كل التوقعات تشـــــير إلى الأسوأ !!

0

من المقرر أن ينطلق الموسم الرياضي الجديد قريبا كما هو مقرر حسب الأجندة التي باركنا صدورها مبكرا والإصرار من قبل اتحاد كرة القدم على أنه سينفذها بحذافيرها.. وأنه سيعمل على تلافي الكثير من مطبات وأخطاء الموسم المنصرم الكارثي.
شهر تقريبا أو حتى أقل من ذلك على انطلاق الموسم الجديد وما زال فيه كل شيء مجهول… ربما يقول البعض أن دوري عمانتل أموره واضحة كونه سيقام بنفس الطريقة التي أقيم بها الموسم الأخير .. ولكن حتى هذه اللحظة لم يعرف شيء عن حالة دوري الدرجتين الأولى والثانية.. وفيما اذا سيكون هناك دوري واحد .. أم سيبقى الوضع على حاله ويكون هناك دوريان!!.
يبدو من الواضح أن الأمور للأسف لا تسير كما كان التفاؤل هو العنوان عند اصدار الأجندة .. وما يزيد الامور تعقيدا هي الضغوط التي يتعرض لها اتحاد كرة القم من قبل الأندية التي أصبحت هي التي تقوم بتسيير الأمور والتي هي بالأساس من اختصاص الاتحاد الذي يقف عاجزا عن فعل شيء بعد أن اصبحت الأمور خارجة عن السيطرة بالنسبة له، وهو لا يستطيع مواجهة الأندية، ولا يستطيع اتخاذ قرار يوضح كل ما خفي ويبدو أن هناك الكثير ليقال .. وسيقال في هكذا وضع.
أندية دوري عمانتل يبدو أنها لا تأخذ ما يحدث بين الأندية في الدرجتين الأولى والثانية بعين الاعتبار، وكأن الأمر لا يعنيها .. فغالبيتها سمى الأجهزة الفنية وبدأ بالتعاقد مع المحترفين، وبعض التعاقدات المحلية، وبعضها بدأ الاستعداد جيدا كما هي حال البطل ظفار الذي لم يكتف بالإبقاء على غالبية مجموعته بل عمل على تدعيمها ببعض الدوليين والنجوم المعروفين.. وبعض الاندية تواصل استعدادها وان يكن عاديا وان كان بعضها لم يتجمع وكأنها تنتظر شارة البدء والانطلاق.
دوري عمانتل هذا الموسم ليس على مايرام كونه سينطلق بغياب الدوليين كما تم الاتفاق عليه « هكذا نُقل عن اتحاد كرة القدم « ولكن هل يمكن أن ترضى الأندية بذلك؟ وكيف سيتم الاتفاق على هذا الأمر؟ .. يبدو أن الأمر مبكر من أجل الحكم عليه… لكن لا شيء مبشر في ظل الغموض الذي يجتاح أجواء الدوري… أيضا ماهي تطورات التراخيص التي يبدو أنها لوحدها قضية كبيرة وطويلة ومسلسل لا ينتهي ..
بعض الاشتراطات والمعايير ستفرض على الأندية غير الحاصلة على الرخصة الآسيوية ومنها أن النادي لن يتمكن أيا كان من المشاركة آسيويا حتى يحصل على الترخيص المحلي سواء كان في الترتيب الأول أو الثاني. وفي حال عدم حصول النادي على الترخيص المحلي ستفرض عليه غرامة مالية، كما أن الإخلال بأي معيار من شأنه أيضا عدم الحصول على الرخصة، وبالنسبة للموسم 2019/2020، فإن أي ناد لم يتمكن من الحصول على الرخصة المحلية، ستوقع عليه غرامة مالية مضاعفة، بالإضافة إلى خصم 6 نقاط من رصيده، وما يترتب عليها من آثار بعد ذلك، وفي الموسم الذي يليه لن تكون هنالك غرامات مالية وإنما هبوط إلى الدرجة الأدنى ومنع النادي من تسجيل أي لاعب محترف.
على كل حال كل ما يتعلق بدوري عمانتل من المفترض أو هكذا من المفترض أن كل شيء فيه واضح .. دوري بلا توقفات .. وبلاد لاعبين دوليين خلال فترة استعداد المنتخب والمشاركات القارية والدولية والخليجية…والسبب هو تجاوز الموسم الماراثوني السابق والمأساوي..وهو ما نأمل أن يكون موسما مختلفا وجيدا… ولكن لا شيء مبشر للأسف.

دوري الدمج والجمعية العمومية

بانتظار عقد الجمعية العمومية التي ستكون مهمتها كما هو معروف تعديل بعض مواد النظام الأساسي من أجل الوصول لعملية الدمج التي لم يتم حتى الآن بحث كل الأمور المتعلقة بها، والاشتراطات التي يجب أن تكون حاضرة والمتمثلة بالمنافسة والاهم من ذلك هو الموافقة من قبل الاتحاد الآسيوي.
قبل شهر من الموعد المحدد لانطلاق الموسم لا زالت الرؤية غير واضحة…فما هي اذا التوقعات المقبل. هل يمكن أن يكون التفاؤل عنوانا؟ بعيدا عن الدمج سلبياته وايجابياته أما آن الوقت لحسم الموضوع أم أن الأمور طيبة ولا داع للاستعجال؟؟.
غريب أمر القائمين على اللعبة وتحديدا اتحاد كرة القدم .. كيف يبقي الأمور معلقة بهذه الطريقة دون أن يبت فيها .. صحيح أنه يعيش حالة لن نقول عنها كبيرة من التخبطات بل يعيش واقعا متخبطا بدليل تأجيله موعد الجمعية العمومية لعدم مرور الوقت المطلوب لعقدها، وغير ذلك كثير لا مبرر لذكره. الاتحاد للأسف لم يساعد نفسه بل وضع نفسه تحت رحمة الأندية التي لم يكن يعنيها فيما يبدو إلا تمشية الحال .. وهذه الــ «تمشاية الحال « لا تعطيك لعبة مطلوب أن يتم العمل على تطويرها وتتجاوز صعوباتها، وتستفيد من أخطائها ولكن ما هو واضح أمامنا أننا بانتظار الأسوأ. يبدو أن الكلام والتنبيه لما يحدث لم يعد مجديا .. والجميع ينتظر تخبط جديد من الاتحاد الحالي الذي أصبح واضحا أنه لا يستطيع تسيير امور اللعبة وهو المكلف بذلك .. وأصبح جل الاهتمام هو البقاء لانتهاء الدورة الحالية ان بقي.
نشير إلى اتحاد كرة القدم حدد يوم 13 سبتمبر المقبل موعدا لإقامة مباراة السوبر بين صور بطل الكأس وظفار بطل الدوري، وأن دوري عمانتل ينطلق في 14 سبتمبر وينتهي 10 أبريل، ودوري الأولى ينطلق 13 وينتهي 3 أبريل، ودوري الثانية ينطلق 20 منه وانتهاء منافساته يحدد لاحقا. وأن انطلاق بطولة كأس الاتحاد هو 23 اغسطس الجاري أي بعد يومين !!.

Share.

اترك رد