Inbound-Advertiser-Leaderboard

من كواليس بطولة الـــنـخـبة الآسيــوية

0

لأنها تحدث للمرة الأولى في السلطنة.. كان من الضروري أن نبحث ما وراء كواليس الاستضافة الكبرى.. خصوصا مع مشاهدتنا لنفاد تذاكر مباراة الهند وباكستان قبل يوم من انطلاقتها.. وهنا نسأل.. «أما آن الآوان لزيادة السعة الاستيعابية لملعب الهوكي في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر..؟»..

وماذا عن المنافسة والبنية التحتية للعبة.. فقط 6 ملاعب.. منها فقط 4 يمكن استخدامها للعب والتدريب؟!

التفريغ.. التفريغ

في جانب آخر.. حرم منتخبنا الوطني للهوكي قبيل البطولة من جهود 6 لاعبين من الذين تم إعدادهم منذ بداية العام، وشاركوا في كافة معسكرات المنتخب الداخلية والخارجية إضافة إلى المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية بجاكرتا في الصيف الفائت، ويتقدم تلك الأسماء كابتن منتخبنا الوطني للهوكي محمود بن سالم الحسني الذي أجرى جراحة أبعدته عن الملاعب، إضافة إلى باسم خاطر ، ومحمود عاشور ، وعلي الزدجالي ، إضافة إلى الإصابة المفاجئة قبل البطولة لمهاجمي المنتخب عماد الحسني ومهنا الحسني ، ليضطر المنتخب تغيير ستة لاعبين جدد مكان السابقين. وتأتي أبرز الغيابات بسبب الإصابات لثلاثة لاعبين، فيما غاب ثلاثة لاعبين بسبب أنظمة التفريغ في جهات العمل والتي تجاوز فيها التفريغ 90 يوم. وتتصدر مشكلة تفريغ الرياضيين من جهات العمل أبرز المشكلات، حيث تتعاون بعض الجهات، فيما تقوم بعض الجهات بتطبيق أنظمة التفريغ فلا يسمح بتفريغ ممكن تجوز مدة تفريغه خلال العام لتسعين يوم، وهو أحد عوائق الرياضة العمانية .

رضى رغم الخسارة

أشاد الدكتور خميس بن سالم الرحبي رئيس لجنة العلاقات العامة ببطولة كأس النخبة الاسيوية وامين سر اتحاد الهوكي بالمستوى الطيب الذي قدمه المنتخب الوطني في مباراتي المنتخب في البطولة مع المنتخب الهندي حامل اللقب، والمنتخب الماليزي، فرغم نتيجة المباراة الأولى أمام المنتخب الهندي إلا إن الخبرة وفارق الإمكانيات الفنية رجحت المنتخب الهندي، وفي اللقاء الثاني لمنتخبنا أمام ماليزيا قدم المنتخب مباراة نالت إعجاب الجميع، حيث ظهر المنتخب ندا قويا للمنتخب الماليزي الذي حسم المباراة في الفترة الرابعة والأخيرة من خلال المهارات الفردية التي يتمتع بها لاعبوه لتنتهي المباراة بفوز ماليزيا 3 ـ 1 .

وأضاف : إن لقاء الافتتاح الذي جمع المنتخب الماليزي والياباني كان قويا سيطر فيه المنتخب الماليزي على معظم فتراته واستطاع الفوز بثلاثة اهداف نظيفة والمباراة لم تشهد أي اعتراضات وكانت ممتعة وقوية وقال ان الاتحاد العماني كان متعاونا جدا مع أعضاء الاتحاد الاسيوي المتواجدين للأشراف على البطولة وعمل بكل الملاحظات بسرعة كبيرة ونشكر وزارة الشؤون الرياضية وعلى راسها معالي الوزير وسعادة الوكيل على دعمهم الكبير وما قدمته الوزارة لتنظيم هذه البطولة الكبيرة لأفضل خمسة منتخبات اسيوية .

وقال الدكتور خميس الرحبي ان الاتحاد العماني قدم ملف شامل لاستضافة هذه البطولة وكان الفوز من حليفه رغم المنافسة القوية من لفات أخرى كالهند وماليزيا وكوريا، وفور الإعلان عن تنظيم السلطنة لهذه البطولة شكل مجلس إدارة اتحاد الهوكي لجان خاصة بالبطولة وهي لجنة العلاقات واللجنة الفنية واللجنة التنفيذية واللجنة  المالية والجنة الإعلامية ووضع رئيس وأعضاء لكل لجنة من مجلس إدارة اتحاد الهوكي ومن خارج مجلس الإدارة ممكن يملكون الخبرة وأعضاء من وزارة الشؤون الرياضية لتقديم الدعم اللازم.

وأضاف : ان الاقبال على شراء التذاكر مستمر ما عداء مباراة منتخب الهند وباكستان فقد نفدت كل التذاكر نظرا لأهمية اللقاء بينهما، حيث يعد لقاء الهند وباكستان ديربي العالم للهوكي ويحظى بمتابعة من شتى أنحاء العالم، كما يأخذ الديربي أهميته في السلطنة  لكبر عدد الجالية الهندية والباكستانية في السلطنة، ولنا الشرف بأن نحتضن هذا الكلاسيكو العالمي لأول مرة في تاريخ السلطنة، وستكون السلطنة محط أنظار العالم في لقاء الكلاسيكو .

