى جدا، لكن كيف سيلعب الفريق تكتيكا. لا يمكن الشك في قدرات اليجري. ماذا عن الدفاع؟. عودة بونوتشي لن تحل المشكلة وبدون بوفون وعدم التعاقد مع حارس كبير سيبقى يوفنتوس يعاني. أتوقع مفاجأة كبيرة في إيطاليا وتتمثل في عدم احتفاظ يوفنتوس بلقبه. في إنجلترا أيضا لن ارشح حامل اللقب مانشستر سيتي واتوقع ان يفوز ليفربول باللقب هذه المرة، تشلسي وتوتنهام سيلعبان دورا كبيرا لكن من وجهة نظري هما ليسا مستعدين للفوز لحد الان. لا اثق في الارسنال واستطيع المراهنة على عدم فوزه!!. اليونايتد سينتفض وسيكون رقما صعبا هذا الموسم اذا بقي بول بوجبا قائدا للفريق. ذلك اكبر محفز للاعب فذ مثله لتقديم موسم كبير.

في اسبانيا سيكون الترشيح صعب جدا ولكني أرى ان اتليتكو مدريد وفالنسيا واشبيلية هم من سيقرر من هو الفائز في النهاية. المباريات التي سيلعبها البارسا وريال مدريد مع هؤلاء ستكون مفاتيح الفوز بلقب الليجا. غادر رونالدو الليجا وهذه خسارة كبيرة ولكن ريال مدريد كفريق لا يزال مرعبا. لديهم أسماء كبيرة جدا وسيتفجر ايسكو في هذا الموسم مع لوبتيجي. هذا المدرب يضمن تقديم كرة اجمل من تلك التي قدمها زيدان مع ريال مدريد. كرة اجمل ليس بالضرورة ان تكون الأفضل. لا يوجد افضل من الفوز بلقب دوري الابطال ثلاث مرات متتالية. انا لا أحب زيدان لاعبا ولا مدربا لكن لا استطيع ان امضي وراء العاطفة في التقييم، لقد حقق معجزة في زمن قياسي. لا يمكن سوى الاعتراف بعظمة ما صنعه كمدرب لريال مدريد اتفقت مع أسلوبه في اللعب ام لم تتفق. لوبتيجي سيجعل الكرة تتحرك بين اقدام اللاعبين بشكل اسلس فهو وريث التيكي تاكا على طريقة لويس اراجونيس في نهاية مسيرته كمدرب. كل هذه فرضيات واستنتاجات على الورق ولا يمكن في عالم كرة القدم ان تضمن شيئا. المونديال الماضي علمنا أن هناك أشياء لا تصدق من الممكن ان تحدث.

محمد البلوشي

Share.

اترك رد