نجوم افارقة بنكهة أوروبية ومواهب تنتظر الفرصة للتألق

0

من حسن حظ المتابعين لهذه البطولة ، وأيضا سماسرة اللعبة المعروفين عالميا هو ان البطولة اقيمت في هذه الفترة وبعيدا عن الدوريات الأوروبية حتى يتسنى لكل اللاعبين والنجوم الأفارقة المشاركة في هذه البطولة، وايضا تشكيل اضافة قوية لها. كما أن هذه البطولة ستكون ساحة لاكتشاف النجوم وبالتالي سيكون عمل السماسرة ومن لهم علاقة بهذا الأمر كبيرا بعد انتهاء البطولة.

وفي الفترة الماضية شكل اللاعبون الأفارقة علامة مضيئة في الكرة الأوروبية والعالمية ، وأصبحت الأضواء تلاحقهم في كل مكان، وسيكون هؤلاء تحت مجهر الجماهير والإعلام وحتى الأجهزة الفنية لأعرق الفرق العالمية.

من أبرز هؤلاء النجوم المصري محمد صلاح لاعب ونجم ليفربول الانجليزي الذي سيجد هذه البطولة فرصة له للتتويج بلقبها، ويملك صلاح الكثير من مقومات التألق والفوز باللقب خاصة بوجود الدعم الجماهيري الكبير المتوقع، ونجومية صلاح أشهر من أن يتم التحدث عنها.

السنغالي ساديو ماني زميل صلاح في ليفربول واحد من أبرز النجوم في القارة والعالم، ويعيش حاليا فترة تالق رائعة ومن المرشحين لمزيد من التألق في هذه البطولة مع منتخب بلاده المرشح للمنافسة بقوة على إحراز أول لقب.

كاليدو كوليبالي من أبرز لاعبي خط الدفاع السنغالية وأحد أهم المدافعين في العالم بناء على ما قدمه في الدوري الايطالي مع نابولي وهو محط أنظار واهتمام مدربي أقوى وأبرز الفرق العالمية.

الجزائري رياض محرز نجم مانشستر سيتي ستكون مهمته مع زملائه في المنتخب الجزائري صعبة للمنافسة وإحراز اللقب من جديد بعد حوالي 30 عاما وهو من أبرز نجوم اللعبة عالميا.

وهبي خزري  نجم وصانع ألعاب المنتخب التونسي وفريق سانت إيتيان الفرنسي من العناصر المهمة للمنتخب التونسي بعد التألق الكبير في الدوري الفرنسي من خلال تسجبله الأهداف او تمريراته الحاسمة.

المغربي حكيم زياش لاعب وسط مهاجم  قدم نفسه بصورة رائعة مع أياكس الهولندي وفرض نفسه هدافا فوق العادة ومكمن خطورة اين ما لعب، من أسباب قوة المنتخب المغربي الذي يسعى للمجد القاري بعد حولي نصف قرن.

الايفواري نيكولاس بيبي ظاهرة الدوري الفرنسي هذا الموسم، سيسعى لإظهار قدراته دوليا والمساهمة في تتويج منتخب ساحل العاج باللقب .. تألقه كان مثيرا للإعجاب هذا الموسم مع فريقه ليل الفرنسي ومن أكثر اللاعبين تطورا من كافة النواحي.

الايفواري ويلفريد زاها نجم كريستال بالاس الإنجليزي وواحد من أبرز اللاعبين في الدوري الانجليزي ، سيحاول مع زملائه مسح صورة المشاركة الأخيرة والخروج المبكر.. كان متألقا بشكل واضح مع فريقه. الكاميروني  آندريه أونانا حارس أياكس أمستردام من ابرز حراس المرمى في العالم يملك كل مواصفات التألق .. يسعى للمحافظة مع زملائه على اللقب وهو موضع ثقة اللاعبين.

أخيرا توماس بارتي لاعب الوسط الغاني ونجم أتلتيكو مدريد، من اللاعبين المرشحين للـتألق بقوة مع منتخب بلاده بناء على ما قدمه في الموسم المنصرم.

