الدوري يفرض الملل .. ما هــــــــي الفائدة من متابعته ؟!

0

أصبح‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬دوري‭ ‬عمانتل‭ ‬مملا‭ ‬من‭ ‬كافة‭ ‬النواحي‭ .. ‬فكل‭ ‬السلبيات‭ ‬والأخطاء‭ ‬الفردية‭ .. -‬الفنية‭ ‬والإدارية‭ ‬والتحكيمية‭ ‬‭ ‬تتكرر‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬جولة‭ ‬وكأنها‭ ‬من‭ ‬مستلزمات‭ ‬الدوري،‭ ‬فلم‭ ‬نجد‭ ‬شيئا‭ ‬يجذبك‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬الدوري،‭ ‬حتى‭ ‬الجماهير‭ ‬التي‭ ‬كنا‭ ‬نتباهى‭ ‬فيها‭ ‬والتي‭ ‬كانت‭ ‬من‭ ‬أبرز‭ ‬مظاهر‭ ‬هذا‭ ‬الدوري‭ ‬خبا‭ ‬نجمها‭ ‬وأفل‭ ‬حتى‭ ‬أصبحنا‭ ‬نرى‭ ‬الدوري‭ ‬دون‭ ‬الجمهور‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬العامل‭ ‬الوحيد‭ ‬الباقي‭ ‬لجذبنا‭ ‬أو‭ ‬للفت‭ ‬الانتباه‭ ‬لوجود‭ ‬مسابقة‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬الأفضل‭ ‬والأقوى‭.‬

الدوري‭ ‬وهنا‭ ‬الحديث‭ ‬كله‭ ‬عن‭ ‬دوري‭ ‬عمانتل‭ ‬يتابع‭ ‬سيره‭ ‬بهدوء‭ … ‬هدوء‭ ‬ليس‭ ‬نابعا‭ ‬عن‭ ‬استقرار‭ ‬أو‭ ‬ثوابت‭ ‬فنية‭ ‬وتنظيمية‭ ‬قوية‭ .. ‬بل‭ ‬الهدوء‭ ‬الناتج‭ ‬من‭ ‬غياب‭ ‬المتابعة،‭ ‬ومن‭ ‬باب‭ ‬فعالية‭ ‬يجري‭ ‬تنفيذها‭ ‬فقط‭ ‬كونها‭ ‬مدرجة‭ ‬على‭ ‬الأجندة‭ .. ‬فلا‭ ‬استقرار،‭ ‬ولا‭ ‬مستويات‭ ‬فنية،‭ ‬ولا‭ ‬حتى‭ ‬هناك‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬الإشارة‭ ‬إليه‭ ‬من‭ ‬باب‭ ‬الايجابيات‭ .. ‬نتائج‭ ‬متقلبة‭ ‬لا‭ ‬تعرف‭ ‬أساسا‭ ‬أو‭ ‬منطقا‭ ‬فيها‭ .. ‬وكل‭ ‬شيء‭ ‬فيها‭ ‬جائز‭ ‬وممكن‭ ‬الحدوث‭ ‬وهذا‭ ‬بالمحصلة‭ ‬تتويجا‭ ‬لدوري‭ ‬لم‭ ‬ولن‭ ‬يضيف‭ ‬شيئا‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬العمانية‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬طموحات‭ ‬قارية‭ ‬لمن‭ ‬يقود‭ ‬دفتها‭ ‬حاليا‭ ‬والقصة‭ ‬والهدف‭ ‬أصبح‭ ‬معروفا‭ ‬ومكشوفا‭.‬

