هل يبيع مارشيلو بيلسا الدخان؟

0

في الارجنتين ينقسم الناس على أي شيء، السياسة، الاقتصاد وطريقة اللعب. كرة القدم الجميلة أم الواقعية؟. اليسار القريب من الفقراء ام اليمين!. كل شيء أو ضده. الان جاء السؤال التالي: هل كان بيلسا نزيها أم أنه يبيع الدخان في إنجلترا. قصة مدرب يجبر فريقه على الاستسلام أثارت الجدل في بيونوس ايريس. كالعادة  ابطال القصص غير المألوفة دائما مجانين، اللوكو (المجنون) هو لقب مارتشيلو بيلسا في الارجنتين، شخصية متفردة دائما، هكذا يُعرف مدرب ليدز يونايتد الإنجليزي ومنتخب الارجنتين سابقا، عندما ذهب لتدريب نادي ليدز قلنا بأنه حقا مجنون لكن قناعات بيلسا لا يفهما العاديون. في الأسبوع الماضي وصل الجنون لذروته، مباراة ليدز يونايتد واستون فيلا في مباريات التشامبيونشيب، شهدت سقوط أحد لاعبي استون فيلا على الأرض مصابا، واصل لاعبو ليدز اللعب، وسجلوا هدفا. الفريق يحتاج للنقاط ليبقى على اماله قائمة في التأهل لمسابقة البريميرليج الموسم القادم. أي نتيجة غير الفوز تعني انتهاء الحلم. احتج لاعبو استون فيلا ومدربهم جون تيري بقوة بعد احتساب الحكم للهدف، مما جعل بيلسا يأمر لاعبيه بأن يسمحوا لأستون فيلا بتسجيل هدف التعادل!. خسر النقاط الثلاث وخسر كل الفرص الممكنة للتأهل. ما فعله بيلسا أعجب الانجليز لكنه لم يعجب الارجنتينيين أبدا. لأن هناك تفاصيل صغيرة مهمة رافقت تلك الحادثة:

أولا: عندما سقط لاعب استون فيلا كان الحكم قريبا جدا من الموقع ورأى بأن الأمر لا يستحق إيقاف اللعب لذلك لم يطلق صافرته من اجل اخراج الكرة واسعاف اللاعب.

ثانيا: الإصابة لم تكن قوية لدرجة تستدعي إيقاف اللعب

ثالثا: لم تكن هناك أي مخالفة في تلك اللعبة

رابعا: الطريقة التي احتج بها لاعبو استون فيلا كانت مبالغ فيها حتى اضطر الحكم لإخراج البطاقة الحمراء لطرد  انرو الغازي لاعب استون فيلا بعد اعتدائه على لاعب ليدز اثناء الاحتجاجات

خامسا: لقد مارس مدرب استون فيلا جون تيري مخالفات قانونية امام مرأى الحكم الرابع عندما وجه أبشع أنواع الشتائم لمارشيلو بيلسا

كل هذه الأمور جعلت الارجنتينيين غاضبين جدا من تسامح بيلسا واجباره لاعبي فريقه بالسماح للخصم تسجيل هدف التعادل.

سادسا: من يقرر متى يجب إيقاف اللعب من عدمه؟.

لاعبو استون فيلا قرروا بأنفسهم أن اللعب يجب ان يتوقف، لكن لاعبي ليدز سجلوا هدفا، تعرض مهاجم بيلسا للضرب. هؤلاء النبلاء الإنجليز ضربوا البولندي ووجهوا له الشتائم. لم يذهبوا اليه ليقولوا له أيها البولندي انت مخطئ كان عليك إيقاف اللعب. بجانب الملعب اقام جون تيري سيركا. لكن مهلا قليلا.. تيري هو ذاته الذي اعتدى على زوجة زميله لذلك لا يمكن أن يتحدث عن النزاهة.

الان نتساءل هل ما قام به مارشيلو بيلسا أمر حميد يتعلق بالنزاهة، أم أنه يبيع الدخان؟. في الارجنتين كان ما قام به المجنون حدث الأسبوع الماضي. جاياردو هنأ بيلسا على ما قام به، لكن أي جاياردو هذا؟ جياردو الذي كسر كل قواعد اللعب النظيف وتم إيقافه أكثر من مرة بسبب ذلك. أم جياردو الذي يهنئ بيلسا على تقديم صورة الطفل المهذب في إنجلترا!!. هنا البعض من معجبي ما قام به بيلسا لأنه على حد وصفهم يساعد في تغيير الصورة النمطية للأرجنتينيين، هناك في أوروبا وخصوصا في إنجلترا ينظرون للأرجنتيني بأنه رجل قليل التهذيب!. لكن في المقابل هل يهم ما يعتقده  الانجليز؟. من يعّلم من الذوق!.

لذلك لم يرق ما قام به بيلسا لمعظم الارجنتينيين، يقول بطل العالم السابق اوسكار روجيري: “أنا مهذب جدا خارج الملعب وفي الطابور في تعاملاتي مع الناس لكن في الملعب انا اقاتل فقط من أجل الفوز، وبأي طريقة”. وأضاف ساخرا: “عندما سجل دييجو الهدف بيده سألناه دييجو هل سجلت بيدك؟ انكر بالطبع وفي غرف الملابس سألنا بيلاردو ما اذا كان الهدف صحيحا فقال لا أعرف لم أشاهد شيئا، نحن لم نكن لنرضى بذلك الهدف غير الشرعي، أنا شخصيا قضيت يومين لا أخرج من غرفتي وكدت أموت حزنا على الانجليز.. كفى غباء، هدف مارادونا هو أجمل هدف شاهدته في حياتي، لقد احتفلنا بتلك اليد المباركة التي أعطتنا كأس العالم”. روجيري سخر مما فعله بيلسا قائلا: “بيلسا يبيع الدخان وكل من أيّد ما فعله هم كذلك، لا يوجد صدق هنا، هل كان بيلسا ليفعل ما فعله لو كانت المباراة بين نيولز اولد بويز و سنترال؟. هل كان جاياردو سيفعل ما فعله بيلسا لو كانت المباراة في نهائي الليبرتادوريس  أو حتى أمام فريق صغير؟. كلا بالطبع فلا تبيعوا الوهم للناس من أجل أن يبتسم انجليزي تعيس، هؤلاء المجانين يبيعون الدخان للحمقى واعتبر ما حدث أمر معيب على كرة القدم وإلغاء لدور الحكم في اللعبة”.

نعود للسؤال الأهم وهو من يقرر إيقاف اللعب، لا يمكن للاعبين ان يوقفوا اللعب متى شاءوا، حينها سيتوقف اللعب بسبب أو بدون سبب وكل من يفقد الكرة سيسقط نفسه مدعيا الإصابة ولن يتمكن أي فريق من تشكيل خطورة على الآخر واللعب. الأرجنتينيون لا يحتاجون لشهادة من الانجليز في الاخلاق وعليهم معاقبة جون تيري على الشتائم التي وجهها لبيلسا والجهاز الفني.

Share.

اترك رد