Inbound-Advertiser-Leaderboard

33 ناديا في المشهد… مسابقات المراحل السنية.. بين قوانين الاتحاد ومصاريف الأندية..!

0

تعتبر قطاعات المراحل السنية اللبنة الأساسية التي تُبنى من خلالها الألعاب الرياضية.. لذلك لا نستغرب أن تولي المؤسسات الرياضية حول العالم الاهتمام الكامل والتركيز التام.. وفي حوار لـ»كووووورة وبس» مع (داتو الطيب إكرام) الرئيس التنفيذي للاتحاد الآسيوي للهوكي.. ذكر لنا أن اتحاده يصرف سنويا مليون دولار على برامج إعداد الناشئين غير البطولات.. مبلغ يقترب من ميزانية الاتحاد العماني للهوكي..!

ولأن العالم مهووس ومغرم بكرة القدم.. فسنأخذ جانب مسابقات المراحل السنية.. دوري الناشئين .. ودوري الشباب .. ودوري تحت 21 سنة أو ما يعرف بـ»دوري الرديف».. المسابقات الثلاث تقترب من ختام المرحلة الأولى.

31 ناديا مشاركا في دوري تحت 21 سنة.. مقابل 33 ناديا في دوري الشباب.. و31 في دوري الناشئين.. كل هذا مقارنة بـ33 فريقا في مسابقة الكأس والدوري بدرجاته الثلاث من أصل 44 ناديا منتسبا للاتحاد العماني لكرة القدم .. واللافت للنظر هو غياب تام لأندية محافظة مسندم عن مسابقات المراحل السنية .. وهذا أمر يحتاج إلى معرفة الأسباب الحقيقية وراء غياب محافظة بأكملها عن المشهد الكروي.

هنالك نقاط مهمة في هذا الملف.. منها دور الاتحاد العماني لكرة القدم.. وأيضا دور الأندية في تنمية اللاعبين وتطويرهم.. بالإضافة إلى أهمية الجوانب الفنية من خلال ايجاد مدربين يحملون شهادات تدريبية معتمدة.. وأيضا إداريون يمتلكون الثقافة اللازمة لبناء اللاعب في سن مبكر.

قوانين هشة

الاتحاد العماني لكرة القدم هذا الموسم رفع مستوى شهادات المدربين حتى في المراحل السنية.. خطوة تعتبر ممتازة .. ولكنه غير محمية بسبب الثغرات في القانون.. فبعض الأندية –  ومن مصادر موثوقة – قامت بتسجيل مدربين مطابقين للشهادات المطلوبة.. ولكن على أرضية الملعب ومن يقوم بتدريب اللاعبين هم من الذين لا يمتلكون شهادات.. مستغلين ضعف الرقابة على مباريات المراحل السنية.. والتي في أغلبها – خصوصا الناشئين والشباب – تفتقر لوجود ممثلي الاتحاد, وهنا نقصد مراقب المباراة ومقيم الحكام.. ولا نستغرب أن نشاهد مباراة بدون حكم رابع.

اهتمام ضعيف

بالإضافة إلى عدم وجود سيارات الإسعاف.. وبعض الأندية لا تمتلك أخصائيي علاج طبيعي.. ناهيك عن غياب الأمن عن بعض المباريات.. وهذه نقاط مهمة وجب الانتباه لها.. لأنها مهمة في صناعة شخصية اللاعب مستقبلا.

لكن لا يمكن إلقاء اللوم على الاتحاد وحده.. الأندية أيضا ملامة.. خصوصا التي تصرف مئات الآلاف على الفريق الأول.. بينما نجدها لا تكترث لفرق المراحل السنية.. فنجد أنها تحاول «تقليص نفقات» الفرق السنية.. ولدرجة أن بعضها أوجد إداري واحد لأكثر من فريق من فرق المراحل السنية.. فعن أي اهتمام نتحدث؟

معدل مقلق

النقطة المهمة في هذا الموضوع هي معدل مباريات الفريق الواحد.. نحن نتحدث عن متوسط 10 مباريات في الموسم الواحد.. ربما يزيد العدد بوصول الفريق إلى النهائيات.. ليصل في أفضل الأحوال إلى 20 مباراة.. وهو رقم يثير القلق لدى المدربين.. لأنه غير كافٍ لصناعة لاعب منافس بعد تصعيده للفريق الأول.. وفي جانب آخر هو رقم معقول لإدارات الأندية.. لأنه يعني باختصار (مصاريف أقل)!

