Inbound-Advertiser-Leaderboard

المنافسة مستمرة والسلام يتصدر المجموعة الاولى وبهلا والبشائر الثانية

0

تابع دوري الدرجة الأولى لكرة القدم مسيرته المثيرة من كافة النواحي من خلال النتائج التي سجلتها الجولة السادسة للمجموعة الأولى والخامسة للمجموعة الثانية وبهما انتهى نصف الدوري ومرحلة الذهاب، وبقيت المنافسة قوية وبدرجة عالية تشير إلى أن هناك الكثير من التحولات التي قد تشعل المنافسة أكثر فأكثر .. ومن الملاحظ أن هناك منافسة كبيرة بين غالبية فرق هذه الدرجة على التأهل للمرحلة النهائية وان كانت الأمور واضحة أكثر في المجموعة الأولى والنارية.

فالمجموعة الاولى النارية سيطر التعادل السلبي على مواجهة السلام مع نزوى بعد أن حقق السلام 5 انتصارات متتالية وبقي السلام متصدرا وبفارق كبير عن أقرب منافسيه، وفاز سمائل على جعلان بثلاثة أهداف نظيفة، وفاز قريات على الوسطى بثلاثة أهداف لهدف، وخلد فنجاء للراحة. أما في المجموعة الثانية ففاز السيب على بدية باربعة أهداف نظيفة، وتعادل المتصدران بهلا والبشائر بهدفين لكل منهما، وحقق صلالة انتصاره الأول هذا الموسم على حساب المضيبي بثلاثة أهداف لهدف.

الصدارة في المجموعة الأولى بقيت للسلام 16 نقطة، ومن ثم فنجاء 11 ، وقريات ونزوى والوسطى 9 نقاط، وسمائل 4 ، وأخيرا جعلان نقطة واحدة. أما المجموعة الثانية فيتساوى فريقا بهلا والبشائر على صدارة الترتيب برصيد 11 نقطة لكل منهما، يليهما السيب 9 وبدية 7 وصلالة 3 والمضيبي نقطة وأحدة. وستتأهل الفرق الثلاث الاولى بالترتيب بعد نهاية مباريات الدور الاول إلى المرحلة النهائية التي تقام مبارياتها بطريقة الدوري من دوري ويصعد لدوري عمانتل الفرق الثلاث الأولى بنهاية الترتيب.

ويشهد دوري الأولى كما هي في كل موسم الكثير من الإثارة والقوة، وما وصول فريقين منه لدور الثمانية لمسابقة الكأس، ومن ثم إبعاد فرق هذه الدرجة لبطل الكاس، وبطل الدوري إلا دليل على أن فرق هذا الدوري لا تقل مستوى فنيا عن فرق دوري عمانتل.الجولة الأخيرة من مرحلة الذهاب شهدت تسجيل 19 هدفا بمعدل يزيد عن 3 أهداف في المباراة الواحدة وهي نسبة عالية وتؤكد النزعة الهجومية في الجولة.وشهدت استقالة مدرب المضيبي أنور الحبسي بعد خسارة فريقه الأخيرة امام صلالة.

الدوري ومنذ جولاته الأولى قدم نفسه بصورة قوية على أن المنافسة فيه ستكون نارية، وان الحسم للمرحلة الثانية الأهم سيكون معلقا حتى آخر صافرة، مع الإشارة إلى وجود فرق عديدة تتقدم بقوة نحو المنافسة بعد أن كانت في المواسم السابقة ضيفة شرف أو تكتفي بالبقاء في الدرجة كما هي حالة البشائر الذي وضح جهود جهازه الفني بقيادة المدرب الوطني مجيد النزواني للإرتقاء بالفريق من الناحية الفنية حتى وصل للمنافسة وبامكانيات أقل ما يقال عنها أنها بسيطة.

قمة الصدارة تنتهي بالتعادل

قمة بهلا والبشائر انتهت إلى التعادل الايجابي بهدفين لكل فريق بعد مباراة قوية من الطرفين كانت أفضلية بهلا واضحة على مدار الشوطين، ولكن العبرة في النهايات وهو الامر المعترف به في كرة القدم. بهلا هاجم في الشوط الأول وسعى للتسجيل ولكن الشوط الاول خرج سلبيا قبل أن يبدأ بهلا الشوط الثاني بقوة ناشدا التسجيل ونجح في التقدم ولكن البشائر الذي لعب بواقعية ومنطقية مدربه مجيد النزواني أدرك التعادل، ومن ثم عاد بهلا الطامح بقوة  للتقدم قبل أن يحسم البشائر المباراة ويسجل هدفا جديدا مدركا التعادل، وكان لخطأ حارس البشائر دورا في تسجيل بهلا الهدف الثاني.

