هشام العدواني: روزنامة الموسم لن تتأثر بالدمج..!

0

هشام بن سالم العدواني.. اسم تردد كثيرا في الاتحاد العماني للسلة.. كيف لا وهو عضو مجلس الإدارة وأمين السر ونائب للرئيس في بعض الفترات.. ويتمتع بخبرات في الإدارة الرياضية وسبق له العمل كمدير للتضامن الأولمبي في اللجنة الأولمبية العمانية.
الخطوة الأهم والأبرز لهشام الحاصل ماجستير الإدارة الرياضية هو تعيينه المدير التنفيذي لرابطة دوري المحترفين في مايو 2018.. ليعود هشام إلى اللعبة المفضلة له، فهو لاعب كرة قدم سابق في نادي السويق وتدرج في جميع المراحل وصولا للفريق الأول.
في الطريق للقاء هشام.. كانت القضية الأهم التي تفرض نفسها هي «دوري الدمج».. والأثر الذي ستتركه على روزنامة الدوري.. تلك الروزنامة التي نتوقع أن تتغير.. فحمالنا الأسئلة المتعلقة بالروزنامة والمسابقات.. فكانت إجابات هشام في الحوار التالي نصه والذي يأتي قبل أيام من اجتماع غير عادي للجمعية العمومية:

-السؤال الذي يشغل الوسط
الرياضي.. هل سيقام دوري الدمج؟
من الصعبة الإجابة على هذا السؤال بشكل «جازم».. في النهاية الأمر متعلق باجتماع الجمعية العمومية غير العادية للاتحاد يوم السبت القادم.. ومن بعدها يمكن الإجابة على السؤال. من المهم أن يتم توضيح أمر آخر؛ الدمج أو غير الدمج قرار مرتبط بقرارات الجمعية العمومية وأيضا مجلس إدارة الاتحاد.. الرابطة جهة «تنفيذية» وليست تشريعية..

-ماذا إذا تم الدمج..؟
المقترح قابل للتطبيق وسبق أن ناقشناه.. وقلت الكلام هذا في اجتماعات مختلفة.. نحن كرابطة لدينا «خطط بديلة» يمكن من خلالها التعامل مع المتغيرات.

-ولكن من الممكن أن يؤثر ذلك
على «روزنامة الدوري».. ألا تتفق؟
يمكن لعب المباريات في الأيام المحددة سلفا لدوري الدرجتين الأولى والثانية.. المسألة بها نوع من المرونة .. لا يمكن بناء خطط عمل بدون التفكير في البدائل المتاحة في حالة التغيير. في لقائنا بالإعلاميين في وقت سابق تم طرح هذه التساؤلات.. وكانت إجاباتنا واضحة.. تبقى الروزنامة كما هي عليه.

-ولكن الأمور تغيرت.. هنالك احتمالية كبيرة للدمج..؟
وأيضا في البداية كان هنالك توجه بعدم دمج الدرجتين الأولى والثانية والأمور كانت واضحة.. أنا أقصد في وقت إعداد الروزنامة.. حيث لم يكن خيار الدمج مطروحا .. الآن بالفعل تغيرت الأمور.. ولكن لا أزال عند رأيي أن الموضوع لم يؤثر على الروزنامة.. ستسير الروزنامة حسب المخطط لها بإذن الله.

-وماذا عن طلبات المشاركة
في المسابقات؟ كيف سيتم التعامل معها، خصوصا وأنكم مددتم الموعد النهائي حتى الثامن من الشهر الحالي؟
بالنسبة لدوري عمانتل الأمور واضحة .. الفترة انتهت والجميع أكد مشاركته في دوري عمانتل. الإشكالية تكمن في المسابقات الأخرى. من الطبيعي أن تختلف بعض التفاصيل، ولكن لا يمكن البت في تلك التفاصيل حتى صدور القرار النهائي.. أي بعد اجتماع الجمعية العمومية غير العادية.

-ومسابقة كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم؟ أتحدث عن سيناريو أن تطلب الأندية الـ44 المشاركة في البطولة.. كيف سيكون التصنيف.. خصوصا بعد الدمج؟
الفترة لتأكيد المشاركة في الكأس الغالية انتهت.. حوالي 35 نادٍ أعلنوا المشاركة وأكدوها.. الأمر وتوجد آلية عمل.. ودور تمهيدي وتصفيات.
-السؤال هو.. بعد الدمج
كيف سيتم تصنيف الأندية الـ21 المتبقية؟
توجد خطة عمل سيتم الكشف عنها في حينه.. مثلما أسلفت، لا يمكن وضع خطط عمل بدون بدائل وتصورات مسبقة واحتياطية.. تمت مناقشة الأمر مع مجلس الإدارة ودائرة المسابقات والعديد من الأطراف المعنية بالمسابقة الغالية.

