فاز وديا على نظيره السوري: بعد عام .. اكتمل بدر المنتخب الأولمبي

0

‭ ‬أنهى‭ ‬المنتخب‭ ‬الأولمبي‭ ‬العماني‭ ‬معسكره‭ ‬وتجمعه‭ ‬في‭ ‬مسقط‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الفوز‭ ‬على‭ ‬المنتخب‭ ‬السوري‭ ‬الأولمبي‭ ‬بهدف‭ ‬وحيد‭ ‬سجله‭ ‬محسن‭ ‬الغساني‭ ‬في‭ ‬الشوط‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬المباراة‭ ‬التي‭ ‬تأتي‭ ‬في‭ ‬اطار‭ ‬المنتخبين‭ ‬للتصفيات‭ ‬الآسيوية‭ ‬التي‭ ‬ستقام‭ ‬الشهر‭ ‬المقبل،‭ ‬وكان‭ ‬المنتخب‭ ‬قد‭ ‬التحق‭ ‬بالمعسكر‭ ‬يوم‭ ‬12‭ ‬فبراير‭ ‬الجاري‭.‬

وكانت‭ ‬التجربة‭ ‬مفيدة‭ ‬للغاية‭ ‬للمنتخبين‭ ‬خاصة‭ ‬العماني‭ ‬الذي‭ ‬تجمع‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى‭ ‬بكامل‭ ‬عناصره‭ ‬بعد‭ ‬التحاق‭ ‬ثلاثي‭ ‬المنتخب‭ ‬الأول‭ : ‬محسن‭ ‬الغساني‭ ‬وصلاح‭ ‬اليحيائي‭ ‬وعمار‭ ‬الرشيدي‭ ‬الذين‭ ‬تواجدوا‭ ‬مع‭ ‬المنتخب‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬البطولة‭ ‬الآسيوية،‭ ‬التي‭ ‬استضافتها‭ ‬الإمارات‭.‬

وكانت‭ ‬الأفضلية‭ ‬للمنتخب‭ ‬الأولمبي‭ ‬العماني‭ ‬الذي‭ ‬لعب‭ ‬براحة‭ ‬أكبر‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬الشوطين‭ ‬خاصة‭ ‬وأنه‭ ‬استعد‭ ‬جيدا‭ ‬لهذه‭ ‬المواجهة‭ ‬التي‭ ‬تأتي‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬توقف‭ ‬الدوري‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬السابقة‭ ‬بسبب‭ ‬مشاركة‭ ‬نادي‭ ‬النصر‭ ‬في‭ ‬مباريات‭ ‬التصفيات‭ ‬الأولى‭ ‬لبطولة‭ ‬كأس‭ ‬الاتحاد‭ ‬الآسيوي‭.‬

الجهاز‭ ‬الفني‭ ‬للمنتخب‭ ‬بقيادة‭ ‬المدرب‭ ‬الوطني‭ ‬حمد‭ ‬العزاني‭ ‬ومساعداه‭ ‬محسن‭ ‬درويش‭ ‬وبدر‭ ‬الميمني‭ ‬كانت‭ ‬تعني‭ ‬المباراة‭ ‬له‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬التشكيلة‭ ‬الأساسية‭ ‬التي‭ ‬سيدخل‭ ‬بها‭ ‬المنتخب‭ ‬التصفيات‭ ‬الآسيوية‭ ‬التي‭ ‬ستقام‭ ‬في‭ ‬قطر‭ ‬بمشاركة‭ ‬منتخبات‭ ‬قطر،‭ ‬النيبال‭ ‬،‭ ‬وأفغانستان‭ ‬ومنتخبنا‭ ‬الأولمبي‭.‬

منتخبنا‭ ‬لعب‭ ‬بشكل‭ ‬جيد،‭ ‬ودفع‭ ‬العزاني‭ ‬بالنجمين‭ ‬صلاح‭ ‬اليحيائي،‭ ‬ومحسن‭ ‬الغساني‭ ‬في‭ ‬التشكيلة‭ ‬الأساسية‭ ‬منذ‭ ‬البداية‭ ‬خاصة‭ ‬وان‭ ‬هذا‭ ‬المعسكر‭ ‬هو‭ ‬الأول‭ ‬الذي‭ ‬يشهد‭ ‬تجمع‭ ‬المنتخب‭ ‬كاملا،‭ ‬وأهدر‭ ‬لاعبو‭ ‬منتخبنا‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الفرصة‭ ‬المباشرة‭. ‬وبقي‭ ‬الحذر‭ ‬السوري‭ ‬واضحا‭ ‬خاصة‭ ‬وانه‭ ‬جاء‭ ‬بـ14‭ ‬لاعبا‭ ‬فقط‭ ‬وبالتالي‭ ‬كانت‭ ‬الخشية‭ ‬واضحة‭ ‬من‭ ‬وجود‭ ‬اصابة‭ ‬بين‭ ‬اللاعبين‭.‬

