المنتخب الوطني .. هدوء والــــــمدرب يتابع من المدرجات

0

ما زال الهدوء مسيطرا على أجواء المنتخب الوطني الأول بانتظار التجمع المقبل له في شهر يوليو المقبل من أجل بدء مرحلة الإعداد الجديدة استعدادا للاستحقاقات المقبلة المتمثلة في بطولة خليجي 24 وفي تصفيات كأس العالم قطر 2022 .
حيث سيكون الاستعداد خلال فترة الصيف من خلال مع معسكر خارجي ما زال غير معروف في أي دولة وسيكون بمثابة البداية الحقيقية للحقبة الهولندية الجديدة بقيادة اروين كومان، فالعروض المقدمة من قبل الدول لمعسكر المنتخب ما زالت في الأدراج، ولم يتم حتى الآن مناقشة اي شيء يتعلق بالمنتخب ، بل حتى ولم يتم فعل شيء في لجنة المنتخبات الوطنية التي لم تحرك ساكنا بانتظار الفترة التي تسبق التجمع الأول للمنتخب الأول لاعتماد ميزانية الإعداد، والمعسكر الخارجي المتوقع أن يكون في إحدى دول أوروبا الغربية. فالعروض المقدمة كثيرة ومن أبرزها عروض من المانيا والنمسا وفرنسا وغيرها، ولكل منها مواصفاته وأسعاره، بانتظار الاجتماع بين لجنة المنتخبات الوطنية والجهاز الفني للمنتخب الوطني لمناقشة كل ما يتعلق بالمعسكر الخارجي من خلال العروض المقدمة التي يجب أن تركز على الاجواء وبعض المباريات الودية، وأيضا النواحي المادية. المنتخب الوطني لن يتجمع في بداية يونيو المقبل خلال أيام الفيفا بسبب تضاربها مع عطلة عيد الفطر، ولهذا السبب تم تأجيل التجمع الرئيسي لشهر يوليو المقبل، خاصة وأن جمع اللاعبين خلال تلك الفترة سيكون صعبا اضافة لصعوبة تأمين المباريات الودية خلالها.

