نهائي جماهيري في كأس جلالته للهوكي.. أهلي سداب يرد اعتباره ويقترب من الزعامة..!

0

عندما يلتقي السيب وأهلي سداب فنحن نتحدث عن 21 لقبا في كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم للهوكي.. 11 للسيب و10 لأهلي سداب.. لذلك لم نستغرب أن تكون هذه المباراة قمة القمم في اللعبة.. والديربي والكلاسيكو التي يختصر حكاية الفريقين مع اللعبة الأقدم.. فكان لجمهور أهلي سداب ما أرادوا حين أطلقوا حملة (نريدها 11).. والتي بدأت مع البطولة.
وتوج نادي أهلي سداب بلقب كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم للهوكي عقب تغلبه في المباراة النهائية للبطولة على نادي السيب بنتيجة ثلاثة أهداف نظيفة في المباراة التي أقيمت يوم الاثنين الماضي تحت رعاية معالي الشيخ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان وبحضور معالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية والقبطان طالب بن خميس الوهيبي رئيس الاتحاد العماني للهوكي.. وعدد من أصحاب السعادة والمدعويين وجماهير الناديين.

الشوط الاول
بداية من اهلي سداب في الربع الاول لمحاولة خطف هدف التقدم والسيطرة على منطقة العمليات.. في حين اعتمد السيب على المرتدات بعد التأمين الدفاعي. 
الوضع يسير الى تسيد الأخضر على حساب الأصفر .. ينتهي التسيد بهدف لاهلي سداب قبل نهاية الربع الاول بـ52 ثانية فقط عن طريق اشرف الناصري.
ليتجه الفريقان للربع الثاني.. الذي شهد في الخمس دقائق الاولى منه خمس ركنيات جزائية للسيب لم يتم استغلالها مع تألق لحارس اهلي سداب والوقت يتوقف لدقيقة بسبب حادثة رمي احد جماهير السيب بمقذوف داخل الملعب.. لكن تم معالجة الموضوع بحكمة.. المباراة والمناسبة لا يليق بها هذه التصرفات الفردية.. والاهم ان المباراة تستمر بتكافؤ من الفريقين.. وركنية جزائية للسيب سادسة.. تتبعها سابعة وثامنة.. السيب يضيع فيفقد الثقة والأعصاب.. وأهلي سداب يتحكم بالرتم.. ومدربه نيبوتشا يسير المباراة كما يريد.. الأهم انه يتقدم وبهذا ينهي الربع الثاني والشوط الاول من النهائي.
الشوط الثاني
بدأ الربع الثالث بضغط سيباوي وتحفظ من اهلي سداب.. وركنية جزائية لاهلي سداب يترجمها المحترف الهندي بريتاب بال سينج الى هدف ثان بعد مضي 3 دقائق من بداية الربع الثالث .. وحرارة المباراة ترتفع مع ضياع الركنية الجزائية العاشرة للسيب.. والتي تكشف ان الأصفر لم يكن جاهزا ذهنيا للمباراة..!
في المقابل .. شبح المواجهة الاولى لا يزال يخيم على اهلي سداب لذلك وجدنا مدربه يوجه لاعبيه الى عدم التسرع وتهدئة لينتهي الربع الثالث بتقدم اهلي سداب بهدفين نظيفين.
في الربع الرابع والأخير .. السيب يواصل تضييع الفرص.. واهلي سداب يتحكم بمفاصل الملعب .. والاهدأ يفوز .. بل ويتحصل على ضربة جزاء قبل دقيقتين من النهاية.. والمحترف الهندي بريتاب بال سينج يؤكد أنه أفضل لاعب فيحرز الثالث لاهلي سداب والهدف الشخصي الثاني له في النهائي.
واهلي سداب يعادل الرقم ويقترب من الزعامة.. وثلاثية نظيفة تؤكد أنه حصل على اللقب الـ11 وعادل نادي السيب في عدد الألقاب.. وصار بينه وبين نادي مسقط.. لقب واحد فقط.


