Inbound-Advertiser-Leaderboard

نيمار وجيســـوس في صالات القمار

0

الفوز على السعودية والأرجنتين لا يعني شيئا لأنهما فريقان ضعيفان في الوقت الحالي. قالوا ان درجة الحرارة والرطوبة هي السبب في ظهور السيليساو بهذا الأداء غير المقنع!. لكن الصحراء كانت هناك دائما والبحر الأحمر لم يأت الآن لأننا ذهبنا للعب هناك. الجميع يعرف درجة الحرارة تصبح أفضل في السعودية ودول الخليج العربي من منتصف شهر نوفمبر إلى نهاية شهر فبراير، كان من الممكن تغيير مواعيد المباريات هناك!. ما يجعلني أقول بأنه لا توجد أي خطط مدروسة لدى الاتحاد بخصوص اختيار المباريات الودية المناسبة، هي اننا لعبنا في السعودية في وقت كانت فيه درجة الحرارة غير مناسبة – بحسب ما قاله اللاعبون-  وسنلعب في إنجلترا بداية العام امام الاوروجواي في ذروة الشتاء، لماذا لم نعكس مواعيد اللقاءات. عندما تريد الاستفادة من المباريات الودية عليك ان تختار جيدا التوقيت المناسب والمكان المناسب ومع من تلعب؟. نحن نستطيع اللعب مع أي منتخب نختاره لأن الجميع يريد اللعب مع البرازيل ولكن الاتحاد البرازيلي يبيع المباريات وتعاقد مع شركة تقوم بالاتفاقات نيابة عنه. هم يبحثون عن المال فقط. نحن نعرف ان درجة الحرارة في الخليج ليست كما في أوروبا والبرازيل الان، ولكن هذا ليس مبررا للأداء الباهت الذي ظهرنا به في البطولة الودية التي فزنا بها. هناك مناطق في البرازيل يتشابه فيها المناخ مع ما كان عليه الوضع في الشهر الحالي في الرياض.

عندما شاهدت اختيارات تيتي للمباراتين اعتقدت بأننا سنلعب بطريقة مختلفة، لكن ما حدث أنه لا شيء قد تغيير، تيتي توقف عن الابهار، لا شيء جديد في أسلوب اللعب والمشاكل بقيت على ما هي عليه، هجوميا مرة أخرى نفشل امام فريق يدافع امام مرماه مثلما فعلت الارجنتين، ولولا أن ميرندا سجل هدف الفوز في الوقت القاتل لانتهت المباراة بالتعادل، نحن نسيطر والأرجنتين تدافع ولكننا لا نسجل، لا توجد أي حيل هجومية جديدة ونكاد نجزم أننا لو واجهنا منتخبا أوروبيا كبيرا سنخسر بالتكتيك كما حدث مع بلجيكا في المونديال، المشكلة ليست أننا لا نملك جودة في اللاعبين بل نحن عاجزون عن الابتكار. أسلوب تيتي لم يتغير ويبدو أنه لا يملك أفكارا جديدة. لو كان المونديال القادم في قطر بعد أسابيع ففرصة السيليساو بالفوز تساوي صفرا. نحن سنعاني لو لعبنا امام كولومبيا والاوروجواي، هناك أشياء كثيرة يجب إصلاحها. نحن بهذا المستوى سنعاني حتى في كوبا أمريكا القادمة، الجمهور لا يتحمل المزيد لأننا لسنا مستعدين لخسارة بطولة أخرى على ارضنا.

في كل مرة نقول الان سيظهر نيمار.. لقد اصبح اكثر خبرة الان.. في هذه المرة سيقودنا للفوز والتتويج بالألقاب. ولكن لا جديد أيضا، نيمار لا يقدم شيئا مع السيليساو. علينا ان نقول له شيئا مهما ويمكن لتيتي او احد اللاعبين السابقين من الاساطير ان يتحدث معه ويقول له: عليك الخروج من الدوري الفرنسي، هناك بوجوده او بدونه يمكن لباريس سان جيرمان الفوز بلقب الدوري الفرنسي، البطل معروف والبقية يشاركون لتكون هناك مسابقة شكلية. نيمار لا يستفيد شيئا من المستوى بل هو الان يلعب في مستوى اقل بكثير عما يجب أن يلعبه. عليه العودة إلى اسبانيا او الذهاب لإنجلترا أو اللعب في ألمانيا أو حتى إيطاليا التي على الرغم من تراجعها إلا أن المستوى أفضل بكثير من فرنسا.

