هنا مسقط.. التحالفات قبل الانتخابات

0

غياب الفهد يزيد الضبابية
تطبيق سياسة «صفر مشاكل» .. حتى نهاية الانتخابات الآسيوية

هـل تـم «إغـراء» الاتحــاد العـماني ليلزم
«الحياد»؟ .. ولماذا غاب بن غليظة وعادل عزت..؟

الكثير من الأحاديث ارتبطت بانتخابات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم خلال استضافة مسقط لحفل توزيع جوائز الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.. في ليلة بهيجة رافقتها العديد من الأحداث التي شكّلت مسار الانتخابات التي ستقام في إبريل من العام المقبل..!
في مسقط.. الاجتماعات على هامش الحفل كانت أكثر ما يلفت الانتباه.. خصوصا مع غياب داعمين للشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة.. في مشهد يعكس تبادل الأدوار.
معظم الاتحادات الآسيوية كانت في مسقط.. مع غياب واضح للاتحادين الإماراتي والسعودي على مستوى الرؤساء.. وحضور لافت لرؤساء سابقين للاتحادات.. السيد خالد بن حمد بن حمود البوسعيدي.. والاستاذ أحمد عيد الحربي الرئيس السابق للاتحاد السعودي لكرة القدم.. وهذا يدفعنا للتساؤل.. هل الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة يحظى بدعم سعودي إماراتي هذه المرة..؟
طرحنا هذا السؤال العدد الماضي.. ولكن هذه المرة مع الأخذ بالاعتبار.. أن المشهد تغيرت بعض أدواته.. فالداعم الأكبر لابن إبراهيم.. نقصد الشيخ أحمد الفهد.. استقال – بصفة مؤقتة كما أعلن – من كافة المناصب الرياضية الدولية والقارية.. وتلك حكاية أخرى..!