النصر ثالثا
وحقق نادي النصر برونزية كأس جلالة السلطان قابوس المعظم للهوكي 2018م السبت الماضي بفوزه على مسقط بضربات الترجيح 3 مقابل 1 ، بعد أن انتهت المباراة بالتعادل الإيجابي 4/4 في وقت المباراة الأصلي.
وجاءت المباراة متكافئة المستوى الفني والبدني بين الناديين وابتسم الحظ بركلات الجزاء لنادي النصر وحقق الميدالية البرونزية.
كيف وصلا..؟
وتأهل ناديا السيب وأهلي سداب إلى المباراة النهائية لمسابقة كأس جلالة السلطان المعظم للهوكي التي أقيمت على ملعب الترتان بمجمع السلطان قابوس الرياضي في بوشر .
حيث تأهل أهلي سداب والسيب الى نهائي بطولة كأس جلالة السلطان المعظم للهوكي بفوز الاول على النصر 4 / صفر والثاني على مسقط 3 /1 في إياب نصف نهائي المسابقة.
واقترب نادي السيب من الوصول للمباراة النهائية لكأس جلالة السلطان المعظم للهوكي بعدما تمكن من الفوز على مسقط 8 / 1 في مباراة الذهاب بالمربع الذهبي التي جمعت الفريقين على ملعب الترتان بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر والذي يتضح من النتيجة بانه وضع قدمه الأولى في النهائي الذي لم يجد الصعوبة في الفوز بعدما استسلم نادي مسقط منذ بداية المباراة.
وفي المباراة الثانية فرض التعادل الإيجابي 2/2 نفسه في اللقاء الذي جمع النصر وأهلي سداب ليترك الفريقين مصير الوصول للمباراة النهائية الى مباراة الإياب التي جلبت التأهل لأهلي سداب.
مشوار الصعود
الفريقان تقابلا في دور المجموعات.. تحديدا في الجولة الافتتاحية.. ففاز السيب بنتيجة 7/4.. مباراة تقدم فيها أهلي سداب في الربع الأول بهدفين نظيفين.. ليقلل السيب الفارق وينتهي الربع الثاني بنتيجة 2-1.. في بداية الربع الثالث يتعادل السيب ويتقدم لتصل النتيجة إلى 4-2 للسيب.. وأهلي سداب يتعادل لتصبح النتيجة 4-4 في آخر 10 دقائق للربع الرابع.. لكن ينهار دفاع أهلي سداب ويستقبل ثلاثة أهداف متتالية لتنتهي المباراة بنتيجة 7-4 للسيب.. بينما فاز ظفار على السلام بنتيجة 3-2.
وفي الجولة الثانية.. تصدر هوكي السيب المجموعة الأولى بست نقاط بعد فوزه الثاني على ظفار بنتيجة 3 ـ 2 في مباراة قوية حسمها السيب في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة، وبذلك حقق النقاط كاملة والتأهل بشكل رسمي، قبل جولة واحدة للمجموعة الأولى. كما حقق أهلي سداب فوزه الأول والذي جاء على حساب السلام بنتيجة 6 ـ1 وبذلك حافظ على حظوظه من أجل التأهل للدور نصف النهائي بعد أن خسر اللقاء الأول من
السيب بنتيجة 4 ـ 7 .
لننتقل للجولة الثالثة.. أهلي سداب يفوز على ظفار بخماسية نظيفة.. بينما السيب يفوز على السلام بنتيجة 7-2.. وبذلك يصبح الترتيب النهائي للمجموعة على النحو التالي.. السيب متصدرا بنقاطه الـ9 من ثلاثة انتصارات.. أهلي سداب وصيفا بـ6 نقاط ويصعدان سويا إلى المربع الذهبي.. ظفار ثالثا برصيد 3 نقاط.. والسلام رابعا بدون رصيد نقاط.
