بعد 22 عاما من الغياب… العميد يعود إلى عرش كرة اليد العمانية..!

0

22‭ ‬عاما‭ ‬من‭ ‬الغياب‭ ‬كانت‭ ‬بمثابة‭ ‬22‭ ‬خريفا‭ ‬من‭ ‬تساقط‭ ‬أوراق‭ ‬عميد‭ ‬الأندية‭ ‬العمانية‭ (‬نادي‭ ‬عمان‭) ‬عن‭ ‬منصات‭ ‬التتويج‭ ‬في‭ ‬دوري‭ ‬كرة‭ ‬اليد‭. ‬22‭ ‬عاما‭ ‬شهدت‭ ‬غيابا‭ ‬للنادي‭ ‬الذي‭ ‬أدخل‭ ‬أبناؤه‭ ‬اللعبة‭ ‬إلى‭ ‬السلطنة‭ ‬وسيطروا‭ ‬على‭ ‬الألقاب‭ ‬لسنوات‭ ‬وسنوات‭. ‬22‭ ‬عاما‭ ‬وكرة‭ ‬اليد‭ ‬في‭ ‬نادي‭ ‬عمان‭ ‬ترى‭ ‬أبناءها‭ ‬يلعبون‭ ‬في‭ ‬أندية‭ ‬أخرى‭.. ‬ومدربيها‭ ‬يتجولون‭ ‬بحثا‭ ‬عن‭ ‬مواهب‭ ‬لتطويرها‭..!‬

الدرع‭ ‬يعود

نادي‭ ‬عمان‭ ‬أعاد‭ ‬الدرع‭ ‬المفضل‭ ‬إلى‭ ‬خزائنه‭.. ‬والعود‭ ‬أحمد‭ ‬ولكن‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يعود‭ ‬الدرع‭ ‬هنالك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الحكايات‭ ‬التي‭ ‬رافقت‭ ‬العودة‭.. ‬وما‭ ‬بين‭ ‬الخبر‭ ‬الرسمي‭ ‬للتتويج‭.. ‬ومحطات‭ ‬الوصول‭ ‬للنهائي‭.. ‬هنالك‭ ‬حكاية‭ ‬سيتم‭ ‬روايتها‭ ‬للجميع‭. ‬حقق‭ ‬نادي‭ ‬عمان‭ ‬لقب‭ ‬الدوري‭ ‬العام‭ ‬لكرة‭ ‬اليد‭ ‬بعد‭ ‬فوزه‭ ‬في‭ ‬المباراة‭ ‬النهائية‭ ‬على‭ ‬نادي‭ ‬مسقط‭ ‬25‭/‬24‭ ‬بعدما‭ ‬أنتهى‭ ‬الشوط‭ ‬الأول‭ ‬12‭/‬9‭ ‬لمصلحة‭ ‬نادي‭ ‬مسقط‭ ‬التي‭ ‬أقيمت‭ ‬الأربعاء‭ ‬الماضي‭ ‬بالصالة‭ ‬الرئيسية‭ ‬بمجمع‭ ‬السلطان‭ ‬قابوس‭ ‬الرياضي‭ ‬ببوشر‭.‬

رعى‭ ‬المباراة‭ ‬الختامية‭ ‬السيد‭ ‬خالد‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬حمود‭ ‬البوسعيدي‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬مجموعة‭ ‬سابكو‭ ‬وبحضور‭ ‬الدكتور‭ ‬سعيد‭ ‬بن‭ ‬أحمد‭ ‬الشحري‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬اتحاد‭ ‬اليد‭ ‬وأعضاء‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬الاتحاد‭ ‬وإداريي‭ ‬الناديين‭ ‬والجمهور‭ ‬المحب‭ ‬والعاشق‭ ‬للعبة‭ ‬وبهذا‭ ‬الفوز‭ ‬يعيد‭ ‬نادي‭ ‬عمان‭ ‬درع‭ ‬الدوري‭ ‬إلى‭ ‬خزانته‭ ‬بعد‭ ‬22‭ ‬سنة‭ ‬من‭ ‬الغياب‭ ‬عن‭ ‬منصة‭ ‬التتويج‭..!.. ‬وهذا‭ ‬هو‭ ‬الخبر‭ ‬الرسمي‭.. ‬ولكن,‭ ‬نادي‭ ‬عمان‭ ‬لم‭ ‬يفز‭ ‬بسهولة‭.. ‬ولم‭ ‬يتوج‭ ‬وطريقه‭ ‬مفروش‭ ‬بالورود‭.. ‬بل‭ ‬هنالك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأحداث‭ ‬التي‭ ‬أدت‭ ‬إلى‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬أفضل‭ ‬مباريات‭ ‬كرة‭ ‬اليد‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬المحلي‭..!‬

