أمم أفريقيا صـــــراع يتجاوز الفوز باللقب ..

0

تنطلق يوم الجمعة المقبل 21 يونيو الجاري في مصر النسخة 32 من بطولة كأس أفريقيا للأمم، المعروفة باسم كأس أفريقيا Total لعام 2019 . وسبق أن نظمت السودان أول نسخة من هذه البطولة في العام 1957 . مباريات اليوم الافتتاحي ستكون من خلال مباراة المنتخب المصري مع نظيره منتخب زيمبابوي، ويوم السبت يلتقي منتخبا اوغندا والكونغو الديمقراطية، ومنتخبا نيجيريا وبوروندي، وغينيا ومدغشقر.

وتستضيف مصر البطولة خلال الفترة من 21 يونيو إلى 19 يوليو 2019، وفقا لقرار اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي لكرة القدم في 20 يوليو 2017 بنقل كأس أمم أفريقيا من يناير إلى فبراير إلى يونيو ويوليو للمرة الأولى وستكون أيضًا أول بطولة كأس أمم أفريقية يشارك بها 24 منتخبا عوضا عن 16 . وكان من المقرر أن تستضيف الكاميرون البطولة ولكن تم سحب الاستضافة منها بسبب التأخير في تسليم البنية التحتية، ليتم اختيار جمهورية مصر العربية بديلا من قبل قبل لجنة CAF التنفيذية… وتم تغيير الموعد الذي كان مقررا سابقا من 15 يونيو إلى 13 يوليو ليصبح الموعد الجديد من 21 يونيو إلى 19 يوليو بسبب شهر رمضان.على أن تستضيف ساحل العاج نسخة العام   2021 . كما أن هذه النسخة تقام صيفا للمرة الأولى بعد أن أقر الاتحاد الأفريقي إقامة البطولة في فصل الصيف ، مما يعني أن الأندية الأوروبية لن تتأثر مجدداً بغياب أهم لاعبيها الأفارقة عنها في فترة حرجة من الموسم مثلما حدث في الأعوام السابقة نظرا  لوجود غالبية نجوم القارة في الدوريات الأوربية القوية ومع أعرق الأندية وأقواها.

وقبل التحدث عن البطولة والمنتخبات المشاركة، وأيضا نجوم القارة السمراء الذين سيكونون على الموعد فيها، لا بد من تسليط الضوء على الاستضافة التي يمكن أن نضعها في خانة الاستضافة الصعبة بوجود شروط يمكن وصفها بالتحديات الكبيرة  حتى أن وصف البعض التصدي المصري وتحقيق شروط الاستضافة «معجزة  كبيرة «  تم تحقيقها في زمن قياسي وفترة قصيرة والتي تتعلق  بتطوير شامل فى الملاعب، وإنشاء تطبيق « تذكرتي» لأول مرة ومفاجآت فى البث التليفزيوني، ومعايير خاصة لاختيار المتطوعين، واستعدادات مكثفة فى المطارات والفنادق والمواصلات.

هذه الشروط، والعمل العظيم الذي قامت به مصر يحسب لها ، وبالتالي سيزيد من أسهمها في أي استضافة لأي بطولة عالمية أخرى من خلال ما أوفت به خلال وقت قياسي بكل الشروط بعد أن تم تكليفها بالاستضافة بعد اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي لكرة القدم في داكار، السنغال. في 8 يناير 2019 ، بعد أن انحصرت المنافسة بين مصر وجنوب أفريقيا وصوت 16 من أعضاء اللجنة التنفيذية لصالح مصر مقابل صوت واحد لجنوب أفريقيا بعد أن أكد وزير الرياضة المغربي أن بلاده ليست مهتمة بالاستضافة.وهذه هي المرة الخامسة التي تستضيف فيها مصر كأس أفريقيا بعد أعوام: 1959 و1974 و1986 و2006  وحصدت فيها اللقب. فهل تكرر مصر ما فعلته في الاستضافات السابقة وتحرز اللقب  رغم استثنائية هذه البطولة التي يتوقع لها أن تكون مليئة بالكثير من الإثارة والندية؟.

بطولة أمم أفريقيا هي أكبر بكثير من منافسات في كرة القدم، وأكبر من زعامة القارة الأفريقية في اللعبة. هي صراع للفوز في مجالات أخرى غير التي تم ذكرها وأبرزها تصدير النجوم والمواهب للقارة العجوز وهذا ما سينعكس ايجابيا على اللاعبين واتحادات اللعبة وأيضا المنتخبات الوطنية وهو بيت القصيد.

ملاعب وأدق التفاصيل

تقام مباريات البطولة على 6 استادات فقط، وهذه الملاعب أو الاستادات هي: استاد القاهرة الدولي ، واستاد 30 يونيو في القاهرة، استاد الإسكندرية في الإسكندرية، استاد السويس في السويس، استاد الإسماعيلية في الإسماعيلية واستاد السلام في القاهرة. بعد أن تم ترشيح 8 ملاعب تمت المفاضلة على 6 منها، وخرجت من هذه المفاضلة ملاعب معروفة وكبيرة أبرزها استاد برج العرب في الاسكندية، واستاد عثمان أحمد عثمان في القاهرة. وقد تم اختيار هذه الملاعب بدقة كبيرة من خلال التفاصيل الصغيرة التي تم الأخذ بها ، وتم استبعاد أي استاد لم تتوفر فيه أي من هذه التفاصيل.

تم تقسيم المنتخبات الــ 24 المشاركة على عدد 6 مجموعات، يتأهل منها إلى دور الستة عشر متصدر كل مجموعة وصاحب المركز الثاني في كل مجموعة بالإضافة إلى أفضل أربع منتخبات تحصل على المركز الثالث، وذلك بحسب عدد النقاط التي جمعتها أو فارق الأهداف في حال التساوي في عدد النقاط.  ثم تقام مباريات دور الــ 16 بطريقة خروج المغلوب من مباراة واحدة ونفس الكلام ينطبق على دور ربع النهائي، ومنه إلى نصف النهائي، من يجتاز تلك العقبة سيشق طريقه إلى المباراة النهائية، ومن يخسر سيلعب على المركزين الثالث والرابع.

مجموعات البطولة جاءت على النحو التالي: المجموعة الأولى: وتضم منتخبات مصر والكونغو الديمقراطية و أوغندا وزيمبابوي، فيما تضم المجموعة  الثاني:  نيجيريا وغينيا ومدغشقر وبوروندي، وتضم المجموعة الثالثة منتخبات: السنغال والجزائر و كينيا و تنزانيا.

وتضم المجموعة الرابعة منتخبات المغرب وساحل العاج وجنوب أفريقيا ونامبيا، أما المجموعة الخامسة فتضم منتخبات تونس ومالي وموريتانيا وأنغولا، وأخيرا تضم المجموعة السادسة منتخبات الكاميرون حامل لقب النسخة الأخيرة و غانا و بنين و غينيا بيساو. وسينال الفائز باللقب جائزة مالية وقدرها 4.5 أربعة مليون ونصف المليون دولار، وسينال الوصيف مليونان ونصف المليون، ومليونا دولار لمن وصل لنصف نهائي، و800 ألف دولار لمن وصل لربع النهائي.

Share.

اترك رد