رشد الفزاري.. أول لاعب هـــــــوكي يحـترف خـارجيا

0

النخبة الآسيوية ساهمت في متابعته.. وناديه يعتبره خير سفير

معجب بلاعب المنتخب الهندي.. ويتمنى زيادة مسابقات الهوكي

رشد بن سالم الفزاري.. اسم فرض اسمه في لعبة الهوكي على المستويين المحلي والقاري.. فاللاعب الذي لم يتجاوز 18 سنة.. هو أفضل لاعب وهداف دوري عام السلطنة للهوكي ودوري الشباب الموسم الماضي.. ويشكل دعامة أساسية للمنتخب الوطني وناديه أهلي سداب.. والذي أقام للاعب مساء الأحد الماضي مؤتمر صحفي بمقر النادي في دارسيت بحضور رئيس وأعضاء مجلس إدارة النادي وعدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية.. كما حظي المؤتمر بتغطية من قناة «بي أن سبورت» التي أتت خصيصا لعمل مقابلة شخصية للاعب الذي يعتبر أول لاعب عماني يخوض تجربة احترافية في الهوكي.

رشد برز في الهوكي رغم أن والده لاعب كرة قدم.. وكان الخيار الأول للباكستاني طاهر زمان مدرب منتخبنا الوطني للهوكي.. وشارك مع المنتخب في التصفيات التأهيلية لدورة الألعاب الآسيوية.. وفي دورة الألعاب الآسيوية وقبلها في الدورة الودية الثلاثية.. قبل أن يكون أحد الأسماء المهمة في كأس أبطال النخبة الآسيوية للهوكي والتي اختتمت في نهاية الشهر الماضي.

البداية.. موهبة

تلقى اللاعب رشد بن سالم الفزاري لاعب نادي أهلي سداب ومنتخبنا الوطني للهوكي عرضًا للعب ضمن صفوف نادي ديسايد رامبلرس الإنجليزي خلال الموسم الحالي.

وغادر اللاعب إلى إنجلترا في الاثنين الماضي حتى موعد انطلاقة مسابقة كأس جلالة السلطان قابوس المعظم للهوكي 2018م، وسيعود إلى ناديه الإنجليزي في يناير من العام المقبل لخوض منافسات دوري المقاطعات الشمالية الأنجليزي الممتاز للهوكي.

وكان الفزاري قد حصل خلال العام الحالي على جائزة أفضل لاعب في دوري عام السلطنة للهوكي وجائزة الهداف وهو اللاعب الناشئ الأول في تاريخ السلطنة الذي يجمع بين الهداف وأفضل لاعب على مستوى بطولة الدوري العام.

وساهم الفزاري مع ناديه خلال العام الحالي في التتويج بلقب دوري عام السلطنة للهوكي، ويمتلك قدرة بدنية عالية، وأداء مهاريا عاليا، إضافة إلى أنه لاعب يتطور ويبلغ 18 عامًا فقط.. وهذه هي بداية الحكاية.. فكيف وصلت أعين النادي الأنجليزي؟؟

اتصال وتواصل

المهندس ياسر بن عبدالله اللواتي عضو مجلس إدارة النادي ومشرف الهوكي تحدث عن هذه الجزئية.. وأشار إلى أن النادي تلقى اتصالا من كشاف المواهب في نادي ديسايد رامبلرس الانجليزي بخصوص اللاعب وإمكانية التعاقد معه بعد المستويات التي قدمها في مسابقة الهوكي في دورة الألعاب الآسيوية (جاكرتا 2018).. وهذا ما دعا النادي الإنجليزي إلى إرسال (غضنفر علي) وهو المسؤول عن متابعة اللاعبين المحترفين في النادي الذي يلعب في دوري المقاطعات الشمالية الأنجليزي الممتاز للهوكي.. غضنفر قدم إلى مسقط لمتابعة اللاعب عن كثب في كأس النخبة الآسيوية.. والتقرير أعطى للنادي الضوء الأخضر للتعاقد مع رشد.

ويضيف اللواتي: “رشد لاعب مميز.. ولذلك كان من المهم أن يستفيد اللاعب من هكذا عرض.. خصوصا وأن ذلك يصب في مصلحة المنتخب في المقام الأول.. وأيضا نحن كنادي نهتم بأن يحصل لاعبونا على فرصة تنمية قدراتهم الرياضية”.

مثال وقدوة

«اللاعب يعتبر قدوة لبقية أقرانه».. بهذه الكلمات بدأ الدكتور مروان بن جمعة آل جمعة رئيس النادي حديثه في المؤتمر.. وأكد رئيس نادي أهلي سداب أن النادي يتبنى استراتيجية تطوير اللاعبين صغار السن ليس فقط في الهوكي بل في جميع الألعاب.

