Inbound-Advertiser-Leaderboard

بين المفاجآت والنتائج المنطقية.. نكهة الكأس المثيرة حاضرة بقوة في الدور الأول

0

أبعدت مباريات دور الـــ 32 من مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة في نسختها 47 النصر حامل اللقب عن المسابقة مبكرا بعد خسارته أمام السيب بهدفين لهدف بعد التمديد، كما أبعد فريق مجيس منافسه النهضة بعد فوزه بهدف وحيد في المباراة التي جمعتهما في مجمع صحار بعد أقل من اسبوع من خسارة مجيس أمام النهضة بأربعة أهداف نظيفة في الدوري، كذلك فرضت أندية الدرجة الأولى نفسها وقالت كلمتها عندما أبعد فريق بدية منافسه الشباب بهدف، كذلك فعل البشائر من خلال الفوز على السويق 5/4 بضربات الجزاء الترجيحية بعد التعادل بنهاية المباراة بوقتتيها الاصلي والإضافي بهدف لهدف، كما أبعد صلالة من الدرجة الأولى منافسه الرستاق من دوري عمانتل بثلاثة أهداف نظيفة، فيما كانت مباراة صحم وصحار الأبرز من الناحية الجماهيرية الكبيرة وانتهت لمصلحة صحار بثلاثة أهداف لهدفين، كذلك فاز ظفار على مسقط بهدف، وصور على دبا من الدرجة الثانية بهدف، ومرباط من دوري عمانتل على المضيبي من الدرجة الأولى بأربعة أهداف نظيفة ، وفنجاء على السلام وهما من الدرجة الأولى بثلاثة أهداف لهدف، وسمائل على قريات وهما من الدرجة الأولى بهدف، وبهلاء على جعلان وهما من الدرجة الأولى بهدف، والمصنعة على الحمراء وهما من الدرجة الثانية بهدف، وينقل من الدرجة الثانية على الوسطى من الدرجة الاولى بهدفين، والعروبة على أهلي سداب بهدفين، ونادي عمان على نزوى بخمسة أهداف نظيفة في أكبر نتيجة في الدور الاول من المسابقة.

النتائج في مسابقة الكأس مفتوحة الاحتمالات، وكل شيء فيها وارد، وهي فرصة لفرق الدرجات الأدنى لإثبات وجودها خاصة ضد فرق الدرجات الأعلى من باب المنافسة المحقة ، وأيضا من باب الطموحات في التقدم نحو الأمام في هذه المسابقة الغالية والتي يرى الكثيرون أن الفوز بلقبها اسهل بكثير من الفوز بالدوري كونك تستطيع إحراز اللقب بعد أن تحقق 7 انتصارات أو حتى أقل في حال خسر الفريق مباراة الذهاب وفاز بالإياب بفارق أكبر.

كل المباريات مهمة وقوية والفوز عنوان لكل الفرق التي ستكون في المواجهة، ولكن تبقى أبرز المباريات قمة وديربي صحم وصحار، ومباراة النصر حامل اللقب مع السيب، وظفار مع مسقط، ومجيس والنهضة .. وكما كان متوقعا أن يكون لنتائج هذه المباريات ضحايا جدد من المدربين وهو ما كان حيث كان المدرب سالم سلطان مدرب صحم، وحسان الحشاني مدرب الرستاق ضحيتين جديدتين هذا الموسم .. وطبعا الرقم قابل بقوة للزيادة.

خليط من الدرجات

تأهل لدور الـــ 16 من مسابقة الكأس 7 فرق من دوري عمانتل أي نصف فرق هذا الدوري، وهي فرق: صور، ومرباط، وصحار، وظفار، والعروبة،ومجيس ، ونادي عمان. وتأهل من الدرجة الأولى فرق: السيب، وبدية، وفنجاء، وقريات، وبهلاء، وصلالة، والبشائر، وتأهل فريقان من الدرجة الثانية وهما ينقل، والمصنعة.

