بهلا حقق المطلوب.. دوري الاولى يرفض الاستـــــــــسلام والحسم مؤجل للختام

0

حقق‭ ‬بهلا‭ ‬طموحاته‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬وعاد‭ ‬إلى‭ ‬دوري‭ ‬عمانتل‭ ‬في‭ ‬ختام‭ ‬مباريات‭ ‬الجولة‭ ‬9‭ ‬من‭ ‬المرحلة‭ ‬النهائية‭ ‬لدوري‭ ‬الدرجة‭ ‬الأولى‭ ‬بعد‭ ‬فوزه‭ ‬الثمين‭ ‬على‭ ‬فريق‭ ‬البشائر‭ ‬بهدف‭ ‬وحيد‭ ‬في‭ ‬المباراة‭ ‬التي‭ ‬جمعتهما‭ ‬على‭ ‬ملعب‭ ‬البشائر‭ ‬رافعا‭ ‬رصيده‭ ‬إلى‭ ‬17‭ ‬نقطة‭ ‬وابقى‭ ‬على‭ ‬آماله‭ ‬في‭ ‬الفوز‭ ‬بدرع‭ ‬الدوري‭ ‬مستفيدا‭ ‬من‭ ‬خسارة‭ ‬السيب‭ ‬الذي‭ ‬ضمن‭ ‬صعوده‭ ‬وعودته‭ ‬لدوري‭ ‬عمانتل‭ ‬أمام‭ ‬الوسطى‭ ‬بهدفين‭ ‬لهدف،‭ ‬فيما‭ ‬عاد‭ ‬افنجاء‭ ‬بفوز‭ ‬ثمين‭ ‬من‭ ‬ملعب‭ ‬نادي‭ ‬السلام‭ ‬بثلاثة‭ ‬أهداف‭ ‬لهدف،‭ ‬ليتأجل‭ ‬الحسم‭ ‬النهائي‭ ‬للصعود‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الدوري‭ ‬المثير‭ ‬والقوي‭ ‬إلى‭ ‬الجولة‭ ‬الأخيرة‭ ‬التي‭ ‬ستقام‭ ‬يوم‭ ‬غد‭ ‬الخميس‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إقامة‭ ‬مباريات‭ ‬مهمة‭ ‬جدا‭ ‬لا‭ ‬مجال‭ ‬أمامها‭ ‬إلا‭ ‬الفوز‭ ‬لتحقيق‭ ‬الطموحات،‭ ‬وسيكون‭ ‬هناك‭ ‬انتظار‭ ‬للنتائج‭ ‬الأخرى‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬بعض‭ ‬الفرق‭. ‬فلا‭ ‬مجال‭ ‬من‭ ‬السيب‭ ‬للفوز‭ ‬بدرع‭ ‬الدوري‭ ‬إلا‭ ‬بالفوز‭ ‬على‭ ‬فنجاء‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬زال‭ ‬يملك‭ ‬آمال‭ ‬المنافسة‭ ‬على‭ ‬الصعود،‭ ‬كما‭ ‬ان‭ ‬الفوز‭ ‬هو‭ ‬غاية‭ ‬الوسطى‭ ‬عندما‭ ‬يواجه‭ ‬البشائر‭ ‬الفاقد‭ ‬الأمل‭ ‬بالصعود،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬بهلا‭ ‬سيعمل‭ ‬للفوز‭ ‬على‭ ‬السلام‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التتويج‭ ‬بالدرع‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬أي‭ ‬تعثر‭ ‬للسيب‭. ‬الإثارة‭ ‬يتمسك‭ ‬بها‭ ‬هذا‭ ‬الدوري‭ ‬حتى‭ ‬اللحظات‭ ‬الأخيرة‭ ‬من‭ ‬المنافسات‭ ‬التي‭ ‬ازدادت‭ ‬قوة‭ ‬مع‭ ‬اقتراب‭ ‬الختام‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الدوري‭.‬