جولة‭ ‬قاحلة‭ !!‬

في‭ ‬الجولة‭ ‬الأخيرة‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الدوري‭ ‬وهي‭ ‬الجولة‭ ‬17‭  ‬لم‭ ‬نشاهد‭ ‬الجديد‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬النتائج‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬الترتيب،‭ ‬وطبعا‭ ‬ولا‭ ‬حتى‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬المستويات‭ ‬الفنية‭ .. ‬والنتائج‭ ‬المسجلة‭ ‬أسفرت‭ ‬عن‭ ‬تعادل‭ ‬صور‭ ‬ومسقط‭ ‬بهدف‭ ‬لهدف‭ ‬في‭ ‬صور،‭ ‬ومرباط‭ ‬مع‭ ‬صحم‭ ‬في‭ ‬صلالة‭ ‬سلبيا،‭ ‬ومجيس‭ ‬مع‭ ‬النهضة‭ ‬في‭ ‬مجمع‭ ‬صحار‭ ‬سلبيا،‭ ‬وخسر‭ ‬الشباب‭ ‬أمام‭ ‬النصر‭ ‬بهدف‭ ‬في‭ ‬استاد‭ ‬السيب،‭ ‬وفاز‭ ‬السويق‭ ‬على‭ ‬العروبة‭ ‬بثلاثة‭ ‬أهداف‭ ‬لهدف،‭ ‬وتعادل‭ ‬الرستاق‭ ‬مع‭ ‬ظفار‭ ‬على‭ ‬استاد‭ ‬السيب‭ ‬سلبيا‭ ‬أيضا،‭ ‬وفاز‭ ‬نادي‭ ‬عمان‭ ‬على‭ ‬صحار‭ ‬بهدف‭ .. ‬جولة‭ ‬لم‭ ‬تشهد‭ ‬سوى‭ ‬3‭ ‬حالات‭ ‬فوز‭ ‬وأربعة‭ ‬تعادلات‭ ‬بينها‭ ‬3‭ ‬تعادلات‭ ‬سلبية‭ ‬،‭ ‬وشهدت‭ ‬تسجيل‭ ‬8‭ ‬أهداف‭ ‬فقط‭ ‬بمعدل‭ ‬لا‭ ‬يزيد‭ ‬عن‭ ‬هدف‭ ‬واحد‭ ‬في‭ ‬المباراة‭ ‬فقط‭ ‬وهي‭ ‬نسبة‭ ‬قليلة‭ ‬جدا‭ .. ‬والصدارة‭ ‬بقيت‭ ‬بيد‭ ‬ظفار‭ ‬برصيد‭  ‬43‭ ‬،‭ ‬النهضة‭ ‬30،‭ ‬النصر‭ ‬28‭ ‬،‭ ‬مسقط‭ ‬مرباط‭ ‬26،‭ ‬العروبة‭ ‬صحار‭ ‬24‭ ‬،صحم‭ ‬22‭ ‬،‭ ‬السويق‭ ‬21‭ ‬،الرستاق‭ ‬20‭ ‬،‭ ‬عمان‭ ‬،‭ ‬الشباب‭ ‬،‭ ‬مجيس‭ ‬15‭ ‬نقطة،‭ ‬وأخيرا‭ ‬صور‭ ‬14‭ .‬

الجولة‭ ‬17‭ ‬شهدت‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬متوقعا‭ ‬تغييرا‭ ‬جديدا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إقالة‭ ‬الجهاز‭ ‬الفني‭ ‬لنادي‭ ‬صور‭ ‬بقيادة‭ ‬المدرب‭ ‬احمد‭ ‬مبارك‭ ‬العلوي،‭ ‬وتعيين‭ ‬المدرب‭ ‬التونسي‭ ‬الوريمي‭ ‬مدربا‭ ‬ولا‭ ‬نعرف‭ ‬فيما‭ ‬اذا‭ ‬كان‭ ‬هذا‭ ‬المدرب‭ ‬مؤقتا‭ ‬أم‭ ‬تم‭ ‬تعيينه‭ ‬رسميا‭ … ‬وهناك‭ ‬النية‭ ‬واضحة‭ ‬وربما‭ ‬قريبة‭ ‬لإقالة‭ ‬جهاز‭ ‬فني‭ ‬آخر‭ ‬بسبب‭ ‬سوء‭ ‬النتائج‭ ‬لنعود‭ ‬إلى‭ ‬النقطة‭ ‬الأولى‭ ‬وهي‭ ‬محافظة‭ ‬الدوري‭ ‬على‭ ‬صورته‭ ‬العامة‭ ‬وهي‭ ‬غياب‭ ‬الاستقرار‭ ‬الفني‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬غياب‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬ايجابي‭ ‬تقريبا‭…‬

