تألق الطاقم التحكيمي العماني أمام 100 ألف متفرج.. كاشيما يخطــــــف أول ألقابه في دوري أبطال آسيا

0

بجدارة واقتدار.. قاد الطاقم التحكيمي الدولي العماني المكون من حكم الساحة الدولي أحمد الكاف ومساعداه أبوبكر العمري وراشد الغيثي مباراة إياب نهائي دوري أبطال آسيا 2018 .. وتوج كاشيما أنتلرز الياباني بلقب دوري أبطال آسيا للمرة الأولى في تاريخه، على حساب بيرسيبوليس الإيراني، بعد أن تعادلا بدون أهداف السبت الماضي في طهران.

وفشل بيرسيبوليس في تعويض خسارته 2-صفر ذهابا، لتحتفظ اليابان باللقب للمرة الثانية على التوالي بعد تتويج أوراوا ريد دايموندز العام الماضي.

الجميع أشاد بحسن إدارة الكاف للمباراة التي أقيمت بحضور 100 ألف متفرج في استاد آزادي في العاصمة الإيرانية طهران… حيث قاد المباراة إلى بر الأمان .. مثبتا جدارته في المواعيد الكبرى.. حيث سبق له قيادة نهائي كأس آسيا تحت 23 سنة بداية هذا العام.. والعديد من المباريات المهمة في دوري أبطال آسيا وبقية البطولات القوية والمباريات الهامة.

إلى مونديال الأندية

تأهل كاشيما بذلك إلى كأس العالم للأندية في الإمارات، وسبق أن تأهل لنهائي المسابقة في 2016 على أرضه، حين شارك بصفته بطل اليابان، وخسر 2-4 من ريال مدريد الإسباني.

واستفاد كاشيما من فوزه بثنائية البرازيليين ليو سيلفا وسيرجينيو في لقاء الذهاب، ونجح في الحفاظ على نظافة شباكه أمام بيرسيبوليس الذي افتقد الدقة في إنهاء الهجمات.

وكان أنتلرز حقق عودة رائعة في نصف النهائي، وتخطى سوون سامسونغ بلووينغز الكوري الجنوبي 6-5 بمجموع المباراتين، ليبلغ النهائي للمرة الأولى في تاريخه.

ففي مباراة الذهاب على أرضه، تمكن كاشيما من قلب تخلفه صفر-2 الى فوز قاتل 3-2 في الوقت بدل الضائع، وأعاد الكرة ايابا بقلب تأخره 1-3 الى تعادل 3-3 في الدقائق الأخيرة.

وأصبح حارس كاشيما كوون سون-تاي (34 عاما) أول لاعب يحرز اللقب ثلاث مرات بعدما حمله مرتين مع شونبوك موتورز الكوري في 2006 و2016.

حضور نسائي

وشهدت المباراة حضور جاني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي (فيفا)، وسط عدد هائل من الجماهير يقترب من 100 ألف متفرج.

وسمحت السلطات الإيرانية لمئات النساء الإيرانيات بحضور مباراة نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم في طهران، بحسب وكالة إسنا شبه الرسمية.

وينظر إلى هذه الخطوة بأنها قد تكون فاتحة لنهاية أكثر من 35 عاما لمنع النساء مع حضور مباريات كرة القدم.

وأشارت الوكالة إلى أن معظم النساء كُنَّ من أقارب اللاعبين أو عضوات في الفرق الرياضية النسوية.

وحققت مباراة السبت رقما قياسيا جديدا في تاريخ البطولة، من حيث حجم الحضور الجماهيري في مباراة واحدة.

وبيع أغلب تذاكر المباراة النهائية البالغ عددها 78 ألفا و116 تذكرة، وبالتالي تحطم الرقم القياسي للحضور الجماهيري في مباراة واحدة بالدور النهائي للبطولة، المسجل عام 2014 عندما استضاف الهلال السعودي فريق ويسترن سيدني واندررز الأسترالي على ملعب الملك فهد في الرياض.

ووفقا لوكالة أنباء “إرنا” الإيرانية الحكومية طرح 850 تذكرة للنساء أثناء مباراة الإياب

ودانت الأفضلية في الشوط الأول لبيرسيبوليس من دون أن يرتقي المستوى إلى طموح الجماهير. وفي الثاني، عجز لاعبو المضيف عن فك الشيفرة الدفاعية لكاشيما الذي حقق مبتغاه ونال اللقب القاري الأول.

واقيمت المباراة على ستاد آزادي بطهران بحضور اكثر من 100 ألف متفرج وحضرها ايضا النائب الاول لرئيس الجمهورية “اسحاق جهانغيري” ووزير الرياضة والشباب “مسعود سلطاني”  ورئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية “علي اكبر صالحي”، ورئيس الاتحاد الولي لكرة القدم (فيفا) “جياني انفانتينو” ورئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ، الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة، كما خصص قسم من ستاد آزادي للحضور النسوي حيث شاهد المباراة 850 من المشجعات الايرانيات.