واذا كان هؤلاء النجوم معروفين إلا أن الأنظار ستكون مركزة على الوجوه الجديدة التي سيجني منها السماسرة الكثير من الأموال، ولم تخرج بطولة أفريقية إلا وقدمت العديد من الأسماء التي تألقت ووصلت لمرتبة النجومية في أقوى الدوريات العالمية وخلال فترة قصيرة وأكدت أفريقيا أنها منجم غني بالمواهب والنجوم.

ورغم حرص المنتخبات والأجهزة الفنية في كل المنتخبات على الاحتفاظ بنجومها ، إلا أن هناك العديد من المشاكل التي تصيب بعض هذه المنتخبات والتي قد تؤثر سلبا لفترة بسيطة على روح المنتخب الواحد ومن ثم يتم تجاوزها بالعقلية الاحترافية للاعبين. فقد ذكرت الأخبار استبعاد العديد من اللاعبين من المنتخبات المشاركة في البطولة لأسباب مختلفة.  حيث تم استبعاد لاعب المنتخب الجزائري هاريس بلقبلة ولاعب نادي بريست الفرنسي من تشكيلة المنتخب الجزائري بأمم أفريقيا، لأسباب تأديبية وانضباطية، كما قام مدرب المنتخب التونسي ألان جيريس باستبعاد اللاعب علي المعلولي من المنتخب بعد اعتراضه على قرارات المدرب بعد مباراة التونسي مع كرواتيا الودية. في حين كان خروج اللاعب المغربي عبد الرزاق حمد الله من صفوف المنتخب ومعسكره بعد اتهامات بالعنصرية فقد غادر اللاعب معسكر المنتخب بسبب تعرضه كما قال للمضايقات من رفاقه في المنتخب وغياب الروح الجماعية بين اللاعبين.

ليست بطولة كرة قدم فقط !!

كما هي كل البطولات والمناسبات الكبيرة التي تنظمها أي دولة .. فالبطولة ليست ساحة للمنافسة في مجال كرة القدم فقط، ولو كانت الأمور هكذا فعلا لما قامت دولة بتنظيم أي بطولة.

فالعوائد الاقتصادية للبطولة هو ما يتم النظر إليه من خلال وجود العدد الكبير من المشجعين والمتابعين ووسائل الإعلام المختلفة التي تجعل من البلد المستضيف مركزا للعالم خلال فترة إقامة واستضافة البطولة. وهي تشكل أكبر دعاية للبلد المستضيف وهذا ما سينعكس إيجابيا على كافة النواحي ومن المعروف أنه خلال هذه البطولات يتم تمرير الكثير من الرسائل والعناوين خاصة اذا كان البلد المستضيف يريد توضيح صورة لم تعد واضحة بناء على أحداث ما.

بالنسبة لمصر التي تعاني اقتصاديا ستكون الاستضافة مهمة من هذا الجانب، وعنصر هام للغاية فى تنشيط قطاع السياحة المصرية ، باستضافة الوفود المشاركة والبعثات الرسمية لكل المنتخبات المشاركة والجماهير القادمة من مختلف دول القارة، بعد فترة من الاضطرابات السياسية  والتراجع على مستوى القطاع السياحي، وخلق فرص عمل مختلفة فى هذا القطاع فضلا عن مكاسب اخرى مالية واستثمارية، ناهيك عن المكاسب المالية من الدعم المالي القادم من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، وعائدات الإعلانات والبث التلفزيوني، حيث تحصل الدولة المستضيفة للبطولة على جزء كبير من تلك الحقوق من الاتحاد. كما أنها “ الاستضافة” ستعمل على تنشيط قطاع الصناعة فى المجالات المرتبطة بهذا الحدث مثال صناعة الألعاب المستخدمة فى المباريات، وصناعة الملابس، وحرف مختلفة مثل الطباعة حيث تعمل مصر جاهده على أن  يكون هناك تنسيق بين جميع الأجهزة في الدولة من أمن وسياحة ورياضة، وأن يكون هناك صورة كاملة للتنظيم لأنه سوف تحقق عائدا اقتصاديا جيدا لابد من استغلاله، حيث أن كل فريق مشارك في البطولة هو بمثابة سفير لبلاده يقوم بنقل كل التفاصيل الذي شاهدها في المباريات لذلك لابد من مراعاة أدق التفاصيل لتعود على المستضيف بنتائج إيجابية.

Share.

اترك رد