المنافسة‭ ‬الغائبة

الحديث‭ ‬عن‭ ‬منافسة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الدوري‭ ‬أصبحت‭ ‬من‭ ‬الماضي‭ ‬،‭ ‬فظفار‭ ‬في‭ ‬واد‭ ‬والبقية‭ ‬في‭ ‬وادي‭ ‬ثان‭ ‬ومسالة‭ ‬حسمه‭ ‬اللقب‭ ‬مسألة‭ ‬وقت‭ ‬فقط‭ ‬هذا‭ ‬من‭ ‬جانب،‭ ‬أما‭ ‬المنافسة‭ ‬الحقيقية‭ ‬فهي‭ ‬على‭ ‬الهروب‭ ‬من‭ ‬الهبوط‭ ‬والذي‭ ‬يهدد‭ ‬4‭ ‬فرق‭ ‬حاليا‭ ‬وربما‭ ‬زاد‭ ‬العدد‭ ‬لاحقا‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬هكذا‭ ‬نتائج‭ ‬وإشكاليات‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬آخر‭. ‬

صور‭ ‬كان‭ ‬أكثر‭ ‬الفرق‭ ‬تراجعا‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الجولة‭ ‬والتي‭ ‬قبلها‭ ‬ووصل‭ ‬به‭ ‬الأمر‭ ‬لأن‭ ‬عاد‭ ‬إلى‭ ‬المركز‭ ‬الأخير،‭ ‬حيث‭ ‬كانت‭ ‬خسارته‭ ‬القاسية‭ ‬والكبيرة‭ ‬مع‭ ‬العروبة‭ ‬سببا‭ ‬في‭ ‬تراجع‭ ‬الفريق‭ ‬فنيا،‭ ‬وأيضا‭ ‬في‭ ‬إقالة‭ ‬جهازه‭ ‬الفني‭ ‬وهذا‭ ‬أمر‭ ‬متوقع‭ ‬،‭ ‬كذلك‭ ‬استقالة‭ ‬رئيس‭ ‬النادي‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬عدوله‭ ‬عنها‭ ‬لاحقا،‭ ‬ومشكلة‭ ‬صور‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬الجهاز‭ ‬الفني‭. ‬هناك‭ ‬حلقة‭ ‬مفقودة‭ ‬في‭ ‬الفريق‭ ‬بدليل‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬أكثر‭ ‬الفرق‭ ‬استعدادا‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬الانتقالات‭ ‬الثانية،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬قام‭ ‬بتدعيم‭ ‬صفوفه‭ ‬بطريقة‭ ‬مدروسة‭ ‬بواسطة‭ ‬مدرب‭ ‬أثبت‭ ‬جدارته‭ ‬وهو‭ ‬أحمد‭ ‬مبارك‭ ‬العلوي‭ … ‬ولكن‭ ‬الظروف‭ ‬عاندته‭ ‬ومن‭ ‬الطبيعي‭ ‬أن‭ ‬تتم‭ ‬إقالة‭ ‬الجهاز‭ ‬الفني‭ ‬من‭ ‬باب‭ ‬إحداث‭ ‬صدمة‭ ‬وتغيير‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬الفريق‭ ‬الذي‭ ‬يحارب‭ ‬رغم‭ ‬وجوده‭ ‬في‭ ‬المركز‭ ‬الأخير‭ ‬على‭ ‬جبهة‭ ‬الكأس‭ ‬أيضا‭.. ‬هكذا‭ ‬هي‭ ‬فرقنا‭ ‬بعض‭ ‬الخسارات‭ ‬تكون‭ ‬مكلفة‭ ‬كثيرا‭ ‬كما‭ ‬هي‭ ‬حال‭ ‬خسارة‭ ‬صور‭ ‬الدربي‭ ‬مع‭ ‬العروبة‭. ‬صحار‭ ‬بدأ‭ ‬يتراجع‭ ‬فنيا‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬العروض‭ ‬،‭ ‬الملفت‭ ‬هو‭ ‬بدء‭ ‬غياب‭ ‬جماهيره‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬من‭ ‬أسباب‭ ‬الإشادة‭ ‬لهذا‭ ‬الدوري‭. ‬غياب‭ ‬الجماهير‭ ‬له‭ ‬أسبابه‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالنتائج،‭ ‬وبالمنافسة،‭ ‬وأيضا‭ ‬بسبب‭ ‬التوقفات‭ ‬الكثيرة‭ ‬التي‭ ‬أفقدته‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الإثارة‭ ‬وكأنه‭ ‬أصبح‭ ‬عدة‭ ‬دوريات‭ .. ‬بعد‭ ‬كل‭ ‬فترة‭ ‬توقف‭ ‬ينطلق‭ ‬دوري‭ ‬جديد‭ ‬والجميع‭ ‬يلمس‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭.‬

