الجهاز الطبي يسابق الزمن

0

أنهى‭ ‬المنتخب‭ ‬الأولمبي‭ ‬العماني‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬استعداداته‭ ‬للمشاركة‭ ‬في‭ ‬التصفيات‭ ‬الآسيوية‭ ‬المؤهلة‭ ‬إلى‭ ‬نهائيات‭ ‬تايلاند‭ ‬2020‭  ‬استعداداته‭ ‬المحلية‭ ‬للمشاركة‭ ‬في‭ ‬التصفيات‭ ‬المتعلقة‭ ‬باللاعبين‭ ‬من‭ ‬مواليد‭ ‬1997‭ ‬ميلادي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المباراة‭ ‬الثانية‭ ‬مع‭ ‬المنتخب‭ ‬القرغيزي‭ ‬بثلاثة‭ ‬أهداف‭ ‬نظيفة‭ ‬في‭ ‬مباراة‭ ‬جيدة‭ ‬المستوى‭ ‬في‭ ‬المباراة‭ ‬التي‭ ‬اقيمت‭ ‬يوم‭ ‬الأثنين‭ ‬الماضي‭ ‬على‭ ‬الملعب‭ ‬الرئيسي‭ ‬بمجمع‭ ‬السلطان‭ ‬قابوس‭ ‬الرياضي‭ ‬ببوشر‭.  ‬وسبق‭ ‬لمنتخبنا‭ ‬الاولمبي‭ ‬أن‭ ‬تعادل‭ ‬مع‭ ‬المنتخب‭ ‬القرغيزي‭ ‬في‭ ‬المباراة‭ ‬الأولى‭ ‬سلبيا‭ ‬بعد‭ ‬مباراة‭ ‬جيدة‭ ‬لمنتخبنا‭. ‬واذا‭ ‬كان‭ ‬المنتخب‭ ‬قد‭ ‬تعادل‭ ‬في‭ ‬المباراة‭ ‬الأولى‭ ‬سلبيا،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬خسر‭ ‬أبرز‭ ‬لاعبين‭ ‬في‭ ‬المنتخب‭ ‬وهما‭ ‬صلاح‭ ‬اليحيائي‭ ‬ومحسن‭ ‬الغساني‭ ‬اضافة‭ ‬إلى‭ ‬اصابة‭ ‬ارشد‭ ‬العلوي‭ ‬الذي‭ ‬يعتبر‭ ‬من‭ ‬ابرز‭ ‬اللاعبين‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬المنتخب‭. ‬واذا‭ ‬كانت‭ ‬اصابة‭ ‬محسن‭ ‬الغساني‭ ‬غير‭ ‬مقلقة‭ ‬،‭ ‬ومن‭ ‬الممكن‭ ‬عودته‭ ‬قريبا‭ ‬لصفوف‭ ‬المنتخب،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬الجهاز‭ ‬الفني‭ ‬يعيش‭ ‬مرحلة‭ ‬القلق‭ ‬مع‭ ‬هاتين‭ ‬الاصابتين‭ ‬خاصة‭ ‬اصابة‭ ‬اليحيائي‭ ‬الذي‭ ‬يبدو‭ ‬حسب‭ ‬الكشوفات‭ ‬الأولية‭ ‬أنه‭ ‬يحتاج‭ ‬ربما‭ ‬إلى‭ ‬3‭ ‬أسابيع‭ ‬للعودة‭ ‬وتجاوز‭ ‬هذه‭ ‬الإصابة‭ ‬التي‭ ‬جاءت‭ ‬نتيجة‭ ‬طبيعية‭ ‬للإرهاق‭ ‬الذي‭ ‬يعاني‭ ‬منه‭ ‬غالبية‭ ‬لاعبي‭ ‬المنتخب‭ ‬الذين‭ ‬يلعبون‭ ‬في‭ ‬أنديتهم‭ ‬وفي‭ ‬فرق‭ ‬عملهم‭ .. ‬وهم‭ ‬بالنهاية‭ ‬لا‭ ‬يجدون‭ ‬الوقت‭ ‬المطلوب‭ ‬للراحة‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬للاستشفاء‭ ‬السليم‭.‬ورغم‭ ‬بعض‭ ‬الاصابات‭ ‬لبعض‭ ‬اللاعبين‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬ليست‭ ‬مقلقة‭ ‬للجهاز‭ ‬الفني‭ ‬والإداري‭ ‬للمنتخب‭.‬