حوار‭ ‬جزائري

الحوار‭ ‬بين‭ ‬الجزائريان‭ ‬مدرب‭ ‬مسقط‭ ‬مراد‭ ‬بو‭ ‬سبت‭ ‬ومدرب‭ ‬نادي‭ ‬عمان‭ ‬كمال‭ ‬مادون‭ ‬كان‭ ‬حوار‭ ‬خاصا‭ ‬داخل‭ ‬وخارج‭ ‬الملعب‭.. ‬كيف‭ ‬لا؟‭ ‬مسقط‭ ‬وعمان‭ ‬يلتقيان‭ ‬للمرة‭ ‬الثالثة‭ ‬على‭ ‬درع‭ ‬الدوري‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الثلاث‭ ‬الماضية‭.. ‬والمدرسة‭ ‬الجزائرية‭ ‬في‭ ‬كرة‭ ‬اليد‭ ‬أثبتت‭ ‬علو‭ ‬كعبها‭ ‬عالميا‭ ‬وقاريا‭ .. ‬وحتى‭ ‬محليا‭.‬

الحوار‭ ‬بدأه‭ ‬مراد‭ ‬بالتقدم‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬6‭ ‬دقائق‭ ‬بثلاثية‭ ‬نظيفة‭.. ‬نادي‭ ‬عمان‭ ‬يعود‭.. ‬ولكن‭ ‬الارتباك‭ ‬يسيطر‭ ‬عليهم‭.. ‬ووقت‭ ‬مستقطع‭ ‬يطلبه‭ ‬كمال‭ ‬مادون‭ ‬ليعيد‭ ‬النصاب‭ ‬إلى‭ ‬فريقه‭. ‬نصر‭ ‬التمتمي‭ ‬يستغل‭ ‬خبرته‭ ‬في‭ ‬الهجوم‭.. ‬ولكنه‭ ‬يصطدم‭ ‬بدفاع‭ ‬محكم‭ ‬من‭ ‬مسقط‭.. ‬وتألق‭ ‬للحارس‭ ‬حسين‭ ‬الجابري‭ ‬الذي‭ ‬واجه‭ ‬شقيقه‭ ‬حسن‭ ‬في‭ ‬نادي‭ ‬عمان‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مرة‭.. ‬انتهت‭ ‬في‭ ‬المعظم‭ ‬للجناح‭ ‬الطائر‭ ‬لنادي‭ ‬عمان‭.‬

في‭ ‬نادي‭ ‬مسقط‭ ‬برز‭ ‬أسعد‭ ‬الحسني‭.. ‬هو‭ ‬من‭ ‬أبناء‭ ‬نادي‭ ‬عمان‭ ‬ويعرف‭ ‬بيته‭ ‬الذي‭ ‬ترعرع‭ ‬فيه‭ ‬جيدا‭.. ‬والشوط‭ ‬الأول‭ ‬ينتهي‭ ‬لمسقط‭ ‬بنتيجة‭ ‬12/9