من‭ ‬السلبيات‭ ‬والمشاكل‭ ‬التي‭ ‬بدأت‭ ‬تظهر‭ ‬من‭ ‬مباراة‭ ‬لأخرى‭ ‬بعض‭ ‬القرارات‭ ‬التحكيمية‭ ‬والتي‭ ‬يمكن‭ ‬وصف‭ ‬بعضها‭ ‬بالمؤثرة،‭ ‬ولكنها‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬متناسبة‭ ‬مع‭ ‬منافسات‭ ‬هذا‭ ‬الدوري‭ ‬الذي‭ ‬فقد‭ ‬الجميع‭ ‬أملهم‭ ‬فيه‭ ‬من‭ ‬كافة‭ ‬النواحي‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬نجح‭ ‬فيه‭ ‬اتحاد‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬الحالي‭ ‬الذي‭ ‬أهمل‭ ‬الدوري‭ ‬بطريقة‭ ‬واضحة،‭ ‬وبات‭ ‬همه‭ ‬إكمال‭ ‬منافساته‭ ‬فقط‭ ‬بغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬مخرجاته‭ ‬ومنتجاته‭.‬

هكذا‭ ‬دوري‭ ‬أصبحت‭ ‬متابعته‭ ‬لا‭ ‬معنى‭ ‬لها‭ ‬ولا‭ ‬فائدة‭ .. ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تشير‭ ‬على‭ ‬ناحية‭ ‬ايجابية‭ ‬بسبب‭ ‬كمية‭ ‬السلبيات‭ ‬التي‭ ‬تغطي‭ ‬على‭ ‬كافة‭ ‬الفعاليات‭.. ‬فلا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬نبقى‭ ‬نشير‭ ‬إلى‭ ‬السلبيات‭ ‬فقط‭ ‬لأنه‭ ‬يهمنا‭ ‬جدا‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬هناك‭ ‬ايجابيات،‭ ‬ولكن‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬من‭ ‬يقوم‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الدوري‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬في‭ ‬مخططهم‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬بدليل‭ ‬ردات‭ ‬الفعل‭ ‬الباهتة‭ ‬التي‭ ‬تصدر‭ ‬من‭ ‬اتحاد‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭.‬

جولة‭ ‬مقبلة

دوري‭ ‬عمانتل‭ ‬يتوقف‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يعود‭ ‬للنشاط‭ ‬اعتبارا‭ ‬من‭ ‬يوم‭ ‬12‭ ‬مارس‭ ‬الجاري‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مواجهات‭ ‬صحار‭ ‬مع‭ ‬الرستاق،‭ ‬والنصر‭ ‬مع‭ ‬النهضة،‭ ‬وصور‭ ‬مع‭ ‬ظفار،‭ ‬وصحم‭ ‬مع‭ ‬عمان،‭ ‬ويوم‭ ‬الاربعاء‭ ‬يلتقي‭ ‬مرباط‭ ‬مع‭ ‬مجيس،‭ ‬ويوم‭ ‬الخميس‭ ‬28‭ ‬مارس‭ ‬يلتقي‭ ‬العروبة‭ ‬مع‭ ‬الشباب،‭  ‬وأخيرا‭ ‬يلتقي‭ ‬مسقط‭ ‬مع‭ ‬السويق،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬النصر‭ ‬قد‭ ‬لعب‭ ‬يوم‭ ‬الخميس‭ ‬7‭ ‬الجاري‭ ‬مباراته‭ ‬المؤجلة‭ ‬مع‭  ‬السويق‭.‬

Share.

اترك رد