الجدير بالذكر أن النسخة الـ48 من الكأس الغالية شارك فيها ثمانية أندية هي النصر والسيب وأهلي سداب ومسقط والسلام وصحار وظفار وصلالة.. حيث تم تقسيم الأندية الثمانية إلى مجموعتين، الأولى ضمت السيب وأهلي سداب والسلام وظفار.. بينما ضمت الثانية أندية النصر وصحار وصلالة ومسقط.
تكريم
عقب المباراة الختامية.. وبعد إطلاق صافرة النهاية قام معالي الشيخ راعي المناسبة بتكريم الأندية المتوجة، حيث بدأ التكريم بالطاقم التحكيمي للمباراة النهائية، بعدها كرم نادي النصر الحائز على الميداليات البرونزية، وحصل نادي السيب على الميداليات الفضية، فيما ذهب كأس البطولة والميداليات الذهبية لنادي أهلي سداب.
وأستطاع بهذا التتويج أهلي سداب أن يجمع بين الدوري والكأس، وأن يعادل رقم السيب في عدد مرات إحراز الكأس بعدد 11 مرة، كما أن أهلي سداب امتلك الكأس الغالية بإحرازه اللقب بـ4 مرات متفرقة.
كما أحرز لاعب أهلي سداب رشد الفزاري جائزة أفضل لاعب في المسابقة بينما ذهبت جائزة أفضل حارس مرمى إلى زميله حارس أهلي سداب أمجد الحسني.. الطريف أن أمجد لم يبدأ أساسيا في البطولة إلا في نصف النهائي فقط.
بطولة في وقتها
عقب المباراة.. قال الدكتور مروان بن جمعة آل جمعة رئيس نادي أهلي سداب بأن البطولة أتت في وقتها.. وأن تكاثف الجميع من إدارة ولاعبين وجهاز فني وجمهور أتى بثماره.. خصوصا بعد خسارة المباراة الأولى أمام السيب بالذات.
وشدد رئيس النادي على أن الفريقين قدما مباراة تليق بمستوى الحديث.. وأضاف: «السيب لم يكن منافسا سهلا.. ولهذا كان من الصعب علينا توقع الفوز.. لكن اللاعبين قالوا كلمتهم.. وألف مبروك لهم».
المدرب نيبوتشا مدرب أهلي سداب عبر عن سعادته باللقب.. وقال: «دخلنا هذه المباراة وما حدث في المباراة الأولى لا يزال في الحسبان.. وهنا يجب أن أشكر اللاعبين الذين قدموا واحدة من أفضل المباريات في البطولة.. «. أما خالد الريامي مساعد مدرب أهلي سداب فقال: «الحمد لله على الفوز.. وباختصار أهدي اللقب للدكتور رئيس النادي والرئيس الفخري خالد بن محمد الزبير»

#نريدها_11
هاشتاج أو وسم أطلقه جمهور نادي أهلي سداب قبيل انطلاق النسخة الـ48 من كأس جلالة السلطان المعظم للهوكي.. كناية عن الألقاب العشرة التي بحوزة النادي في المسابقة الغالية.. والحاجة للقب الحادي عشر لمعادلة رقم السيب والاقتراب من رقم نادي مسقط الذي يحمل في خزائنه 12 لقبا. أهلي سداب أحرز اللقب الـ11.. واحتفظ بالكأس كونه فاز بها 4 مناسبات مختلفة.. رغم أن البداية كانت بخسارة قاسية من السيب.. خسارة بعدد من الأهداف لم تحدث للنادي منذ التأسيس وحتى قبل دمج الناديين.. الأهلي وسداب..! فكانت المباراة النهائية شاهدة على فريق نفض غبار الهزيمة في البداية.. ليحصد اللقب في النهاية.. وأمام نفس المنافس.

Share.

اترك رد