في الجولة الثانية لمهرجان رمضان… حلبة مسقط تستحوذ على الجماهير

0

متابعة: إسحاق الحارثي

تقاطبت الجماهير العاشقة لرياضة المحركات بجموعٍ من الجماهير الغفيرة  التي حضرت من كافة مناطق السلطنة لتضرب موعداً لحضور ومتابعة وبشغف كبير للجولة الثانية من بطولة الإستعراض الحر  للانجراف “ الدريفت “على حلبة مسقط أرينا بالجمعية العمانية للسيارات في مهرجان رمضان لرياضة المحركات . فكانت الامسية سهرة متميزة من سهرات شهر رمضان.

نقطة الإنطلاقة

مع إكتمال كافة الإجراءات لإنطلاق الجولة الثانية جولة الإستعراض الحر من مهرجان رمضان لرياضة المحركات حيث يستقبل المذيع الداخلي المتألق والمعلّق المتخصص في وصف التفاصيل الدقيقة والتي ُيُعيش ويُنعش فيها الحضور خارج الحلبة الأستاذ حبيب الزواوي حاثهم على ربط أحزمة المتعة والإثارة في مقاعدهم قبل الإنطلاقة وتجهيز أمتعة الحصول على لقطة مثيرة من هذه الجولة.

حضور منقطع النظير

لا تستغرب حينما تشاهد الحضور الجماهيري والذي يفوق ما تستقطبه معشوقة ومجنونة العالم هنا في هذه الحلبة، حيث هجرت الجماهير مدرجات الجولة قبل الأخيرة من مباريات دوري عمانتل لكرة القدم ، وخوت ملاعب الطائرة الرمضانية في تلك الليلة ، لتسحب حلبة مسقط  بالجمعية العمانية للسيارات البساط من تحت أقدام كل تلك الرياضات التي نقول عنها جماهيرية ، وتحول الجماهير للبساط المزفلت المفروش بإثارة الرياضة الأكثر شعبية في السلطنة لفئة الشباب وربما قبلهم الكبار الذين يتمايلون طرباً لهدير المحركات وللدخان المتصاعد من إطارات السيارات في وقع وصدى خاص لديهم.

السلامة أولاً

بسطت حلبة السباق إحتدام التنافس فيما بين المتسابقين وإحترام الإمكانيات التي تتيحها الحلبة لممارسي هذه الهواية من تقديم جل ما لديهم من إمكانيات مهارية وفنية وتقنية في تقديم فن من فنون الإستعراضات الحرة ودقة التحكم في قيادة المركبة بطريقة محترفة بعيدا عن أي المخاوف والأخطار والتهور حيث المكان المناسب للحدث المناسب مطبقين بذلك شعار السلامة أولاً ،لكل من يمتهن هذه الهواية حيث لا تبخل الجمعية العمانية للسيارات في إحتضان وإحتواء بل ورعاية هذه النجوم وهذه المواهب لتصل بهم لمصاف الأبطال في تشريف ورفع علم السلطنة في جميع السباقات والمحافل الخارجية فقد رفع الكثير من أبطال هذه الحلبة الكؤوس ونالوا المراكز المتقدمة في المشاركات الخارجية ممثلين السلطنة والجمعية وكل عشاق رياضة المحركات.

تنظيم إحترافي

كل الشكر والتحية والتقدير والإحترام لجميع القائمين على هذه الرياضة ولكافة الجهود المبذولة إبتداءاً من الوصول لمدخل الجمعية وبكل ماصاحب ذلك الحدث من النتظيم الأكثر من رائع، مروراً بكل النقاط المتعلقة بنجاح هذا الحدث وإنتهاءاً بتتويج الفائزين ومغادرة الجمعية بسلامة وبسلاسة ويسر حيث لم تترك إدارة الجمعية لا شاردة ولا واردة إلا ووقفت لإخراجها فيما يرضي ويليق بالحدث نفسه بل وذهبت بعيدا لكي تعطي المناسبة رونق خاص من خلال إستضافة الإعلاميين ورواد ومشاهير التواصل الاجتماعي لكي يكون لهم دور في تثقيف المجتمع من خلال الكتابة او النشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن أهمية الإبتعاد عن ممارسة مثل تلكم الهوايات إلا من خلال الأماكن المخصصة لها والتي تتطبق فيها جميع قواعد وأنظمة السلامة الدولية حيث تعد حلبة مسقط أرينا بالجمعية العمانية للسيارات من أفضل الحلبات على مستوى الدول العربية تنظيماً ووصلت لحد كبير في الإعتماد على الكوادر العمانية المنظمة للسباقات للإعتماد عليهم في البطولات الخارجية.

تتويج الفائزين

مع ختام الجولة الثانية من مهرجان رمضان لرياضة المحركات 2019م جولة الإستعراض الحر  تم تتويج الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى فقد إحرز المركز الأول صاحب السمو السيد ذو الكفل بن فاتك آل سعيد وجاء في المركز الثاني جاسم الراشدي وفي المركز الثالث مازن الخروصي.. حيث قام العميد محمد الكندي عضو مجلس إدارة الجمعية العمانية للسيارات بتتويج الفائزين

Share.

اترك رد