صحار يجدد تفوقه في الدربي

متابعة عيسى المحرزي: جدد صحار فوزه المستحق في أكثر مواجهات ديربي الدوري والكأس جماهيرية على جاره صحم  بثلاثة أهداف لهدفين في مباراة جماهيرية كبيرة شهدت هدفا اسطوريا وتاريخيا من قبل حارس صحار داود الكحالي الذي سيظل محفوراً في ذاكرة الكأس الغالية وهو هدف التقدم الثاني لفريقة صُحار وتحديداً مع الدقيقة الثانية حيث أرسل حارس صُحار كرة طويلة سقطت خلف سليمان البريكي حارس صحم المتقدم لمنطقة الــ 18 وسكنت مرماه وسط فرحة عامرة كبيرة من جماهير صحار ورددت اسم حارس مرمى فريقها داود الكحالي في المدرجات كثيراً بعد هدف التقدم الثاني. المباراة زاد من حماستها وقوتها الجماهير الغفيرة التي تابعت الديربي الرائع المفتوح والهجومي من قبل الفريقين. وشهد تبادل الهجمات والفرص الضائعة فيما بينهما وأسفر عن خمسة أهداف في النهاية. تقدم صحم بالهدف الأول عن طريق مُحسن الغساني من تسديدة داخل منطقة الــ 18 حيث أخطأ داود الكحالي حارس صحار في السيطرة على التسديدة وسكنت الكرة مرماه ، وعدل صُحار النتيجة بهدف مُحسن جوهر بعد أن سقطت الكرة أمامه قرب المرمى وسددها بيسارة قوية بكُل دقة في الزاوية اليسرى لمرمى سليمان البريكي حارس صحم ، مع بداية شوط المباراة الثاني سجل داود الكحالي حارس صحم هدفه العالمي والتاريخي…

وبحث صحم عن هدف التعديل وحققه له  محترفه ماشادو دي اوليفيرا بكرة قوية في الزاوية اليسرى لمرمى داود الكحالي حارس صُحار قبل أن ينشر البديل الناجح سعيد الضبعوني مُهاجم صُحار وفي أول لمسة له الفرحة لجماهير فريقة الغفيرة الحاضرة بالمدرجات حيث أستلم كرة في وسط الملعب كانت مُبعدة من مدافع صحم حيث راوغ وهيأ نفسه وسدد كرة صاروخية بيمينة من مسافة بعيدة في أقصى الزاوية اليمنى لحارس صحم سليمان البريكي لتعيش جماهير صُحار ليلة سعيدة بصعود فريقها وطافت أرجاء الولاية في مسيرات فرح، كما سجلت جماهير ورابطة نادي صحم حضورها مُبكراً في المُباراة وساندت وشجعت بكُل حرارة كعادتها ولكن خرجت حزينة بخروج فريقها مُبكراً من المنافسة.

مباراة للذكرى وفوز مثير

ستذكر جماهير السيب الغفيرة التي حضرت مباراة فريقها مع النصر كثيرا تلك المباراة بسبب فوز الفريق على النصر حامل اللقب، وإبعاده عن منافسات البطولة هذا الموسم، بالتالي تسليط الأضواء على الفريق السيباوي للمنافسة في هذه المسابقة التي كانت اختصاصه سابقا، وهو يملك كل مقومات المنافسة فيها رغم ان الفريق يلعب في دوري الأولى ولكن هذا ليس مقياسا.

المباراة لعبها السيب مدعوما بجماهير كبيرة، وبتشكيلة قوامها لاعبين على المستوى الجيد ويشكلون اوراقا رابحة لأي مدرب ويجمعون بين الخبرة والشباب كون غالبيتهم كان وما زال ضمن المنتخبات الوطنية للمراحل السنية .. وكان طموح الفوز عندهم قويا رغم أن الفريق مازال حديث العهد مع مدربه الكرواتي.

بالمقابل النصر دخل المباراة بغياب أبرز عناصره خاصة على مستوى الدفاع وهذا ما برز واضحا، كما أنه ظهر خجولا في الناحية الهجومية، ورغم أفضليته بعض أحيان المباراة ، إلا أن السيب كان الأفضل والأجدر بالفوز وهو ما حققه، وهذا الفوز لا يمكن تحميلة مسؤوليته للمدرب الكرواتي رادان الذي لم يمض على تسلمه المهمة أياما معدودة.

السيب وفوزه فتح العيون عليه، وهو سيكون من أصعب المنافسين في هذه المسابقة، وهو يملك الكثير من الأوراق التي يمكنه أن يسخرها لمصلحته ويحقق المطلوب وان يعلم الجميع أن كل شيء ممكن الحدوث في هذه المسابقة. ويمكن أيضا أن نقول ان خروج النصر كان قاسيا لأن هدف الفوز للسيب جاء في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع للشوط الإضافي الثاني وبطريقة فيها الكثير من الإثارة بعد أن ارتطمت مباشرة خالد الحمداني بالقائم وارتدت لسوري ابراهيم الذي سجل الهدف الثاني بعد أن كان قد سجل الهدف الأول وبعدما عادل النتيجة لفريقه الذي كان قد تأخر بهدف الاردني أحمد عبد الحليم.

