هل يتحكم عمر الســــومة بالأهلي؟

0

يمر نادي أهلي جدة يمر حالياً بفترة صعبة مترافقة بنتائج سلبية خصوصاً بعد خسارته منافسات دوري ابطال آسيا بعد الخروج على يد الهلال السعودي الأسبوع المنصرم.
أزمة تمر بها إدارة الأهلي وفشل في تسيير الأمور سواء فنياً أو ادارياً بعدة قرارات لم تخدم الفريق.
ما يتصدر المشهد الحالي في الأهلي هو وضع نجم الفريق عمر السومة.
عمر السومة يعد أحد أبرز نجوم الكرة السعودية في السنوات الأخيرة، حيث توج بلقب الهداف ثلاث مرات. وحصد العديد من الألقاب مع الأهلي السنوات الأخيرة.

ما الذي يحدث؟

الحادثة الأبرز والتي زادت الأمور سوءاً وأحدثت ضجة في الشارع السعودي هي لقطة إلقاء عمر السومة لقميص النادي بعد لقاء الأهلي والهلال بعد خروج الفريق من المنافسة على ابطال آسيا لهذا العام.
وكان عمر السومة قد ألقى القميص احتجاجاً على إشراكه في وقت متأخر من المباراة التي فاز بها الأهلي بهدف نظيف ولم تسعفه النتيجة في التأهل للدور القادم، حيث يؤمن عمر بقدرته على تغيير مجرى المباراة حال دخوله قبل ذلك، كيف لا وهو هداف الفريق ونجمه الأول.

ردة فعل

أنقسم الشارع الرياضي بين مؤيد ومعارض لما فعله اللاعب من ردة فعل بعد المباراة، حيث يعتبر الكثير منهم أن رمي القميص إهانه لكيان الفريق وخطأ لا يغتفر وان اللاعب يعتبر قزماً بالنسبة للنادي، وهذا ما ذكره الإعلامي الأهلاوي عبدالله المالكي. بينما يشدد إبراهيم بكري على ذلك ويقول أن عمق المشكلة والتي لا تتعالج في الوقت الحالي تكمن في الإعلام الأهلاوي الذي يمتدح عمر السومة أكثر من اللازم ويقلل منه بعض الأحيان وهذا خطأ كبير ويزيد من حدة المشكلة في الفريق، وأن عدم اعتذاره بعد الحادثة ماهي إلا اشاره بأن اللاعب سوف يغادر الفريق قريباً وهي مسألة وقت لا أكثر، كما ان هناك خلل اداري مستمر.
كما برر الكاتب الرياضي عدنان جستنيه ردة فعل عمر السومه أنه اخطأ ولكن يجب النظر للضغط الذي يتعرض له اللاعب وأن رمي القميص ليس من صفاته الطيبة. وأضاف: « لولا غيرته وشعوره بأن له دور في تحقيق نتيجة أفضل لما فعل ذلك، وأحساسه بأن المدرب له موقف منه، وأن المشكلة يجب أحتواءها».

تخبطات الإدارة

شن الإعلامي السعودي ابراهيم بكري هجوماً عنيفاً على ادارة النادي الأهلي في تفاقم الأوضاع في الفريق بعد الخروج من الآسيوية وبعد الأحداث الحاصله والمشابهة في كل مرة ( ومن بينها حادثة عمر السومة) ، واصفاً أياها بالتخبط في القرارات وعدم اتخاذ قرارات صحيحة كل مرة، والتي تجعل الاهلي في جدال مستمر داخلياً وفي حرمان من البطولات في الفترة الأخيرة، كذلك عدم ثقة في المدرب الحالي والتشكيك في قدراته، الأمر الآخر هو الأنقسام الداخلي مابين مؤيد للأمير منصور بن مشعل ومابين معارض له.
اكدت صحيفة « الرياضية « اجتماع الأمير منصور بن مشعل المشرف العام على فريق كرة القدم مع عمر السومة قبل انطلاق تدريبات الفريق على خلفية الأحداث السابقة، ولم تكشف نتائج هذا الإجتماع، وينتظر الجميع من عمر السومة حسم موقفه بالإستمرار أو الإعارة الى احد الفرق قبل بداية منافسات الدوري السعودي حيث يلعب الفريق أفتتاحية الموسم مع العدالة يوم الغد الخميس، كما لمحت الصحيفة أمتلاكه عرض من احد الأندية الخليجية.

هل تم احتواء الحدث؟

المركز الاعلامي التابع لفريق الأهلي كان قد نشر عبر صفحته الرسمية في تويتر تغريدة يوضح فيها: « عمر يريدنا ونحن نريده .. عمر ابننا ونحن اهله .. إذا يحبنا ذرة .. نحبه مليون … الأهلي يحب ابناءه المخلصين» .
متبوعاً بفيديو يتحدث فيه عمر السومه ويعتذر للجماهير عن الخروج الآسيوي على يد الهلال واعداً أياهم بمستوى يليق بالأهلي في قادم الأحداث وأنه سيلعب للأهلي بإذن الله؛ ليتوقف الجدل في الموضوع الى هذا الحد!!!

من يتحكم بالآخر؟

هل يتحكم النادي بمجريات الأحداث أم أن عمر السومة يفعل ذلك كعادته كل موسم؟!
حيث أن هذه المشكلة ليست حديثة العهد!، إذ كان عمر السومة في جدال مستمر مع المدربين الأهلاويين في أكثر من مناسبة في السنوات الماضية.
وقد وضح ذلك محمد السيد حين قال: «لاشك بأن عمر السومة أحد أبرز اللاعبين والمهاجمين الأجانب الذين مروا على الكرة السعودية.
في الموسمين الأخيرين تحديداً بات عمر السومة يتعامل وكأنه صاحب القرار في الأهلي، بمشاكله مع مدربي النادي.
حيث كانت بدايات خلافاته مع المدرب الأوكراني ريبروف، الذي كان يبدي عمر امتعاضه من التغييرات في كل مرة، وساعد أمتعاض عمر من المدرب نتائج الفريق حيث تم الإقرار على إقالة الطاقم، ليأتي بعدها المدرب الأرجنتيني غويدي.
استمرت المشاكل مع المدرب وكان مدير الكرة وقتها موسى المحيائي، لتتم إقالة الجهاز.
مجدداً هنا لم يسلم المدرب الكرواتي أيفانكوفيتش من غضب اللاعب، حيث رمى عمر القميص في لحظة غضبه! ولم يكتفي عمر السومة بالمدربين، حيث ظهرت خلافات له مع تيسير الجاسم. «
هل يفتعل عمر السومة المشاكل للفت الإنتباه ؟ أم أن الإدارة تريده ورقة مساومة لإثبات جدارتها في إحتواء المشكلة؟

Share.

اترك رد