مأزق رومان ..هل وصل الأمر لنهايته؟

0

انجلترا – سارة ويليامز 

في المركز السادس بعيدا عن الصراع على الصدارة بين ليفربول ومانشستر سيتي يقبع تشلسي. لا يلعب في دوري الأبطال هذا الموسم ومهدد أن لا يلعب في الموسم القادم أيضا. رومان ابراموفيتش في مأزق حقيقي. لقد دفع الملايين من أجل ابعاد مورينيو عن الفريق ودفع الملايين لإبعاد أنطونيو كونتي أيضا. لأنه أقالهما قبل نهاية العقد. الآن يزيد الضغط على ماوريتسيو ساري ويفكر في جلب مدرب جديد!. تسريبات حصلنا عليها من مصادرنا الخاصة في ستانفورد بريدج تشير إلى ان ابراموفيتش غاضب جدا من المدراء العاملين في النادي  ومن المدرب!. لكن لم يغضب من اللاعبين!!!. ربما لا يدرك الرئيس الروسي أن المشكلة في الجنود وليس في الضباط. ايدين هازارد يفكر في ناد آخر منذ سنوات، جسده في تشلسي وقلبه في مدريد. لاعبون اخرون تآمروا على مورينيو وكونتي لم يقدموا الكثير للنادي في السنوات الأخيرة.

المأزق الآن اكبر من أي وقت مضى. ساري لم يعد يملك القدرة اللازمة لتحفيز اللاعبين والجمهور لا يرى أنه قادر على ذلك. انقلاب الجمهور على المدرب الإيطالي جاء لعدة أسباب، فالمدرب يريد من اللاعبين المزيد من التضحيات ولكنه ينتقدهم علنا مثلما كان مورينيو يفعل في مانشستر يونايتد. ساري يشكو دائما من تراجع اللاعبين ذهنيا اثناء المباريات، حيث يقول: “لنلعب شوط رائع ثم نتراجع ذهنيا في كل مرة أثناء الشوط الثاني، هذه مشكلة كبيرة”. نعم انها مشكلة لكن ما هو الحل يا ترى؟. تغيير اللاعبين مستحيل فتشلسي لا يستطيع اجراء أي تعاقدات بسبب عقوبات الاتحاد الأوروبي، الصفقة الوحيدة هي كريستيان بولسيتش الذي تعاقدوا معه قبل العقوبات الجديدة، وسوف ينضم للفريق الموسم المقبل قادما من بروسيا دورتموند، لاعب ممتاز لكن ماذا لو رحل هازارد للعب في ريال مدريد؟. هل يستطيع بولسيتش تعويضه؟؟. قبل الحديث عن الموسم المقبل على ساري ان يجد حلا للمشاكل الكبيرة التي يعاني منها الفريق في مبارياته، هو يقول بأنه لا يستطيع تفسير التغيرات التي تحدث: “من الصعب ان أشرح للاعبين الفكرة ومن الأصعب ان اشرح لكم ما يحدث، اعتقد اني لا استطيع إيصال الأفكار مثلما أريد”. ويضيف قائلا: “في الوقت الحالي هذه هي المشكلة الاكبر، فلو استطعنا اللعب مثلما لعبناا في الشوط الأول امام فولهام لكنا الآن في مركز أفضل بجدول الترتيب، لكننا نواجه هذه المشكلة دائما، وحدث ذلك أيضا في مباراة ولفرهامبتون، اعرف المشكلة بشكل جيد واعتقد أننا وصلنا للحد الأقصى”. ساري يتحدث عن المشكلة ويعرفها لكنه لا يقدم حلا، بل يكتفي بمطالبة اللاعبين ان يقوموا بردة فعل!.

الرئيس سيسأل نفسه عن الحل

السؤال الذي يدور في ذهن الرئيس والجماهير وبعض اللاعبين هو: هل ساري هو الرجل المناسب لقيادة المشروع؟. فالمدرب انتقد هازارد الذي كان خلف 48% من الأهداف التي سجلها فريق ساري. هذا الامر سيجعل اللاعب يفكر في الرحيل اكثر من أي وقت مضى وهنا مشكلة إضافية تواجه الرئيس رومان ابراموفيتش. الروسي لن يستعجل في مسألة اقالة المدرب لأنه ينتظر ما سيسفر عنه الأداء في اليورو ليج، فلو فاز تشلسي باللقب سيحصل على فرصة التواجد في دوري الابطال الموسم المقبل، حتى لو لم يصل للمركز الرابع في البريميرليج. لذلك يريد ابراموفيتش ان يكمل ساري موسمه إلا إذا تراجع الأداء بشكل  أكبر فيما تبقى من المباريات. السؤال الذي يدور في ذهن الرئيس هو ماذا سنفعل للخروج من هذا المأزق الكبير؟. ساري يريد لاعبين اخرين ولا يستطيع اقناع الموجودين بطريقته في اللعب، ولكن تشلسي موقوف من التعاقدات. البحث عن مدرب اخر يستطيع قيادة الموجودين لتحقيق نتائج افضل أو الإبقاء على ساري الذي قد يستطيع ان يوصل للاعبيه ما يريد مع مرور الوقت؟. تبقت 8 مباريات على ساري ان يثبت فيها انه لا يزال المدرب المناسب للبلوز، مباراتان صعبتان امام ليفربول ومانشستر يونايتد. بينما يدرك الرئيس أن الفوز بلقب الدوري الأوروبي لن يكون سهلا بوجود أندية مثل الارسنال ونابولي وفالنسيا وفيا ريال وفرانكفورت الالماني. لكن من حسن الحظ أن تشلسي سيواجه اضعف فريق من بين الفرق المتأهلة لربع النهائي وهو سلافيا براج التشيكي. القرعة لعبت لصالح فريق ساري حيث أوقعت المنافسين الكبار له في مواجهات قاسية حيث سيلعب نابولي امام الارسنال وفيار ريال أمام فالنسيا ما يعني خروج منافسين رئيسيين من السباق نحو اللقب. سيحاول الرئيس الإبقاء على ايدين هازارد واذا اضطر لبيعه فسيطلب رقما كبيرا من ريال مدريد حتى لو كان المتبقي من عقد هازارد موسم واحد. ولا يريد تشلسي أن يفقد لاعبين في الموسم القادم حيث سيصارع لإقناع الموهوب الإنجليزي هودسون اودي بعدم المغادرة للعب في البوندسليجا مع بايرن ميونخ. الرئيس محبط من المدرب وصفقته التي الح عليها فالتعاقد مع جونزالو هيجوايين لم يثمر عن نتائج ايجابية، فالارجنتيني لم يسجل الكثير من الأهداف وقدم أداء هزيلا، يحمّل الرئيس المدرب فشل الصفقة لأنه اختار لاعبا يعاني من مشاكل بدنية وذهنية. ما هو واضح ان الرئيس ساخط على المدرب ولكنه لا يملك الكثير ليقوم به تجاه ماوريتسيو ساري. إقالته تعني المزيد من الأموال المهدرة ولا يوجد بديل يضمن قيادة الفريق للافضل.

Share.

اترك رد