مسقط يستغل مؤجلته مع الشباب ويدخل طرفا في المنافسة

0

مواجهات مهمة في الجولة 8 من دوري عمانتل الجمعة

استغل مسقط الدفاعات الهشة في فريق الشباب وسجل هدفين في الدقائق الأخيرة من المباراة المؤجلة بين الفريقين من الجولة السادسة في دوري عمانتل وخرج فائزا بالمباراة وأضاف 3 نقاط ثمينة دفعته للمركز الخامس في ترتيب فرق الدوري برصيد 13 نقطة خلف ظفار المتصدر 19 نقطة، وصحم الثاني 15 نقطة.

سجل هدفي المباراة المحترف الحسن موترلا ، والبديل محمود المقيمي ، وجاء الهدفان تعبيرا عن الأفضلية والانضباط الواضح لفريق مسقط على حساب الشباب الذي تراجع ادائه في الشوط الثاني فكانت الأفضلية لمسقط الذي استفاد من الاختراقات الكثيرة لدفاعات الشباب من خلال الكرات الممررة خلف المدافعين والتي شكلت خطورة واضحة وهدد من خلالها لاعبو مسقط حارس الشباب الذي خرج عدة مرات محاولا مساعدة مدافعيه في الذود عن مرماه، ولكن رغم ذلك خسر فريقه واستحق الخسارة.

الشباب ما زال يعيش فترة التحول مع تسلم مدربه مصبح هاشل مهمة العمل الفني في الفريق، وهو ما زال يعمل على ايجاد التشكيلة الأفضل، وطريقة واسلوب اللعب التي تناسب الفريق، وهو كما هو واضح ما زال في مرحلة التغيير هذه والتي نتمنى ألا تطول لأن ذلك قد يؤثر سلبا على الفريق من كافة النواحي «فنيا، ومعنويا وحتى جماهيريا» وسيزيد من الضغوط على اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية.

مسقط المتجانس بقيادة المدرب ابراهيم صومار لعب بطريقة فيها الكثير من الواقعية واستغل تألق مهاجميه بصورة جيدة خاصة كويات وموترلا اللذين كانا مكمن الخطورة الواضح على مرمى الشباب، اضافة إلى أن التغييرات التي أجراها صومار أتت ثمارها من خلال الهدف الثاني الذي كان بواسطة البديل المتألق المقيمي.

مسقط حتى الآن  يسير بطريقة جيدة ومتوازنة مستفيدا من كافة الأوراق التي يملكها، خاصة وان التجانس هو أبرز أوراق مسقط، اضافة لتألق محترفيه الأفارقة الذين أثبتوا جدارتهم حتى الآن ومن كافة النواحي.

فوز مسقط سيكون له أثره الإيجابي على الفريق الذي وصل إلى دائرة المنافسة الضيقة وهذا يعني أن الفريق سيعاني من ضغوط المحافظة على المنافسة من جهة، وسيعاني ايضا من ضغوط الابتعاد عنها، وهذا يعني أن الفريق فنيا وإداريا مطالب بالكثير من الجهود في الفترة المقبلة للمحافظة على موقعه وبقائه في دائرة المنافسة.

جولة مقبلة

الدوري يعود من جديد إلى النشاط من خلال الجولة 8 التي ستقام مبارياتها اعتبارا من يوم الجمعة المقبل من خلال 7 مباريات، حيث يلتقي مجيس مع العروبة على ملعب مجمع صحار في بروفة تسبق المواجهة المنتظرة بينهما في مسابقة الكأس بعد أن أوقعتهما القرعة وجها لوجه في دور الثمانية، كما يلتقي النهضة على ملعبه مع ظفار المتصدر في مباراة مهة للفريقين ولبقية الفرق التي تتطلع إلى المنافسة على المراكز المتقدمة، ويستضيف النصر على ملعبه فريق مسقط في مباراة مهمة للطرفين .. مسقط للتقدم أكثر فأكثر نحو المنافسة، والنصر للعودة إلى تلك الدائرة، وستكون هناك مباراة ودربي من نوعية خاصة بين السويق بطل الدوري للموسم الماضي مع صحم وصيف الصدارة حاليا والذي يعيش أياما فنية جيدة بقيادة المعد البدني في الفريق الزبير العميمي والذي حقق نتائج ايجابية للغاية مع الفريق من خلال 5 انتصارات متتالية.

ايضا من مباريات الجولة الثامنة المهمة مواجهة نادي عمان والرستاق والتي تعني الكثير للفريقين في سبيل التقدم نحو الأمام ومغادرة المواقع المتأخرة التي يتواجد فيها الفريقان حاليا، وهي فرصة لمن يستطيع استغلال الفرص والخروج من المباراة بأكبر الغنائم.

من المباريات المهمة أيضا هي مباراة صور مع مرباط على مجمع صور، والتي ستكون فرصة مناسبة لصور المتراجع أداء ونتيجة خلال الجولات السابقة أمام مرباط الذي يقدم عروضا ايجابية ويتعامل بمنطقية وواقعية واضحة، ويحقق نتائج ايجابية جيدة أشاد بها الجميع. فيما سيكون ختام مباريات هذه الجولة اللقاء بين الشباب وصحار والذي يبحث من خلالها الشباب على العودة لوضع التوازن، ويبحث من خلاله صحار إلى بداية جديدة مع مدربه الجديد الروماني أرستيكا، والمباراة تعني الكثير للفريقين سواء من خلال الجهازين الفنيين ، والإداريين.

الجولة 8 لن تخرج عن اطار الجولات المهمة، فكل مباراة مهمة لانها تحمل معها 3 نقاط وهي التي تعني الكثير لكل الفرق المشاركة في هذا الدوري الذي لا زال يفقد الكثير من إثارته وقوته بسبب التوقفات الكثيرة التي تؤثر عليه فنيا وجماهيريا.

Share.

اترك رد