في‭ ‬الشوط‭ ‬الثاني‭ ‬استفاد‭ ‬الغساني‭ ‬من‭ ‬تمريرة‭ ‬بينية‭ ‬وسجل‭ ‬هدف‭ ‬المباراة‭ ‬الوحيد‭ ‬الذي‭ ‬بقي‭ ‬وحيدا‭ ‬رغم‭ ‬الفرص‭ ‬المتاحة‭ ‬للاعبي‭ ‬المنتخبين‭ ‬وأكثرها‭ ‬للمنتخب‭ ‬العماني،‭ ‬وأجرى‭ ‬العزاني‭ ‬4‭ ‬تغييرات‭ ‬مقابل‭ ‬تغييرين‭ ‬فقط‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬المنتخب‭ ‬السوري‭ ‬وهما‭ ‬اللاعبان‭ ‬الموجدان‭ ‬على‭ ‬القائمة‭ ‬الاحتياطية‭.‬

وسيعود‭ ‬المنتخب‭ ‬الاولمبي‭ ‬للتجمع‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬يوم‭ ‬3‭ ‬من‭ ‬مارس‭ ‬ليلعب‭ ‬مباراة‭ ‬مع‭ ‬المنتخب‭ ‬البحريني‭ ‬يوم‭ ‬15‭ ‬منه،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬تجربة‭ ‬ثانية‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬تحديدها‭ ‬يوم‭ ‬18‭ ‬قبل‭ ‬السفر‭ ‬يوم‭ ‬19‭ ‬إلى‭ ‬قطر‭ ‬للمشاركة‭ ‬في‭ ‬التصفيات،‭ ‬حيث‭ ‬سيلعب‭ ‬منتخبنا‭ ‬المباراة‭ ‬الأولى‭ ‬مع‭ ‬منتخب‭ ‬النيبال‭ ‬يوم‭ ‬22‭ ‬مارس،‭ ‬ويوم‭ ‬24‭ ‬مع‭ ‬منتخب‭ ‬أفغانستان،‭ ‬و24‭ ‬مع‭ ‬المنتخب‭ ‬القطري‭.‬

ويعود‭ ‬الظهور‭ ‬الأخير‭ ‬للمنتخب‭ ‬الأولمبي‭ ‬خلال‭ ‬الشهر‭ ‬الماضي،‭ ‬حيث‭ ‬خاض‭ ‬ثلاث‭ ‬مواجهات‭ ‬ودية،‭ ‬انتصر‭ ‬على‭ ‬ميانمار‭ ‬بهدف‭ ‬وحيد‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يختتم‭ ‬معسكره‭ ‬بمواجهة‭ ‬الأولمبي‭ ‬التونسي‭ ‬مرتين‭ ‬في‭ ‬بوشر‭ ‬تقاسم‭ ‬المنتخبان‭ ‬الفوز‭ ‬بنفس‭ ‬النتيجة‭ ‬1‭/‬0‭. ‬ولعب‭ ‬المنتخب‭ ‬قبل‭ ‬ذلك‭ ‬مع‭ ‬المنتخبين‭ ‬الإيراني‭ ‬والأردني‭.‬

وكان‭ ‬حمد‭ ‬العزاني‭ ‬قد‭ ‬وجه‭ ‬الدعوة‭ ‬إلى‭ ‬اللاعبين‭ ‬التالية‭ ‬أسماؤهم‭ ‬للدخول‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المعسكر‭ ‬الذي‭ ‬اختتم‭ ‬مع‭ ‬نهاية‭ ‬المباراة‭ ‬مع‭ ‬المنتخب‭ ‬السوري‭ ‬وهم‭: ‬إبراهيم‭ ‬المخيني،‭ ‬يوسف‭ ‬الشيادي،‭ ‬عمار‭ ‬الرشيدي‭ ‬لحراسة‭ ‬المرمى،‭ ‬وعمران‭ ‬الحيدي،‭ ‬عمار‭ ‬الشيادي،‭ ‬سلطان‭ ‬سعيد،‭ ‬أحمد‭ ‬المطروشي،‭ ‬يوسف‭ ‬المالكي،‭ ‬القذافي‭ ‬المحروقي،‭ ‬عمار‭ ‬الحبسي،‭ ‬خميس‭ ‬الربيعي،‭ ‬وأرشد‭ ‬العلوي،‭ ‬معتصم‭ ‬المحيجري،‭ ‬ثويني‭ ‬حديد،‭ ‬علي‭ ‬موسى،‭ ‬إيهاد‭ ‬البلوشي،‭ ‬مروان‭ ‬بن‭ ‬طلال،‭ ‬صلاح‭ ‬اليحيائي،‭ ‬أسعد‭ ‬العوادي،‭ ‬محسن‭ ‬الغساني،‭ ‬سعود‭ ‬الحبسي،‭ ‬محمد‭ ‬الغافري،‭ ‬زاهر‭ ‬الأغبري،‭ ‬عصام‭ ‬الصبحي،‭ ‬عبد‭ ‬الرحمن‭ ‬المشيفري‭.‬

