حكاية ظفارية..! … من الشعب إلى الشعلة: رسالة غيرت مجرى التاريخ

0

في‭ ‬العام‭ ‬1972‭ ‬أرسلت‭ ‬إدارة‭ ‬نادي‭ ‬الشعب‭ ‬رسالة‭ ‬رسمية‭ ‬إلى‭ ‬إدارة‭ ‬نادي‭ ‬الشعلة‭ ‬باقتراح‭ ‬دمج‭ ‬الناديين‭ ‬تحت‭ ‬اسم‭ (‬نادي‭ ‬ظفار‭).. ‬لتبدأ‭ ‬بعدها‭ ‬رواية‭ ‬زعيم‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬العمانية‭.‬

السطور‭ ‬أعلاه‭ ‬تختصر‭ ‬الرواية‭.. ‬ولكن‭ ‬هنالك‭ ‬تفاصيل‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬التطرق‭ ‬لها‭ ‬حين‭ ‬التحدث‭ ‬عن‭ ‬نادي‭ ‬ظفار‭.. ‬نادي‭ ‬الشعب‭ ‬وإنطلاقته‭ ‬في‭ ‬24‭ ‬يوليو‭ ‬1970‭.. ‬بعد‭ ‬يوم‭ ‬واحد‭ ‬من‭ ‬ميلاد‭ ‬النهضة‭ ‬العمانية‭ ‬المباركة‭ ‬التي‭ ‬بدأها‭ ‬جلالة‭ ‬السلطان‭ ‬قابوس‭ ‬بن‭ ‬سعيد‭ ‬المعظم‭ ‬أبقاه‭ ‬الله‭.‬

ونادي‭ ‬الشعلة‭.. ‬الذي‭ ‬تأسس‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬نفس‭ ‬العام‭.. ‬ليندمج‭ ‬الناديان‭.. ‬وينتج‭ ‬عنهما‭ ‬عملاق‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬العمانية‭.. ‬والاسم‭ ‬الذي‭ ‬اقترن‭ ‬بالزعامة‭ ‬والبطولات‭.‬

مسيرة‭ ‬وإنجاز

قلبنا‭ ‬صفحات‭ ‬الذكريات‭.. ‬لتقع‭ ‬أيدينا‭ ‬على‭ ‬تفاصيل‭ ‬مثيرة‭ ‬ودقيقة‭.. ‬لابد‭ ‬من‭ ‬التأكد‭ ‬منها‭.. ‬ووجب‭ ‬الاعتراف‭.. ‬بأن‭ ‬المهمة‭ ‬ليست‭ ‬بالسهلة‭ ‬خصوصا‭ ‬وأن‭ ‬التوثيق‭ ‬هو‭ ‬أهم‭ ‬معوقات‭ ‬البحث‭ ‬في‭ ‬سجلات‭ ‬الرياضة‭ ‬العمانية‭.. ‬والتي‭ ‬بالفعل‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ (‬متحف‭ ‬رياضي‭) ‬يجمع‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بمسيرة‭ ‬الرياضة‭ ‬في‭ ‬السلطنة‭.‬

لذلك‭ ‬استعنا‭ ‬بالكابتن‭ ‬خالد‭ ‬بن‭ ‬سعيد‭ ‬الرواس‭ .. ‬كابتن‭ ‬المنتخب‭ ‬الوطني‭ ‬للناشئين‭ ‬في‭ ‬كأس‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬الإكوادور‭ ‬1995‭.. ‬وعضو‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬الاتحاد‭ ‬العماني‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬سابقا‭.. ‬والذي‭ ‬أهدانا‭ ‬كتاب‭ ‬‮«‬نادي‭ ‬ظفار‭ .. ‬مسيرة‭ ‬وإنجاز‮»‬‭ (‬إعداد‭: ‬باسم‭ ‬بن‭ ‬عبدالحق‭ ‬البلوشي‭).. ‬الكتاب‭ ‬كان‭ ‬مفيدا‭ ‬جدا‭ ‬في‭ ‬قراءة‭ ‬تفاصيل‭ ‬الزعامة‭.. ‬وإرهاصات‭ ‬تأسيس‭ ‬العملاق‭ ‬الأحمر‭.‬

اجتماع‭ ‬الشعب

في‭ ‬منزل‭ ‬عبدالله‭ ‬بن‭ ‬صالح‭ ‬بن‭ ‬حيدر‭ ‬وتحديدا‭ ‬في‭ ‬24‭ ‬يوليو‭ ‬1970‭ ‬تم‭ ‬عقد‭ ‬أول‭ ‬اجتماع‭ ‬جمعية‭ ‬عمومية‭ ‬لنادي‭ ‬الشعب‭. ‬وتم‭ ‬أيضا‭ ‬اختيار‭ ‬الشيخ‭ ‬سالم‭ ‬بن‭ ‬مسلم‭ ‬بن‭ ‬عنوه‭ ‬الحمر‭ ‬رئيسا‭ ‬للنادي‭.. ‬واحتضن‭ ‬منزل‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬رعبوب‭ ‬برهام‭ ‬أول‭ ‬مقر‭ ‬رسمي‭ ‬للنادي‭.. ‬وللمصادفة‭.. ‬فإن‭ ‬أول‭ ‬مباراة‭ ‬للنادي‭ ‬كانت‭ ‬مع‭ ‬نادي‭ ‬النصر‭ ‬‭ ‬تذكروا‭ ‬هذا‭ ‬الاسم‭ ‬جيدا‭ ‬‭ ‬وانتهت‭ ‬بالتعادل‭ ‬بهدف‭ ‬لهدف‭..!‬