الجهاز‭ ‬الطبي‭ ‬يسابق‭ ‬الزمن‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬إعادة‭ ‬تجهيز‭ ‬اليحيائي‭ ‬والغساني‭ ‬قبل‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬التصفيات،‭ ‬وأيضا‭ ‬تجهيز‭ ‬البقية‭ ‬ليكونوا‭ ‬جميعا‭ ‬لائقين‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الطبية‭ ‬وبعيدين‭ ‬عن‭ ‬أي‭ ‬اصابة‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬المنتخب‭ ‬في‭ ‬الأمتار‭ ‬الأخيرة‭ ‬من‭ ‬الاستعداد‭ ‬النهائي‭ ‬قبل‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬التصفيات‭ ‬حيث‭ ‬سيكون‭ ‬أمام‭ ‬المنتخب‭ ‬مباراة‭ ‬أخيرة‭ ‬مع‭ ‬المنتخب‭ ‬البحريني‭ ‬يوم‭ ‬15‭ ‬الجاري‭ ‬قبل‭ ‬العودة‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬لمسقط‭ ‬والسفر‭ ‬إلى‭ ‬الدوحة‭ ‬للمشاركة‭ ‬في‭ ‬التصفيات‭.‬

وبهذه‭ ‬المباراة‭ ‬يكون‭ ‬منتخبنا‭ ‬الأولمبي‭ ‬قد‭ ‬أنهى‭ ‬الاستعدادات‭ ‬التي‭ ‬تعتبر‭ ‬جيدة‭ ‬من‭ ‬كافة‭ ‬النواحي،‭ ‬ويبقى‭ ‬الهاجس‭ ‬الأكبر‭ ‬والمرعب‭ ‬للمنتخب‭ ‬هو‭ ‬الإصابات‭ ‬التي‭ ‬لحقت‭ ‬أو‭ ‬قد‭ ‬تلحق‭ ‬لاحقا‭ ‬بلاعبي‭ ‬المنتخب‭.‬

أداء‭ ‬جيد

في‭ ‬مبارتي‭ ‬قرغيزستان‭ ‬كان‭ ‬الأداء‭ ‬جيدا‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬لاعبي‭ ‬المنتخب‭ ‬أهدروا‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الفرص‭ ‬المباشرة،‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬يمكن‭ ‬لها‭ ‬أن‭ ‬تغير‭ ‬نتيجة‭ ‬المباراة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬شهدت‭ ‬ايضا‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التغييرات‭ ‬في‭ ‬صفوف‭ ‬المنتخب‭ ‬الأولمبي‭ . ‬في‭ ‬المباراة‭ ‬الثانية‭ ‬حقق‭ ‬منتخبنا‭ ‬فوزا‭ ‬صريحا‭ ‬وعريضا‭ ‬بثلاثة‭ ‬أهداف‭ ‬نظيفة‭ ‬سجلها‭ ‬محمد‭ ‬الغافري،‭ ‬ويوسف‭ ‬المالكي،‭ ‬وزاهر‭ ‬الأغبري‭.‬

التركيز‭ ‬العالي‭ ‬كان‭ ‬العنوان‭ ‬العريض‭ ‬والأهم‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المباراة‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬اللاعبون‭ ‬فيها‭ ‬على‭ ‬حسن‭ ‬الظن‭ ‬واختتموا‭ ‬المباراة‭ ‬بأداء‭ ‬مقنع‭ ‬ونتيجة‭ ‬ايجابية‭ ‬تجسد‭ ‬الحضور‭ ‬القوي‭ ‬للمنتخب‭ ‬من‭ ‬النواحي‭ ‬الفنية‭ ‬والذهنية‭ ‬والبدنية‭. ‬