صلاح‭ ‬ثويني‭ ‬مدير‭ ‬المنتخب‭ ‬الاولمبي‭ ‬العماني‭ ‬قال‭ ‬أن‭ ‬المباراة‭ ‬كانت‭ ‬متوسطة‭ ‬المستوى‭ ‬الفني،‭ ‬والمباراة‭ ‬حققت‭ ‬الفائدة‭ ‬منها،‭ ‬والمنتخب‭ ‬السوري‭ ‬هو‭ ‬أقوى‭ ‬منتخب‭ ‬واجهناه‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬الاستعدادات،‭ ‬والمنتخب‭ ‬السوري‭ ‬يملك‭ ‬لاعبين‭ ‬من‭ ‬نوعية‭ ‬جيدة‭ ‬ولاحظنا‭ ‬أنه‭ ‬عانى‭ ‬من‭ ‬غياب‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬لاعبيه‭. ‬المعسكر‭ ‬كان‭ ‬مفيدا‭ ‬للغاية‭ ‬ويكفي‭ ‬أن‭ ‬نشير‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬المعسكر‭ ‬الوحيد‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬يتجمع‭ ‬فيه‭ ‬لاعبو‭ ‬المنتخب‭ ‬بكامل‭ ‬عددهم‭ ‬وأسمائهم‭.‬

ونوه‭ ‬ثويني‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬القائمة‭ ‬الأخيرة‭ ‬للاعبين‭ ‬لن‭ ‬تخرج‭ ‬عن‭ ‬القائمة‭ ‬الحالية‭ ‬تقريبا‭ ‬وأن‭ ‬غالبية‭ ‬اللاعبين‭ ‬أصبحوا‭ ‬معروفين‭.‬