فامبيتا: على تيتي اخراج

هؤلاء من السيليساو

اللاعب السابق فامبيتا قال بأن على تيتي أن يبعد 7 لاعبين عن السيليساو، الدولي السابق حدد الأسماء التي يراها لا تصلح للاستمرار مع القميص البرازيلي، يقول فامبيتا: «ريناتو اجوستو وتياجو سيلفا وميرندا وفليبي لويس ودانييل الفيس وفرناندينيو وجروميل  يجب ان يخرجوا فورا من السيليساو، لا يمكنك إبقاء لاعبين لن يشاركوا في المونديال القادم، إن اردنا التغيير فعلينا البدء به، هؤلاء السبعة اضيف لهم الحارس اليسون باكير، وقد يستغرب البعض من لأني أقول هذا، اليسوون حارس جيد ولم يرتكب أخطاء ويمكنه اللعب في المونديال القادم، لكن وعلى الرغم من انه لم يرتكب أخطاء هو أيضا ليس حاسما عندما يستدعي الامر، لا ينقذنا عندما نحتاج للانقاذ، الحارس الممتاز عليه ان يكون حاسما في اصعب اللحظات وفي المباريات الكبيرة ولا أرى ان اليسون من هذه النوعية، هو حارس جيد واخطاؤه قليلة». نيمار تعرض لهجوم كبير بعد الأداء الباهت مع السيليساو حيث قال المحلل نيلسون سيزار أن نيمار لم يعد من بين افضل 10 لاعبين في العالم!. يقول سيزار أنه يسير في طريق روبينيو وأن عليه أن يستفيق وبسرعة: «نيمار عليه أن يستفيق وبسرعة وإلا سيؤكد لنا انه يسير في طريق روبينيو، هو الان لم يعد من بين أفضل عشرة لاعبين، وعندما تتحدث عن الأفضل سوف تذكر كريستيانو رونالدو وميسي ومبابي وهازارد ودي بروني ومحمد صلاح وهاري كين وجريزمان ومودريتش وفاران، هؤلاء الذين اختارهم الفيفا كأفضل عشرة لاعبين حاليا، نيمار ليس له مكان بينهم وهذا المؤشر ينبهنا للكثير من الأمور. فنيمار لا يلعب مباريات كبيرة وفي فرنسا لا توجد مباريات كبيرة اصلا، وعندما يلعبون في دوري الابطال يخسرون امام ليفربول، نيمار أيضا عليه ان يهتم بسلوكياته خارج الملعب، هو يؤثر سلبا على نفسه وزملائه، جابرييل جيسوس أيضا عليه الابتعاد عن نيمار». ماذا كان نيلسون سيزار يقصد بما قاله؟. لماذا على جيسوس أن يتعد عن نيمار؟. المحلل يجيب قائلا: «هل تعتقدون اني مجنون؟. اسألوا فامبيتا وغيره، نحن نعرف أن نيمار يقضي الليالي في صالات القمار، المشكلة انه يأخذ جيسوس معه أحيانا، لقد تم مشاهدتهما في ساو باولو معا بعد خروج السيليساو من المونديال فبينما كان الجميع مستاء من الخروج كان نيمار وجيسوس في صالة القمار. نحن لا نهتم كثيرا بحياة اللاعبين الشخصية لأننا نعرف ان معظمهم يفعلون الكثير من الأشياء، فنيمار مثل بيكيه وكريستيانو رونالدو ورونالدو الفونومينو انضم لبرنامج  «بوكر النجوم» التلفزيوني . لكن المشكلة انه ادمن السهر بعد ذلك وخصص اوقاتا لصالات القمار. الان نسأل انفسنا لماذا لم يصبح نيمار مثل روماريو او رونالدو ولماذا لم يسجل جيسوس أي هدف في المونديال، انا لا أحول ربط الأشياء ولكني أتساءل فقط!!». سيزار لم يكتف بذلك بل واصل هجومه الحاد على نيمار قائلا: «انا لا اتهم أحدا ولست اهاجم نيمار عندما أقول أنه يسير في طريق روبينيو، سؤالي لكل البرازيليين هو: من المثل الأعلى لنيمار؟. الجميع يعرف ان نيمار لديه مثل اعلى وهو روبينيو، نيمار قال ذلك ولا زال يردد هذا  إلى اليوم، لماذا نستغرب عندما يسير في طريقه. المشكلة اني سأصدم الجميع بحقيقة واضحة لا نحب نحن البرازيليين رؤيتها، نيمار ليس من بين اللاعبين الكبار الذين مروا على كرة القدم البرازيلية، ليس لديه المؤهلات الفنية ليكون من العمالقة، كان لدينا لاعبين بمواصفات خاصة جدا، عندما يلعب بيليه فهو الأفضل في العالم، وكذلك جارنيشا، رونالدو كان الأفضل في عصره، لكن في عصر نيمار هناك عدد من اللاعبين افضل منه. هو لم يصبح الأفضل حتى في جيله، هذا الفتى يملك موهبة ولكنها اقل مما ينبغي عندما نتحدث عن لاعبين مثل روماريو ورونالدينيو وززيكو وسقراط وريفيلينو، نيمار سيكون احتياطيا لو لعب مع هؤلاء. الأصعب من ذلك كله أن نيمار سيصبح احتياطيا لو اسسنا فريقا من نجوم العالم الحاليين، لن يتمكن من اخذ مكان كريستيانو رونالدو في الجهة اليسرى من الملعب. نيمار وضع صورته على تويتر مع جابرييل جيسوس وهما يلعبان القمار بعد خروج السيليساو  ولم يفكر أي منهما فيما كان المشجع البرازيلي يشعر به في تلك الأيام».

أتذكر شيئا مشابها لما يقوله نيلسون حدث في العام 2006 ولا أقول هذا دفاعا عن نيمار او جيسوس ولكن كي لا يفهم ان نيمار وجيسوس هما الوحيدان اللذان لم يفكرا بما يشعر به الناس وبقية اللاعبين والذين ذكر نيلسون سيزار بعضا منهم كانوا يهتمون للجماهير، في مونديال 2006 خرجنا امام فرنسا من البطولة،  اللاعبون في غرف الملابس يجمعون اغراضهم والاستعداد للسفر ككل منهم إلى وجهته، ادريانو، رونالدينيو ورونالدو وغيرهم.. كانوا حريصين جدا على المغادرة، ومن كان يساعدهم في ترتيب اغراضهم كان عمال المهام البرازيليين، كان هؤلاء يذرفون الدموع ويبكون بدلا عن اللاعبين بعد الهزيمة، يجمعون ملابس اللاعبين واحذيتهم وهم يذرفون الدموع، لم يكن الوضع افضل في تلك الأيام. هناك لاعبين لا يملكون الثقافة اللازمة للتعاطي مع الاحداث.

Share.

اترك رد