الفريقان لعبا بطريقة جيدة وكانت أفضلية بهلا أوضح، والتعادل منطقي قياسا للمجريات. سجل لبهلا محمد سالم الشكيلي، وحسام محمد، وللبشائر المحترف اليمني محسن محمد والمحترف ديوب قبل النهاية بستة دقائق.

السيب يضرب بقوة

مستندا لجماهيره الكبيرة، ومجموعته المتجانسة التي تضم أسماء متميزة في كل الخطوط، حقق السيب فوزا كبيرا على بدية وصل بنهاية المباراة إلى الفور بأربعة أهداف نظيفة في مباراة بسط فيها السيب سيطرته وضرب بقوة منذ البداية وسجل هدفا مبكرا واتبعه بهدف ثان منحا الفريق ولاعبيه الكثير من الهدوء والتركيز، واستسلم لاعبو بدية بعد أن كانوا يحاولوا إدراك التعادل وفي الشوط الثاني تابع السيب أفضليته وتركيزه في الاداء ومن ثم يسجل هدفين جديدين قبل أن يطرد الحكم لاعب بدية جاحي بابا الذي خرج مقتنعا بهذه الخسارة الكبيرة والمنطقية قياسا للمجريات… سجل للسيب محمد العامري، وسوري ابراهيم، وسعود الفارسي، وابراهيم الصوافي.

خسارة جديدة وفوز أول

خسارة جديدة للمضيبي الذي يعاني بشكل غريب هذا الموسم وهو الهابط من دوري عمانتل، في حين سجل صلالة أول فوز له هذا الموسم بعد الفوز على المضيبي بثلاثة أهداف لهدف في مباراة استفاد صلالة من الفرص المتاحة في الشوط الاول وسجل هدفين بعد 8 دقائق من البداية ومن ثم يعزز تقدمه بالدقيقة 27 فيما تقبل المضيبي الخسارة رغم أنه قلص الفارق في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة من ركلة جزاء … والفوز معنوي ومهم لصلالة، والخسارة علامة استفهام كبيرة حول فريق المضيبي ونتائجه.

سمائل بدوره حقق الفوز الأول هذا الموسم على حساب جعلان الجريح الذي تعرض لخسارة جديدة وبقي في المركز الاخير، وجاء فوز سمائل مستحقا على حساب فريق لم يقدم حتى الآن ما يدل على أن لديه القدرة للبقاء على الأقل حتى نهاية مباريات الذهاب علما بأن مشاركة الفريق في الدوري جاءت بعد أن كانت إدارة النادي بصدد إيقاف النشاط الرياضي.

سمائل الذي لعب في أرضه وبين جماهيره حقق المطلوب وسجل 3 أهداف عن طريق موجو، وبن، ومهند الهشامي من مجهود فردي، ولم يستطع جعلان من مجاراة منافسه وتسجيل هدف رد الاعتبار.

نزوى يوقف السلام

أوقف نزوى مسلسل انتصارات السلام المتتالية وفرض عليه التعادل السلبي في مباراة متكافئة بين الطرفين ومفتوحة، ورغم السعي للتسجيل من الطرفين إلا أن الشباك بقيت صامتة، وخرج كل فريق بنقطة واحدة، وبقي السلام مع البشائر وبهلا في دوري الثانية دون أي خسارة حتى الآن.

جولة جديدة

دوري الأولى دخل مرحلة تكثيف المباريات بقوة اسوة بدوري عمانتل، فمن المقرر أن يكون قد لعب أمس الثلاثاء بدية مع المضيبي على ملعب بدية، والوسطى مع جعلان على ملعب جعلان، ويستقبل سمائل منافسه السلام المتصدر في ملعبه بسمائل.

وفي المجموعة الثانية يلتقي السيب مع البشائر في مباراة مهمة للفريقين على ملعب السيب، وصلالة مع بهلا على ملعب صلالة، ونزوى مع فنجاء على ملعب نزوى في قمة نارية بالداخلية، ومع دخول مرحلة الإياب، لا مجال إلا للفوز وهو شعار كل الفرق الطامحة بالتقدم نحو المراكز المتقدمة، ومن المتوقع أن تكون كل مباراة بطولة بحد ذاتها بين الفرق المتبارية من أجل الوصول للمرحلة النهائية المؤهلة لدوري عمانتل.

دوري الأولى يسير بطريقته المثيرة الخاصة به، والتي يفرضها من خلال المنافسة القوية التي ترافق كل جولاته، وهذا الموسم يبدو أن المنافسة ستكون أقوى من الموسم المنصرم على الأقل في المرحلة الاولى بانتظار ما سيحدث في المرحلة الثانية.

Share.

اترك رد