الموضوع أكبر من ميسي

1

الأرجنتين – لياندرو سترنيولو

عاد ميسي للعب مع المنتخب وعادت المشاكل من جديد. هكذا هاجم الكثيرون ميسي بعد الخسارة امام فينزويلا. أفضل لاعب في العالم لا يعمل بشكل جيد معنا. لا يحب اللعب للأرجنتين ربما. ميسي هو المشكلة. ميسي غير منسجم مع اللاعبين الشباب، ميسي يريد أصدقائه. ميسي هرب من المعسكر وادعى الإصابة. يا إلهي… لم تنته الاتهامات بعد. المدرب أصغر من ميسي، هو يضع التشكيلة وهو يقرر كيف نلعب. هل نسينا أن نقول أن ميسي يمنع اللاعبين من الذهاب للحمام لأنه هو من يذهب للحمام عشرين مرة قبل المباريات كما قال مارادونا. خسرنا أمام فنزويلا وقدمنا أسوأ مباراة تقريبا في تاريخ الارجنتين أو واحدة من أسوأ المباريات. الجميع كان سيئا بما فيهم ليونيل ميسي. لكن ميسي السيء كان أفضلهم في الملعب!. في الارجنتين هناك من يطالب ميسي بالفوز دائما وعليه ان يقوم بذلك لوحده وفي كل مرة. بالنسبة لي ميسي لم يقدم الكثير للأرجنتين ولكن القليل الذي قدمه طوال مسيرته أفضل مما قدمه كل من لعب معه في المنتخب ابتداء من فيرون وريكيلمي إلى هيجوايين واجويرو وتيفيز.

مشكلتنا أكبر من ميسي وغيره. والذين يقولون ان مارادونا كان يحل المشاكل لوحده في الملعب عليهم ادراك ان مارادونا قد اعتزل منذ اكثر من عشرين عاما. ولا يجدي نفعا العيش في الماضي. ميسي الذي نهاجمه دائما أوصلنا لنهائي المونديال وأدخل في خزينة الاتحاد الارجنتيني لكرة القدم اكثر من 100 مليون دولار امريكي. يتوسل له الجميع في الاتحاد الارجنتيني لكي يلعب من اجل الحصول على النقود. لكن هؤلاء لم يصلحوا المنظومة بهذه الأموال التي يجلبها ميسي لهم. الموضوع أكبر من ميسي بكثير. فعندما يسأل صحفي احد أعضاء مجلس الإدارة في المعسكر الأخير: هل التقيت بميسي ويرد الأخير بسعادة غامرة: نعم ولقد ألقى التحية علي بكل تواضع. !!! من يديرون الكرة في البلاد سعداء لأنهم صافحوا ميسي. فكيف سيتعامل المدربون مع اللاعب. عندما وصل ميسي لمعسكر المنتخب الأخير هتف بعض اللاعبون ميسي ميسي .. كان ينقصهم ان يأخذوا (سيلفي) معه. هل هؤلاء لاعبون يمكن ان يقودوا الارجنتين للألقاب؟. الاعلام يهاجم ميسي على كل ما يحدث لكن هل طلب ميسي من اللاعبين أن يهتفوا باسمه؟. هل طلب ميسي من المدربين أن يكونوا جبناء ومن أعضاء مجلس الإدارة أن يلاحقوه لإلقاء التحية عليه؟. كل ما يحدث من فوضى مسؤول عنها رئيس الاتحاد الارجنتيني تشيكي تابيا وليس ليونيل ميسي. الخسارة امام فينزويلا مسؤول عنها سكالوني بالدرجة الأولى ولكن الأكثر إثارة مهاجمة ميسي.

ماذا لو رحل ميسي؟.

