مدرب صور أحمد مبارك العلوي: متفائل والفوز بالكأس هدفنا وفرصة ذهبيــــــة ونحترم كل المنافسين

0

يبدو أن هناك الكثير الجميل القادم في نادي صور على صعيد التعاقدات أو على صعيد النتائج وان كانت بدايات النتائج الايجابية جاءت مع التعاقد مع المدرب أحمد مبارك العلوي الذي استطاع أن ينشل فريق صور من المركز الأخير في ترتيب دوري عمانتل إلى خارج الثلاثة المهددين بالهبوط ويصل به إلى المربع الذهبي لمسابقة الكاس.
المدرب أحمد مبارك العلوي أجاب بكثير من الصراحة عن كافة الأسئلة على أن يكون هناك حديث آخر لاحقا لمعرفة الأمور التي عمل عليها وفيما اذا حقق النجاح فيها، كما تحدث عن بعض الامور المتعلقة بمسيرة فريقه هذا الموسم من خلال تجربته مع فريق صور ووصول فريقه للمربع الذهبي لمسابقة الكأس، وتحدث عن الامور التي عمل عليها وفرضها في برنامج إعداد الفريق خلال الفترة السابقة، اضافة للكثير من الامور الفنية التي سيعمل عليها، وما هي استعدادات الفريق للمرحلة المقبلة من عمر الدوري وغير ذلك من أمور تتعلق بالفريق ومشواره معه:

ـ ماذا عن نادي صور حاليا وماذا
عن مشوارك معه خلال الفترة السابقة؟
هناك الكثير من الأعمال الفنية سواء من ناحية التعاقدات أو من ناحية الإعداد، فالفترة المقبلة ستشهد تغييرات على صعيد تعاقد اللاعبين بعد أن يتم الاستغناء عن ثلاثة من المحترفين حاليا، والبحث عن آخرين بدلاء، وايضا سيكون هناك الاستعانة بستة لاعبين من الفريق الأولمبي في صفوف الفريق الاول، وهناك معسكر من المحتمل أن يكون خارجي بداية شهر يناير المقبل، وايضا فرض نظام خاص في التدريب من خلال خلق المنافسة بين اللاعبين..ما زلنا في البداية والامور مبشرة قياسا بالفترة والدليل النتائج التي تحققت خلال فترة تدريبي للفريق.أيضا تعاقدنا مع بعض اللاعبين منهم هشام الشعيبي، وفهد العلوي وهناك تعاقدات قادمة .
ـ هل أنت راض عما حققته حتى الآن مع الفريق؟
كلمة رضى تأتي مقرونة بالأرقام ، فاذا كانت الأرقام ايجابية كان العمل جيدا وبالتالي أكون راضيا. تسلمت الفريق وفي رصيده 3 نقاط من 3 تعادلات ومن ثم لعب بقيادتي 5 مباريات فاز في 3 وتعادل في واحدة وخسر واحدة، وبالتالي خرج الفريق من المركز الاخير وحتى المراكز المهددة وان كان لا زال قريبا منها، والتهديد واضح، ولكن الأمل والتفاؤل حاضرين من خلال قربنا من الفرق التي تسبقنا في الترتيب، وأنا متفائل بناء على التطور والنتائج التي تحققت خلال المباريات قبل نهاية مرحلة الذهاب، ومن ثم وصولنا إلى دور الأربعة في مسابقة الكأس وتعاون الجميع في هذا الجانب.
ـ ماذا فعلت أو ما هو العمل
الذي قمت به حتى تحسن الأداء؟
بداية وجدت أن هناك رغبة كبيرة عند الجميع من إدارة ولاعبين وحتى جماهير، فكانت البداية من ترتيب الأوراق، ومن ثم العمل مع الجميع والتركيز على العامل النفسي مع اللاعبين الذين طلبت منهم أن نعمل على أن يتجاوز الفريق محنته الحالية، ومن ثم سيتم بحث كافة الإشكاليات الأخرى المادية وغيرها، فالمطلوب هو انقاذ النادي، وكان ما كان من خلال نكرات الذات والعمل من أجل النادي دون النظر إلى الأسماء والأشخاص، علما بأنني خلال تعاقدي مع النادي لم تكن هناك شروط بل كانت هناك النية والرغبة بأن نعمل جميعا ليتجاوز الفريق محنته ويبتعد عن المواقع الخطيرة، فكانت النتائج ايجابية لأن الجميع عمل على هدف واحد.
ـ وكيف جعلت اللاعبين
يتجاوزون مسألة تأخر المستحقات المالية؟
كما قلت لك ، قلت لهم بأن نعمل على انتشال الفريق من ورطته والمأزق الذي وقع به، ومن ثم سيكون لدينا جلسة، عملت كثيرا على العامل النفسي، واللاعبون كانت لديهم النية والرغبة لانتشال الفريق، وكذلك الإدارة والجماهير، ونتيجة لهذا العمل الجماعي كانت النتائج ايجابية.
أيضا عملت على الفريق من الناحية الفنية، وخلقت الكثير من روح المنافسة بين اللاعبين،وبادلت بين اللاعبين ولم يبق لاعب إلا وجلس على دكة الاحتياط وبالتالي أصبحت المنافسة حاضرة بقوة فيما بينهم. كان يجب أن نحدد أهدافنا، وأن نفرض نظاما، وهو ما حصل فاصبحت الامور أفضل بكثير من خلال التزام اللاعبين بتوقيت التدريبات ومواعيدها، واللاعبين المتواجدين بحكم عملهم في مسقط كانوا يتدربون في مسقط بإشراف مساعد المدرب جمال بخش ايام الأثنين والثلاثاء والأربعاء، ويتجمع الفريق كاملا خلال أيام الخميس والجمعة والسبت، ويمنح اللاعبون يوم الأحد إجازة. هذا النظام للأسف لم يكن موجودا سابقا وهو من أسباب تحسن الوضع بصورة كبيرة.
. كيف استطعت أن تجعل اللاعبين
ينسون الامر المالي وكان هذا العامل
وراء اضرابات كبيرة في مختلف الأندية؟
من وجهة نظري كان هذا من الأمور التي تحتاج إلى الجرأة والحزم مني، وإلى وجود وفرض الانضباط وإلى دعم كبير من قبل إدارة النادي، ومن ثم تفهم اللاعبين للوضع الحالي بحكم الثقة التي منحوني إياها وكان ذلك طريق النجاح وتجاوز الوضع الصعب على الأقل حاليا.
لم أكن استطيع أن أجعل الامور في الفريق بوضع جيد لولا تضافر جهود الأطراف جميعا من اللاعبين، والإدارة، والجماهير، ومن ثم الداعمين، ولولا هذا التعاون والتناغم لما وصلنا ولا يمكن أن نصل أبعد مما نحن فيه.
ـ وصول صور لنصف نهائي الكأس
كان مفاجئا للكثيرين .. كيف حدث ذلك؟
لم يكن مفاجئا لي لأنني عملت بواقعية اضافة إلى أنني ركزت على العامل النفسي كثيرا، وهو كان العامل الأكبر في هذا المجال، مبارتا السيب كانتا من المستوى المتوسط فنيا، وما وصلنا إليه في هذه المسابقة ليس انجازا، الانجاز هو في إحراز لقب الكأس الغالي على قلوبنا جميعا. لعبنا بانضباطية عالية، وتركيز كبير، وتعاملنا مع المنافس باحترام كبير بوجود المجموعة المؤثرة في صفوفه، وحاولنا إيجاد الحلول لكل السلبيات في صفوف الفريق وتجاوزناها. الكأس فرصة ذهبية وأول بنود النجاح فيها احترام المنافسين بشكل كبير بغض النظر عن الأسماء ووضعها، وكل الواصلين للمربع الذهبي هم من خيرة الفرق وصفوة فرق الموسم ، ولم يصل فريق إلا يستحق ذلك، ويجب أن نحترم أي منافس لاحقا.
يجب أن نحدد أهدافنا ونبذل جهودا كبيرة لتجاوز كل العقبات، وهدفنا الوصول لنهائي الكأس كمرحلة مقبلة ، وأيضا دفع الفريق في جدول الترتيب للمواقع الآمنة ونستطيع أن نفعل ذلك من خلال التعاون وتضافر الجهود وأقول هذا الكلام من حكم خبرتي في الدوري والتعامل مع الظروف خلال الفترة السابقة.
ـ هل يستطيع أحمد مبارك
تحقيق تطلعات الجماهير والإدارة؟
نعم في حال عملنا معا سوية، وتركنا الخلافات جانبا، يجب أن يكون هناك الولاء للنادي قبل كل شيء، وألا يكون الامر متعلق باي شخص، فالنادي هو الأهم والمهم، يجب أن يكون لدينا طموحات كبيرة، والفوز بالكأس يجب أن يكون من أهدافنا كما هو من أهداف الفرق الأخرى المنافسة. لا شيء مستحيل فقط أن يكون هناك تعاون، وأن نسير وفق الخطوات التي اتفقنا عليها. الرغبة حاضرة عند الجميع وهذا يجعلني متفائلا…
ـ أخيرا ماذا تقول أو ما هي
الرسالة التي تريد توجيهها؟
شكرا لكم أولا. الرسالة واضحة وهي لمحبي النادي ولاعبيه وجماهيره. ابتعدوا عن الخلافات الشخصية والجانبية، وركزوا على النجاح وتحقيق النتائج الإيجابية. نستطيع أن نحقق الطموحات خاصة وأن هناك تفهم ورغبة وإصرار من قبل الإدارة واللاعبين. نطلب مؤازرة الجماهير ونكران الذات والوقوف خلف النادي كل وفق امكانياته وقدراته، ونستطيع جميعا ان نفعل الكثير. شرف كبير لنا كأشخاص الفوز بالكأس الغالية، ولكن الشرف والفخر الأكبر هو فوز النادي باللقب.

Share.

اترك رد