آخر دقيقة: بطولة كشفت الكثير ولكن!!

0

انتهت بطولة كأس آسيا ، ولكن الحديث حولها، أو بما أفضت إليه لم ولن ينتهي على الأقل محليا بسبب ما آلت إليه من نتائج، وما زلنا نتوقع بأن تكون هناك ردة فعل ما من قبل اتحاد كرة القدم على الأقل بعد أن هدأت الأمور قليلا، ولا نعرف فيما اذا قام المدرب بكتابة تقريره وملاحظاته حول البطولة، وما هي ردة فعل الاتحاد وما سيقرره بناء على ذلك وان كنا نتوقع أنه لن يوجد الجديد.

كل الاتحادات العربية والخليجية التي خرجت دون أن تبصم في البطولة القارية، افتقدت الكثير من التخطيط، وافتقدت أكثر الشخصيات التي تستطيع قيادة دفة اللعبة من خلال السماح للخبراء وأصحاب الخبرات العمل في مجال وضع الخطط بناء على الواقع  والامكانيات. اتحادات كثيرة يتم تسييرها بطريقة فردية وشخصية وبناء على توجيهات وايماءات وغير ذلك من الإشارات، ومن أشخاص لم يسبق لغالبيتهم أن لعبوا كرة القدم، ولم يسبق حتى لبعضهم أن عمل إداريا أو في أي مجال، فكيف لهؤلاء ان يسيروا بالكرة ، ويعملوا على تطويرها ، أو حتى السماح لأصحاب الخبرات بالعمل فيها؟.

الخسارة ليست في الخروج من منافسات بطولة ما، أو تصفيات أخرى لأنك لن تكون فائزا دائما،  بل الخسارة في عدم الاستفادة من كل الدورس التي تُعطى في كل مناسبة، ، وأيضا بخلق الأعذار الواهية، ووضع الصعوبات التي يتم اختراعها في كل مناسبة، وفي عدم الاهتمام بمن يشير لمواضع الخلل.

بطولة كأس آسيا كشفت وأكدت هشاشة التخطيط في الاتحادات العربية والخليجية، وكشفت الوهم الذي وضعته هذه الاتحادات الجماهير فيه، وكشفت كم هي بحاجة للعمل، وكم هي بحاجة لشخصيات تملك  القدرة على المواجهة وتحمل المسؤولية.

البطولة الآسيوية كشفت الكثير، ولكن الغالبية يريدون اخفاء ما كشفته والدليل هو حالة الصمت المريب بعد انتهاء فعالياتها، وعدم التطرق من قريب أو بعيد لسلبياتها أو حتى لإيجابياتها في حال وجدت وان كان الجميع يعلم أن هذه الأمور حاضرة بقوة ومعروفة ويصرون عليها وهنا الطامة الكبرى.

اتحاد كرة القدم العماني ما زال مختفيا عن المشهد باستثناء ظهور رئيسه خلال استقبال المنتخب القطري بطل القارة الجديد في صحار، ولا نعرف فيما اذا كان البعض سيرى في رفع  رئيس الاتحاد كأس البطولة ، والتقاط الصور معه، واستقباله أبطال آسيا ، انجازا جديدا  للاتحاد يضاف إلى انجازاته السابقة في هذه الفترة علها تخفف من وطأة النقمة والامتعاض على ما حدث، وكل شيء أصبح متوقعا في هذا الاتحاد الذي لا زال ومنذ أكثر من عامين يدور في نفس الحلقة.

معن نداف

Share.

اترك رد