Inbound-Advertiser-Leaderboard

الرئيس التنفيذي للاتحاد الآسيوي للهوكي الطيب إكرام: جمهور الهوكي في السلطنة يستحق أن يشــــــاهد مباريات بهذا الحجم

0

مباريات الهند وباكستان في الهوكي تشبه مــــــباريات برشلونة وريال مدريد

الجو العام وشغف المدرجات أسباب رئيسية لمتابعة البطولة في مسقط

هنالك معايير واستراتيجية عمل ينبغي معرفتها.. لكي لا نسيء الحكم

علينا أن نستثمر في الرياضة.. ونتعامل معها كصناعة ذات جدوى

إذا أردت التنافس على مستوى عالٍ عليك اتباع الخطوات التالية

كأس النخبة الآسيوي للهوكي في السلطنة.. وخمسة منتخبات بالإضافة إلى منتخبنا تتنافس على ثاني أقوى بطولات الاتحاد الدولي للهوكي. الأمر لم يخلو من تحدي فرضته الاستضافة.. خصوصا بعد المباراة الأولى لمنتخبنا والتي انتهت بخسارة ثقيلة أمام منتخب الهند.. وهنا تم طرح أسئلة عن جدوى المشاركة في البطولة واستضافتها.. فلم نجد أفضل من داتو الطيب إكرام المدير التنفيذي للاتحاد الآسيوي للهوكي عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي للهوكي ورئيس لجنة التدريب والتطوير بالاتحاد الدولي للهوكي.. والذي للأمانة خصص لنا من وقته وجدوله المزدحم.. فخرجنا معه بالحوار التالي نصه:

-مرة أخرى مرحبا بك في السلطنة.. ونريد انطباعك الأولي عن كأس النخبة الآسيوي حتى نهاية مباراة القمة بين باكستان والهند..؟

سعيد جدا بتواجدي في مسقط من جديد.. سعيد أيضا لرؤية بطولة بهذا الحجم في السلطنة.. هذا كان من الأحلام التي آمنت بها.. سلطنة عمان تستحق أن تستضيف بطولة بهذا الحجم.. ومباريات بهذه القوة.. والجمهور هنا يستحق أن يشاهد أفضل لاعبي الهوكي وفي آسيا وفي العالم يلعبون على أرضية ملعب الهوكي بمجمع السلطان قابوس الرياضي.

-وهل حققتم الفائدة المرجوة..

على الأقل حتى هذه اللحظة..؟

عمان بلد شغوف بالرياضة وبالهوكي خصوصا.. واتحاد الهوكي العماني يقوم بعمل ملحوظ في ما يخص تطوير اللعبة. اعتقد أننا كاتحاد آسيوي للعبة مرحب بنا هنا في مسقط.. ولعدة أسباب.. منها أن السلطنة الدولة الوحيدة في منطقة الخليج العربي التي يمارس مواطنوها الهوكي.. الهوكي لعبة أولمبية.. ونحن فخورون بالعمل الذي يقوم به الأخوة في الاتحاد العماني للهوكي.

-السؤال يفرض نفسه.. بعد 100 عام دخول

اللعبة للسلطنة.. متى سننافس على الألقاب؟.. هذا السؤال أصبح حديث الشارع..؟

اعتقد أن الهوكي مثل بقية الألعاب الرياضية تحتاج إلى مجهودات أكثر.. ليس فقط على مستوى الاحتراف للاعبين والمدربين والإداريين.. نحتاج إلى النظرة الاقتصادية.. في مجال المال والأعمال تحتاج دائمة إلى الرؤية بعيدة المدى والاستثمار.. لذلك اليوم اللعب على مستوى عالٍ مختلف عن ما كان عليه قبل عقود.. طريقة التفكير تغيرت.. ولذلك علينا مواكبة هذه التطورات. الهوكي في سلطنة عمان – مثلها مثل بقية الدول – تحتاج إلى هذه المواكبة والتي تشمل توفير الاحتياجات الضرورية للرياضيين لممارسة الهوكي..