-لنخرج قليلا من دوامة «الدمج».. ما هي الاستعدادات للموسم الذي على الأبواب؟
قبل الحديث عن الاستعدادات من المهم أن نسمع ونهتم بآراء الأندية والجماهير والإعلام.. كرة القدم لعبة جماهيرية ومن الطبيعي أن رابطة دوري المحترفين تهتم بتلك الآراء والأفكار. أما عن الاستعدادات فسنتحدث عن دوري عمانتل.. ومسابقة الكأس الغالية وكأس الاتحاد.
الاثنين والثلاثاء – اللقاء كان الأحد الماضي – سيشهدان زيارة وفد من الفيفا لشرح آلية عمل نظام (TMS) لتنقالات اللاعبين دوليا.. وكما أنه ولأول مرة سيتم تطبيق نظام (DTMS) المحلي لانتقالات اللاعبين.. وبالفعل تمت دعوة الأندية لإرسال مدخلي البيانات فيها لحضور ورشات عمل في هذا المجال.
كما سيتم أيضا الأسبوع القادم عقد ورشات عمل لمدراء الفرق بالأندية .. وتم توجيه الدعوة لجميع الأندية بلا استثناء. والهدف من هذه الورش أن يتم تعميم الفكر الاحترافي على جميع الأندية.. الاحتراف منظومة عمل قبل أي شيء آخر.

-هل تعتقد أن مسابقة
كأس الاتحاد شكلت إضافة؟
لماذا لا نطرح السؤال بطريقة أخرى؟ «ما هي الفائدة من البطولة؟».. الإجابة ستكون أنها مرحلة إعدادية لموسم طويل.. خصوصا وأنها تأتي في بداية الموسم. قد يرى البعض أنها غير مجدية فنيا أو تسويقيا.. ولكنها بطولة مهمة لنا.

-لكن الإقبال الجماهيري ضعيف عليها؟
وحتى على بعض مباريات الدوري.. سبق أن نشرنا إحصائيات للحضور الجماهيري الإجمالي في مباريات دوري عمانتل الموسم الماضي.. العدد الإجمالي في 135 مباراة حوالي 88 ألف متفرج.. وهو رقم قد يحضر في مباراة واحدة في دول أخرى.

-وما هو الحل برأيك؟
إشكالية الحضور الجماهيري لها عدة أسباب.. منها قرب ملعب المباراة من الجماهير.. جماهيرية النادي.. أيضا الطاقة الاستيعابية لمدرجات الملعب.. نعمل حاليا على «إشراك الجمهور» بأشكال أكثر «تفاعلية» مع المباريات.. أيضا لا ننسى أن جدول المباريات والتواقيت أمور تدخل في جذب الجمهور لمتابعة الدوري. قبل قليل كنت مع الإخوة من القناة الرياضية لدراسة جدول النقل التلفزيوني لمباريات دوري عمانتل.. النقل أمر مهم جدا في التسويق للبطولات.

-بعد عام تقريبا من تعيينك..
هل لا يزال الحماس مثل السابق؟
ولماذا يقل؟ الحماس زاد للعمل.. صحيح أن هنالك ضغوطات.. ولكن لا يوجد عمل من دون تلك الضغوطات.. لدي فريق عمل مزيج من الخبرة والشباب .. وبأمانة يعملون حتى أوقات متأخرة وبكل همة ونشاط.
-هذا يدفعني لسؤالك عن «التصادمات» مع الأندية أو جهات أخرى كونك في مكان يعتبر «حساس»..؟
(يضحك).. صدقني من يدخل في هذا العمل لا يحب أن يبقى طويلا.. أتحدث من يأتي لبناء مجد شخصي.. هنا أنت في الواجهة والانتقادات تطالك في «كل صغيرة وكبيرة».. لكن في المقابل الإشادات التي تلقيناها وبإنصاف تجعلنا نستمر في العمل.. في النهاية لا يوجد عمل بدون أخطاء.. المهم أن نجتهد في معالجتها.

-من الملاحظ أنه على كثرة
«التصادمات» بين الاتحاد والإعلام وحتى الأندية.. الرابطة بعيدة تماما عن كل ذلك؟
لأن العمل واضح.. لا أقول في الوقت الذي تم تعييني.. بل حتى في فترة الشيخ شبيب الحوسني.. آلية العمل لم تتغير وإذا تغيرت فإن التغيير يكون إيجابي. الرابطة ليست المدير التنفيذي فقط.. مثلما أسلفت فإن هنالك فريق عمل وخلية نحل ومن خلال «كوووورة وبس» أقدم لهم التحية والتقدير. كما يجب أن أشير إلى أن إشادتكم بهم وبعملهم في نهائي كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم الموسم الفائت أسعدتني شخصيا.. لأنها أنصفتهم وأنصفت العمل الذي يقومون به.

-نعود للمسابقات المحلية..
هنالك مشكلة «حق التنشئة»
للاعبي المراحل السنية.. كيف تتصرفون
وما هي الجهة المسؤولة في الاتحاد؟
أولا الأمر يتبع لجنة أوضاع اللاعبين.. وشخصيا أرى أن الموضوع يتم حله بنفس نظام «فيفا» في هذا الشأن.. بحيث يتم احتساب أو اقتسام حق التنشئة بين الأندية التي لعب لها اللاعب في المراحل السنية حتى توقيع العقد الأول له. لو مثلا لعب اللاعب في النادي «س» لموسمين ف المراحل السنية .. ثم في النادي «ص» لموسمين.. فعليه إن وقع لنادي ثالث في الفريق الأول فمن حق الناديين (س) و(ص) أخذ مبالغ حق التنشئة حسب عدد المواسم التي لعب بها.
-أخيرا ماذا تقول؟
كل الشكر لكم على المتابعة .. أيضا على النقد البناء.. وصدقني نحن نتعلم من الانتقادات التي تفتح أعيننا على الأخطاء التي قد نقع فيها.. كما أوجه شكري أيضا لفريق العمل في الرابطة والذي افتخر بأن أكون بينهم ومعهم.

Share.

اترك رد