حيث أعربت مشجعات كرة القدم في إيران عن شكرهن وتقديرهن للاتحادالآسيوي لكرة القدم، على جهوده من أجل تمكينهن لحضور مباراة إياب نهائي دوري أبطال آسيا 2018 بين بيرسيبوليس الإيراني وكاشيما انتليرز الياباني على ستاد آزادي يوم السبت.

وشهد الملعب حضور مشجعات في مباراة رسمية على ستاد آزادي للمرة الأولى منذ 40 عاماً، وذلك بعد الجهود التي قام بها الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مع الحكومة الإيرانية والاتحاد الإيراني لكرة القدم.

وأعربت المشجعات الحاضرات إلى الملعب عن فرحتهن بحضور المباراة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

إغلاق دفاعي

وعودة إلى المباراة حيث افتقد بيرسيبوليس فيها للاعب الوسط سياماك نعمتي الذي تعرض للطرد في مباراة الذهاب.

في الشوط الأول لم يرتق مستوى الأداء لطموحات الجماهير، حيث أنه رغم الأفضلية النسبية لبيرسيبوليس إلا أن الفريق عانى من الإغلاق الدفاعي وكذلك من سوء التمرير.

وحاول الفريق الياباني في بداية المباراة إبقاء الكرة في منتصف ملعب أصحاب الأرض من أجل امتصاص الحماس الجماهيري.

وكانت أولى فرص اللقاء في الدقيقة 14 لصالح كاشيما انتليرز عندما وصلت الكرة على الجهة اليمنى إلى دوي شوما ليسدد كرة مرت بجوار القائم. ثم تدريجياً بدأ لاعبو بيرسيبوليس بمحاصرة الضيوف ومحاولة الاختراق من العمق وعبر الأطراف، لكن أولى محاولات الفريق الفعلية بين الخشبات الثلاث كانت في الدقيقة 27 عبر رأسية علي عليبور التي سيطر عليها الحارس كوون سون-تاي. ثم كانت أخطر فرص الشوط الأول في الدقيقة 42 عندما استلم أحمد نورالله تمريرة شجاعي خليل زادة وسدد محاولة أبعدها بصعوبة الحارس كوون، وحاول آدم همتي متابعة الكرة ولكن تسديدته ارتدت من المدافعين لتتحول الكرة إلى رمية تماس.

 ولم يتغير نسق المباراة مع انطلاق الشوط الثاني، حيث عانى لاعبو بيرسيبوليس في التعامل مع الضغط الدفاعي من الضيوف، حيث كانت أولى المحاولات على المرمى في الدقيقة 56 عبر تسديدة بشار رسن التي ارتطمت بأحد المدافعين وذهبت سهلة في أحضان الحارس كوون.

وشهدت الدقيقة 64 أخطر فرص بيرسيبوليس عندما هيأ غودوين مينشا الكرة على حافة منطقة الجزاء أمام علي عليبور ليسدد على الطاير كرة خطيرة مرت بجوار القائم.

ثم سنحت فرصة جديدة لعلي بور في الدقيقة 78 بعدما ارتقى لتمريرة بشار رسن العرضية من الجهة اليمنى ولعب كرة رأسية مرت قريبة فوق العارضة.

ورمى بيرسيبوليس بكل أوراقه في الدقائق الأخيرة، وسنحت له أكثر من ركلة ركنية، وحصل على فرصة خطيرة في الدقيقة 89 إثر ركلة ركنية ارتدت من المدافعين قبل أن تصل الكرة إلى أحمد نورالله ليسدد كرة مرت فوق المرمى.

مشوار البطل

 وكان كاشيما انتليرز حصل في الدور الأول على المركز الثاني في المجموعة الثامنة برصيد 9 نقاط من ست مباريات، بفارق نقطة خلف سوون بلو وينغز الكوري الجنوبي، مقابل 6 نقاط لسيدني الأسترالي و5 لشنغهاي شينهوا الصيني، ثم فاز في دور الـ16 على شنغهاي اس آي بي جي الصيني 4-3 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب، وفاز في ربع النهائي على تيانجين كوانجين الصيني 5-0 في مجموع المباراتين، وفي قبل النهائي على سوون بلو وينغز 6-5 في مجموع المباراتين.

في المقابل تصدر بيرسيبوليس ترتيب المجموعة الثالثة برصيد 13 نقطة من ست مباريات، مقابل 12 نقطة للسد القطري و10 لناساف الأوزبكي ولا شيء للوصل الإماراتي، ثم فاز في دور الـ16 على الجزيرة الإماراتي بفارق الأهداف المسجلة خارج ملعبه بعد تعادل الفريقين 4-4 في مجموع المباراتين، وفاز في ربع النهائي على الدحيل القطري 3-2 في مجموع المباراتين، وفي قبل النهائي على السد بواقع 2-1 في مجموع المباراتين.

Share.

اترك رد