-كيف يمكن تطبيق ذلك في السلطنة..؟

لنتحدث بصراحة ووضوح.. الموضوع لا يتعلق باللعب في دوري شبه محترف أو دوري هواة أو حتى بدوري محترفين.. الأمر يتعلق بمقاييس ومعايير يمكن من خلالها مراقبة ومتابعة أداء اللاعبين بوضوح. الأمر متعلق بمعدل وسطي من المباريات من المفترض أن يلعبها لاعب الهوكي في الموسم أو في السنة الواحدة .. أتحدث هنا عن المباريات الدولية والمباريات التنافسية القوية.. المعدل المتعارف عليه هو من 55 إلى 70 مباراة من هذا المستوى في السنة.. بالإضافة إلى عدد الساعات المعتمدة للتدريبات في الأسبوع أو في الشهر.. هذا يشمل التدريبات البدنية والتكتيك واللياقية وحتى النفسية.. هذه هي المتطلبات التي ينبغي مراعاتها إذا أردنا اللعب على مستويات عالية ومع فرق متمرسة.

-لكن النتيجة أمام المنتخب

الهندي كانت ثقيلة..؟

الأمر لا يتعلق بالنتيجة أمام منتخب معين في مرحلة معينة.. في البداية أن تحتاج أن تدخل بطولة بهذا المستوى العالي بالتحضيرات التي ذكرتها لك .. بالإضافة إلى استثمار الوقت والمال في تطوير اللعبة.. وللوصول إلى هذه المرحلة أنت تحتاج بصراحة إلى الملايين من الدولارات.. لا أقول أن الأمر مكلف, ولكن هذا الوضع الطبيعي .. سأخرج عن الرياضة قليلا.. أنت تحتاج إلى المنافسة في صناعات وقطاعات متعددة مثل الطيران والخطوط الجوية, ستحتاج إلى مرجع أو نموذج ناجح لتطبيقه .. وأقول هذا الكلام لأن الهوكي لعبة أولمبية ونحن في الاتحاد الدولي للهوكي نعتبر نموذجا رائدا في الرياضة ومرجعا مهما للعديد من المؤسسات الرياضية في العالم.. وهذا مصدر فخر واعتزاز لنا.. وهي الطريقة الوحيدة التي يمكننا بها الاستمرار.. وإلا سنكون خارج البرنامج الأولمبي.. لذلك علينا أن نطور من أنفسنا إذا أردنا الاستمرارية وكاتحاد دولي نعمل بجهد في سبيل ذلك.. هذه مهنة وحرفة.. لذلك أقول ليس من السهل أن نبني توقعاتنا بدون النظر إلى هذه العوامل. التوقعات من الضرورة أن تكون واقعية ومنطقية ولذلك الرسالة التي يجب أن تصل للجميع .. المهتمين بالهوكي في السلطنة وفي دول مجلس التعاون الخليجي ينبغي أن يعرفون هذه الأشياء ليمكنهم من خلالها الحكم على نتيجة مباراة. الأمر ليس «آه لقد كانت نتيجة ثقيلة وقاسية..!!».. أو «نحن خسرنا من فريق قوي ومتى نصل إلى مستواه؟».. هنالك معايير للحكم واستراتيجية عمل ينبغي معرفتها.. لكي لا نسيء الحكم.

-هذا يقودني لسؤالك عن تطوير

قطاعات المراحل السنية خصوصا

وأنه القطاع الأهم والاستثمار الأمثل..؟

قطاع الناشئين أو البراعم جانب واحد من منظومة متكاملة إذا أردت تطويرها.. «باقة متكاملة» إذا أردت أن أوضح أكثر.. وهذا يعني أنه غير منفصل عن بقية الجوانب.. من يرغب أن ينخرط في لعبة الهوكي نقول له مرحبا بك.. ولكن علينا أن نعرف أن الرياضي هو صاحب حرفة.. مثل الطبيب أو المهندس وبقية المهن .. يحتاج أن تطوره وأن تستثمر فيه.. والأمر الأكثر أهمية هو توفير بيئة محترفة له.. اليوم تستثمر وغدا تجني ثمار ما استثمرت فيه.. العملية بسيطة وليست معقدة.