شوط‭ ‬تكتيكي

في‭ ‬الشوط‭ ‬الثاني‭ ‬تغيّر‭ ‬كل‭ ‬شيء‭.. ‬مسقط‭ ‬استسلم‭ ‬للضغط‭.. ‬وعمان‭ ‬يستعيد‭ ‬المبادرة‭.. ‬لنرى‭ ‬التعادل‭ ‬وثم‭ ‬تقدم‭ ‬العميد‭ ‬على‭ ‬الفارس‭ ‬المسقطاوي‭ ‬بفارق‭ ‬4‭ ‬أهداف‭.. ‬والوضع‭ ‬يستمر‭ ‬هكذا‭ ‬حتى‭ ‬آخر‭ ‬10‭ ‬دقائق‭.. ‬حينها‭ ‬بدأت‭ ‬مباراة‭ ‬أخرى‭.. ‬حيث‭ ‬خبرة‭ ‬نصر‭ ‬التمتمي‭ ‬في‭ ‬نادي‭ ‬عمان‭ ‬وأسعد‭ ‬الحسني‭ ‬في‭ ‬نادي‭ ‬مسقط‭ ‬حسمت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الهجمات‭.. ‬وطرد‭ ‬الحارس‭ ‬أمير‭ ‬الدغيشي‭ ‬من‭ ‬نادي‭ ‬مسقط‭ ‬يقلب‭ ‬الأمور‭.. ‬وما‭ ‬يلبث‭ ‬أن‭ ‬يعود‭ ‬مسقط‭ ‬للتعادل‭ ‬بنتيجة‭ ‬24/24‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬30‭ ‬ثانية‭.. ‬وهي‭ ‬المدة‭ ‬التي‭ ‬احتاجها‭ ‬نادي‭ ‬عمان‭ ‬لتسجيل‭ ‬هدف‭ ‬الفوز‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬المتألق‭ ‬نصر‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬10‭ ‬ثواني‭.. ‬وتصدي‭ ‬لحارس‭ ‬نادي‭ ‬عمان‭ ‬منير‭ ‬البلوشي‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬ثانية‭ ‬يضيع‭ ‬التعادل‭ ‬على‭ ‬نادي‭ ‬مسقط‭.. ‬وبعدها‭.. ‬تشتعل‭ ‬المدرجات‭ ‬طربا‭.. ‬العميد‭ ‬يعود‭ ‬لمكانه‭ ‬الطبيعي‭..!‬

الدرع‭ ‬الأول

هو‭ ‬الدرع‭ ‬الأول‭ ‬لنادي‭ ‬عمان‭ ‬بعد‭ ‬22‭ ‬عاما‭.. ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬الدرع‭ ‬الأخير‭ ‬في‭ ‬موسم‭ ‬1995/1996‭.. ‬وبعدها‭ ‬غاب‭ ‬الفريق‭ ‬‭ ‬أو‭ ‬تم‭ ‬تغييبه‭ ‬‭ ‬عن‭ ‬مشهد‭ ‬كرة‭ ‬اليد‭ ‬العمانية‭.. ‬يومها‭ ‬كان‭ ‬يونس‭ ‬آل‭ ‬عزان‭ ‬وشقيقه‭ ‬محمد‭ ‬يبدآن‭ ‬الخطوات‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬التدريب‭.. ‬لنرى‭ ‬بعد‭ ‬22‭ ‬عاما‭ ‬يونس‭ ‬يقف‭ ‬مشجعا‭ ‬ومدربا‭ ‬للمراحل‭ ‬السنية‭.. ‬ومحمد‭ ‬مساعدا‭ ‬للجزائري‭ ‬كمال‭ ‬مادون‭ .. ‬وعدد‭ ‬من‭ ‬اللاعبين‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الفترة‭ ‬رحل‭ ‬عن‭ ‬دنيانا‭ ‬أو‭ ‬ترك‭ ‬كرة‭ ‬اليد‭.. ‬أو‭ ‬ظل‭ ‬مشجعا‭ ‬من‭ (‬بعيد‭ ‬لبعيد‭)..! ‬لنشهد‭ (‬حكاية‭ ‬عودة‭.. ‬لبطل‭ ‬من‭ ‬الزمان‭ ‬الجميل‭)‬

طريق‭ ‬النهائي

أنهى‭ ‬نادي‭ ‬عمان‭ ‬المرحلة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬الدوري‭ ‬بالعلامة‭ ‬الكاملة‭ ‬برصيد‭ ‬30‭ ‬نقطة‭ ‬بعد‭ ‬فوزه‭ ‬في‭ ‬المباريات‭ ‬العشر،‭ ‬وفي‭ ‬المرحلة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬منافسات‭ ‬الدوري‭ ‬دشن‭ ‬مسقط‭ ‬مبارياته‭ ‬بالفوز‭ ‬أمام‭ ‬السيب‭ ‬بنتيجة‭ ‬27‭ /‬‏‏‭ ‬24‭ ‬ثم‭ ‬فاز‭ ‬على‭ ‬صحار‭ ‬بنتيجة‭ ‬33‭ /‬‏‏‭ ‬17‭ ‬وفاز‭ ‬على‭ ‬صلالة‭ ‬بنتيجة‭ ‬40‭ /‬‏‏‭ ‬22‭ ‬ثم‭ ‬حقق‭ ‬فوزًا‭ ‬مهما‭ ‬أمام‭ ‬نادي‭ ‬عمان‭ ‬بنتيجة‭ ‬20‭ /‬‏‏‭ ‬19‭ ‬وحقق‭ ‬فوزًا‭ ‬على‭ ‬أهلي‭ ‬سداب‭ ‬بنتيجة‭ ‬32‭ /‬‏‏‭ ‬19‭ ‬ليعلن‭ ‬عن‭ ‬نفسه‭ ‬أول‭ ‬الواصلين‭ ‬إلى‭ ‬المباراة‭ ‬النهائية‭.‬

