في الوسط: واقع‭ ‬مرير‭..!‬

0

سأبتعد‭ ‬عن‭ (‬ربشة‭) ‬التعاقد‭ ‬مع‭ ‬مدرب‭ ‬جديد‭ ‬للمنتخب‭ ‬الوطني‭ ‬الأول‭.. ‬وسأبحر‭  ‬صوب‭ ‬مشاركات‭ ‬أنديتنا‭ ‬الخارجية‭.. ‬ذلك‭ ‬الملف‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يريد‭ ‬أحد‭ ‬أن‭ ‬يفتحه‭.. ‬لأنه‭ ‬وببساطة‭ ‬يعيد‭ ‬إلى‭ ‬الأذهان‭ ‬السؤال‭ ‬البيزنطي‭ ‬الممل‭ ‬الرتيب‭.. ‬‮«‬الدجاجة‭ ‬أتت‭ ‬قبل‭.. ‬أم‭ ‬البيضة؟‮»‬‭.‬

شخصيا‭ ‬لست‭ ‬مع‭ ‬من‭ ‬يطالب‭ ‬بإيقاف‭ ‬الأندية‭ ‬العمانية‭ ‬عن‭ ‬المشاركات‭ ‬الخارجية‭.. ‬وفي‭ ‬أية‭ ‬لعبة‭ ‬كانت‭.. ‬لأن‭ ‬المشاركة‭ ‬تعني‭ ‬لعب‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المباريات‭ ‬برتم‭ ‬أعلى‭ ‬من‭ ‬رتم‭ ‬المسابقات‭ ‬المحلية‭.. ‬وربما‭ ‬يعرف‭ ‬الأخوة‭ ‬في‭ ‬نادي‭ ‬السلام‭ ‬ماذا‭ ‬أعني‭.. ‬كون‭  ‬فريق‭ ‬الطائرة‭ ‬لديهم‭ ‬يقدم‭ ‬مستويات‭ ‬خيالية‭ ‬في‭ ‬البطولة‭ ‬العربية‭.‬

ولكن‭.. ‬هل‭ ‬سنستثمر‭ ‬الإيجابيات؟‭.. ‬الإجابة‭ ‬معتمدة‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬تقبلنا‭ ‬لواقعنا‭ ‬المحلي‭.. ‬وضرورة‭ ‬تطوير‭ ‬الرياضة‭ ‬لدينا‭. ‬ومشكلتنا‭ ‬تكمن‭ ‬في‭ ‬أننا‭ ‬نحب‭ ‬أن‭ ‬نغنّي‭ ‬للسلبيات‭ ‬بنوع‭ ‬من‭ ‬‮«‬التطرّف‮»‬‭.. ‬ونهلل‭ ‬للايجابيات‭ ‬بطريقة‭ ‬مبالغ‭ ‬فيها‭. ‬رغم‭ ‬أننا‭ ‬شعب‭ ‬يحب‭ ‬الوسطية‭.. ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬تلك‭ ‬الوسطية‭ ‬تختفي‭ ‬عندما‭ ‬يتعلق‭ ‬الأمر‭ ‬بالرياضة‭..! ‬فزنا‭ ‬بكأس‭ ‬الخليج‭ ‬وخرجت‭ ‬المسيرات‭ ‬وتعددت‭ ‬الحفلات‭.. ‬‮«‬ومحد‭ ‬ما‭ ‬طالب‭ ‬بالتكريم‮»‬‭.. ‬وفي‭ ‬خضم‭ ‬تلك‭ ‬‮«‬الزحمة‭ ‬الاحتفائية‮»‬‭ ‬نسينا‭ ‬أن‭ ‬نعزز‭ ‬المكتسبات‭.. ‬ونعالج‭ ‬الأخطاء‭..! ‬وجاء‭ ‬كأس‭ ‬آسيا‭.. ‬وعينك‭ ‬ما‭ ‬تشوف‭ ‬إلا‭ ‬النور‭.. ‬4‭ ‬مباريات‭ ‬وفوز‭ ‬واحد‭.. ‬ومدرب‭ ‬رحل‭.. ‬والسلام‭ ‬ختام‭..!‬

