المنتخب يبدأ مرحلة كومان بمـــــــعسكر أوروبــي في يوليو !!

0

بعد الفوز بلقب بطولة – اير مارين – الماليزية توقف المنتخب … ولم نعد نسمع عنه شيئا باستثناء أن المدرب الجديد للمنتخب أروين كومان بدأ عمله … بدأ كومان عمله وتابع مباريات الدوري.. مبارتين في الدوري ونهائي الكأس وبدأ يدخل في أجواء اللعبة واللاعبين من خلال هذه المتابعة خاصة وأنه يملك أسماء أبرز اللاعبين العمانيين حاليا في ملاعبنا وخارجها..

كومان المدرب الجديد من المتوقع كما هو المنطق أن يكون قد وضع الخطوات المقبلة لعمله مع جهازه المساعد، على أن يقدم خطة العمل هذه لاتحاد اللعبة للموافقة عليها خاصة وأنها تتضمن فترة الإعداد للمشاركة في تصفيات كأس العالم، وأيضا في بطولة كأس الخليج المقبلة.

خطة العمل الجديدة تتضمن المباريات الودية أيضا، والمعسكرات الخارجية التي ستكون بوابة الدخول في المعسكر المقبل للمنتخب في شهر يوليو المقبل حيث يتوقع أن يكون المعسكر في إحدى دول أوروبا ومن خلاله يبدأ كومان العمل الفعلي مع المنتخب.

اشكالية المنتخب الحالي هو أنه لن يستطيع الاستفادة من أيام الفيفا التي ستكون في نهاية شهر رمضان وأول أيام عيد الفطر ، وبالتالي يصبح الاستفادة منها صعبا أو لنقل أنه سيتم تجاوزها وبالتالي سيكون شهر يوليو المقبل هو موعد انطلاق تدريبات المنتخب واستعداده للاستحقاقات المقبلة.

منتخبنا العائد من لقب بطولة اير مارين بقيادة المدرب مهنا سعيد، الذي يحسب اللقب له كونه كان المشرف على المنتخب في تلك البطولة، سيكون في مرحلة إعداد جديدة بقيادة مدرب أثار التعاقد معه الكثير من ردود الفعل المختلفة، وستبقى هذه الردود مجرد ردود وكلام حتى يرى الجميع أثر عمل هذا المدرب على صعيد المنتخب.

تعاقد مبكر!!

ولكون انطلاقة إعداد المنتخب مؤجلة حتى شهر يوليو المقبل، لماذا كانت هذه السرعة التي تم من خلالها التعاقد مع المدرب الجديد الذي لن يبدأ عمله حتى شهر يوليو؟ هل هناك أمور أخرى فرضت الإسراع بالتعاقد مع هذا المدرب بهذه السرعة والطريقة خاصة وانه لا يملك السيرة الذاتية التي كان يتوقع أن يملكها المدرب الجديد؟

ربما فرضت السمسرة كلمتها، أو فرضت توصيات فيربيك الذي يبدو أن توصياته أصبحت بمثابة قانون وأمر يجب تنفيذه وكأن رأيه وكلامه لا مجال لاعتراضه ، أو ربما بسبب خشية اتحاد كرة القدم أن يتعاقد منتخب آخر مع هذا المدرب الذي كان عاطلا عن العمل، أو أن الاتحاد كان يهمه تنفيذ وصية فيربيك المزعومة !!.. أحدهم قال: اذا كان الاتحاد يشكي ماديا لماذا أسرع بالتعاقد مع المدرب الجديد وكان بإمكانه الانتظار ستة أشهر للتعاقد خاصة وان كان المنتخب لن يتجمع إلا بعد هذه الأشهر؟؟… 

استكشاف ومعلومات

لم يقتصر عمل كومان بعد انتهاء فعاليات بطولة ماليزيا الدولية على متابعة الدوري والكاس فقط، بل عاد وشاهد أفلام مباريات المنتخب في نهائيات آسيا لتشكيل أكبر قدر من المعلومات عن اللاعبين، وطريقة أدائهم وان كان من المؤكد أنه اجتمع وتحدث مع وصيّه فيربيك حول المنتخب واللاعبين وطريقة العمل التي اتبعها فيربيك خلال الفترة التي أشرف فيها على المنتخب، وكومان يعلم جيدا أن معرفة اللاعبين قبل تسلم المهمة يسهل عليه الكثير من الأمور الفنية والمعنوية.

قائمة اللاعبين التي تم تقديمها إلى كومان بالتأكيد لن تتعدى الــ 50 اسما في أفضل الاحوال، مضافا إليهم العديد من الأسماء من لاعبي المنتخب الاولمبي الذي انتهت فترة عمله بعد خروجه من التصفيات رغم أن هناك بعض لاعبيه في عداد المنتخب الأول وشاركوا في بطولة كأس آسيا الأخيرة في دولة الامارات ، كما أن الفرصة متاحة أمام المدرب لإضافة أو شطب بعض الأسماء وأن كان سيقف على القائمة التي سيستدعيها من خلال متابعته لمباريات الدوري من جهة، أو من خلال تشاوره مع مساعديه للبحث في هذا الأمر مع الأخذ بعين الاعتبار وجود لاعبين مصابين سيكون لهم وضعه خاصة وأن المنتخب افتقدهم خلال الفترة السابقة.

لاعبو المنتخب الأولمبي سيكونون تحت أنظار المدرب الجديد وهو الذي يبحث عن المواهب، واذا كان اتحاد اللعبة قد طلب منه خطة واضحة ليس لإعداد المنتخب للمنافسات المقبلة بل من أجل إعداد منتخب للمستقبل كما يتمنى الجميع خاصة وأن اللاعبين الحاليين في أعمار متقاربة وبالتالي ابتعاد غالبيتهم عن المنتخب، أو حتى اعتزالهم أو تراجع أدائهم متوقع، وهذا يعني أنه يجب ألا يكون هناك فراغ في هذا الجانب بحيث يكون هناك البديل الجاهز والقادر على سد غيابات المبتعدين حتى لا نكرر ما حدث سابقا.

شروط العمل

قبل أن يبدأ كومان العمل رسميا مع المنتخب من المفروض أن يكون قد اجتمع مع اتحاد كرة القدم ومع القائمين عن المنتخب لتحديد الطموحات والأهداف المطلوبة منه في الفترة المقبلة، والتي يجب أن يكون من أولوياتها العمل على بناء منتخب قوي منافس من خلال الادوات الموجودة والظروف الحالية. صحيح أن كومان ربما يكون قد فوجئ كثيرا بواقع الكرة العمانية،  ولكنه بالتأكيد سيبحث عن أفضل طريقة للعمل وسط هذه الظروف الصعبة، والتي ستكون المباريات التي شاهدها وتابعها في الدوري قد أعطته فكرة واضحة عن الواقع الذي تعيشه الكرة العمانية حاليا.

كومان أمامه فترة عمل صعبة على الرغم من خلوها من المواجهات والمنافسات القوية والمباشرة، وهو أيضا أمام مهمة اعطاء زخم جديد للكرة العمانية متمثلة بالمنتخب الوطني الأول، ونأمل أن يتجاوز كومان كل ما تم التشكيك به وبالطريقة التي تم التعاقد فيها معه… والجميع بانتظار نتاج عمل الهولندي كومان.

Share.

اترك رد