بعيدون عن المنافسة وهذه حدودنا وقدراتنا !!

0

ما‭ ‬زلنا‭ ‬بعيدين‭ ‬كل‭ ‬البعد‭ ‬عن‭ ‬المنافسة‭ ‬الآسيوية‭ ‬بكل‭ ‬مسابقاتها‭ ‬وبطولاتها‭ .. ‬تلك‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالمنتخبات‭ ‬الوطنية،‭ ‬أو‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالأندية‭ ‬والتي‭ ‬تعطي‭ ‬الصورة‭ ‬الحقيقية‭ ‬لحالة‭ ‬أنديتنا‭. ‬هذه‭ ‬الحقيقة‭ ‬المرة‭ ‬التي‭ ‬ما‭ ‬زال‭ ‬البعض‭ ‬غير‭ ‬مقتنع‭ ‬بها،‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬الغالبية‭ ‬يعلمونها‭ ‬،‭ ‬وربما‭ ‬من‭ ‬باب‭ ‬المكابرة‭ ‬وعدم‭ ‬الاقتناع‭ ‬بهذا‭ ‬الواقع‭ ‬ينكرونها‭.‬

أن‭ ‬تخسر‭ ‬مبارتين‭ ‬مع‭ ‬فريق‭ ‬أقل‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬نقول‭ ‬عنه‭ ‬أنه‭ ‬يعاني‭ ‬نتيجة‭ ‬لظروف‭ ‬صعبة‭ ‬وكثيرة،‭ ‬فهذا‭ ‬يعني‭ ‬الكثير‭ ‬خاصة‭ ‬اذا‭ ‬كان‭ ‬الفريق‭ ‬المنافس‭ ‬والممثل‭ ‬لكرتنا‭ ‬هو‭ ‬بطل‭ ‬مسابقة‭ ‬الكاس،‭ ‬وأيضا‭ ‬فريق‭ ‬يعتبر‭ ‬من‭ ‬الفرق‭ ‬المنافسة‭ ‬بقوة‭ ‬على‭ ‬المراكز‭ ‬المتقدمة‭.‬

بعيدا‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬المقدمة‭ .. ‬خسر‭ ‬النصر‭ ‬وبطريقة‭ ‬فيها‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الحقيقة‭ ‬المرة‭ ‬التي‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬وضع‭ ‬وحالة‭ ‬كرتنا‭ ‬العمانية‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬أمام‭ ‬فريق‭ ‬هلال‭ ‬القدس‭ ‬الفلسطيني‭ ‬بهدف‭ ‬في‭ ‬مباريات‭ ‬التصفيات‭ ‬المؤهلة‭ ‬لبطولة‭ ‬كأس‭ ‬الاتحاد‭ ‬الآسيوي‭ ‬لكرة‭ ‬القدم،‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬خسر‭ ‬في‭ ‬مباراة‭ ‬الذهاب‭ ‬بهدفين‭ ‬لهدف‭… ‬وبالتالي‭ ‬خرج‭ ‬النصر‭ ‬من‭ ‬المنافسة‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يشارك‭ ‬فعليا‭ ‬في‭ ‬منافسات‭ ‬البطولة‭ ‬التي‭ ‬أعطت‭ ‬الصورة‭ ‬الحقيقية‭ ‬لمستوياتنا‭ ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬الأندية‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬كشفتنا‭ ‬بطولة‭ ‬كأس‭ ‬آسيا‭ ‬التي‭ ‬اختتمت‭ ‬في‭ ‬الامارات‭ ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬المنتخبات‭. ‬لن‭ ‬نختبئ‭ ‬خلف‭ ‬أصابعنا‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الحقيقة،‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬نكون‭ ‬واقعيين‭ … ‬لا‭ ‬نحلم‭ ‬فوق‭ ‬طاقتنا‭ ‬ولا‭ ‬نتحدث‭ ‬عن‭ ‬واقع‭ ‬لا‭ ‬نملك‭ ‬منه‭ ‬شيئا‭ ‬،‭ ‬حقيقتنا‭ ‬هذه‭ ‬هي‭ ‬،‭ ‬وواقعنا‭ ‬هذا‭ ‬هو،‭ ‬وما‭ ‬زلنا‭ ‬بعيدين‭ ‬كل‭ ‬البعد‭ ‬عن‭ ‬الكرة‭ ‬الآسيوية‭ ‬من‭ ‬كافة‭ ‬النواحي،‭ ‬وهذا‭ ‬ليس‭ ‬تشاؤما‭ ‬بل‭ ‬واقعا‭ ‬ملموسا‭ ‬والدليل‭ ‬أن‭ ‬فرقنا‭ ‬لم‭ ‬تستطع‭ ‬مرة‭ ‬تجاوز‭ ‬دور‭ ‬المجموعات‭ ‬إلا‭ ‬مرة‭ ‬واحدة‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬فريق‭ ‬النهضة،‭ ‬ومرة‭ ‬واحدة‭ ‬هي‭ ‬بكل‭ ‬المقاييس‭ ‬حالة‭ ‬خاصة‭ ‬ولا‭ ‬تعطي‭ ‬إلا‭ ‬الصورة‭ ‬الباهتة‭ ‬والسوداء‭ ‬عن‭ ‬وضع‭ ‬كرتنا‭ ‬وأنديتنا‭ ‬للأسف‭.‬