ما‭ ‬حدث‭ ‬لنادي‭ ‬النصر‭ ‬أمام‭ ‬هلال‭ ‬القدس‭ ‬الفلسطيني‭ ‬سيتكرر‭ ‬في‭ ‬القادم‭ ‬القريب‭.. ‬وحتى‭ ‬البعيد‭.. ‬خصوصا‭ ‬مع‭ ‬غياب‭ ‬استراتيجية‭ ‬العمل‭ ‬الواضحة‭.. ‬وأيضا‭ ‬غياب‭ ‬الوعي‭ ‬والإدراك‭ ‬بأن‭ ‬النتائج‭ ‬لا‭ ‬تأتي‭ ‬‮«‬بالصدفة‮»‬‭.. ‬بل‭ ‬تأتي‭ ‬بتخطيط‭ ‬ووضع‭ ‬الأمور‭ ‬في‭ ‬نصابها‭ ‬الصحيح‭.. ‬وأولها‭ ‬أن‭ ‬ندرك‭ ‬أن‭ ‬رياضتنا‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ (‬بركة‭ ‬الدعاء‭) ‬وأن‭ ‬علينا‭ ‬أن‭ ‬نبحث‭ ‬تغيير‭ ‬هذا‭ ‬الواقع‭.. ‬عوضا‭ ‬عن‭ ‬الندب‭ ‬وإلقاء‭ ‬اللوم‭ ‬على‭ ‬الظروف‭.. ‬وقوة‭ ‬المنافسين‭.‬

عشوائية‭.. ‬ارتجالية‭ .. ‬عقود‭ ‬من‭ ‬تحت‭ ‬الطاولة‭.. ‬ملفات‭ ‬يتم‭ ‬تأجيلها‭.. ‬جمهور‭ ‬لا‭ ‬يجد‭ ‬المتعة‭.. ‬لاعبون‭ ‬يلعبون‭ (‬مليون‭ ‬مباراة‭ ‬في‭ ‬الموسم‭).. ‬أندية‭ ‬مهجورة‭.. ‬مدرجات‭ ‬خاوية‭.. ‬وصفقات‭ ‬آخر‭ ‬الموسم‭ ‬بدون‭ ‬رقيب‭.. ‬فهل‭ ‬تتوقعون‭ ‬بأنه‭ ‬وتحت‭ ‬هذه‭ ‬الظروف‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬نصل‭ ‬للعالمية‭.. ‬‮«‬من‭ ‬تو‭ ‬أقولكم‭ ‬تراها‭ ‬صعبة‭ ‬قوية‮»‬‭..!‬

رياضتنا‭ ‬عموما‭ ‬وكرة‭ ‬القدم‭ ‬لدينا‭ ‬‮«‬فوضى‮»‬‭.. ‬ومن‭ ‬يقول‭ ‬غير‭ ‬ذلك‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬يفسر‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬موسم‭ ‬نجد‭ ‬بطلا‭ ‬للموسم‭ ‬السابق‭ ‬يصارع‭ ‬على‭ ‬البقاء‭ ‬الموسم‭ ‬اللاحق‭..! ‬

آخر‭ ‬المطاف

اتحاد‭ ‬اليد‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬محترفا‭ ‬في‭ ‬نهائي‭ ‬دوريه‭.. ‬فمن‭ ‬غير‭ ‬المعقول‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬منعنا‭ ‬كإعلاميين‭ ‬من‭ ‬تغطية‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬النهائي‭ ‬الجميل‭ .. ‬ومن‭ ‬غير‭ ‬المعقول‭ ‬أيضا‭ ‬أن‭ ‬يطالبنا‭ ‬الأخوة‭ ‬هنالك‭ ‬بتغطية‭ ‬فعالياته‭ ‬وهم‭ ‬يعتبرون‭ ‬أية‭ ‬انتقادات‭ ‬بمثابة‭ ‬عداوة‭ ‬و»صدعة‭ ‬راس‮»‬‭.. (‬انزين‭ ‬ترانا‭ ‬نساعدكم‭ ‬بدون‭ ‬مقابل‭)..!‬

فهد التميمي

Share.

اترك رد