دروج‭ ‬الدهاريز

وفي‭ ‬منطقة‭ ‬الدهاريز‭.. ‬كان‭ ‬ملعب‭ ‬‮«‬الدروج‮»‬‭ ‬حاضنا‭ ‬للنواة‭ ‬الأولى‭ ‬لنادي‭ ‬الشعلة‭.. ‬وكما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬لنادي‭ ‬الشعب‭.. ‬احتضن‭ ‬منزل‭ ‬الشيخ‭ ‬حسن‭ ‬بن‭ ‬محسن‭ ‬اليافعي‭ ‬أول‭ ‬اجتماع‭ ‬للجمعية‭ ‬العمومية‭.. ‬وترأس‭ ‬النادي‭ ‬الشيخ‭ ‬ناجي‭ ‬بن‭ ‬محسن‭ ‬اليافعي‭.. ‬وأبرز‭ ‬لاعبي‭ ‬ذلك‭ ‬النادي‭.. ‬كان‭ ‬الضابط‭ ‬بن‭ ‬فرج‭ ‬النوبي‭.. ‬والد‭ ‬هداف‭ ‬المنتخب‭ ‬التاريخي‭.. (‬هاني‭ ‬الضابط‭)..!‬

أولى‭ ‬مباريات‭ ‬الشعلة‭ ‬كانت‭ ‬مع‭ ‬الشعب‭ ‬في‭ ‬فبراير‭ ‬1971‭.. ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬بدأت‭ ‬قصة‭ ‬الدمج‭.‬

الزعيم

بعد‭ ‬رسالة‭ ‬نادي‭ ‬الشعب‭ ‬لنادي‭ ‬الشعلة‭.. ‬تم‭ ‬دمج‭ ‬الناديين‭.. ‬تحت‭ ‬اسم‭ ‬الشعب‭ ‬حتى‭ ‬منتصف‭ ‬العام‭ ‬1972‭.. ‬وبعدها‭ ‬اقترح‭ ‬المغفور‭ ‬له‭ ‬معالي‭ ‬الشيخ‭ ‬بريك‭ ‬بن‭ ‬حمود‭ ‬الغافري‭ ‬تغيير‭ ‬المسمى‭ ‬إلى‭ ‬نادي‭ ‬ظفار‭.. ‬لتتغير‭ ‬بعده‭ ‬صورة‭ ‬النادي‭ ‬للأبد‭.. ‬نحو‭ ‬الأفضل‭ ‬في‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭.. ‬نحو‭ ‬الزعامة‭ ‬وحصد‭ ‬الألقاب‭ ‬كل‭ ‬موسم‭ ‬تقريبا‭.‬

وصار‭ ‬الشيخ‭ ‬سالم‭ ‬بن‭ ‬مسلم‭ ‬الحمر‭ ‬أول‭ ‬رئيس‭ ‬لنادي‭ ‬ظفار‭.. ‬والشيخ‭ ‬عوض‭ ‬بن‭ ‬قاسم‭ ‬اليافعي‭ ‬نائبا‭ ‬للرئيس‭.. ‬وعبدالقادر‭ ‬بن‭ ‬سالم‭ ‬الذهب‭ ‬سكرتيرا‭ ‬للنادي‭.. ‬ومحمد‭ ‬بن‭ ‬عبدالمحسن‭ ‬الغساني‭ ‬أمينا‭ ‬للصندوق‭.. ‬وعضوية‭ ‬معالي‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬بن‭ ‬محمد‭ ‬الرواس‭ ‬وأحمد‭ ‬بن‭ ‬محمد‭ ‬النهدي‭ ‬وعبدالحكيم‭ ‬بن‭ ‬محمد‭ ‬الغساني‭ ‬وسعادة‭ ‬حماد‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬الغافري‭ ‬وسالم‭ ‬بن‭ ‬عوض‭ ‬النجار‭ ‬وعبدالله‭ ‬بن‭ ‬عوض‭ ‬الصيغ‭ ‬وسالم‭ ‬بن‭ ‬أحمد‭ ‬العجيلي‭ ‬وسالم‭ ‬بن‭ ‬رجب‭ ‬عبود‭.‬

القصة‭ ‬مستمرة

لم‭ ‬تنتهي‭ ‬قصة‭ ‬نادي‭ ‬ظفار‭ ‬مع‭ ‬البطولات‭ ‬والانجازات‭ ‬في‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭.. ‬بل‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬تكتب‭ ‬أسطر‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬سجلات‭ ‬النادي‭ ‬الأحمر‭ ‬والزعيم‭ ‬الأجدر‭. ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬يمر‭ ‬على‭ ‬الزعماء‭ ‬هو‭ ‬بمثابة‭ ‬حبر‭ ‬جديد‭ ‬يتم‭ ‬به‭ ‬كتابة‭ ‬سطور‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬نادي‭ ‬ظفار‭.. ‬الزعيم‭..!!‬

Share.

اترك رد