الشكل المبدئي
مبدئيا.. الانتخابات تسير إلى الحسم المبكر من قبل (بن إبراهيم) وداعميه.. وبنظرة عامة على المترشحين.. يمكن معرفة لماذا نتوقع أن يتم التجديد له لفترة قادمة..!
فابن إبراهيم سيواجه القطري سعود المهندي والإماراتي محمد خلفان الرميثي.. مواجهة بحرينية قطرية إماراتية.. تعيد إلى الأذهان مواجهة سلمان بن إبراهيم مع الإماراتي يوسف السركال.. والتي أسفرت عن خسارة ثقيلة للمترشح الإماراتي.. ولكن الأدوات مختلفة.. ابن إبراهيم سيواجه قطري هو سعود المهندي.. وبعيدا عن الخلفية (السياسية) لهذه المنافسة.. ولكن يبدو أن دخول المهندي – على الأقل مبدئيا – لتشتيت الأصوات.. خصوصا بعد عدم دخول السعودي عادل عزت صراع رئاسة بيت آسيا الكروي.. وعدم ترشح الأمير الأردني علي بن الحسين لهذا السباق.. وهو المرشح الأكثر قدرة على منافسة بن إبراهيم.
محمد خلفان الرميثي من الممكن أن يشكل أيضا تشتيتا آخر للأصوات.. بناء على علاقة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم (الممتازة) بصناع القرار الرياضي في الإمارات.. والابتعاد المفاجئ للمرشح السعودي عادل عزت عن المشهد رغم أنه أعلن في السابق عن نية الترشح..!
قائمة مترشحين
قام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالاستناد للمادة 32.1 من النظام الأساسي نسخة عام 2018، بإعلام الاتحادات الوطنية الأعضاء بتاريخ 31 أكتوبر 2018، أن انتخابات أعضاء المكتب التنفيذي للدورة 2019-2023، سوف تقام خلال الاجتماع التاسع والعشرين للجمعية العمومية الذي يعقد يوم 6 أبريل 2019 في العاصمة الماليزية كوالالمبور.
ومنحت الاتحادات الوطنية الأعضاء حتى منتصف الليل (بتوقيت ماليزيا) يوم 6 ديسمبر 2018 من أجل تقديم الترشيحات بحسب متطلبات النظام الأساسي (نسخة عام 2018) والنظام الانتخابي في الاتحاد (نسخة عام 2018) من أجل المناصب التالية.
– رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ونائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم
– النواب الخمسة لرئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم
– ستة أعضاء في مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم، من بينهم عضوة من عضوات المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي
– خمسة عضوات نسائيات في المكتب التنفيذي، من بينهن واحدة تصبح عضوة في مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم
– تسعة أعضاء إضافيين في المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم
وتسلم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الترشيحات التالية من أجل المناصب مع الأخذ بالاعتبار بأننا سلطنا الضوء على أهم المناصب:
الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة (البحرين) وسعود عبدالعزيز المهندي (قطر) ومحمد خلفان مطر سعيد الرميثي (الإمارات) في سباق الرئاسة. وفي عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي عن غرب آسيا.. كل من عبدالخالق مسعود أحمد (العراق) والدكتور حميد محمد الشيباني (اليمن) ولؤي إبراهيم السبيعي (السعودية) سالم بن سعيد الوهيبي (رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم) و المهندس مروان بن غليطة (الإمارات) وهاشم حيدر (لبنان).
ويتوجب على المرشحين الآن الخضوع لتدقيق الأهلية الذي تجريه اللجنة الانتخابية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، إلى جانب فحص الأهلية الخاص بمناصب مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم الذي تجريه لجنة المراجعة في الاتحاد الدولي.
وسوف تكون اللجنة الانتخابية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مسؤولة عن كافة المهام الخاصة بتنظيم وإدارة والإشراف على الانتخابات، كما سيتم مراقبة الانتخابات الخاصة بمناصب مجلس الاتحاد الدولي من قبل أشخاص معينين من قبل لجنة الحوكمة في الاتحاد الدولي.
وسوف يتم الإعلان عن القائمة النهائية للمرشحين قبل 30 يوماً من انعقاد الجمعية العمومية، بحسب النظام الأساسي (نسخة عام 2018) والنظام الانتخابي (نسخة عام 2018) في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.
تحالفات في مسقط
ولكن ما دخل كل هذا بالأحداث التي حصلت في مسقط؟.. سؤال وجيه إجابته تكمن في حضور أحمد عيد الرئيس السابق للاتحاد السعودي لكرة القدم.. واجتماعه مع السيد خالد بن حمد البوسعيدي الرئيس السابق للاتحاد العماني لكرة القدم.. والذي اجتمع أيضا بعدة شخصيات كروية آسيوية أهمها الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني رئيس الاتحادين الخليجي والقطري لكرة القدم.
ومن ثم يتم الإعلان عن دخول سالم الوهيبي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم الحالي لانتخابات المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي.. والذي يمكن من خلاله كيف يعمل سلمان بن إبراهيم على ضمان (مفاتيح الفوز) خصوصا – كما أسلفنا – مع غياب الحليف الأكبر.. الشيخ أحمد الفهد الصباح.. والذي كان المحرك الأساسي و(الرجل القوي) في كافة المشاهد الانتخابية الآسيوية.. فهو من تحالف مع محمد بن همام.. قبل أن ينقلب عليه ويتحالف مع سلمان بن إبراهيم.. ومن المسلم به بأن وجوده سيحدد – من خلال تحالفاته – من سيكون رئيسا للاتحاد الآسيوي لكرة القدم..!
من المستفيد..؟
هل نحن مستفيدون..؟ في الواقع المحلي يمكن أن نرى هذا الأمر من خلال حالة الهدوء التي غلفت اجتماع أندية دوري عمانتل مع رئيس الاتحاد الأسبوع الماضي. نحن نتحدث عن سياسة (صفر مشاكل).. والتي على ما يبدو أن رئيس الاتحاد ينتهجها .. والتي وضحت من خلال تأجيل بعض الملفات الشائكة .. ملفات كانت تتصدر العناوين.
الشيخ سلمان بن إبراهيم وضع ثقله في مسقط.. حدث ذلك سابقا.. عند زيارته للسلطنة بعد الانتخابات مباشرة.. يومها وضح أن يحاول أن يضع الجانب العماني «في جيبه».. رغم اعتراض الكثير على المصطلح يومها.. ولكن الأيام أثبتت ذلك..!
مغريات
ولكن ما هي (المغريات) التي قدمها رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للاتحاد العماني لكرة القدم؟.. حفل توزيع الجوائز أولها .. الحفل الذي تكفل به الاتحاد الآسيوي وبكل تفاصيله ومصاريفه.. لم يحصد الاتحاد العماني لكرة القدم منه سوى (التفاخر) بأن هذا الحفل جاء بجهوده وحده.. لذلك انتهت أصداؤه سريعا في اليوم التالي..! لا يهم من يفوز بقدر أهمية أن يتم التعامل مع الأمر بحكمة عمانية معهودة.. دون اندفاع .. وبدبلوماسية جنبتنا ولا تزال من الوقوع في مطبات نحن في غنى عنها..!

Share.

اترك رد