نتائج‭ ‬الجولة‭ ‬الأخيرة‭ ‬وهي‭ ‬التاسعة‭ ‬أسفرت‭ ‬عن‭ ‬فوز‭ ‬الوسطى‭ ‬على‭ ‬السيب‭ ‬بهدفين‭ ‬لهدف‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬كان‭ ‬السيب‭ ‬قد‭ ‬تقدم‭ ‬أولا،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬بهلا‭ ‬خدم‭ ‬نفسه‭ ‬وحقق‭ ‬المطلوب‭ ‬وفاز‭ ‬على‭ ‬البشائر‭ ‬الذي‭ ‬لعب‭ ‬على‭ ‬ملعبه‭ ‬بهدف،‭ ‬فأراح‭ ‬نفسه،‭ ‬وأسعد‭ ‬جماهيره‭ ‬وحقق‭ ‬العودة‭.‬فيما‭ ‬ابقى‭ ‬فنجاء‭ ‬على‭ ‬آمال‭ ‬العودة‭ ‬لدوري‭ ‬عمانتل‭ ‬بالفوز‭ ‬على‭ ‬السلام‭ ‬البعيد‭ ‬عن‭ ‬مستوياته‭ ‬الفنية‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬الأخيرة‭ ‬وفاقد‭ ‬الأمل‭ ‬بالصعود‭ ‬رغم‭ ‬نتائجه‭ ‬الايجابية‭ ‬في‭ ‬بطولة‭ ‬الدوري‭.‬

مباريات‭ ‬وتحولات

في‭ ‬مباراة‭ ‬السيب‭ ‬والوسطى‭ ‬لم‭ ‬يترك‭ ‬الوسطى‭ ‬الفرصة‭ ‬تضيع‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬يديه‭ ‬رغم‭ ‬تأخره‭ ‬بهدف‭ .. ‬فسرعان‭ ‬ما‭ ‬عاد‭ ‬الفريق‭ ‬للأجواء‭ ‬ولعب‭ ‬بطريقة‭ ‬جيدة‭ ‬وحول‭ ‬تأخر‭ ‬بهدف‭ ‬لفوز‭ ‬بهدفين‭. ‬السيب‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬ضمن‭ ‬صعوده‭ ‬بحاجة‭ ‬للفوز‭ ‬بدرع‭ ‬الدوري‭ ‬ولكنه‭ ‬لم‭ ‬يستطع‭ ‬تأكيد‭ ‬ذلك‭ ‬ووضع‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬موقف‭ ‬صعب‭ ‬كونه‭ ‬سيلعب‭ ‬مبارته‭ ‬الأخيرة‭ ‬مع‭ ‬فنجاء‭. ‬الوسطى‭ ‬يلعب‭ ‬بهدف‭ ‬تحقيق‭ ‬طموح‭ ‬كبير‭ ‬بالصعود‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬بتاريخه‭ ‬لدوري‭ ‬الأضواء‭…. ‬السيب‭ ‬حقق‭ ‬الهدف‭ ‬الأهم‭ ‬وهو‭ ‬يلعب‭ ‬براحة‭ ‬ودون‭ ‬ضغوط‭. ‬أما‭ ‬الوسطى‭ ‬فلا‭ ‬أحد‭ ‬ينكر‭ ‬ما‭ ‬يقدمه‭ ‬بهذه‭ ‬الطريقة‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يحسب‭ ‬للفريق‭ ‬وجهازه‭ ‬الفني‭ ‬والإداري‭. ‬سجل‭ ‬للسيب‭ ‬مروان‭ ‬تعيب‭ ‬وللوسطة‭ ‬مطر‭ ‬جالو‭ ‬ووليد‭ ‬السعدي‭.‬