الذين يهاجمون ميسي فقط عليهم ان يسألوا انفسهم: ماذا لو رحل ميسي واعتزل اللعب دوليا؟. سيخسر الاتحاد الارجنتيني الملايين وسنخسر افضل لاعب لدينا. المشكلة اكبر من ميسي وعلينا ان نعالج كل الأمور المتعلقة الأخرى. مدرب جديد ونظام اخر للعمل. مينوتي الان يعمل في الاتحاد مشرفا على المنتخبات، وهو صرح قبل مباراة فنزويلا بأن سكالوني ليس المدرب المناسب، وانه سيبحث عن بديل، وتشير التسريبات التي حصلنا علبيها أن العجوز مينوتي سيحاول اقناع مارشيلو جاياردو بتدريب المنتخب. لكن أيضا علينا ان نغير من طريقة التعامل مع ميسي وتحجيم دور والده خورخي ميسي. فهذا الأخير اصر على ابنه ان يلعب في المباراة امام فينزويلا لأن الحدث تزامن مع تجديد عقد الرعاية مع اديداس. الشركة الألمانية اشترطت حضور ميسي والاتحاد الارجنتيني طلب من خورخي ميسي أن يجلب ابنه للمباراة وتوقيع العقد. السؤال الأكثر اثارة هو كم دفع الاتحاد لميسي ووالده من أجل الحضور؟. الاعلام الارجنتيني هاجم ميسي ووالده واتهمهما بالمجيء من أجل النقود وليس من أجل الارجنتين، لذلك غادر ميسي المعسكر بعد المباراة ولم يلعب أمام المغرب. لكن في الحقيقة لم يثبت هؤلاء أي شيء واكتفوا بكيل الاتهامات فقط. لنكن أكثر واقعية في تحليل الأمور. لنتحدث عن المشاكل كلها قبل الحديث عن مشكلة ميسي. لو لم تكن هناك مشاكل غير ميسي فسيكون من الانصاف كيل الاتهامات له. ماذا عن تعيين سكالوني مدربا للمنتخب؟ ماذا عن رفض المدربين الكبار العمل مع الاتحاد الارجنتيني مثل دييجو سميوني وماوريتسيو بوكوتينو؟. ماذا عن عدم مشاركة ديبالا في المباريات مع ميسي؟. ماذا عن نوعية المباريات التي نلعبها من أجل التسويق فقط وليس من أجل الاستفادة الفنية؟. ماذا عن أعضاء مجلس الإدارة الذين اقصى ما يحلمون به هو القاء التحية على ميسي ومصافحته؟. ماذا عن لاعبين دوليين يمثلون الارجنتين كل ما يعنيهم التقاط صورة سيلفي مع ليونيل ميسي؟. ماذا عن الاعلام الذي يسأل اللاعبين: كيف تشعرون وانتم ستلعبون مع ميسي! بينما السؤال المناسب هو: ما هو شعوركم وأنتم ترتدون قميص المنتخب؟. ماذا عن الفساد الكبير الذي تعيشه كرة القدم الأرجنتينية؟. هل ميسي هو المسؤول عن كل هذا!!. لو  رحل ميسي هل يمكننا ان نفوز بفريق مثل الذي شاهدناه امام فنزويلا بالالقاب. كرة القدم الأرجنتينية مرت بثلاث مراحل في الثلاثين عاما الماضية، مرحلة مارادونا الذي كان يقودنا للفوز لأنه مارادونا. مرحلة الفريق المؤلف من عدة نجوم كبار مثل باتستوتا وزانيتي وفيرون ودييجو سيميوني والآخرين الذين فازوا بلقب كوبا أمريكا ولكنهم لم يفعلوا الكثير في المونديال ولم يصلوا للمباراة النهائية، وأخيرا مرحلة ميسي الذي اوصلنا لنهائي كوبا أمريكا اكثر من مرة ونهائي المونديال ولكنه لم يفز. المرحلة الحالية هي الأسوأ من حيث نوعية اللاعبين ولم يبق لنا سوى ميسي الذي نعلق عليه كل اخفاقاتنا، فليرحل ميسي ولنواجه مصيرنا. علينا ان نكون أكثر واقعية. ميسي لا يضمن لك الفوز لأنه ليس مارادونا ولكن معه سيكون لنا بصيص من الأمل. بدونه لا يوجد شيء يذكر. كل ما نحتاجه الان مدرب قوي يتحمل مسؤولياته كقائد، وإصلاح الكثير من الأشياء لأن الموضوع أكبر من ميسي.

Share.

تعليق واحد

  1. فايز العنزي on

    الأرجنتين توجت بكأس العالم عام 86 بسبب ماردونا ياعزيزي ماردونا كان معه فريق كبير ساعده كثيرا حتى استطاع أن يجلب كأس العالم للارجنتين تخيل هيجواين كان بدل من بورتشاقا في الانفراد الذي سجل منه هدف الفوز وتتويج بكأس العالم تخيل لو بورتشاقا أضاع هذه الفرصة وفي المقابل قام المنتخب الألماني في تسجيل هدف الفوز ماذا نقول عن ماردونا

اترك رد