مشكلة الأعمار

هنالك مشكلة ظهرت أيضا.. تتعلق بقوانين الأعمار, ففي دوري الناشئين.. القانون يقول (أن اللاعبين يجب أن يكونوا من مواليد 1 أغسطس 2003 فما بعد.. ومواليد 2004 وثلاثة لاعبين من 2005).. وهذا يعني أن الأندية التي ترغب بوجود فريق من مواليد 2005 لا يمكن لها إلا اختيار 3 لاعبين فقط.. رغم أن هذا التوجه مفيد للاستقرار وبقاء اللاعب في مرحلة الناشئين لأكثر من موسمين. وهذا أيضا مرتبط بقوانين الأعمار في مسابقات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.. والتي من أجلها جرى تغيير الأعمار في المسابقات المحلية.. فدوري تحت 16 سنة أصبح تحت 15 سنة.. ودوري تحت 23 سنة أصبح دوري تحت 21 سنة.

والسؤال المطروح: «أين المكتب الفني بالاتحاد والخبير الفني من هذا كله..؟».. سؤال من المهم طرحه خصوصا مع الغياب الواضح للإدارة الفنية في الاتحاد..!

الختام يقترب

وعودة إلى المسابقات الثلاث.. فقد حددت لجنة المسابقات باتحاد الكرة مواعيد المراحل النهائية لدوري المراحل السنية حيث تنطلق يوم 15 نوفمبر الحالي بالنسبة لدوري تحت 15 سنه وقد تأهل حتى الآن أندية السيب وعمان من المجموعة الاولى وظفار من المجموعة الثانية وتبقى البطاقة الثانية محصورة بين النصر والاتحاد وسيلتقي النصر مع مرباط والاتحاد مع صلالة يوم الجمعة المقبل وجعلان من المجموعة الثالثة ويتنافس العروبة والوحدة على البطاقة الثانية وسيلتقيان معا على ملعب الوحدة في نفس اليوم وتأهل فنجاء من المجموعة الرابعة ويتنافس المضيبي والحمراء على البطاقة الثانية وسيلعب المضيبي مع بهلا والحمراء مع البشائر وتأهل صحم وصحار من المجموعة الخامسة وفي المجموعة السادسة الصراع في ذروته بين الشباب والرستاق والسويق وسيلتقي الشباب والرستاق وسيلعب السويق مع عبري وعلى ضوء النتائج سيحسم النادي المتأهل  .

وتبدأ المرحلة النهائية تحت 18 سنة يوم 16 نوفمبر وتأهلت حتى الآن أندية مسقط والسيب من المجموعة الاولى والنصر وظفار من المجموعة الثانية والعروبة من المجموعة الثالثة والبطاقة الثانية يتنافس عليها جعلان وصور حيث يلعب جعلان مع الوحدة وصور مع الكامل والوافي يوم الأحد 11 نوفمبر الحالي وفي المجموعة الرابعة تأهل السلام وصحم وفي المجموعة الخامسة التنافس على اشده بين السويق والشباب والمصنعة وسيلعب السويق مع الخابورة والشباب سيلتقي المصنعة يوم 11 نوفمبر لتحديد الصاعدان ومن المجموعة السادسة تأهل عبري وفنجاء.

أما دوري تحت 21 سنة فستنطلق المرحلة النهائية يوم 17 نوفمبر وتأهل لهذه المرحلة أندية السيب وبوشر من المجموعة الاولى والنصر وظفار من المجموعة الثانية وتتنافس أندية الوحدة والعروبة وجعلان في المجموعة الثالثة وستحسم يوم 12 نوفمبر حيث يلعب العروبة مع الكامل والوافي وجعلان مع صور وتأهل صحم وصحار من المجموعة الرابعة والبشائر والمضيبي من المجموعة الخامسة وفي المجموعة السادسة تأهل السويق والصراع سيبقى بين الشباب والمصنعة.

Share.

اترك رد