بهلا‭  ‬حقق‭ ‬المطلوب‭ ‬على‭ ‬ملعب‭ ‬البشائر‭ ‬وفاز‭ ‬بهدف‭. ‬وبهلا‭ ‬منذ‭ ‬انطلاقة‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬كان‭ ‬مختلفا‭ ‬ومن‭ ‬أفضل‭ ‬الفرق‭. ‬وهو‭ ‬يستحق‭ ‬العودة‭ ‬لدوري‭ ‬عمانتل‭ ‬لأنه‭ ‬امتلك‭ ‬فريقا‭ ‬متجانسا‭ ‬بقيادة‭ ‬مدرب‭ ‬خبير،‭ ‬اضافة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الفريق‭ ‬لعب‭ ‬دون‭ ‬ضغوطات‭ ‬وسار‭ ‬بالطريقة‭ ‬المطلوبة،‭ ‬والمهم‭ ‬بالنسبة‭ ‬لبهلا‭ ‬ليس‭ ‬الوصول‭ ‬لدوري‭ ‬عمانتل‭ ‬بل‭ ‬كيف‭ ‬سيعمل‭ ‬على‭ ‬البقاء‭ ‬في‭ ‬صفوفه‭. ‬هدف‭ ‬الفوز‭ ‬والمباراة‭ ‬الوحيد‭ ‬سجله‭ ‬لاعب‭ ‬بهلا‭ ‬نوح‭ ‬الغاوي‭.‬

البشائر‭ ‬بدوره‭ ‬قدم‭ ‬مستويات‭ ‬جيدة‭ ‬هذا‭ ‬الموسم‭ ‬وبقي‭ ‬منافسا‭ ‬قويا‭ .. ‬وهو‭ ‬عانى‭ ‬من‭ ‬غياب‭ ‬بعض‭ ‬أساسييه‭ ‬لأسباب‭ ‬مختلفة‭ ‬وما‭ ‬قدمه‭ ‬الفريق‭ ‬يحسب‭ ‬له‭ ‬وهو‭ ‬أصبح‭ ‬يملك‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الخبرات‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الدرجة‭.‬

فنجاء‭ ‬تقدم‭ ‬مباشرة‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬السلام‭ ‬بهدفي‭ ‬العبد‭ ‬النوفلي‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يقلص‭ ‬السلام‭ ‬الفارق‭ ‬بواسطة‭ ‬جزاء‭ ‬نفذها‭ ‬طارق‭ ‬الذهلي‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يعود‭ ‬الموهوب‭ ‬النورس‭ ‬الفارسي‭ ‬ويسجل‭ ‬هدف‭ ‬الاطمئنان‭ ‬لفنجاء‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬زال‭ ‬يحارب‭ ‬على‭ ‬جبهة‭ ‬الكأس‭. ‬فنجاء‭ ‬خسر‭ ‬عدة‭ ‬مباريات‭ ‬في‭ ‬بداية‭ ‬المرحلة‭ ‬الأخيرة‭ ‬وكانت‭ ‬سببا‭ ‬في‭ ‬تراجعه‭ ‬الكبير‭ ‬وهو‭ ‬لا‭ ‬زال‭ ‬يملك‭ ‬الطموحات‭ ‬وفريقه‭ ‬من‭ ‬الفرق‭ ‬المتجانسة‭ ‬والتي‭ ‬تضم‭ ‬الخبرة‭ ‬والشباب‭. ‬السلام‭ ‬دفع‭ ‬ثم‭ ‬الاشكاليات‭ ‬المادية‭ ‬واضراب‭ ‬اللاعبين،‭ ‬ولو‭ ‬سارت‭ ‬أموره‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الجانب‭ ‬بشكل‭ ‬جيد‭ ‬لكان‭ ‬للفريق‭ ‬وضع‭ ‬آخر‭ ‬تماما‭.‬

جولة‭ ‬الحسم

لم‭ ‬يترك‭ ‬دوري‭ ‬الدرجة‭ ‬الأولى‭ ‬أي‭ ‬من‭ ‬مواسمه‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يثبت‭ ‬أنه‭ ‬الدوري‭ ‬الأقوى‭ ‬والأكثر‭ ‬إثارة،‭ ‬وهذا‭ ‬الموسم‭ ‬كرر‭ ‬الحالة‭ ‬نفسها‭. ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬يستمر‭ ‬الدوري‭ ‬هكذا‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تغير‭ ‬نظام‭ ‬الدوري‭ ‬وأصبح‭ ‬بهذا‭ ‬النظام‭.‬