نشاطات خجولة

النشاطات المتعلقة بالمنتخب الوطني خجولة حاليا وهذا أمر طبيعي ومقتصرة فقط على متابعة المباريات من قبل الجهاز الفني الذي تابع مباراة فريقي الشباب وعمان الأخيرة في الدوري، وطبعا سيتابع الجهاز الفني المباريات حتى انتهاء الدوري الذي شارف على نهاية فعالياته.
ويبدو أن نتائج المتابعة لن تحمل الجديد، وأن القائمة المقبلة لن تخرج عن الأسماء المعروفة التي تضمن القائمة التي شارك بها المنتخب في بطولة – ايرامارين – الأخيرة في ماليزيا والتي أحرز خلالها المنتخب اللقب بقيادة المدرب مهنا سعيد الذي يتابع دورة البرو التدريبية في قطر والتي تقام على فترات زمنية… حيث انتهت قبل شهر رمضان جولة منها على أن تكون هناك جولة مقبلة في شهر اكتوبر ومن ثم يكون الختام في شهر ديسمبر من العام الجاري.
القائمة ربما سيضاف لها بعض الأسماء القادمة من المنتخب الأولمبي بناء على توصيات الجهاز الفني المساعد، وحتى لجنة المنتخبات علما بأن بعض هؤلاء اللاعبين كانوا في صفوف المنتخب الأول وضمن التشكيلة الأساسية، وهؤلاء هم بالتأكيد سيكونون في القائمة المقبلة اضافة لبعض الأسماء الأخرى التي ستتم دعوتها لتجربتها خلال الفترة المقبلة… حيث من المتوقع أن تكون هناك بعض الأسماء الجديدة كون المنتخب لا زال يشهد تجديدا ، وأن هناك بعض اللاعبين سيغادرون القائمة، وبعضهم الآخر سيتمسكون بمقعدهم خاصة بعض اللاعبين في أحد مراكز خط الدفاع بسبب عدم وجود البديل رغم أن هذا اللاعب تعرض للكثير من الانتقادات الإعلامية والجماهيرية خلال المشاركة في النهائيات الآسيوية، ولكن الانتقادات شيء، ورؤية الجهاز الفني شيء آخر. كذلك ستكون هناك عودة لبعض اللاعبين الذين غابوا في الفترة الماضية لأسباب مختلفة ، وهم ضمن القائمة التي لم تخرج عن اسم 50 لاعبا هم من ترى الاجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية القدرة على تمثيل المنتخب على الأقل في الفترة الحالية وان كان من المتوقع أن تشهد القائمة بعض التغييرات ولكن العمود الفقري لها لن يتغير بالعموم.
قائمة المنتخب التي مثلت المنتخب في بطولة اير مارين الماليزية كل من اللاعبين: محمد المسلمي وعلي البوسعيدي وعلي سالم ومعتز صالح عبدربه وحارب السعدي وحاتم سلطان الروشدي من (نادي ظفار) ، و محمود المشيفري وخالد البريكي وحارس المرمى أحمد الرواحي (النصر)، ومحمد الشيبة ومحمد خصيب (النهضـة). ومسلم عكعاك (مرباط) وياسين الشيادي (السويق) ومحمد الغساني (صحم) ومحسن جوهر (صحار) وحارس المرمى مازن الكاسبي (مسقط)، والمحترفين: حارس المرمى فايز الرشيدي (العين السعودي) وأحمد كانو (مسيمير القطري) وعبدالعزيز المقبالي (الشمال القطري) وجميل اليحمدي ومحمد فرج (الوكرة القطري) ورائد إبراهيم (فاليتا المالطي).

أولويات وأهداف

بعيدا عن القائمة التي سيتم الاعلان عنها لاحقا، فأمام المدرب كومان الذي جاءت به توصية من سبقه « فيربيك « الكثير من العمل، أهمها كسب ثقة الجميع كون التعاقد معه كان مفاجئا ومستندا إلى توصية سابقة من المدرب السابق، ولا يملك الكثير من الانجازات على صعيد العمل التدريبي، وهو سيحاول وهذا ما نتمناه أن يعيد الثقة للمنتخب، ويزيد من قوته وتصنيفه القاري، والعودة به إلى مصاف منتخبات النخبة الآسيوية.
وكومان الذي نعتقد أنه لم يتفاجأ بواقع الكرة العمانية بناء على ما تابعه في الدوري، أو من خلال ما سمعه من فيربيك ، أصبح يعلم حجم المهمة الملقاة على عاتقه، والتي لن تقف عند حدود تشكيل منتخب قوي، بل إلى العمل على تحقيق نتائج قوية، وان كنا نتمنى أن يكون قد بدأ عمله من خلال مؤتمر صحفي حدد من خلالها أولويات عمله، وخطته، والمهمات التي أوكلها له اتحاد كرة القدم، ولكن لم يحدث أي شيء من هذا وعليه لا نعرف ما هي خطة العمل التي لا نعرف أيضا فيما اذا كانت سرية، أو سيتم الافصاح عنها حتى تكون الأمور واضحة .. فلا أحد سيقبل بأقل مما تحقق سابقا، لأن الطموحات كبيرة جدا إقليميا وقاريا وحتى عالميا .. وسنر لاحقا فيما اذا كان التعاقد مع كومان هو الخطوة الصحيحة ، أم أن ذلك كان في غير مكانه.
لن نستبق الأحداث، وكل ما هو معروف أن الامكانيات الفنية محدودة أمام كومان الذي نأمل أن يتجاوز كل ماتم التشكيك به ويحقق المطلوب فلا مجال لغير ذلك وكفى وعود وكلام.

Share.

اترك رد