تحت تهديد الرؤساء ينتفض بايرن ميونخ

0

ألمانيا – كلاوس بورن

الفوز الكاسح بخمسة اهداف دون مقابل على المتصدر السابق للبوندسليجا بروسيا دورتموند والأداء الهجومي الذي ظهر به بايرن ميونخ  أعاد الذكريات لعام 2013 عندما كان الفريق يضرب خصومه المحليين والأوروبيين دون هوادة. الأداء كان مثاليا ومقاربا لدرجة الكمال. منذ عام 2013 لم نشاهد بايرن ميونخ بهذه القوة في أي مباراة. لقد سحقوا دورتموند وجعلوه يبدو كفريق من الهواة. قبل المباراة وجه الرئيس اولي هوينس رسالة للمدرب نيكو كوفاتش مفادها أن الفوز أمام دورتموند هو المطلب الوحيد، ولابد أن يتحقق وبأي طريقة كانت. تهديد الرئيس كان مباشرا على الرغم أن كلماته لم تشمل ألفاظ تشير لإقالة المدرب لو لم يفز. لكن كل شيء بدا واضحا لكوفاتش. كانت اللعبة الأخيرة، شيء ما يشبه الكازينو. فإما أن تخسر كل ما تملك في اللعبة الأخيرة وتغادر القاعة مطرودا وإما أن تفوز في اللحظات الأخيرة مثل الأفلام. كوفاتش تخلى عن الحذر تماما وطلب من اللاعبين السيطرة والهجوم، باختصار العودة لأسلوب لعب بايرن ميونخ. في الجانب الاخر كان رومنيجه يحضر ورقة إقالة المدرب!. نائب الرئيس والرئيس التنفيذي يرى بأن الكرواتي لا يلبي الطموحات، لقد كان رومنيجه في غاية الإحباط بعد مباراة ليفربول ووفقا لمصادرنا السرية من ميونخ فإن رومنيجه قال لهونيس بعد الخروج من دوري الابطال “يجب انقاذ أسلوب لعب الفريق، نحن لسنا فريقا صغيرا لكي ندافع امام ليفربول او أي فريق آخر، لو كنا قد لعبنا بأسلوبنا لتمكنا من هزيمتهم،  ارجو أن لا يمر ما حدث دون محاسبة”. هونيس أيضا كان غاضبا من كوفاتش بعد الخروج الأوروبي وكان رأيه أن ينتظر إلى مباراة دورتموند ورؤية ما سيحدث ويتخذ قراره بعد ذلك، كان هونيس من اكبر الداعمين لنيكو كوفاتش، ولم يكن يود ان يظهر على ان رأيه كان خاطئا بتعيين كوفاتش. الآن وبعد الفوز على دورتموند يميل هونيس إلى اكمال كوفاتش عمله لكن رومنيجه لا يحبذ ذلك مطلقا، نقاش كبير دار بين الرؤساء والنتيجة هي عدم قبول الخروج الأوروبي بتلك الطريقة أما الاتفاق فقد كان على النحو التالي: الإدارة ستقيّم موقف كوفاتش بعد نهاية الموسم والفوز على دورتموند لا يعني نسيان ما حدث في مباراة ليفربول. كوفاتش الآن عليه اثبات أنه قد تعلم الدرس جيدا فإما ان يقدم فريقا هجوميا ويحافظ على تقاليد بايرن ميونخ في طريقة اللعب وأما أن يغادر النادي لأن أفكاره الدفاعية لم تنجح مع النادي. كان الكرواتي يريد تغيير طريقة لعب بايرن ميونخ وتطويعه للاسلوب الدفاعي الذي يحب لكن الإدارة تطالبه الآن أن يتكيف هو مع أسلوب لعب النادي ويحافظ على الموروث الهجومي في الأداء. اللاعبون أيضا انتقدوا طريقة اللعب الدفاعية حيث قال لفاندوفيسكي: “امام ليفربول كنا نبالغ في الدفاع ولم نخلق أية فرص لأن أسلوب لعبنا كان دفاعيا بشكل مبالغ فيه، لقد خسرنا التأهل لأننا لم نهاجم”. اما ماتس هوميلس فقد قال بعد مباراة دورتموند: “لو كنا قد لعبنا بهذه الطريقة امام ليفربول لكنا المتأهلين، اليوم عدنا لأسلوبنا الخاص وقدما أفضل مباراة في الموسم، نحن نندب حظنا لأننا لم نهاجم ليفربول”.

اللعنة على زوجة غوليت

اولي هونيس تحدث عن تقاليد ناديه الهجومية قائلا: نحن فريق هجومي ومن هنا تخرج أفضل هداف في التاريخ، جيرد مولر لم يكن ليسجل كل هذه الأهداف لو كنا ندافع فقط، لدينا تراث هجومي وكرة سريعة جميلة، إنها محببة للجماهير، الدفاع يجب ان يكون جيدا لكن لا يجب ان ندافع من أجل الدفاع بل يجب أن ندافع من أجل الفوز والفوز لن يتحقق إلا بتسجيل الأهداف”. يواصل الرئيس حديثه قائلا: “ميزتنا أننا لا نخشى أي فريق هكذا كنا نهاجم الجميع بمن فيهم ريال مدريد، نحن نلعب للهجوم أمام أي خصم كان لأننا نعتقد بأننا الأفضل والاقوى وعلى الاخرين الإذعان لذلك، قد يعتبر البعض ذلك غطرسة وغرور لكنه ليس كذلك بل هذه هي الحقيقة، نحن نهاجم كل الفرق مهما كان شأنها، لقد بالغنا في الدفاع امام ليفربول وعلينا استخلاص العبرة من ذلك. في بايرن ميونخ هناك تقاليد حرصنا عليها، لذلك جلبنا لويس فان جال عندما شعرنا اننا تراجعنا قليلا عن الهجوم، بعدها عزز يوب هاينكس القوة الهجومية وجاء جوارديولا للتدريب هنا لأنه يعرف بأن هذا النادي يريد الهجوم والسيطرة”. اولي هوينس تحدث عن الذكريات التي جمعته بالقيصر فرانز بينكباور عندما كان يعمل مديرا للنادي، يقول الرئيس الحالي لبايرن ميونخ: “لقد طلبني فرانز وقال لي في بداية التسعينيات، علينا أن نبني الفريق وفق فلسفة القوة والسيطرة والنفوذ، أريد جلب رود غوليت من الميلان، سألته متى؟. قال لي: الآن، حزمنا الحقائب واتجهنا لإيطاليا واجتمعنا مع غوليت في غرفته دون ان يعلم أحد بذلك، بعدها جاء لميونخ وكان الاتفاق المبدئي قد تم، ثم عاد لإيطاليا من أجل الاستعداد للانتقال إلينا، لكن زوجته لم ترغب بالابتعاد عن إيطاليا، لقد اضاعت علينا الفرصة، اللعنة عليها فهي لم تفهم ان غوليت كان سيصبح لاعبا أفضل معنا عن اللعب في سامبدوريا!. الآن نحن سنواصل بنفس النهج وسمعت من بيكنباور قبل شهر يقول لي: اجلب يورجن كلوب للنادي. انه امر مثير ولكنه مؤجل ربما، نحن سنفعل كل شيء من أجل ان ننافس في كل موسم على لقب دوري الابطال، هذا العام كان اخفاقا بالنسبة لنا، فبايرن ميونخ ليس من بين الأندية التي تخرج مبكرا وبسهولة من المسابقة الأوروبية، سنعود أقوى في العام القادم”.

Share.

اترك رد