قائمة‭ ‬متوقعة

القائمة‭ ‬التي‭ ‬أعلنها‭ ‬مؤخرا‭ ‬الجهاز‭ ‬الفني‭ ‬للمنتخب‭ ‬الأولمبي‭ ‬كانت‭ ‬متوقعة‭ ‬وهي‭ ‬كانت‭ ‬تضم‭ ‬لاعبين‭ ‬سبق‭ ‬لهم‭ ‬أن‭ ‬لبعا‭ ‬سابقا‭ ‬وتمت‭ ‬دعوتهم‭ ‬لصفوف‭ ‬المنتخب‭ ‬وتمت‭ ‬تجربتهم‭ ‬والقائمة‭ ‬التي‭ ‬أعلنها‭ ‬المدرب‭ ‬حمد‭ ‬العزاني‭ ‬وجهازه‭ ‬الفني‭ ‬المساعد‭ ‬المكون‭ ‬من‭ ‬محسن‭ ‬درويش‭ ‬وبدر‭ ‬الميمني‭ ‬ومدرب‭ ‬الحراس‭ ‬هارون‭ ‬عامر‭ ‬تتكون‭ ‬من‭ ‬اللاعبين‭: ‬سلطان‭ ‬سعيد‭ ‬بشير‭ ‬ويوسف‭ ‬الشيادي‭ ‬ومروان‭ ‬بيت‭ ‬عرفة‭ ‬وبندر‭ ‬مشعل‭ (‬النصر‭)‬،‭ ‬وعمران‭ ‬الحيدي‭ ‬وعمار‭ ‬الشيادي‭ ‬وعمار‭ ‬الرشيدي‭ ‬ومحسن‭ ‬الغساني‭ (‬السويق‭).‬وإبراهيم‭ ‬المخيني‭ ‬ومعتصم‭ ‬المحيجري‭ ‬وثويني‭ ‬حديد‭ ‬المخيني‭ (‬العروبة‭)‬،‭ ‬وأحمد‭ ‬علي‭ ‬المطروشي‭ ‬وموسى‭ ‬علي‭ ‬الهنائي‭ (‬النهضة‭) ‬وصلاح‭ ‬اليحيائي‭ (‬ظفار‭) ‬،‭ ‬وعصام‭ ‬الصبحي‭ ‬وأرشد‭ ‬العلوي‭ ‬وعبدالرحمن‭ ‬المشيفري‭ (‬الشباب‭) ‬وزاهر‭ ‬الأغبري‭ ‬ويوسف‭ ‬المالكي‮ ‬‭ (‬السيب‭) ‬ويوسف‭ ‬الغيلاني‭ (‬صور‭). ‬وأسعد‭ ‬خميس‭ ‬العوادي‭ (‬صحار‭) ‬ومحمد‭ ‬مبارك‭ ‬الغافري‭ (‬الرستاق‭) ‬والقذافي‭ ‬المحروقي‭ (‬البشائر‭) ‬وسعود‭ ‬علي‭ ‬الحبسي‭ (‬مسقط‭).‬

ويلعب‭ ‬منتخبنا‭ ‬الأولمبي‭ ‬في‭ ‬المجموعة‭ ‬التي‭ ‬تضمه‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬منتخبات‭  ‬قطر‭ ‬مستضيف‭ ‬التصفيات،‭ ‬ونيبال‭ ‬وأفغانستان،‭ ‬يستهل‭ ‬منتخبنا‭ ‬التصفيات‭ ‬باللعب‭ ‬مع‭ ‬النيبال‭ ‬يوم‭ ‬22‭ ‬،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬اللعب‭ ‬مع‭ ‬منتخبات‭ ‬أفغانستان‭ ‬يوم‭ ‬24‭ ‬وبعد‭ ‬ذلك‭ ‬ملاقاة‭ ‬قطر‭ ‬يوم‭ ‬26‭ .‬