نتائج مفاجئة

يجب أن نطلق صفة المفاجأة على خسارة كل من السويق بطل الدوري أمام البشائر، والشباب الوصيف أمام بدية، كما يمكن أن نقول أن نتيجة مجيس والنهضة كانت مفاجئة للكثيرين، وكذلك هي حالة مباراة الرستاق وصلالة.

السويق عانى كثيرا قبل أن يتعادل مع البشائر، ومن ثم تمدد المباراة شوطين ويبقى التعادل عنوانا قبل أن تحسمها ضربات الجزاء الترجيحية. وخروج البطل وقبله حامل لقب الكأس سيفقد البطولة الكثير من النكهة، ولكنه بالوقت نفسه سيمنحها نكهة جديدة .. يحق لمدرب البشائر مجيد النزواني الفرح كثيرا لما فعله فريقه. سجل أحمد  المجيني للبشائر، ومطر العوادي للسويق وفي ضربات الجزاء الترجيحية سجل لاعبو البشائر 5 ضربات مقابل 4 للسويق.

أيضا الشباب الذي يعاني من عدم الاستقرار الفني خسر أمام بدية الطامح بهدف.. ومن يتابع بدية وطريقة استعداده هذا الموسم يعلم أنه فريق صعب ويكفي أن نشير إلى أنه سجل النتيجة الأعلى هذا الموسم حتى الآن في دوري بدرجاته الثلاث بالفوز على المضيبي بسبعة أهداف لهدف.. ومدربه أحمد سعيد الغيلاني يبلي بطريقة جيدة للغاية… وسجل هدف الفوز لبدية لاعبه راشد العلوي.

ردة فعل قوية من مجيس

متابعة عيسى المحرزي: يدخل فوز مجيس على النهضة من باب المفاجأة كون الفريق الفائز خسر قبل عدة أيام أمام النهضة بأربعة أهداف نظيفة، ولعب مجيس بروح عالية، وبتشجيع جماهيري كبير، وعرف مدربه ولاعبوه كيف يلعبون بتركيز عال، في حين فشل النهضة في الاستفادة من الظروف التي كانت لمصلحته،.. وتؤكد كرة القدم العمانية في كل مسابقاتها أنها خارج المنطق الكروي وكل مباراة حكاية مختلفة عن التي سبقتها.

طوال اللقاء كان اللعب مفتوحاً من الفريقين وتبادلا الفرص الضائعة وأجرى مُدرب مجيس المؤقت الإيراني أمين حسن ومُدرب النهضة برونو بيريرا جميع التغييرات مع دخول الربع ساعة الأولى من شوط المُباراة الثاني .. وكان للاعب مجيس أحمد البلوشي ( الشلهوب ) دور كبير ومؤثر في وصول فريقة مجيس للدور التالي من المُسابقة الغالية وذلك عندما أبعد بركبته الكرة قبل دخولها المرمى وسط خروج حارس مرمى فريقة عبدالرحمن المقبالي وهي كرة علي الرشيدي لاعب النهضة الذي دخل بديلاً للدولي السابق منصور النعيمي قائد الكتيبة النهضاوية بالمُباراة في أول تغييرات العنيد النهضاوي .. هدف الفوز لمجيس أتى بعد أن قطع عبدالرحمن البلوشي (المسحل) الكرة من البديل علي الرشيدي ليرسلها للمحترف الإيراني حميد رضا كاظمي حيث لعبها الأخير لزميلة البديل أحمد سالم بوسط الملعب ومشى بها أحمد سالم عدة خطوات قبل أن يرسلها مُقشرة أمام مدافعي النهضة لمهاجم فريقة المُحترف كريست ريمي لوروجنون حيث استغل ريمي سرعته واندفاعة القوي للمرمى حيث أرسل الكرة من لمسة واحدة في مرمى عبدالله المعمري حارس النهضة مُستغلاً خروجه الخاطئ لتسكن الكرة المرمى معلنًا ريمي تقدم فريقة مجيس بهدف (د86).