أما‭ ‬نادي‭ ‬عمان‭  ‬ففاز‭ ‬على‭ ‬صلالة‭ ‬بنتيجة‭ ‬33‭ /‬‏‏‭ ‬20‭ ‬وخسر‭ ‬من‭ ‬مسقط‭ ‬بنتيجة‭ ‬19‭ /‬‏‏‭ ‬20،‭ ‬وفاز‭ ‬على‭ ‬أهلي‭ ‬سداب‭ ‬بنتيجة‭ ‬23‭ /‬‏‏‭ ‬17،‭ ‬وفاز‭ ‬على‭ ‬السيب‭ ‬بنتيجة‭ ‬25‭ /‬‏‏‭ ‬20‭ ‬ثم‭ ‬خسر‭ ‬من‭ ‬صحار‭ ‬في‭ ‬مباراته‭ ‬الأخيرة‭ ‬بنتيجة‭ ‬23‭ /‬‏‏‭ ‬26،‭ ‬ليحل‭ ‬نادي‭ ‬عمان‭ ‬المركز‭ ‬الثالث‭ ‬ويرتقي‭ ‬نادي‭ ‬صحار‭ ‬للمركز‭ ‬الثاني،‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬حسم‭ ‬نادي‭ ‬عمان‭ ‬وصوله‭ ‬للمباراة‭ ‬النهائية‭ ‬بعد‭ ‬فوزه‭ ‬على‭ ‬صحار‭ ‬بنتيجة‭ ‬25‭ /‬‏‏‭ ‬14‭ ‬في‭ ‬المباراة‭ ‬الفاصلة‭ ‬ويرافق‭ ‬مسقط‭ ‬للمباراة‭ ‬النهائية‭.‬

مشهد‭ ‬مؤسف‭.. ‬تصرف‭ ‬حكيم

بعد‭ ‬نهاية‭ ‬المباراة‭ ‬شاهدنا‭ ‬خلف‭ ‬الكواليس‭ ‬مناوشات‭ ‬ومشادات‭ ‬بين‭ ‬لاعبي‭ ‬الفريقين‭.. ‬ويحسب‭ ‬للاعبين‭ ‬الكبار‭ ‬أصحاب‭ ‬الخبرة‭ ‬والإداريين‭ ‬في‭ ‬الفريقين‭ ‬أنهم‭ ‬قاموا‭ ‬باحتواء‭ ‬الأمر‭ ‬مع‭ ‬تدخّل‭ ‬لرجال‭ ‬الأمن‭ ‬الذين‭ ‬حاولوا‭ ‬حل‭ ‬الخلاف‭ ‬الذي‭ ‬كاد‭ ‬أن‭ ‬يتطور‭ ‬إلى‭ ‬عراك‭ ‬بالأيادي‭.‬

اتحاد‭ ‬اليد‭.. ‬صباح‭ ‬الخير

بعد‭ ‬انتهاء‭ ‬المباراة‭.. ‬فوجئنا‭ ‬بمنع‭ ‬الصحفيين‭ ‬من‭ ‬النزول‭ ‬للحديث‭ ‬مع‭ ‬اللاعبين‭ ‬والمدربين‭ ‬وراعي‭ ‬الحفل‭.. ‬ورغم‭ ‬محاولتنا‭ ‬التواصل‭ ‬مع‭ ‬المعنيين‭ ‬بالاتحاد‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬التصرف‭ ‬الغريب‭ ‬العجيب‭.. ‬إلا‭ ‬أنهم‭ ‬لم‭ ‬يعيروا‭ ‬الأمر‭ ‬أي‭ ‬اهتمام‭.. ‬ورغم‭ ‬أن‭ ‬رجال‭ ‬الأمن‭ ‬قاموا‭ ‬مشكورين‭ ‬بمخاطبة‭ ‬أمين‭ ‬سر‭ ‬الاتحاد‭ ‬العماني‭ ‬لكرة‭ ‬اليد‭ ‬بهذا‭ ‬الشأن‭.. ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الأخير‭ ‬اكتفى‭ ‬بالإيماء‭ ‬برأسه‭ ‬برفض‭ ‬دخول‭ ‬الصحفيين‭..!!‬

Share.

اترك رد