مباريات‭ ‬مهمة‭ ‬

أخر‭ ‬مباريات‭ ‬المنتخب‭ ‬مع‭ ‬قرغيزستان‭ ‬والبحرين‭ ‬هي‭ ‬المباريات‭ ‬التجريبية‭ ‬المهمة‭ ‬التي‭ ‬ينظر‭ ‬لها‭ ‬العزاني‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬سيتم‭ ‬زيادة‭ ‬التجانس‭ ‬والانسجام،‭ ‬والوصول‭ ‬للتشكيلة‭ ‬النهائية‭ ‬التي‭ ‬سيتم‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬دخول‭ ‬التصفيات،‭ ‬وأيضا‭ ‬ستكون‭ ‬لديه‭ ‬الفكرة‭ ‬الكاملة‭ ‬عن‭ ‬جميع‭ ‬اللاعبين‭ ‬وجاهزيتهم‭ ‬الفنية‭ ‬والبدنية‭. ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬في‭ ‬المنتخب‭ ‬يسير‭ ‬بشكل‭ ‬جيد‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬الاصابات‭ ‬التي‭ ‬باتت‭ ‬تشكل‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬القلق‭ ‬للجهاز‭ ‬الفني‭. ‬المنتخب‭ ‬في‭ ‬التصفيات‭ ‬ربما‭ ‬ستكون‭ ‬له‭ ‬الفرصة‭ ‬متاحة‭ ‬بقوة‭ ‬لحجز‭ ‬مقعد‭ ‬التأهل‭ ‬مبكرا‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬حقق‭ ‬الفوز‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬مبارتين‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬متوقع‭ ‬على‭ ‬النيبال‭ ‬وأفغانستان‭ ‬وتبقى‭ ‬له‭ ‬مباراة‭ ‬قطر‭ ‬لأن‭ ‬التأهل‭ ‬للنهائيات‭ ‬سيكون‭ ‬بصعود‭ ‬الفريقين‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬مجموعة‭ ‬مع‭ ‬أفضل‭ ‬4‭ ‬منتخبات‭ ‬تحقق‭ ‬المركز‭ ‬الثاني‭ ‬في‭ ‬المجموعات‭ ‬الــ‭ ‬11‭ ‬التي‭ ‬تشارك‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬التصفيات‭. ‬ويهم‭ ‬المنتخب‭ ‬هو‭ ‬تحقيق‭ ‬الفوز‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬مبارتين‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬أفضل‭ ‬نتيجة‭ ‬مع‭ ‬قطر‭ ‬وهذا‭ ‬ليس‭ ‬مستحيلا‭ ‬مع‭ ‬منتخب‭ ‬استعد‭ ‬جيدا،‭ ‬ويعيش‭ ‬حالة‭ ‬استقرار‭ ‬فني‭ ‬وإداري‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬طويلة،‭ ‬ويضم‭ ‬أيضا‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المواهب‭ ‬الواعدة‭  ‬والموهوبة‭ ‬التي‭ ‬سبق‭ ‬لبعضها‭ ‬ان‭ ‬لعب‭ ‬في‭ ‬المنتخب‭ ‬الأول‭ ‬ويملك‭ ‬الشخصية‭ ‬القوية‭ ‬والخبرات‭ ‬المطلوبة‭ ‬للمشاركة‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬التصفيات‭.‬

استعدادات‭ ‬جيدة

صلاح‭ ‬ثويني‭ ‬مدير‭ ‬المنتخب‭ ‬الأولمبي‭ ‬اشار‭ ‬إلى‭.. ‬أن‭ ‬الاستعدادات‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬جيدة‭ ‬من‭ ‬كافة‭ ‬النواحي،‭ ‬والمنتخب‭ ‬لعب‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المباريات‭ ‬الودية‭ ‬القوية‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الأخيرة‭ ‬حققت‭ ‬المطلوب‭ ‬منها،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬المنتخب‭ ‬ليس‭ ‬لديه‭ ‬مشكلة‭ ‬سوى‭ ‬الإصابات‭ ‬التي‭ ‬نتمنى‭ ‬من‭ ‬تجاوزها‭ .. ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬الماضية‭ ‬لعب‭ ‬الأولمبي‭ ‬مباريات‭ ‬قوية‭ ‬وسنختتمها‭ ‬بلقاء‭ ‬المنتخب‭ ‬البحريني‭ ‬وبذلك‭ ‬نكون‭ ‬قد‭ ‬طوينا‭ ‬ملف‭ ‬الإعداد‭ ‬ويبقى‭ ‬علينا‭ ‬تجاوز‭ ‬حالات‭ ‬الإصابة‭ ‬باسرع‭ ‬وقت‭ ‬خاصة‭ ‬اصابة‭ ‬اليحيائي‭ ‬التي‭ ‬ربما‭ ‬قد‭ ‬تمنعه‭ ‬من‭ ‬الالتحاق‭ ‬بصفوف‭ ‬المنتخب‭ ‬في‭ ‬التصفيات‭.‬

وتابع‭ ‬ثويني‭: ‬المهم‭ ‬هو‭ ‬تحقيق‭ ‬الفوز‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬مبارتين‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬يكون‭ ‬التفكير‭ ‬في‭ ‬المباراة‭ ‬الأخيرة‭ ‬مع‭ ‬قطر‭. ‬منتخبنا‭ ‬جاهز‭ ‬ويبقى‭ ‬علينا‭ ‬تحقيق‭ ‬الطموحات‭.‬

Share.

اترك رد