جــولة النهـايــــات السعيدة

0

متابعة – عيسى الهنائي

لازلنا في قلب الحدث، حيث الصراع يحتدم الآن في الأدوار النهائية، نعم اقتربنا من النهاية؛ ولكنها بداية النهاية، ليست كل النهايات سعيدة، ولكن الجميع سعيد بما حقق، الوصول لهذه المرحلة هو إنجاز بحد ذاته، لم تتوانى الفرق الرياضية في بذل قصار جهدها للوصول لهذه الأدوار وبهذا المستوى والطموح. بطولة كبطولة شجع فريقك تحتاج لجهد متواصل للبقاء في المستوى ولإستعداد مثالي مسبق شاق وطويل قبل البداية وخصوصاً وأن كل مباراة لها وزنها الخاص وغير قابلة للتعويض، والرحلة كانت ولازالت طويلة، ولكنها ستظل محفورة في ذاكرة كرة القدم المحلية. الكل يعمل بجهد وعطاء وفير أمام مرأى الجميع وفي الخفاء كذلك هناك أناس تعمل، قد لا يرى الكثير أيضاً مجهودات إداريي الفرق والأندية والإعلاميين واللجان المنظمة والصحف التي تعمل ليل نهار من أجل إنجاح هذه البطولة.

الخاسر السعيد

حسمت أغلب الأندية والمراكز الرياضية المنافسات الداخلية التي أستمرت طوال الفترة الماضية وعايشنا إثارتها ومتعتها جنباً لجنب مع الجماهير الغفيرة المحبة لكرة القدم. الأدوار النهائية كانت حاسمة وقوية وذات صدى إعلامي واسع متنوع وحضور جماهيري غفير وتركيز كبير من اللجان المنظمة للوقوف على إنجاح هذه المناسبة الكروية الحافلة. تتأهل الفرق الصاعدة للأدوار النهائية مباشرة للدور الثالث وبغض النظر عن هوية الفريق الفائز.
من محافظة ظفار في نادي ظفار هناك حيث أحد الصاعدين للدور القادم وهو الدحيل الذي فاز ببطولة شجع فريقك بعد تغلبه على الشعلة.
كما فاز خضراء الجازر ببطولة شجع فريقك بالجازر المقامة مبارياتهم في ملعب المركز الرياضي بسدح بعد تصدره الدوري هناك في محافظة الوسطى.
أما في الظاهرة في عبري تحديداً فقد فاز العراقي بالبطولة بعد أن تغلب على القادسية بهدفين لهدف. أما في ينقل فقد توج الأمل ببطولة شجع فريقك بعد مباراة مثيرة أمام الوحدة أنتهت بالتعادل الإيجابي بهدف نظيف لكل منها وفاز الأمل بركلات الترجيح. في ضنك تأهل فدى والأهلي للمباراة النهائية بعد أن حصدا النقاط الأكثر في الدوري الذي يجمع الفرق المشاركة.
في شمال الباطنة هناك حيث الإثارة الكبيرة والجماهير الغفيرة تغلب حسيفين في المباراة النهائية على الاتحاد بركلات الترجيح بعد التعادل السلبي وتوج بلقب البطولة في نادي السلام. أما في مجيس فقد حصد الجزيرة اللقب بعد تغلبه على العفيفة في المباراة النهائية.
في صحار الوحدة كان حاضراً بقوة في هذه النسخة حيث أستطاع الفوز على السلام في المباراة النهائية في ملعب الهمبار بهدفين مقابل داشيء في مباراة جماهيرية غفيرة.
الهلال فاز على البداية في السويق في النهائي وحصد اللقب بعد فوزه بركلات الترجيح بعد مباراة بدون أهداف. في صحم فاز القرى على النجد بركلات الترجيح كذلك بعد مباراة سلبية الأهداف، فاز التضامن على الخويرات بهدف نظيف وحصد اللقب في الخابورة كذلك.
نادي الشباب لعب مباريات الدور نصف النهائي في ملعب السوادي حيث فاز شباب المراغ على المزرع بهدف نظيف ونجوم الحرادي على الحضيب بثلاثة أهداف نظيفة وتأهلا لنهائي البطولة.