واحتفلت جماهير مجيس الغفيرة الحاضرة في اللقاء مع فريقها وكانت علامات الرضى واضحة على الجماهير بعد سلسلة من الخسائر المُتتالية في الدوري .. وكذلك سجلت جماهير النهضة ورابطة التشجيع لوحة مميزة وشجعت فريقها بقوة حتى صافرة الحكم.

بعد المباراة قال عبدالله بن سعيد بن محمد المحرزي عضو مجلس الإدارة بنادي مجيس: بعد الخسارات في الدوري بدأنا التفكير في بطولة الكأس وكان على مجلس الإدارة عمل كبير وتحدٍ أكبر وهو الرجوع للمستوى المعهود للبحري ولكن لا بد أن يقترن هذه المرة المستوى بالنتائج الإيجابية وكان على عاتقنا إخراج الفريق من الحالة الصعبة التي ظهر عليها في آخرة مُباراة مع النهضة والتحدي الأكبر هو تحقيق نتيجة طيبة ورد الاعتبار من الخسارة الثقيلة في الدوري، حيث كانت لدى الجهاز الفني المؤقت بقيادة المدرب الإيراني أمين حسن تغييرات في بعض مراكز اللاعبين وهذه التغييرات أتت بثمارها من خلال الأداء وتحقيق الفوز رغم إلغاء الحكم الدولي عُمر اليعقوبي هدف صحيح لفريقنا ولكن نحترم القرارات التحكيمية في النهاية وهي من دون جدال غير مقصودة ، ولا بد أن نشير بالدور الذي قامت به الإدارة ومن خلال الالتفاف الجميل حول الفريق قبل المُباراة، ودعم أصحاب السعادة في الولاية وكذلك شيوخ ورشداء وأعيان الولاية ولهم جزيل الشكر.كما كان لمجلس الإدارة لقاء قبل المُباراة مع جماهير ومُحبي النادي وهي بمثابة جلسة مُصارحة لتصحيح المسار للأفضل.وان شاء الله ستكون لنا كلمة في تثبيت أقدامنا في دوري عمانتل والمُضي بعيداً في مسابقة الكأس الغالية وتكرار وصول الفريق للمُباراة النهائية لموسم 90/91 .. نعم الأجيال اختلفت ولكن حب اللون والشعار والبذل هو ما يقودنا للتفاؤل دائماً.

الدولي منصور بن غميل النعيمي قائد كتيبه نادي النهضة قال بعد نهاية المباراة: أبارك لإخواني في نادي مجيس على الفوز والصعود لدور الــ 16 وأقول لجماهيرنا ولاعبينا والجهاز الفني والإداري حظا أوفر. وسبق وصرحت قبل هذه المُباراة وبعد الفوز في الجولة الرابعة من مُسابقة دوري عُمانتل على مجيس قبل أربعة أيام تقريباً أن هذا الفوز يُعتبر بمثابة سلاح ذو حدين لأننا فزنا بنتيجة كبيرة وحذرتهم حتى نكون مركزين طوال شوطي المُباراة  واختلفت كل الظروف ومن هجمة واحدة وفق فيها مجيس من تسجيل هدف الفوز ويبقى تركيزنا على الدوري .

أخيرا نشير إلى المدرب المساعد لمدرب المنتخب الوطني الأولى وليد السعدي تابع المباراة كاملة إلى جانب المدرب المصري شريف الخشاب الذي تواجد بالمباراة قبل سفره وعودته لبلاده.

انتصارات متوقعة ومنطقية

فوز العروبة على أهلي سداب كان متوقعا للكثير من الامور منها الفوارق الفنية الكبيرة وحجم الاستعدادات وغير ذلك من أمور والعروبة كان محظوظا من القرعة التي وضعته مع أهلي سداب وسجل هدفي العروبة لاعباه أحمد سليم من ركلة جزاء وعمران الفارسي بكرة راسية وغاب الكثير من الاسماء الاساسية في فريق العروبة.

صور عانى كثيرا حتى تجاوز دبا من الدرجة الثانية وبالطبع الفوز هو ما يعني في هذه المباريات التي أكثر ما يخشى فيها هو المفاجآت .. وصور كان بحاجة للفوز على الأقل من الناحية المعنوية… سجل هدف صور لاعبه جمعة الجامعي.

مرباط يتابع نتائجه الجيدة ويؤكد يوما بعد يوم أنه من الفرق التي سيكون لها حضورها القوي هذا الموسم والفوز على المضيبي بالاربعة يندرج في هذا الإطار .. والفوز مهم من كافة النواحي لمرباط المجتهد. سجل لمرباط مسلم عكعاك 3 أهداف والاوغندي سولا الهدف الرابع.