جولة‭ ‬الحسم‭ ‬تعني‭ ‬الكثير‭… ‬السيب‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يفوز‭ ‬على‭ ‬فنجاء‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬أراد‭ ‬التتويج‭ ‬بدرع‭ ‬الدوري،‭ ‬وفنجاء‭ ‬مطالب‭ ‬بالفوز‭ ‬وهو‭ ‬يلعب‭ ‬على‭ ‬ملعبه‭ ‬حتى‭ ‬يضمن‭ ‬الصعود‭. ‬ومن‭ ‬هذين‭ ‬الاحتمالين‭ ‬تأتي‭ ‬أهمية‭ ‬المباراة‭ ‬وصعوبتها‭ ‬للفريقين‭ .. ‬وكل‭ ‬شيء‭ ‬وارد‭.. ‬وحتى‭ ‬التعادل‭ ‬قد‭ ‬يحقق‭ ‬الطموحات‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬كان‭ ‬لبهلا‭ ‬والوسطى‭ ‬رأيا‭ ‬آخر‭. ‬فنجاء‭ ‬الأقرب‭ ‬للعودة‭ ‬لدوري‭ ‬عمانتل‭ ‬كونه‭ ‬يتقدم‭ ‬على‭ ‬الوسطى‭ ‬بفارق‭ ‬3‭ ‬نقاط‭.‬

أخيرا‭ ‬يلتقي‭ ‬الوسطى‭ ‬مع‭ ‬البشائر،‭ ‬وهي‭ ‬مهمة‭ ‬للوسطى‭ ‬وغير‭ ‬مهمة‭ ‬للبشائر‭ ‬الذي‭ ‬فقد‭ ‬كل‭ ‬آمال‭ ‬الصعود‭ ‬بعد‭ ‬خسارته‭ ‬أمام‭ ‬بهلا‭. ‬الوسطى‭ ‬الفوز‭ ‬يبقي‭ ‬على‭ ‬آماله‭ ‬بالصعود‭ ‬ويدخله‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬حسابات‭ ‬أخرى،‭ ‬وهو‭ ‬بالتأكيد‭ ‬لن‭ ‬يتراجع‭ ‬عن‭ ‬أمله‭ ‬وطموحه‭ ‬وهو‭ ‬وصل‭ ‬إلى‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭.‬

دوري‭ ‬الدرجة‭ ‬الأولى‭ ‬ما‭ ‬زال‭ ‬يسير‭ ‬بطريقته‭ ‬الخاصة،‭ ‬وهو‭ ‬يرفض‭ ‬التنازل‭ ‬عن‭ ‬عامل‭ ‬الإثارة‭ ‬والمنافسة‭ ‬القوية‭ ‬رغم‭ ‬كل‭ ‬الصعوبات،‭ ‬وما‭ ‬يقدمه‭ ‬هذا‭ ‬الدوري‭ ‬المظلوم‭ ‬تنظيميا‭ ‬وفنيا‭ ‬يفوق‭ ‬حدود‭ ‬الامكانيات‭ .. ‬والشيء‭ ‬الجميل‭ ‬هو‭ ‬محافظته‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الإثارة‭ ‬والمنافسة‭ ‬عكس‭ ‬دوري‭ ‬عمانتل‭ ‬الذي‭ ‬انقلبت‭ ‬الصورة‭ ‬فيه‭ ‬وأصبح‭ ‬التنافس‭ ‬فيه‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الهروب‭ ‬من‭ ‬مخاطر‭ ‬الهبوط‭.‬

رغم‭ ‬وضوح‭ ‬الصورة‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ .. ‬سيكون‭ ‬للجولة‭ ‬الأخيرة‭ ‬نكهة‭ ‬خاصة‭ ‬فيها‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الإثارة‭ ‬وستكون‭ ‬مباراة‭ ‬فنجاء‭ ‬والسيب‭ ‬الأبرز‭ ‬من‭ ‬كافة‭ ‬النواحي‭.‬

Share.

اترك رد