قميص “العنابي” يتسبب في أزمة دبلوماسية..!

0

تبعات جديدة لكأس آسيا

ما ان انتهت أحداث كأس آسيا (الإمارات 2019) حتى طالعتنا صحيفة (الجارديان) البريطانية ذائعة الصيت بتقرير عن تعرض مواطن بريطاني للاعتداء من قبل أفراد أمن في الإمارات العربية المتحدة على خلفية ارتدائه لقميص المنتخب القطري بعد انتهاء مباراة العراق وقطر في دور الـ16 من البطولة.

الصحيفة البريطانية ذكرت الثلاثاء قبل الماضي بأن (علي عيسى أحمد) وهو بريطاني من أصول سودانية ويبلغ من العمر 26 عاما .. ذهب إلى الإمارات لقضاء العطلة في يناير.. وتعرض لمضايقات من المشجعين الإماراتيين – حسب زعم الصحيفة –  وهذا ما أضطره إلى إبلاغ أحد مراكز الشرطة في إمارة الشارقة حيث تم الاعتداء عليه .. حسب ما نقلته الصحيفة عن أحد أصدقاء علي.

وفي ظل أزمة سياسية تشهدها المنطقة.. يجرم القانون الإماراتي إظهار التعاطف مع قطر.. وهذا ما دفع (علي عيسى أحمد) – حسب قول الصحيفة – إلى نفي أية معلومات لديه عن هذا القانون.

 

تدخل دبلوماسي

خبر مثل هذا لم يمر مرور الكرام.. حيث علقت وزارة الخارجية البريطانية بأنها ستقدم المساعدة للمواطن البريطاني وستتواصل مع السلطات الإماراتية في هذا الشأن. وفي الوقت ذاته.. قال أحد أصدقاء علي بأن عل تم إيقافه بسبب ما تقول عن السلطات الإماراتية بأنه (تقديم إدعاءات كاذة ضد مسؤولين أمنيين إمارتيين).. حسب ما قاله عامر لوكي صديق المتهم.. والذي أكد أنه تلقى اتصالا هاتفيا من علي في 31 يناير الماضي.. 9 أيام بعد انتهاء مباراة العراق وقطر والتي أقيمت يوم 22 يناير.

عامر لوكي وصف ما حصل لصديقه أنه غير مقبول.. وأكد أن صديقه شخص عاشق لكرة القدم ومشجع لنادي الأرسنال الذي يحمل استاده اسم الإمارات. وأضاف: “كانت آخر محادثة معه.. وللآن لم نسمع عنه أية أخبار.. من المؤسف أن يتم اعتقالك بسبب كرة القدم.. وأن يتم سجنك بسبب قميص منتخب.. أخبرني أنه تم احتجازه في غرفة صغيرة ليومين متتاليين.. هذا أمر مقلق جدا”

بيان إماراتي

التحرك الرسمي البريطاني قوبل ببيان رسمي من السلطات الإماراتية.. جاء فيه: “المواطن البريطاني السوداني توجه إلى مركز للشرطة في إمارة الشارقة للإبلاغ عن تعرضه لمضايقات واعتداء من مشجعين للمنتخب الإماراتي. وأضاف البيان أن “الشرطة نقلته إلى مستشفى حيث خلص طبيب بعد حصه إلى أن الإصابات التي ألمت به لا تتوافق مع روايته بشأن الأحداث. ويبدو أنها ناجمة عن إصابته لنفسه”.

وأشار البيان الى أن المعني بالأمر اعترف في وقت لاحق بالإدلاء ببلاغ كاذب وإضاعة وقت الشرطة بعد توجيه الاتهامات له يوم 24 يناير. وأضاف البيان أن المتهم سيمثل للمحاكمة أمام القضاء الإماراتي. ولم يتضح على الفور مدة أو نوعية العقوبة التي قد يتعرض لها هذا الشخص في حال إدانته.

 

هل كان يكذب..؟

لكن هل كان علي عيسى أحمد يكذب..؟ إجابة هذا السؤال عند مشجعين من خارج الإمارات قدموا لتشجيع منتخب قطر دون الإعلان عن اعتداءات أو إهانات تعرضوا لها.. منها مشجعة من كوريا الجنوبية حضرت كل مباريات المنتخب القطري.. وأيضا مشجعين من السلطنة.. بالإضافة مشجعين من إيران تواجدوا في المباراة النهائية أمام اليابان.. ومن جنسيات عربية وغير عربية حمل بعضهم أعلام قطر ولبس البعض الآخر قمصان المنتخب القطري المعروف بـ”العنابي”..!

 

احترام القوانين

السفارة الإماراتية في لندن علقت على الموضوع بإصدار بيان توضيحي.. حيث أكدت على أنها أبلغت كل المسافرين إلى الإمارات منذ يونيو 2017 بأن القانون الإماراتي يحظر إظهار أي تعاطف تجاه دولة قطر علنا أو من خلال منصات التواصل الإجتماعي.. وأن المخالف للقانون يعرض نفسه للمسائلة والغرامات.. وواصل البيان تحذيره: “من المهم أن يتم احترام العادات والتقاليد والقوانين والأديان على أرض الإمارات”.

قضية علي عيسى أحمد أتت بعد أشهر من الإفراج عن الأكاديمي البريطاني ماثيو هيدجز الذي أفرجت الإمارات عنه في نوفمبر الماضي بعد براءته من تهمة التجسس.

Share.

اترك رد