الإثارة مستمرة

هناك في محافظة الداخلية لعبت كل الولايات مبارياتها النهائية في البطولة، حيث فاز الشباب على النصر بعدف نظيف ليحصد اللقب في الحمراء، في نادي البشائر فاز العربي على القادسية بثلاثة أهداف لهدفين في مباراة مثيرة متخمة بالأهداف وحصد درع البطولة. وفي بهلا تغلب النصر على الكور بهدفين لهدف. أما في المركز الرياضي في إزكي تغلب النصر على السد بهدفين مقابل لاشيء. في ملعب نادي نزوى فاز الصمود على العروبة بهدف نظيف في النهائي. وفي ملعب نادي سمائل فاز البرج على الشهباء بركلات الترجيح وحصد اللقب.
في محافظة الشرقية لا تزال الإثارة حاضرة حيث تأهل الجزيرة وشباب الوافي للمباراة النهائية في البطولة في الكامل والوافي. وفاز المنجرد على الحصن بهدفين مقابل لاشيء في النهائي في جعلان. وفي نادي الطليعة حسم الأسياد اللقب بعد تغلبه على الأخوة بركلات الترجيح بعد مباراة رائعة أنتهت بتعادل أيجابي بهدفين لكل منهما. أما في نادي الاتفاق بإبراء فقد فاز الشباب على العربي بركلات الترجيح بعد التعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

الحسابات الجديدة

بعد نهاية الأدوار والمراحل الأولى من شجع فريقك، لاشك أن الجميع فخور بما وصل إليه، وما تحقق من إنجازات في هذه النسخة لم تصل إليها النسخ السابقة؛ بل كان أكثر عزارة؛ كيف لا وهذا العطاء الوفير الذي نراه أمام أعيينا في أرضية الملعب، كرة قدم بأعلى مستوى وبإحترافية وتنظيم رائع تبذله اللجنة المنظمة، الأندية الرياضية، اللجان المنظمة والفرق في هذه البطولة، وتخرجه لنا الجماهير المؤازة في أحلى مسرحية! وتتحدث عنه الجماهير المتابعة من بعيد وتتغنى به!
مشهد ختامي رائع لامس في روحنا شغف اللعبة والحُلة الإجتماعية الراقية المتكاتفة مع بعضها البعض من أجل كل شي يخص هذا الكيان. مشاركة جميع فئات المجتمع في هكذا بطولة يزرع أجيالا مختلفة محبة لكرة القدم بإختلاف مكانها وزمانها وطرق تفكيرها وأهدافها من أجل ذلك.
توجت مجهودات الفرق الرياضية الحاصلة على لقب البطولة في كل ولاية أو نادي، وشاهدنا كم هي عارمة إحتفالاتهم وكم هي مبهجة فرحتهم بهذا الإنجاز، وكذلك الفرق الحاصلة على المركز الثاني، فهي رابحة بطبيعة الحال ولا يوجد خاسر فعلياً. جائزة أفضل لاعب واعد لفتت الأنظار للعديد من المواهب في الولايات، وبلا شك ينتظر الجميع منهم مجهود أوفر للظهور في المناسبات الكبيرة؛ فهم محط أنظار وهدف رئيسي من أهداف هذه البطولة. الفرق الإعلامية الأفضل على مستوى هذه الولايات والأندية كان لها دور بارز وظهور متميز وعطاء غزير للجماهير الوفية بتقريب الصورة لهم ووضعهم داخل المسرح الكروي المثير.
مما لاشك فيه بأن الجميع سيدخل المراحل القادمة بحسابات مختلفة وجديدة هذه المرة، لكلٍ هدفٌ ما؛ ولكن الجميع أتفق على أن يحاول ويجتهد ويثابر ويطمح من أجل ما يصبو إليه.

المراحل الانتقالية

تدخل بطولة شجع فريقك في الأسبوع المقبل منعرج آخر، مرحلة إنتقالية جديدة ببلوغ الفرق الدور الثالث للبطولة وبداية منافسة جديدة على مستوى المحافظات. اختبار آخر ينتظر الفرق المتوجة هذه المرة من نوع جديد أكثر حدة ومنافسة وشراسة.
في هاكاثون الأفكار الرياضية بدأت مرحلة جديدة، حيث أصدرت اللجنة المنظمة للبطولة قائمة أسماء المقبولين في الهاكاثون بعد تصفية المشاركين المسجلين في مختلف المجالات المدرجة حسب آلية محددة مسبقاً، حيث بلغ عدد المشاركين ٣٢٥ مشارك وتم قبول ٨١ شاب و شابه بواقع ٤٠ شاب و٤١ شابة، على أن يكون الهاكاثون بتاريخ ١٨-٢٠ يوليو في المجمع الرياضي للشباب والجامعة الوطنية للشابات.
وفي الرخصة التطوعية الرياضية تم إستكمال الدفعة الأخيرة من المشاركين البالغ عددهم ١٥٠ مشارك، وأنتقل الجميع لمرحلة التطبيق العملي وهي المرحلة التي تلي المرحلة النظرية التحضيرية، وسيكون على المشاركين استكمال ٢٠ ساعة تطوع للحصول على الرخصة.

Share.

اترك رد