معاناة‭ ‬سورية

المنتخب‭ ‬الأولمبي‭ ‬السوري‭ ‬وصل‭ ‬في‭ ‬ساعة‭ ‬مبكرة‭ ‬من‭ ‬فجر‭ ‬يوم‭ ‬الأحد‭  ‬الماضي،‭  ‬بعد‭ ‬رحلة‭ ‬سفر‭ ‬طويلة‭ ‬زاد‭ ‬من‭ ‬معاناتها‭ ‬عدم‭ ‬صدور‭ ‬تأشيرات‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬اللاعبين،‭ ‬وهذه‭ ‬المباراة‭ ‬تأتي‭ ‬بعد‭ ‬مبارتين‭ ‬لعبهما‭ ‬المنتخب‭ ‬السوري‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬خسر‭ ‬الاولى‭ ‬وتعادل‭ ‬في‭ ‬الثانية،‭ ‬وخسر‭ ‬مبارتين‭ ‬مع‭ ‬نظيره‭ ‬العراقي‭ ‬أيضا‭ ‬لعبهما‭ ‬في‭ ‬العراق‭… ‬وسيتابع‭ ‬المنتخب‭ ‬السوري‭ – ‬الذي‭ ‬يضم‭ ‬لاعبين‭ ‬غالبيتهم‭ ‬أعمارهم‭ ‬صغيرة‭ ‬وهم‭ ‬كانوا‭ ‬نواة‭ ‬منتخب‭ ‬الشباب‭ ‬الذي‭ ‬لعب‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬في‭ ‬مسقط‭ ‬في‭ ‬الدورة‭ ‬الودية‭ ‬بمشاركة‭ ‬منتخبنا‭ ‬الوطني‭ ‬والمنتخب‭ ‬المصري‭ – ‬معسكره‭ ‬في‭ ‬دمشق‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يعود‭ ‬الاعبون‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬لأنديتهم‭ ‬في‭ ‬الدوري‭ ‬السوري‭.‬وتضم‭ ‬قائمة‭ ‬المنتخب‭ ‬السوري‭ ‬التي‭ ‬وصلت‭ ‬السلطنة‭ ‬14‭ ‬لاعبا‭ ‬بينهم‭ ‬حارسان‭ ‬وهم‭: ‬،‭ ‬فارس‭ ‬أرناؤوط،‭ ‬يوسف‭ ‬محمد،‭ ‬كامل‭ ‬كواية،‭ ‬أيمن‭ ‬عكيل،‭ ‬هيثم‭ ‬اللوز،‭ ‬صبحي‭ ‬شوفان،‭ ‬كامل‭ ‬حميشه،‭ ‬عبد‭ ‬الرحمن‭ ‬بركات،‭ ‬غيث‭ ‬سليمان،‭ ‬أحمد‭ ‬الخصي،‭ ‬محمد‭ ‬مالطه،‭ ‬مصطفى‭ ‬جنيد‭. ‬سعيد‭ ‬داوود،‭ ‬والحارس‭ ‬وليام‭ ‬غنام‭.‬،‭ ‬حيث‭ ‬حالت‭ ‬عدم‭ ‬صدور‭ ‬التأشيرات‭ ‬في‭ ‬التحاق‭ ‬12‭ ‬لاعبا‭  ‬أبرزهم‭ ‬سيمون‭ ‬أمين،‭ ‬المحترف‭ ‬في‭ ‬الدوري‭ ‬السويدي،‭ ‬واللاعب‭ ‬أنس‭ ‬العاجي‭… ‬اضافة‭ ‬للجهاز‭ ‬الفني‭ ‬المكون‭ ‬من‭ ‬المدرب‭ ‬حسين‭ ‬عفش،‭ ‬ومساعداه‭ ‬أنس‭ ‬صابوني‭ ‬وتامر‭ ‬اللوز،‭ ‬وأحمد‭ ‬زينو‭ ‬مدير‭ ‬المنتخب،‭ ‬وصفوان‭ ‬الحسين‭ ‬مدربا‭ ‬لحراس‭ ‬المرمى‭ ‬،‭ ‬ويرأس‭ ‬البعثة‭ ‬رفعت‭ ‬شمالي‭ ‬عضو‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬اتحاد‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬السوري‭ ‬ومدرب‭ ‬المنتخب‭ ‬الوطني‭ ‬السوري‭ ‬الاول‭ ‬فجر‭ ‬ابراهيم‭ ‬الذي‭ ‬يأتي‭ ‬ضمن‭ ‬اللجنة‭ ‬الفنية‭ ‬في‭ ‬اتحاد‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬السوري‭.‬

ويلعب‭ ‬المنتخب‭ ‬السوري‭ ‬التصفيات‭ ‬الآسيوية‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬منتخبات‭ ‬الأردن‭ ‬يوم‭ ‬22،‭  ‬الكويت‭ (‬المستضيف‭) ‬يوم‭ ‬24‭ ‬،‭ ‬وقرغيزستان‭.‬26‭ ‬من‭ ‬مارس‭ ‬المقبل‭.‬

من‭ ‬جهته‭ ‬المدرب‭ ‬حسين‭ ‬عفش‭ ‬مدرب‭ ‬المنتخب‭ ‬الأولمبي‭ ‬السوري‭ ‬أشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬المباراة‭ ‬كانت‭ ‬جيدة‭ ‬كون‭ ‬المنتخب‭ ‬لعب‭ ‬بغياب‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬عناصره‭ ‬لعدم‭ ‬صدور‭ ‬التأشيرات‭ ‬لهم،‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬عملنا‭ ‬على‭ ‬تغيير‭ ‬مراكز‭ ‬بعض‭ ‬اللاعبين،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬اجرينا‭ ‬تغييرين‭ ‬فقط‭ ‬لعدم‭ ‬و‭<‬ود‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬لاعبين‭ ‬اثنين‭ ‬على‭ ‬دكة‭ ‬البدلاء‭. ‬وتابع‭ ‬عفش‭: ‬التجربة‭ ‬بالتأكيد‭ ‬مفيدة‭ ‬للطرفين‭ ‬وكنت‭ ‬أتمنى‭ ‬لو‭ ‬كان‭ ‬فريقي‭ ‬مكتملا‭. ‬المنتخب‭ ‬العماني‭ ‬جيد‭ ‬وأنا‭ ‬راض‭ ‬عن‭ ‬التجربة‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭.‬

Share.

اترك رد