فنجاء يسير بطريقة جيدة هذا الموسم من خلال النتائج الإيجابية التي يحققها الفريق الذي يبدو أنه يريد العودة بطريقته واسلوبه الخاص وهو خرج بفوز ثمين على ضيفه السلام بثلاثة أهداف لهدف في مباراة شهدت تألق موهبته الشابة النورس الفارسي الذي سجل هدفين وأضاف المحترف سيسيه الهدف الثالث، فيما سجل هدف السلام لاعبه المحترف فيليب.

مواجهة الدرجة الأولى بين سمائل وقريات انتهت لمصلحة سمائل بهدف لاعبه مهند الهشامي وكانت المباراة متكافئة بين الطرفين وحسمها سمائل بالهدف رغم أن قريات كان قريبا للغاية من إدراك التعادل وأهدر عددا كبيرا من الفرص المباشرة.

مباراة ينقل من الدرجة الثانية ، والوسطى من الدرجة الأولى كانت متكافئة بين الطرفين حتى طرد قائد الوسطى عبد الله الصوري واحتساب ركلة جزاء لينقل سجل منها لاعبه هشام الكلباني حيث استفاد ينقل من النقص في صفوف منافسه وكان قريبا من التعدل قبل أن يعزز ينقل تقدمه بهدف ثان من لاعبه محمد امزوك ومن ثم يحافظ على تقدمه حتى نهاية المباراة ويتأهل الفريق لدور الــ 16 من المسابقة.

النتيجة الاكبر

عمان سجل النتيجة الأكبر في هذه المسابقة حتى الآن من خلال الفوز على نزوى القوي بخمسة أهداف نظيفة في مباراة عانى فيها نزوى من غياب بعض لاعبيه الأساسيين واصابة الآخرين وكانت هذه اشكالية كبيرة كما قال مدربه عبدالعزيز الريامي معتبرا أن الأخطاء في خط الدفاع هي السبب في هذه الخسارة الكبيرة وان كان كل شيء وارد في هذه المسابقة، ومبروك لنادي عمان… والفوز الكبير سيكون له مفعوله الإيجابي على صعيد الدوري الذي لا زال عمان يبحث فيه عن نقطته الأولى. سجل لنادي عمان دي ماتا هدفين، وواشنطن، ويزيد الرواحي  وليونادرو هدف لكل منهما.

ظفار في الاتجاه الصحيح

ظفار عاد من مسقط بفوز مثير ومهم على مسقط بهدف نجمه الدولي حارب السعدي ليتابع ظفار انتصاراته في كل المباريات الرسمية التي لعبها حتى الآن في الدوري والكاس ، وجاء الفوز صعبا كثيرا بسبب إصرار لاعبي مسقط على الخروج بنتيجة ايجابية وعدم الخروج المبكر من هذه المسابقة .. وكان للهدف المبكر الذي سجله حارب السعدي بعد 3 دقائق، ومن ثم صلابة دفاعات ظفار بقيادة الدولي محمد المسلمي دورا في الخروج بهذا الفوز الصعب الذي أنهى مشوار مسقط في هذه المسابقة الغالية.

المصنعة كرر فوزه على الحمراء بهدف البرازيلي المخضرم جاجا الذي أحرز هدف المباراة الوحيد بعد أن كان قد فاز المصنعة في الدور التمهيدي بأربعة وسجل جميع أهداف المصنعة جاجا أيضا… ولكن مباراة الكأس كانت متكافئة والمنافسة فيها قوية.

صلالة الذي يعاني في الدوري كان مختلفا هذه المرة في الكأس، واستعاد توازنه من خلال فوز كبير على فريق من دوري عمانتل هو الرستاق بثلاثة نظيفة في مباراة عرف فيها صلالة التعامل مع المحريات، وتسببت هذه الخسارة بإقالة مدرب الرستاق التونسي حسان الحشاني.. وسجل أهداف صلالة ناجي الكثيري، وغانم محمد، ومحترفه دي كوستا من ركلة جزاء.

أخيرا بهلاء حسم موقعته مع جعلان بهدف وحيد حافظ عليه حتى النهاية ليضمن استمراريته في هذه المسابقة، في حين ودع جعلان المنافسة، وسجل هدف بهلاء لاعبه حسام الغاني من ركلة جزاء.

Share.

اترك رد