-كأس النخبة الآسيوي.. وسوبر كلاسيكو

الهوكي بين الهند وباكستان.. والذي تابعه الملايين حول العالم.. ما الذي تعنيه لكم

كاتحاد آسيوي ودولي للهوكي أن تقام

هذه المباراة في السلطنة..؟

البطولة بحد ذاتها هي من بين أقوى بطولات العالم للهوكي.. خمسة من بين الأفضل آسيويا هم من بين أفضل 16 منتخبا في العالم.. وهي رسالة لكل المهتمين وغير المهتمين باللعبة, هذه ليست فقط منافسة عادية.. هي طريقتنا في إظهار روعة اللعبة.

عودة لمباراة الهند وباكستان.. ليست فقط مجرد مباراة.. هي  تاريخ من التنافس على زعامة الهوكي في العالم.. وأصبحت أيقونة في المباريات تختلف فيها التوقعات عن سواها.. بلغ عشاق كرة القدم تشبه لقاء ريال مدريد وبرشلونة.. الجميع ينتظر مثل هذه المباريات حتى وإن لم يكن مهتما باللعبة أساسا.. هنالك مباريات تجذبك بسبب شدة التنافس.. وليس لأنك تحب اللعبة.

اليوم أكثر مباراة تتحمس لمتابعتها في الهوكي هي التي تجمع الهند وباكستان.. لا يهم في أية بطولة أو منافسة.. حتى مبارياتهم الودية لها طعم خاص يقدّره من يعرف أهمية هذا التنافس.. من شاهد مباراة السبت الماضي بين المنتخبين يشعر بما أتحدث عنه.. لم استطع أن أخرج من جو المباراة طوال فترة اللعب.. الشغف الجماهيري والجو العام في هذا  الملعب سبب آخر يدفعني أن أشعر بما يشعر به الأخوة في الاتحاد العماني للهوكي  وهم يتابعون هذه المباراة هنا في مسقط.. حدث لا تعبر عنه الكلمات.. (يضحك) لم استطع أن أغمض جفني لثانية واحدة طوال المباراة..!

-تقييمك للمباراة..؟

تابعنا لقاء عالمي بين الهند وباكستان جمع بين التكتيك العالي والخبرة والمهارة بين منتخبين لهما مكانتهما العالمية في رياضة الهوكي، واستمتع الحضور باللقاء الكبير الذي كان سريعا وبه جمل تكتيكية من المنتخبين، ولعب على تفاصيل دقيقة . وستتواصل المتعة والإثارة طيلة أيام البطولة، وسيصل للمباراة النهائية المنتخبين الأفضل في البطولة.

-سؤال أخير.. لماذا تم

اسناد الاستضافة للسلطنة؟

لأن الجمهور وعشاق الهوكي يستحقون أن تقام مثل هذه البطولات في السلطنة.. على ذكر مباراة الهند وباكستان.. من الممكن أن تتابعها على التلفزيون منقولة من إحدى الملاعب في أوربا أو شرق آسيا.. ولكن الملعب هنا يمتلك نفس المواصفات.. فلماذا لا تقام هنا؟ لديكم ملعب جميل وتم بناؤه لهذه النوعية من المباريات.. ويحق لكم الفخر به.. وأنا أيضا أفتخر به.

-كلمة أخيرة..

شكرا لكم على الاستضافة .. وأيضا على المتابعة .. وبأمانة الحضور الإعلامي للبطولة سبب رئيسي في نجاحها.. شكرا لكم.

Share.

اترك رد