Inbound-Advertiser-Leaderboard

كل مرة تسلم الجرة..! حسن معاذ وحسين عبدالغني.. مشـــــاجرة أشهر من «نطحة زيدان»..!

0

مشاجرة قوية دارت بين حسن معاذ، مدافع الاتحاد، وحسين عبدالغني لاعب نادي أحد في الممر المؤدي إلى نهاية غرفة الملابس عقب نهاية لقاء الفريقين.

وقد تعادل الاتحاد مع نظيره أحد إيجابياً بهدف لمثله، في إطار منافسات الجولة السادسة من عمر بطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.

خبر عادي.. وحدث عرضي من الممكن أن تجده في أي مكان.. لكن أن يكون أحد أطراف المشاجرة هو أكبر وأقدم لاعب دولي سعودي.. وسبق له أن دخل في مشاجرات وأحداث مشابهة.. وأن الطرف الثاني – بشهادة الجميع – لاعب هادئ وخلوق.. هنالك ما يدفع الجميع لمعرفة الحقيقة التي لا يريد أحد أن يبوح بها..!

دماء على العشب

وبدت آثار الاعتداء واضحة على وجه حسين عبدالغني، الذي تداول رواد موقع “تويتر” صوره عقب المشاجرة والدماء تسيل من وجهه.  وتدخل سلافين بيليتش، مدرب الاتحاد لفض الاشتباك بين اللاعبين.

من جانبه، طالب تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للرياضة بالتحقيق في الواقعة، حيث كتب عبر حسابه على موقع “تويتر” طلبت حالاً التحقيق فيما حدث بعد مباراة الاتحاد وأحد.

من جهتها أعلنت إدارة الاتحاد عن أنها ستطبق لائحة العقوبات على اللاعب حسن معاذ

وأكدت رفضها تحت أي مبرر هذه التصرفات التي لا تعكس القيم والأخلاق الرياضية العامة. بينما علق حارس نادي أحد عبده البسيسي عن ماحصل بين اللاعبين.

وقال البسيسي بأن شاهد عبد الغني والدم على وجهه وأنه لم يتوقع ماحصل وأنه يعرف أن حسن معاذ أكبر من هذه التصرفات… وضعوا ألف خط تحت هذا التصريحات.

وتعددت ردود الأفعال بعد الواقعة المثيرة للجدل والجديدة على الدوري السعودي للمحترفين، إثر ضرب لاعب الفريق الأول لكرة القدم حسن معاذ لنظيره في نادي أحد ولاعب النصر السابق حسين عبدالغني، ما تسبب في جروح بوجه عبدالغني والذي طالب بتصعيد الأمر للشرطة وعدم تهدئة الموقف.

أحداث مؤسفة شهدها ملعب الجوهرة المشعة بعد نهاية لقاء فريق الاتحاد وأحد ضمن الجولة السادسة بدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين والتي نتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

وتداول عدد كبير من النشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي صورة للاعب الدولي حسين عبدالغني، أكبر لاعبي المنتخب السعودي الأول لكرة القدم والدماء تسيل من وجهه.

بيان اتحادي

من جانبها أصدرت إدارة نادي الاتحاد بياناً صحفياً بسبب ما حدث في المباراة، وكان رد فعل إدارة العميد هو رفض مثل هذه التصرفات التي لا تمت للروح الرياضية بصلة ولكن أكدت أن التصرفات من كلا اللاعبين وليس من لاعب الاتحاد فقط، رغم أن كل التقارير تشير إلى أن حسن معاذ هو المخطئ.

كما طالبت إدارة العميد أيضاً بالتحقيق في الأسباب التي دفعت حسن معاذ للقيام بتلك التصرفات.

وقال البيان الذي نشره الحساب الرسمي لنادي الاتحاد بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: “تعليقاً على الأحداث التي أعقبت مواجهة الفريق الأول لكرة القدم في نادي الاتحاد أمام ضيفه أحد، وما حدث بين اللاعبين حسن معاذ وحسين عبدالغني، تشدد إدارة النادي على رفضها القاطع لمثل هذه التصرفات الخارجة عن الروح الرياضية من كلا اللاعبين».

