مـدغشقر .. نهـــــاية منتخـب شجـاع

0

«مدغشقر».. أهم الأعمال السينمائية في العقد الأخير.. قصة الأسد وحمار الوحش والزرافة وفرس النهر.. تلك الحيوانات التي لا توجد أساسا في جزيرة «مدغشقر» التي تعتبر رابع أكبر جزيرة في العالم..!

مدغشقر الفيلم الكرتوني بتشويقه وإثارته.. هو نفسه المنتخب الذي يشارك للمرة الأولى في كأس أمم أفريقيا لكرة القدم.. مفاجآت وأشياء أخرى غير متوقعة..!

«حزمة المفاجآت».. هكذا وصفت قناة «دويتشه فيليه» الألمانية منتخب مدغشقر.. والقناة محقة في ذلك.. فعديدة هي المفاجآت التي أحدثها القادم الجديد إلى بطولة أفريقيا للأمم..!

انتخابات رئاسية

في وقت تنتظر فيه مدغشقر بقلق بالغ انتخاباتها الرئاسية التي يتنافس فيها 36 مرشحا على منصب الرئيس في السابع من نوفمبر 2018، وجد القائم بأعمال رئيس البلاد ريفو راكوتوفاو تأهل منتخب بلاده لنهائيات كأس الأمم الأفريقية فرصة للابتعاد عن ضجيج السياسة، ومنح 25 مليون مواطن حق الاحتفال بما حققه منتخب بلادهم.

مدغشقر هي أول المتأهلين لنهائيات كأس الأمم الأفريقية 2019. انجاز يحدث للمرة الأولى في تاريح جزيرة المحيط الهندي التي تقع في أقصى جنوب شرق القارة السمراء.

قبل ثلاثة أعوام تقريبا خرجت مدغشقر مبكرا من الدور الثاني لتصفيات كأس العالم 2018 بخسارة قاسية 5-2 في المجموع على يد السنغال. بعدها بعام كانت تتذيل مجموعتها في تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2017.. ثلاثة تعادلات (مرتين مع أنجولا ومرة مع إفريقيا الوسطى)، وثلاثة هزائم (منها واحدة بملعبها بنتيجة 6-1 على يد الكونغو الديمقراطية) كانت تعني أن المنتخب المعروف بإسم “الماشية” يواصل سجله الطبيعي الخالي من أي تواجد في أي بطولة كبرى.

حتى مع قرعة تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2019، كانت مدغشقر ضمن “التصنيف الخامس”، الذي يعني أن عليها بداية مشوار التصفيات من الدور التمهيدي الأول، وأن أمامها مشوار طويل للغاية، لا يبدو أنه سيحمل نهاية مختلفة.

مدرب مغمور.. ورئيس قاري

في مارس 2016 وصل الفرنسي نيكولا ديبوي، المدرب المغمور لبعض فرق الدرجتين الرابعة والثالثة في بلاده إلى مدغشقر كمستشار فني للاتحاد. وفي مارس 2017 وقبل بداية مشوار تصفيات كأس الأمم 2019، طلب منه رئيس اتحاد مدغشقر (في هذا الوقت) أحمد أحمد أن يتولى مهمة المدير الفني للمنتخب.. بعدها بأيام قليلة رحل أحمد عن اتحاد مدغشقر ليصبح رئيسا للاتحاد الإفريقي لكرة القدم.

تأهل مدغشقر كان نبأ سار لــــــ25 مليون نسمة يقطنون الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي، وللمتعاطفين مع الفرق الصغيرة من جماهير كرة القدم حول العالم. إلا أنه قد يكون نبأ سيء لبعض المعلقين والعاملين في الإعلام الرياضي، لأنهم سيتعرضون لمعاناة كبيرة في نطق أسماء المنتمين لبلد يتميز بحالة شديدة الخصوصية في هذا الشأن.. عاصمة مدغشقر إسمها “أنتاناناريفو”..  صاحب هدف التأهل لكأس الأمم هو “نجيفا راكوتوهاريمالالا”.. هداف الفريق هو “فانيفا أندرياستيسيما”.. أما رئيس البلاد السابق، والمرشح في الانتخابات الرئاسية التي اقيمت العام الماضي فهو “هيري راجاوناريمامابيانينا راكوتواريمانانا» ..

المدرب الخجول

الخجل كان ظاهرا على وجه نيكولا ، ليس كثيرًا ولكن يكفي للفت الانتباه، عندما سئل عن شعوره حيال صعود مدغشقر إلى دور الـ 16 في كأس إفريقيا للأمم.

يقول: “أنا فخور جدًا بنفسي ، بالتأكيد”. “فخور جدًا. بالنسبة لي ، إنه شيء جديد جدًا. لكن الأهم من ذلك كله أنني فخور جدًا بجميع اللاعبين ومدى حسن أدائهم. إنه لأمر رائع أن يتم الآن التعرف على كرة القدم في مدغشقر».

يعد منتخب مدغشقر قصة النجاح المبكرة لكأس الأمم الأفريقية. مؤهلاتهم ، التي خرجت من اللون الأزرق للبحر المحيط بالجزيرة كانت رائعة بما فيه الكفاية. اللاعبون  تفوقوا على أنفسهم في بلوغهم لددور الـ16 الأخيرة والفوز بصدارة المجموعة الثانية في وقت لم يكن أحد يتوقع ما فعلوه. لقد تغلبوا على نيجيريا في نهاية الدور الأول وفازوا بنتيجة 2-0 ، وهي نتيجة مذهلة في دورة كانت فيها هذه المفاجآت نادرة للغاية.

نهاية محارب شجاع

الوضع كان مثاليا لمنتخب مدغشقر وهو يواجه منتخب تونس مساء الخميس الماضي، فنسور  قرطاج عانت في الدور الأول وحصدت ثلاث نقاط من ثلاثة تعادلات.. لكن هذا الأمر لم يكن عقبة في وجه المنتخب التونسي؛ حيث فازت تونس على مدغشقر بثلاثة أهداف نظيفة لتتأهل لنصف نهائي كأس الأمم الإفريقية للمرة الأولى منذ 2004.

وسجل الفرجاني ساسي‎ الهدف الأول لـ”نسور قرطاج” في الدقيقة 52 من المباراة التي أقيمت على ملعب السلام في القاهرة.

وبعد 8 دقائق فقط، أحرز يوسف المساكني الهدف الثاني، ثم سجل نعيم السليتي الهدف الثالث في الدقيقة 93.

وبذلك، وضع المنتخب التونسي النهاية لتجربة مدغشقر المثيرة في البطولة.

منتخب مدغشقر في سطور

يلقب بأسم (باريا) و هو أحد أشهر أنواع الجواميس في مدغشقر.  

كان اسمه منتخب جمهورية مالاغاشي لكرة القدم من (1958-1975) قبل تغير أسم الدولة الى مدغشقر .

لم يتأهل لكاس العالم في تاريخه.

أول مرة يشارك في بطولة أمم  أفريقيا 2019.

اول مبارة له كانت ضد منتخب موريش سنة 1947، وخسر فيها 2-1 سنة 1947. 

أكبر خسارة له كانت من منتخب موريش (7-0) ، و من منتخب الكونغو الديمقراطية (7-0).

المدير الفني للمنتخب هو الفرنسي نيكولا ديبوي.

قيمته التسويقية 14,5 مليون يور. 

13 لاعب في منتخب مدغشقر محترفون في الدوري الفرنسي.  

بطل العاب المحيط الهندي 1990-1991. 

Share.

اترك رد