وأضاف: «اللاعب يعتبر مثالا أعلى لأقرانه في النادي بشكل خاص وفي السلطنة بشكل عام.. وما قدمه في الملعب وحصوله على هذه الفرصة دليل على اجتهاده ومواضبته على التدريبات.. ونحن في نادي أهلي سداب يسرنا أن نرى بوادر مبشرة لاستراتيجية الاعتناء بصغار السن».

رئيس نادي أهلي سداب وجّه شكره وتقديره للاتحاد العماني للهوكي على المجهودات التي يقدمها لتطوير اللعبة.. وأضاف: «فائدة المشاركات المكثفة والمباريات القوية واضحة في تطور مستوى اللعبة.. ونطمح في زيادة هذه المباريات القوية.. الفائدة ستعود على اللاعبين واللعبة بشكل كبير.. أيضا أشكر وسائل الإعلام المختلفة على دعمهم وحضورهم هنا وهذا يدل على أهمية اللعبة في السلطنة».

خير سفير

الفاضل قيس المعشري أمين السر بنادي أهلي سداب, أكد أن رشد هو خير سفير وتمنى المعشري أن يستفيد رشد الفزاري من هذه الفرصة وأن يحاول أن يطور من نفسه في هذه التجربة.

وأضاف المعشري: «من المهم أن يستفيد رشد من تجربة الأمين علي الحبسي.. هي تجربة ثرية وتعتبر علامة فارقة في تاريخ الرياضة العمانية.. رشد يبلغ من العمر الآن 18 عاما ولا يزال المشوار أمامه طويل.. ونحن في النادي سعادتنا أكبر.. كونه يعطينا دافعا للاستمرار في استراتيجية التنشئة الصحيحة للاعبين صغار السن».

شكرا لكم

رشد الفزاري بدوره بدأ حديثه بشكره واعتزازه بالانتماء إلى نادي أهلي سداب.. وقال صاحب الـ18 ربيعا: «لا اعتقد أن الكلمات من الممكن أن تعبر عن ما يخالجني من مشاعر.. بالنسبة لي الأمر يعتبر تتويجا لمجهودات زملائي سواء على مستوى المنتخب الوطني والنادي.. أشكر الدكتور رئيس النادي على الثقة التي منحني إياها وكلماته التشجعية.. وأيضا أشكر بقية أعضاء مجلس الإدارة.. ولا أنسى القبطان طالب الوهيبي رئيس الاتحاد العماني للهوكي ومدرب المنتخب الكابتن طاهر زمان على دعمهم وتشجيعهم».

سألنا رشد عن ما تحتاجه لعبة الهوكي لتتطور.. فأجاب: «ربما أكون محظوظا أن هذا العام لعبنا عدد كبير من المباريات التنافسية القوية خصوصا مع المنتخب الوطني.. هذه نقطة مهمة.. نحن بحاجة إلى زيادة مباريات المسابقات المحلية.. حاليا توجد فقط مسابقة كأس جلالة السلطان المعظم للهوكي والدوري العام.. الزيادة من مصلحة اللعبة»

مثال أعلى

سألنا الفزاري عن مثله الأعلى في الهوكي.. فقال: «بدون تردد لاعب منتخب الهند وأفضل لاعب في البطولة الأخيرة (أكاشديب سينج).. أتمنى أن أصل إلى مستواه».. كما أضاف: «في هذا المكان يجب أن لا أنسى المهندس ياسر اللواتي.. دعمه وتشجيعه لي سواء في النادي أو مع المنتخب واهتمامه بكل التفاصيل الدقيقة لا يمكن أن أغض الطرف عنه.. هو بمثابة الأب لي.. وهي فرصة أن أشكره شخصيا في هذا المؤتمر».

الأول والأصغر

يعتبر رشد بن سالم الفزاري أول لاعب عماني يحترف خارجيا في لعبة الهوكي.. رغم أنها أقدم لعبة رياضية أولمبية في السلطنة.. وهو أيضا أصغر لاعب يفوز بلقب هداف الدوري وأفضل لاعب في نفس المسابقة في موسم واحد.

من أزقة «سداب»» بدأ رشد مع أخوته لعب الهوكي.. رغم أن والده لاعب كرة قدم.. وبدأت موهبته مبكرا.. حتى أنه لعب في الفريق الأول في سن الـ16.. في النفس الوقت الذي كان يلعب فيه في فريق الناشئين.

رشد يلعب في الهجوم.. ويمتلك مهارات فنية عالية كانت ولا زالت محل إشادة من المتابعين.. وسيكون عليه أن يظهر إمكانياته مع ناديه الجديد والذي يحتل المركز السادس في دوري الشمال الانجليزي الممتاز للهوكي.

Share.

اترك رد