وأكدت الإدارة في بيانها أن: “قيم نادي الاتحاد لا تقبل تلك التصرفات وستطبق لائحة العقوبات على اللاعب حسن معاذ لرفضها تحت أي مبرر مثل هذه التصرفات التي لا تعكس القيم والأخلاق الرياضية عامة».

أضاف البيان: “ترحب الإدارة بالتحقيق الذي وجه به المستشار تركي آل الشيخ، لكنها في الوقت الذي ترفض تصرف اللاعب حسن معاذ، تطالب بالتحقيق في الأسباب التي دفعته للقيام بتلك التصرفات».

وتتمسك إدارة الاتحاد بالدفاع عن لاعبها لشكّها في أن معاذ لن يقوم بضرب حسين عبدالغني من تلقاء نفسه وإنما كانت هناك شرارة أطلقت لمعاذ العنان.

قرار سريع.. وهجوم أسرع

المباراة أقيمت الجمعة والقرار صدر صباح الأحد.. وقررت لجنة الانضباط والأخلاق في اتحاد القدم بإيقاف حسن معاذ لاعب الاتحاد لمدة موسمين، وإلزامه بدفع غرامة قدرها 100 ألف ريال، بعد اعتداء معاذ على عبدالغني بالضرب مما تسبب له بإصابة في رأسه، أثناء دخول اللاعبين للمر بعد نهاية مباراة الفريقين يوم الجمعة الماضي، ضمن مباريات دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.

ليهاجم نواف المقيرن رئيس نادي الاتحاد اليوم الأحد، اتحاد القدم بعد إيقاف لاعبه حسن معاذ لمدة سنتين، إثر مشاجرته مع حسين عبد الغني لاعب فريق أحد، في مواجهة الفريقين الأخيرة.

وكتب المقيرن في حسابه الشخصي على «تويتر» موقع التواصل الاجتماعي: “نرفض ما فعله حسن معاذ، وفي المقابل كل ردة فعل إلا وقد سبقها فعل، فهل وقف اتحاد القدم على كل تفاصيل حادثة النفق، ليصدر قراره بإيقاف اللاعب سنتين؟!، وهل توقف عند سؤال، لماذا حسين عبدالغني دائما؟!».

وأضاف رئيس الاتحاد: “الاتحاد ليس جدارًا قصيرًا يسهل القفز عليه، وصدور قرار إيقاف حسن معاذ فجرًا والشهود (نيام)، يجعلنا أكثر تمسكًا بحق الاتحاد، وبوجوب احترامه واحترام رجالاته وجماهيره، أمامنا الاستئناف وبعدها لكل حادث حديث».

هل تشبه “نطحة زيدان”..؟

بينما كشف أحمد الأمير، خبير اللوائح بالاتحاد الدولي لكرة القدم، مدى مطابقة عقوبة حسن معاذ، ظهير نادي الاتحاد، مع قوانين «فيفا».

وأوضح الأمير في تغريدة عبر صفحته بموقع التدوينات القصيرة «تويتر»، أن اتحاد الكرة، خالف اللوائح والقوانين، عند إصدار عقوبة الإيقاف سنتين على معاذ، خاصة أنه اعتمد على المادة 48، لافتًا إلى أنه هذه المادة، لا يوجد بها أي بند يختص بالمشاجرة.

استشهد أحمد الأمير، بواقعة اعتداء الفرنسي زين الدين زيدان، بالضرب على الإيطالي ماركو ماتيراتزي، في نهائي كأس العالم 2006، قائلًا: «(فيفا)، عاقبته بالإيقاف 3 مباريات فقط، وغرامة مالية لا تتجاوز 8 آلاف فرنك».

واختتم الأمير، تغريداته بالقول: «أنا ليس ضد معاقبة معاذ.. ولكن للأسف لدينا لجنة انضباط، دائمًا تبتكر في قرارتها، وربما ذلك لأن بعض أعضائها غير ناطق بالعربية».

Share.

اترك رد