ليس‭ ‬من‭ ‬حقنا‭ ‬أن‭ ‬نطمح‭ ‬ونتحدث‭ ‬عن‭ ‬كرة‭ ‬عمانية‭ ‬متطورة‭ ‬ونحن‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الواقع‭ ‬المأساوي،‭ ‬هذا‭ ‬هو‭ ‬واقعنا‭ ‬وحالتنا‭ ‬ولا‭ ‬مجال‭ ‬لإنكاره،‭ ‬والأمر‭ ‬الوحيد‭ ‬الذي‭ ‬يمكننا‭ ‬أن‭ ‬نعمله‭ ‬هو‭ ‬العمل‭ ‬لتجاوز‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭ ‬الصعبة‭ ‬والمأساوية‭ ‬،هي‭ ‬تحتاج‭ ‬للكثير‭ ‬من‭ ‬القدرات‭ ‬والامكانيات‭ ‬المادية‭ ‬والفنية‭ ‬والإدارية‭ ‬وغيرها‭ .. ‬وكل‭ ‬ما‭ ‬سبق‭ ‬غير‭ ‬متوفر‭ ‬حاليا‭ ‬بالصورة‭ ‬المطلوبة،‭ ‬وعليه‭ ‬لنقلب‭ ‬الصفحة‭ ‬او‭ ‬لنبتعد‭ ‬بالحديث‭ ‬عن‭ ‬تطوير‭ ‬اللعبة‭ ‬،‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬المنافسة‭ ‬خارج‭ ‬السلطنة‭.‬

نادي‭ ‬النصر‭ ‬هو‭ ‬الصورة‭ ‬الحقيقية‭ ‬لبقية‭ ‬الأندية،‭ ‬وبالتالي‭ ‬أنديتنا‭ ‬بعيدة‭ ‬عن‭ ‬المنافسات‭ ‬والقدرات‭ ‬والامكانيات‭ ‬التي‭ ‬تحتاجها‭ ‬لتقديم‭ ‬صورة‭ ‬جيدة‭ ‬عن‭ ‬الأندية‭ ‬العمانية‭ ‬للاسف‭.‬

معاناة‭ ‬النصر‭ ‬تواصلت‭ ‬في‭ ‬الدوري‭ ‬عندما‭ ‬خسر‭ ‬أمام‭ ‬الرستاق‭ ‬ولم‭ ‬يقدم‭ ‬شيئا،‭ ‬وأشارت‭ ‬الخسارة‭ ‬للكثير‭ ‬من‭ ‬السلبيات‭ ‬والحالات‭ ‬غير‭ ‬الطبيعية‭ ‬التي‭ ‬يمر‭ ‬بها‭ ‬نادي‭ ‬النصر‭ ‬والذي‭ ‬تراجع‭ ‬كثيرا‭ ‬بعد‭ ‬خروجه‭ ‬من‭ ‬مسابقة‭ ‬الكأس‭ ‬رغم‭ ‬ما‭ ‬يضمه‭ ‬من‭ ‬لاعبين‭ ‬دوليين،‭ ‬وأسماء‭. ‬الفريق‭ ‬عانى‭ ‬ويعاني‭ ‬كثيرا‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الفنية‭ ‬رغم‭ ‬أنه‭ ‬يواجه‭ ‬صعوبات‭ ‬مادية‭ ‬كما‭ ‬غيره‭ ‬من‭ ‬الفرق‭ ‬الأخرى،‭ ‬ولكن‭ ‬هكذا‭ ‬تراجع‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬له‭ ‬ردة‭ ‬فعل‭ ‬مناسبة‭ ‬قبل‭ ‬فوات‭ ‬الآوان‭. ‬الفريق‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬غير‭ ‬طبيعي‭ ‬ويبدو‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬الكثير‭ ‬سيقال‭ ‬في‭ ‬الأيام‭ ‬المقبلة‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬النادي‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬زال‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬الحد‭ ‬المتوقع‭ ‬منه‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الفنية،‭ ‬وهو‭ ‬تراجع‭ ‬حتى‭ ‬على‭ ‬جدول‭ ‬الترتيب،‭ ‬والفرصة‭ ‬لا‭ ‬زالت‭ ‬قائمة‭ ‬في‭ ‬العودة‭ ‬والوصول‭ ‬لوضع‭ ‬التوازن‭ ‬قبل‭ ‬فوات‭ ‬الآوان‭. ‬لكن‭ ‬بمقياس‭ ‬عام‭ ‬النصر‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬بعيد‭ ‬كل‭ ‬البعد‭ ‬عن‭ ‬الحد‭ ‬الادنى‭ ‬من‭ ‬التوقعات‭ ‬من‭ ‬كافة‭ ‬النواحي‭ ‬وهذا‭ ‬يتطلب‭ ‬كما‭ ‬قلنا‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬الأسباب‭ ‬،‭ ‬فالخروج‭ ‬من‭ ‬المنافسة‭ ‬بهذه‭ ‬الطريقة‭ ‬الباهتة‭ ‬محليا‭ ‬وخارجيا‭ ‬يؤكد‭ ‬أن‭ ‬النصر‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬تحقيق‭ ‬أي‭ ‬نصر‭!!.‬

Share.

اترك رد