وأضاف : ان البطولة لا زالت في بدايتها وسوف نشاهد مباريات قوية وحماسية مع انتهاء الدور الأول من البطولة والتي من المتوقع ان تشهد منافسة شرسة وصعبة بين المنتخبات الخمسة القوية باستثناء منتخبنا الوطني المتطور الذي بكل تأكيد سوف يستفيد من العب مع هذه المنتخبات بعيدا عن حسابات الربح والخسارة.

الاحتكاك مطلب أساسي

خالد بن عبدالرحمن الرئيسي مساعد مدرب المنتخب الوطني للهوكي علق على مباريات منتخبنا فقال: «فور الانتهاء من مباراة منتخبنا مع المنتخب الهندي والتي تعتبر لدى الجماهير نتيجة كبيرة وهي كذلك قاسية علينا كون البطولة على ملعبنا وبين جماهيرنا ولكنها في عالم الهوكي تعتبر طبيعية ومنطقية، بدأنا بتحليل المباراة واكتشاف الأخطاء التي وقع فيها اللاعبون والتي تم معالجتها، وتحسن المستوى الفني أمام ماليزيا وقلت الأخطاء التي حصلت في المباراة الأولى بشكل كبير، والأخطاء التي حدثت في مباراة الهند لم تتكرر في لقاء ماليزيا إلا في مرتين اللتين أضاف خلالهما المنتخب الماليزي هدفي الفوز في الدقائق الأخيرة وإلا كانت المباراة ماضية في طريق التعادل الإيجابي 1 / 1، كما أن منتخبنا تحصل على فرصتين سانحتين لم تستثمر في التسجيل، كما واجهت المنتخب العديد من التحديات أبرزها إصابة لاعب المنتخب محمد معتوق ومنع من اللعب والمجازفة من قبل الجهاز الطبي، إضافة إلى إصابة خالد الشعيبي، وخاض المنتخب ثلاثة فترات بعدد 14 لاعب فقط.»

وأضاف: هدفنا في هذه البطولة هو تقديم مستويات فنية جيدة ومتطورة تعكس مدى تطور المنتخب، وقد أنهى المنتخب مباراتين ويتبقى ثلاثة مبارياته ونستعد لمباراة الغد والتي تجمعنا مع منتخب باكستان. وأكد الرئيسي قائلا: البطولة مكسب كبير بالنسبة لنا من خلال الاحتكاك بمنتخبات قارية بطراز عالمي ، ونأمل بأن يزيد الاتحاد الآسيوي عدد منتخبات النخبة ويرفع العدد إلى 8 منتخبات في الفترات القادمة، فنحن كسلطنة عمان لو أردنا أن نلعب مباريات ودية مع منتخبات كالهند وباكستان وماليزيا واليابان وكوريا أمر غاية في الصعوبة فهي منتخبات لها برنامج ومشاركات طوال العام، والاحتكاك بها أمر مهم، وعدم ملاقاتها أمر يساهم في توسيع الفجوة بين المنتخبات الآسيوية خاصة وإنها منتخبات تتطور بشكل مستمر .

 النوفلي بطل لقاء

منتخبنا مع ماليزيا

حقق حارس منتخبنا الوطني للهوكي فهد بن خميس النوفلي جائزة بطل المباراة في لقاء منتخبنا أمام المنتخب الماليزي، حيث تصدى نجم حراسة السلطنة لكرات حاسمة للمنتخب الماليزي، وقدم النوفلي عروضا رائعة خلال المباراة أقنع خلالها اللجنة الفنية لاختياره بطل المباراة. وعن هذه الجائزة قال النوفلي: بداية أتقدم بالشكر لكافة لاعبي المنتخب على المباراة الجميلة أمام المنتخب الماليزي، فرغم الخسارة إلا أن المنتخب قدم مستويات رائعة، وللجهاز الفني بقيادة طاهر زمان الذي يعمل بشكل جاد على تطوير المنتخب، فالجائزة هي تتويج للجهود المبذولة والحمدلله استطعت خلال المباراة التصدي للعديد من التسديدات، حيث تطلب الأمر مني تركيز عال على الكرة وتحركات اللاعبين، ولكل مجتهد نصيب. وعن المباريات المقبلة أضاف: نعمل جيدا بأننا نخوض مباريات من طراز عالمي كوننا نواجه نخبة آسيا، لهذا فإننا نحتاج إلى عمل جاد وتركيز عال وتظافر الجهود من أجل التعامل مع المباريات الكبيرة.

حضور جماهيري غفير

امتلأت مدرجات ملعب الهوكي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر مشكلة لوحة جمالية غاية في الروعة، وكانت تذاكر مباراة الهند وباكستان انتهت في وقت مبكر، والجماهير ملأت ملعب المباراة فبل انطلاقة المباراة بساعتين.

وشكلت الجماهير الحاضرة إضافة كبيرة إلى جمالية المباراة العالمية التي جمعت قطبي العالم في رياضة الهوكي، وساندت الجماهير الهندية والباكستانية منتخبيها حتى نهاية المباراة، ونالت بعض الجماهير شرف الصور مع أبرز اللاعبين لدى كلا المنتخبين .

Share.

اترك رد