الشمال تستذكر البـــــداية وتكرّم الاسطورة

0

تحت رعاية سالم بن سعيد بن سالم الوهيبي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم، وبحضور معالي الدكتو. يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة، أقيمت مساء الثلاثاء الماضي الأمسية الرمضانية الرياضية لمجلس حارة الشمال بولاية مطرح في نسختها الثالثة.
وحضر الأمسية والتي أقيمت برعاية من ناديي أهلي سداب ومسقط، عدد من أصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى ورؤساء الأندية والمهتمين والاعلاميين.. حيث افتتحت الأمسية بكلمة القبطان طالب بن خميس الوهيبي رئيس الاتحاد العماني الهوكي المشرف العام على الأمسية. 

وقد أدار محاور الأمسية الاعلامي خميس بن محمد البلوشي، بحضور الاعلامي ناصر درويش والاعلامي سالم الحبسي.
المحور الأساسي في الأمسية كان (الرياضة العمانية في العهد الزاهر، تطورها ومميزاتها).. حيث ابحر المتحاورون والحضور في جنبات الرياضة العمانية، وتم كذلك استعراض ذكريات الوعيد الأول في الألعاب، مثل الكابتن احمد بن درويش البلوشي ممثلا للعبة كرة اليد، والكابتن علي بن سليمان البلوشي عن الكرة الطائرة والكابتن مجيد العصفور الرئيس الأسبق لاتحاد التنس، والعداء البطل محمد بن عامر المالكي
كما تحدث معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة عن بعض الذكريات الرياضية.

البداية.. لمحة

بعد الترحيب بالحضور بدأ القبطان طالب الوهيبي بسرد ملامح وبدايات النشاط الرياضي في السلطنة، وذلك عبر الأذكار في تاريخ الرياضة العمانية. حيث تطرق رئيس الاتحاد العماني للهوكي إلى تأسيس نادي عمان في العام 1942، وما صاحب ذلك من تغيير الاسم.. من نادي مقبول إلى نادي العلم الأحمر ثم إلى نادي عمان في بداية عصر النهضة المباركة بقيادة جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم أبقاه الله.  رئيس اتحاد الهوكي تحدث أيضا عن قصة الأرض التي اشتراها أهالي مسقط لاقامة مقر النادي والتي تم أهداؤها المغفور له السلطان السيد سعيد بن تيمور، والذي امر حينها ان تمنح للنادي الوليد.  ثم واصل رئيس الاتحاد العماني للهوكي حديثه عن الفرق الأهلية التي كانت موجودة في ذلك الوقت، وتأثير الأندية العربية في تأسيس بعض الأندية.. لنصل إلى مرحلة تأسيس النادي الأهلي في مطرح عام 1960، وعلى بعد أمتار قليلة من مجلس حارة الشمال.. وتحديدا في “بيت المنذري”.
كما تحدث الاستاذ ناصر درويش عن ذكريات أول مشاركة في كأس الخليج، حيث أكد أن مشاركة المنتخب في بطولة خليجي 3 بالكويت سبقتها دعوة السلطنة لحضور ومشاهدة مباريات خليجي 2 بالمملكة العربية السعودية.. حينها تحدث الأمير الراحل فيصل بن فهد والشيخ فهد الأحمد إلى مسؤولي الرياضة العمانية عن إمكانية مشاركة الأحمر في النسخة الثالثة، وقام الاثنان بمجهودات وافرة لدى الفيفا لمشاركة منتخبنا الوطني وهذا ما تم.

من البحرين.. إلى السلطنة

الكابتن أحمد درويش البلوشي الحكم الدولي والمدرب السابق لكرة اليد القى الضوء في مداخلته على دخول كرة اليد السلطنة في 1978، وحكاية المدرسين السعوديين الذين اختاروا طلاب من المدرسة السعيدية في مسقط لتكوين اول فريق كرة يد بالسلطنة. كما تحدث أيضا عن ذكريات أول دورة تنشيطية للعبة في العام 1980 وقوة المنافسة بين الأندية كون معظم اللاعبين هم من القادمين بعد رحلة اغتراب خارج البلاد. وأضاف البلوشي: كنت طالبا قادنا من البحرين، اذكر تماما أنني وعدد من اقرآني كنا نقوم بدور اللاعبين والمدربين وفي بعض الأحيان نقوم بتحكيم المباريات.

قبل التأسيس

الكابتن علي بن سليمان البلوشي الخبير الفني بالاتحاد العماني للكرة الطائرة تطرق في مداخلته إلى أن منتخب الطائرة تم تكوينه للمرة الأولى عام 1977، قبل تأسيس الاتحاد في ثمانينيات القرن الماضي.. حيث أكد البلوشي أن ذلك يعود إلى وجود فرق تمارس كرة الطائرة بعضها قبل تأسيس الأندية.؛ ولأنها لعبة في ذلك الوقت لا تحتاج إلى أدوات معقدة، ساهم ذلك في انتشارها في ربوع السلطنة.

حديث الذكريات

معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة تداخل في الأمسية، وكشف بعض من ذكريات وأسرار الرياضة كونه كان وزيرا للتربية والتعليم والشباب.. بداية من الاتصال الذي ورده من الهند حيث قال:”عندما كان محمد بن عامر المالكي يعسكر في الهند في بداية مشواره بألعاب القوى، وردني اتصال من احد المسؤولين في الرياضة الهندية يقول لي بالحرف الواحد.. محمد المالكي راح يكون أسطورة ونجم، حافظوا عليه.. اليوم انا افتخر بمحمد كما افتخر بكل هؤلاء الرياضيين الذين قدموا كل ما بوسعهم رغم الظروف المحيطة” وأضاف معاليه: الكثير لا يعلمون عن كواليس الرياضة وما لدينا من إمكانيات مادية، فمثلا عندما فكرنا باستضافة نادي ليفربول الانجليزي في ثمانينيات القرن الماضي، اكتشفنا أن ذلك سيكلفنا نصف موازنة القطاع الرياضي السنوية!.. وهذا لم يمنعنا من محاولة تذليل الصعوبات التي واجهتها الرياضة العمانية.. ويكفي أننا موجودون هنا للحديث عن تلك الذكريات.”
كما تحدث مجيد العصفور الرئيس الأسبق للاتحاد العماني للتنس عن بدايات اللعبة.. وحكاية اللقاء الذي جمعه بمعالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري لطرح فكرة تأسيس الاتحاد.. وذكريات ممارسة اللعبة والتي يؤكد العصفور بأنها من أقدم اللعبات في السلطنة ومورست قبل السبعينات.
كما تحدث جهاد بن عبدالله الشيخ أمين سر الاتحاد العماني لألعاب القوى عن الميدالية الأولى التي حققها مع المنتخب والكلمات التشجيعية التي سمعها من معالي الدكتور أبان إشرافه على الرياضة العمانية.
أميز ما في هذه الأمسية هو تكريم عائلة المرحوم غلام خميس نجم كرة القدم العمانية، حيث تسلم ولده محمد بن غلام هدية من معالي الدكتور ومن رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم… تكريم غلام خميس لقي الصدى الأكبر لدى أصدقاء الأمس وزملاء الطفولة.. الذين مثلهم عدد من اللاعبين الذين حرصوا على التواجد والحضور

Share.

اترك رد